الفصائل الفلسطينية : --- المساس بالأقصى يعني حربا مفتوحة ---

الكاتب : ~*الغد المشرق*~   المشاهدات : 279   الردود : 0    ‏2005-04-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-11
  1. ~*الغد المشرق*~

    ~*الغد المشرق*~ عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    71
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    هددت تسعة فصائل فلسطينية الجمعة 8-4-2005 بإعلان حرب مفتوحة مع إسرائيل لا مجال فيها للتهدئة أو الهدنة إذا ما تم المساس بالمسجد الأقصى المبارك.

    جاء هذا الإنذار على خلفية تهديد أكثر من 30 منظمة صهيونية متطرفة باقتحام آلاف اليهود المسجد الأقصى يوم الأحد 10-4-2005.

    وأوضح بيان وصل نسخة منه لـ"إسلام أون لاين.نت" أن "فصائل المقاومة تعلن حالة التأهب القصوى في صفوف مجاهدينا حيال تهديدات المغتصبين الصهاينة... وإن جندنا على جاهزية كاملة للرد على أي انتهاك بحق الأقصى بكل قوة، وسيجعلون ليل الصهاينة نهارا ونهارهم ظلاما".

    وأكد البيان أن أي خطوة من شأنها اقتحام المسجد الأقصى "ستكون بمثابة إعلان حرب مفتوحة لا مجال فيها لتهدئة ولا هدنة" وحمل البيان حكومة إسرائيل "المسؤولية كاملة عن أي اعتداء على المسجد الأقصى.. وإن صبرنا قد شارف على النفاد".

    والمجموعات التسع الموقعة على البيان هي كتائب "شهداء الأقصى المحسوبة على حركة (فتح)، كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وسرايا القدس (الجهاد الإسلامي)، وكتائب أبو علي مصطفى (الجبهة الشعبية)، وألوية الناصر صلاح الدين (لجان المقاومة الشعبية)، وصقور فتح، وكتائب أحمد أبو الريش، ووحدات نبيل مسعود وهي مجموعات تابعة لحركة فتح، إضافة إلى الجبهة الشعبية القيادة العامة.

    وقال البيان: "يحاول العدو الصهيوني الالتفاف على اتفاق التهدئة التي توصلت إليها فصائل المقاومة الفلسطينية مع السلطة الفلسطينية، مستخدماً أساليب حمقاء ومكشوفة، فمن جانب يواصل الاعتداء اليومي على أبناء الشعب الفلسطيني في قراه ومدنه ومخيماته، ويمضي قدماً في سياسة القتل البطيء للأسرى، ومن جانب آخر يطلق العنان للمغتصبين الصهاينة المتطرفين للتهديد باقتحام المسجد الأقصى، ويترك لهم المساحة واسعة للتخطيط بهدوء من أجل تقويضه، تحت غطاء عرقلة خطة الانسحاب الصهيوني من قطاع غزة".

    [​IMG]
    لافتة تحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي من المساس بالأقصى

    دعوة للأمة العربية

    وطالب البيان "السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني التحرك الفوري في وجه مخططاتهم ضد الأقصى"، وقال: "ليكن شعارنا لن يدخلوا الأقصى إلا على أشلائنا"، داعيا "الأمتين العربية والإسلامية إلى الاستيقاظ من النوم فالأقصى في خطر".

    وقال متحدث باسم كتائب "شهداء الأقصى" عرف نفسه باسم "أبو محمد" في مؤتمر صحفي عقد في غزة إن "ردنا سيكون مزلزلا في حال المساس بالمسجد الأقصى"، وتابع "ستستخدم كافة خلايانا العسكرية للعمل في كافة المناطق الفلسطينية المحتلة والمناطق المحتلة عام 1948".

    وأضاف أنه في حال "أي اعتداء أو مساس بالمسجد الأقصى سنكون في حل من كل الالتزامات التي تمت مع السلطة الفلسطينية، ونتخلى عن كل التفاهمات التي تم التوصل إليها في قمة شرم الشيخ" يوم 8-2-2005.

    وتعهد أبرز الفصائل الفلسطينية في ختام يومين من الحوار في مصر يوم 17 مارس 2005 باحترام فترة التهدئة التي اتفق عليها في شرم الشيخ حتى نهاية عام 2005 شرط أن توقف إسرائيل عدوانها
    [​IMG]
    طوفان من المتظاهرين في غزة يحذر من المساس بالأقصى
     

مشاركة هذه الصفحة