المأزومون0000دعوة للتأمل

الكاتب : عبدالرحمن الشريف   المشاهدات : 629   الردود : 5    ‏2005-04-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-15
  1. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    من هو المأزوم
    كيف نميزه من بين الجميع
    لابد من وسيلة نستطيع استخدامها جميعا
    للاجابة على مثل هذا السؤال
    ونشير اليه من بين المئات والآلاف
    دون تردد او حيرة
    نعم قد يكون المأزوم
    قوة عظمى غاشمة
    او ديكتاورية ظالمة
    او قوة حاكمة
    اذا احسنت فغير عالمة
    واذا اساءت فغير نادمة
    او قد يكونون افرادا
    ولكنهم كالسائمة
    ماعلينا من التصنيف
    اذ لابد اولا من التعريف
    الذي نتوصل اليه بالتوصيف

    فالمأزوم من كل اولائك
    ايها السادة

    المندفع في تصرفه وتفكيره بجنون
    فهو لايفكر في مشروعية مايفعل
    ولا يفكر في نتائج مايفعل

    وخذوا امثلة بلا حساب
    فكرت امريكا وتصرفت بجنون في حرب افغانستان والعراق
    فاعتدت ودمرت واحرقت وقتلت وشردت واسرت
    ومازالت تفعل ذلك كله
    دون تمييز او معيار في اختيار الضحايا

    ولم تفكر في مشروعية افعالها
    فتحدت الاديان السماوية
    والامم المتحدة
    وستين دولة اسلامية
    واكثر من مليار ونصف من المسلمين

    ولم تفكر في نتائج افعالها الى اليوم
    رغم تحذيرات المفكرين الغربيين والساسة وغيرهم
    من موجة العداء للامريكان التي تجتاح العالم
    خاصة بعدافتضاح دوافعهم في هذه الحروب العدوانية
    وانهيار كل الاسباب التي برروا بهاهذه الحروب حين اشعالها

    واذا ارجعت بصرك كرة الى عملاء امريكا من حكام المنطقة
    فتأمل
    هل هم مندفعون بجنون في التصرف والتفكير
    هل يفكرون في مشروعية ما يفعلونه
    هل يفكرون في نتائج وعواقب افعالهم
    ستجدهم مأزومين لاشك

    تامل القطعان التي تلهث وراءهم
    بالروح بالدم
    ستجدهم
    لايفكرون في شيء من ذلك

    تامل اذنابهم في هذا المجلس وحده
    ستجدهم مأزومين بكل ما تعنيه الكلمة

    وتأمل ما يلحقه المأزومون بهذا العالم من ازمات
    ثم ارجع البصر كرتين لترى ما الحقه المأزومون بشعبنا من ازمات
    سياسة مأزومة تؤدي الى حربين في بضعة شهور
    اقتصاد مأزوم
    امن مأزوم
    تعليم مأزوم
    وضع مأزوم في كل جانب

    تأمل000وتأمل 000 وتأمل
    وقل لي كم رأيت مأزومين
    وكم رأيت من ازمات
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-15
  3. free star

    free star عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-01
    المشاركات:
    374
    الإعجاب :
    0
    عزيزي المبدع عبدالرحمن
    من هو خارج التاريخ ليس بمأزوم
    ألسنا كذلك
    فلا جناح علينا
    فعبثا تطبيق معايير الأزمة هنا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-15
  5. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0

    احسنت بردك على نفسك

    لماذا خارج التاريخ ؟

    لانهم مأزومون

    فتأمل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-15
  7. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkimage="" border="outset,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ازمة سياسية وفي الاقتصاد = نعيش في ازمة كبيرة

    مادام قد قررركوب العناد= من هو على راس المسيرة

    واصبحت بعده رموز الفساد = تعزف على نفس الوتيرة

    والمشترك المشترك في رقاد= ماقد تزحزح من سريره

    لاهو نظر حوله ولاهو استفاد =ولا اخذ عبرة بغيره
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-18
  9. حفيد المخلافي

    حفيد المخلافي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-12
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    [frame="5 80"]اشكر الاستاذ عبد الرحمن الشريف على ابداعه فى تعريف المازوم وقديما قالوا إثنان فاشلون
    رجل فكر ولم يفعل وأخر فعل ولم يفكر
    فمن اى الصنفين نحن
    وهل أزمتنا ازمه ضمير أم مبادئ وقيم ولكن لكل أزمه من حل أتمنى على استاذنا الكريم ان
    يعطينا الحل بنبرات شعريه
    [/frame]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-18
  11. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    لا يسعني إلا محاولة الإجابة على السؤالين
    الذين وردا في آخر النص الإبداعي وأقول محاولة
    لإن الإضافة إلى ما يقوله المبدع والشاعر عبدالرحمن
    هي كمن يحاول الإضافة إلى قصيدة للبحتري أو
    المتنبي أو أحمد شوقي على الأقل لمن هو مثلي
    أمام الأستاذ عبدالرحمن الشريف وهو من هو :
    الأزمات تعددت فإذا كانت حربين خلال عدة شهور
    فالمستقبل سيكون حافل بالعديد من الأزمات وسيكون عددها أكبر
    ما لم يبادر المأزومون بالجلوس مع النفس والإختيار بين الإستمرار في
    سياسة حافة الهاوية وبين الإنحياز لمصلحة المحكومين فإذا أختاروا الثاني
    فإن الأزمات تقل عدداً والصلاح يكون متيسراً ولن يصعب البحث عن دروبه وإن
    أختاروا الأول فهاوية تنتظرنا جميعاً لا يعلم إلا الله أين قرارها.
     

مشاركة هذه الصفحة