باجمال ونظرية التطابق في مثلث الفساد

الكاتب : FreedomHeart   المشاهدات : 368   الردود : 0    ‏2005-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-12
  1. FreedomHeart

    FreedomHeart عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-18
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    الحزب الحاكم يتهم «الاصلاح» بتبرير «تمرد الحوثي» في صعدة

    صنعاء - فيصل مكرم الحياة 2005/04/12

    رفض الحزب الحاكم في اليمن (المؤتمر الشعبي العام) تصريحات الأمين العام المساعد لـ«التجمع اليمني للاصلاح» (الاسلامي المعارض) عبدالوهاب الآنسي واتهمه بـ«تبرير التمرد» في محافظة صعدة. واعتبر مصدر مسؤول في «المؤتمر» ان تصريحات الآنسي أول من أمس «مضللة للحقيقة». وكان الآنسي قال ان الحكومة تتبع أسلوب التعتيم في القضايا الأمنية، وحذر من أن تفاقم الأمور في احداث صعدة «قد يفتح المجال لتدخل خارجي».

    وفي الوقت الذي أحكمت القوات الحكومية سيطرتها شبه الكاملة على مناطق «التمرد» الذي اندلع في محافظة صعدة (شمال غربي البلاد) منذ اسبوعين، واسفر عن سقوط المئات من القتلى والجرحى من الجانبين، شن رئيس الوزراء اليمني عبدالقادر باجمال انتقادات «لاذعة» لاحزاب المعارضة في اليمن وطالبها بأن
    «تحذو حذو المعارضة في المغرب في تحديد المواقف النموذجية من القضايا الوطنية، وفرزها فرزاً صحيحاً للتفريق بين ما يتعلق بالأمن القومي والوحدة الوطنية وبين المسائل اليومية ذات الصلة بالبرامج السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والأمنية في التعاطي بشأنها بين الحكومة والاحزاب السياسية».

    وقال باجمال في مداخلة ألقاها في الجلسة الختامية للمائدة المستديرة حول النمو والعمل والتطور الاجتماعي عقدت في صنعاء: «اننا في الحكومة نرحب بالحوار من دون تحفظ مع أحزاب المعارضة من أجل ترسيخ السلام الاجتماعي والوحدة الوطنية وخدمة برامج التنمية».

    وأضاف: «نريده حواراً سياسياً اصيلاً يؤدي الى تطابق وثيق بين مواقف الاحزاب وتوجهات الحكومة [/size]مثلما حدث في المغرب الشقيق حين تحقق التوافق بين الجانبين تجاه القضايا المصيرية المتعلقة بوحدة التراب والاستقلال الوطني والسيادة والوحدة».


    وعندما حاول عبدالوهاب الآنسي الأمين العام المساعد لـ«تجمع الاصلاح» الرد على مداخلة باجمال بالقول ان «هذه الاتهامات التي يوجهها ويلمح بها مرفوضة من جهة أحزاب المعارضة»، رد باجمال: «هذه المنصة لا توجه اتهامات لأن من يقف فيها أناس لا يتعاملون بالارهاب السياسي والفكري وانما يؤمنون بديموقراطية الحوار فقط».

    وكانت الحكومة اليمنية رحبت مطلع الاسبوع بدعوة أحزاب المعارضة في «اللقاء المشترك» الى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في أحداث صعدة من مجلسي النواب والشورى والاحزاب السياسية والعلماء.[[/color]color=CC0000] ولم يتم تشكيل هذه اللجنة حتى مساء امس، [/color]فيما اصبحت القوات الحكومية تفرض سيطرتها على مناطق التمرد وسط انباء عن مصير غامض لبدرالدين الحوثي وعبدالله الرزامي بين فرارهما أو مقتلهما، ومعلوم ان السلطات اليمنية تتهمهما بقيادة التمرد واشعال الفتنة المذهبية والسلالية والخروج على الدستور والقانون والنظام.
     

مشاركة هذه الصفحة