كيف تصبح رئيسا عربيا .

الكاتب : الشهاااااب   المشاهدات : 336   الردود : 0    ‏2005-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-12
  1. الشهاااااب

    الشهاااااب عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-12
    المشاركات:
    210
    الإعجاب :
    0
    كيف تصبح رئيسا عربيا؟
    17-12-1425 هـ
    الموضوع:
    في البلاد المتحضرة تعتبر السياّسة عبئا على أصحابها وهناك سيّاسيا سويديا مرموقا رفض رئاسة الحكومة السويدية بحجّة أنّه متفرغ لتربيّة إبنه الوحيد الذي يجب أن يخصصّ له كل وقته , و السياسة في العالم العربي وتحديدا تلك السياسة التي ينتجها النظام الرسمي العربي إستجمعت كل معاني العفونة والفساد بكل أنواعه . وإذا كانت القنوات الإعلامية العربية قد تفننت في إنتاج البرامج من قبيل كيف تصبح فنانا وممثلا و كيف يضحك المرء على الناس ليقتنص قوت أولادهم , فإنّ لا أحد من هذه القنوات فكرّ في إنتاج برنامج حول كيف يصبح المواطن العربي رئيسا عربيا , ربما لأنّ هذه منطقة محرمة لا يجوز تناولها مطلقا , لكني سأساهم في وضع بعض الوصفات الضرورية والتي يؤدّي الإلتزام بها إلى تحقيق المراد أي رئاسة البلاد والعباد . يجب لمن أراد أن يصبح رئيسا عربيا وبادئ ذي بدئ أن ينضم إلى المؤسسّة العسكرية الحاكمة وتحديدا إلى جهازها الأمني العسكري وعليه أن يترك كل ماله علاقة بالدين أو الضمير أو الحسّ الوطني أو الأخلاق والمبادئ الرفيعة , وفي المقابل يجب أن يكون جاسوسا وكاتب تقارير بإمتياز و أثناء تعذيب المعارضين يجب أن يكسر الجماجم وينتهك أعراض النساء و يقتل بلا رحمة بالغاز المركز والسائل المذيب للحوم و كلما عذبّ و سرق وإختلس و كرع الخمرة المعتقّة كلما بات سجلّه نظيفا لدى دائرة القرار التي تعتبر هذه الشروط ضروريّة للترقية والحصول على الأوسمة الضروريّة والمناصب الرفيعة , و عندما يسطع نجمه قليلا عليه أن يتحالف مع مركز القوة النافذ في جهاز الإستخبارات العسكري و الدوائر العسكرية و هذه البداية ضرورية وحتمية في صناعة الرئيس إذ لا يمكن أن يصبح المواطن العربي رئيسا ما لم يخض هذا التدريب الضروري لقتل الإنسان داخله ليكون مستعدا لأي شيئ في سبيل الحفاظ على مصالح الدوائر النافذة . ولأنّ هذه الدوائر النافذة على علاقة وطيدة بالإرادات الدولية فيتم إرساله في دورات عسكرية إلى عواصم هذه الإرادات وهناك يتم ربطه بجهاز معين أو إستدراجه من حيث لا يعلم إلى حبائل الشيطان وإذا كانت فيه المواصفات المطلوبة يسجلّ إسمه في ملف خاص متعلق بتلك الدولة تماما كما قال أحد ضباط المخابرات الأمريكية لدينا حكماء وملفات بكل دولة عربية وإسلامية على حدا , فهذا ملف الجزائر ورجالاتها ومن هم الأقرب إلى تنفيذ السياسة والإستراتيجية الأمريكية , وهذا ملف مصر وذاك ملف تونس وهلمّ جرّا . ولهذه الأسباب وغيرها تعرف أمريكا عن الرؤساء العرب أو الأ



    منقووووووووووووول .
     

مشاركة هذه الصفحة