يادعاة الانفصال ويا دعاة الوحدة تعالوا

الكاتب : ابو عصام   المشاهدات : 4,179   الردود : 99    ‏2005-04-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-10
  1. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    لقد كتبنا في هذا الجانب وفي موضوع الوحدة اليمنية وعن حرب عام94 م ومحاولة الانفصال الكثير
    بهذ المجلس اليمنى وغيره ولكن بسبب خروج اعضاء ودخول اعضاء جدد لاباس من التكرار عسى ان نستفيد من الحوار..
    وهنا اود ان اسجل رأيا وحقيقة هي ان اخواننا من ابناء المحافظات الجنوبية رفعوا شعار الوحدة وناضلوا من اجل الوصول اليها اكثر من الشماليين وهذه شهادة لله وللتاريخ وعلى الاقل من وجهت نظري كوني شاهد وقريب من ابناء المناطق الوسطى
    الحقيقة الثانية لابدلي ان اشير الى ان ابناء المحافضات الجنوبية وحتى قبل يوم الوحدة كانوا من الضعف و الخلافات والآنقسامات اوردها بما يلي
    اولا هناك قطاع التجار الذين تضرروا من النظام الاقتصادي والذي فروا خارج البلاد بعد ثورة 14 من اكتوبر ..
    ثانياً كانت توجد في المحافظات الجنوبية 13 دولة تصدر جوازات والعشرات من السلطنات والمشائخ كل هولاء القوم تأثروا وغادروا البلاد بسبب ثورة 14 اكتوبر
    ثالثا هناك اعضاء جبهة التحرير رفاق الجبهة القومية الذي نزحوا الى الشمال بسبب استيلاء الجبهة القومية على الحكم من المحتل واقصاء التحرير بسبب امور ليس الوقت الحاظر هي محل النقاش
    رابعاً نحي جناج من الجبهة القومية وما عرفوا حينذاك من قبل الطرف الاخر بالجناح اليمينى وهم مجموعة فيصل عبد اللطيف الشعبي وقحطان الشعبي واخرون

    خامساًوقعت في الشمال احداث اغتيال الحمدي والغشمى والذي ما زلت تلك القضيتين في خانت الاسرار التي لم يعرف عنها الكثير
    والتي ادت الى صراع داخل الجبهة القومية في الجنوب باتهام بعضهم البعض بسبب التهمة التي وجهت لهم من الشمال باغتيال احمد الغشمي
    وكان الضحية لهذا الاتهام المرحوم سالم ربيع على

    سادساً جائت احداث 13 من يناير وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير فعمقت الخلاف واضافت مجموعة على ناصر محمد الى النازحين الى الشمال واشارة الى هذا النزوح المستمر مقارنة بتعداد السكان الذي قدروا وقتها بملونين واربعماة الف معظمهم من الأناث لو ا خذنا نسبت الذكور في سن القوى العاملة لوجدنا ان الباقي من القوى العاملة بالمحافظات الجنوبية وقتها قليل من الناس ولكنهم جميعا الموجودين في الداخل وفي الخارج كانوا تواقين الى الوحدة
    النظام في الجنوب ورث النظام في الجنوب نظاماً جيدا في عدن وضواحيها
    و نظام شبه نظام الشمال في بقية المحافظات الجنوبية وبرغم شدة النظام وانغلاقة الاقتصادي بتبنيه الاشتراكية الاقتصادية وديكتاتورية التوجه الواحد الجبهة القومية سابقاً والحزب الاشتراكي اخيراً إلا ان الناس عاشت هدؤ نسبي وعدم غلاء الاسعار وعدم وجود الفتن والشرائع والفوضي
    وجمدت الحياة عقدين من الزمن اعتقد الجميع ان الوحدة هي الحل والمخرج المنقذ

    لمحة عن النظام في الشمال
    ورث النظام الجمهوري في الشمال نظام متخلف من الملكيين والعثمانيين خليط ما بين هذا وذاك
    دخلت البلاد بعد الثورة مباشرة حرب مع الملكيين والسعوديين من جهة واليمنيين والمصريين من جهة اخرى لمدة 8 اعوام وصلت بسبب هذه الحرب امتلاك المواطنين السلاح الخفيف والثقيل
    اعتمد الشماليين للبحث عن لقمت العيش والعمل في الاغتراب في جميع انحاء العالم خلاف للجنوبيين الذي اعتمدالكثير منهم للعمل في القطاع العام والجيش والامن والشرطة وقد استوعبهم لقلة عددهم
    في الشمال لم توجد مؤسسة عسكرية حتى عام 82م وبعد حروب مابين الشطرين واحداث المنطقة الوسطى
    لم تعرف الشمال نظام حديث لاقبل الثورة ولابعد الثورة وحتى اليوم مازال الناس تقيد بقيود حديدية من مخلفات العثمانيين وتحل قضاياهم بواسطة الصلح والذبح والهجر بين المواطنين بسبب عدم وجود النظام الحديث
    ما يمكن ان نقول هنا انه لم يحقق للشمال وللجنوب اي منجز غير منجز الوحدة ولاغيره ولاسواة
    وهذا المنجز تحقق لعدت اسباب طوعية ونظالية ولضروف اخرى المهم ان الوحدة انجزت وهو خير منجز
    بعد الوحدة حدثت مماحكات واغتيالات وعدم توافق من اهم اسبابها ان الجنوبين دخلوا الوحدة على اساس التقاسم للسلطة مابين افراد شمال وجنوب ولم يتنبهوا لهذا الوضع الغير متكافأبين عدد السكان شمالا وجنوبا ولقد حاولو واشركوا بعض القوى من الشمال ولكن بعد الازمة والذي جاء مثل هذا الحل لم يعد نافعاً وقد بدئت الطعنات والجروح
    تسيل من دماء الطرف الجنوبي ومعاونيهم من الشمال من قبل فرقة الهيلوكس والكاتيوشا اخترق الطرف الجنوبي من جهات عدة داخلية وخارجية
    وانقسم الطرف الجنوبي الى مجموعتين مجموعة وصلة الى طريق مسدود مع الطرف الشمالي ورئت ان الاستمرار بالوحدة مستحيل وبدئت تسوى علاقة خارجية في طريق الانفصال بينما استمر الطرف الاخر مع الوحدة وهو الاكثر وبنفس الوقت الاضعف والمحيد وجائت حرب عام 1994م والذي كان الشمال قد استعد لها بوسائل متعددة لاتحصى ولاتعد
    بينما الجنوبيون لم يحسموا امرهم في اي اتجاة وجاء موعد الحرب وهم منقسمون وزاد انقسامهم بعد معركة عمران الذي حدد فيها على عبدالله صالح غرماة بقائمة ال16 والذي سهلت عليه المهمةبحصر اعدائه بكم نفر وتم الاستيلاء على الجنوب بعد الحرب والسلب والنهب والاباحة بعد ذلك صدر العفوا العام والفو بعد العفو حتى وصل العفو الى قائمة ال16
    لاكن الكثير من الجنوبيون شعروا انهم ظلموا في جميع الجوانب لقد غيبوا عن الحقوق في العمل وفي المناصب اضافة الى ان النظام الذي كان يعمل به في الجمهورية العربية اليمنية هو النظام المعمول به وهو النظام الذي فيه العشوائية والقبلية والعادات السيئة
    ولهذا السبب ايضا كثير من ابناء المحافضات الجنوبية غيرمرتاحين وخصوصا بسبب الازمة الاقتصادية الخانقة غير انهم لم يدركوا ان الكثير من ابناء الشمال غير مرتاحين وغير مقتنعين عن هذا الوضع المشين والذي يعتبر عمل يجب ازالته ليس في دعوة الى الانفصال أو التشرذم أو الطائفية او المناطقية
    بل بالوحدة وبالوحدة وحدها يمكن ان نقهر الفقر والظلم والطغيان وان الدعوة الى الانفصال لايمكن ولايمكن ان يحلم بها اي انسان لعدة اسباب ان اليمنيين خلاص اشتبكوا وتوطنوا وتزاوجوا شمالاً وجنوباً ولاعيب في ذلك انما العيب والخلل في الحكام
    والحل كما قلنا هو النظال من اجل العد ل العدل هو الغاية والمطلب وقد يعتقد البعض من ا بناء المحافظات الجنوبية ان الشماليون مرتاحون من النظام ومنسجمون مع اخطائه وفساده هذا غير صحيح على الاطلاق سبعة اثمان الشماليين يشاركونكم استيائكم من النظام والحل لكم ولهم هو الوحدة والعمل معاً لترسيخ النظام والقانون وتطبيق الدستور والمواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات والنضال من اجل ترسيخ مبدء التداول السلمي للسلطة ولاللتوريث ولاللفساد وهذا هو المعيار الذي يجب علينا من ابناء الجنوب والشمال التمسك به والموت دونه ولكم جميعا الشكر والتقدير

    يرجى تثبيت الموضوع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-10
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    ورغم اختلافي معك في بعض النقاط التي سردتها عن الاوضاع والاحوال قبل الوحدة الا ان مماقلتة لاحقا
    هو مربط الفرس وخلاصة القول ..بعيدا عن الماضي باعتبارة صفحات طويناها وللننظر للمستقبل


    بل بالوحدة وبالوحدة وحدها يمكن ان نقهر الفقر والظلم والطغيان وان الدعوة الى الانفصال لايمكن ولايمكن ان يحلم بها اي انسان لعدة اسباب ان اليمنيين خلاص اشتبكوا وتوطنوا وشمالاً وجنوباً
    والحل كما قلنا هو النظال من اجل العد ل العدل هو الغاية والمطلب وقد يعتقد البعض من ا بناء المحافظات الجنوبية ان الشماليون مرتاحون من النظام ومنسجمون مع اخطائه وفساده هذا غير صحيح على الاطلاق سبعة اثمان الشماليين يشاركونكم استيائكم من النظام والحل لكم ولهم هو الوحدة والعمل معاً لترسيخ النظام والقانون وتطبيق الدستور والمواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات والنضال من اجل ترسيخ مبدء التداول السلمي للسلطة ولاللتوريث ولاللفساد وهذا هو المعيار الذي يجب علينا من ابناء الجنوب والشمال التمسك به والموت دونه ولكم جميعا الشكر والتقدير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-10
  5. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    طرح منطقي ...

    نعم اخي الكريم ابا عصام بالوحدة يمكن ان نقهر الظلم والطغيان ..والدعوة للانفصال مهما سيقت المبررات
    ضربا من ضروب المستحيل فلننظر الى المستقبل ...

    كل التحية والتقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-10
  7. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    فعلا مشاركه رائعه وتستحق التثبيت
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-10
  9. holaco2

    holaco2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-03
    المشاركات:
    474
    الإعجاب :
    0

    اصبت اخي العزيز
    فتلك هي الحقائق التي عاشها الشعب اليمني بشطريه ...
    لعل البعض يتعض مما كتبته وبصحي مما هو فيه من سبات ...!!!
    شكرا لك اخي وتقبل تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-10
  11. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    الوحدة.. بدمائنا سنحميها..

    الوحدة قبل أن تكون مطلب قادة الشطرين كانت مطلب الشطريين ذاتها ..

    وكانت الحلم الذي يراود اليمنيين للنهوض باليمن من رقعة التخلف والتعصب والخلاف..

    ومع ذلك تحققت الوحدة ليس بفضل القادة ولكن بفضل الله تعالى وفضل الرسوخ الثابت لهذا المبدأ في نفوس أبناء اليمن الأحرار..

    وإن قال قائل: للقادة فضل بذلك.. فسأقول: ماذا أنجزوا هؤلاء القادة وخصوصا قادة اليوم إلا الفساد والإفساد
    ورمي اليمن في مستنقع الفقر والجهل والأمية والظلام..!!

    وأين هي بنود واتفاقيات الوحدة وثوابتها من وضعنا اليوم؟

    فهاهم يخيمون على عروشهم .. ليس لهم إلا تبييض صورهم في معامل التصوير الأمريكية..

    ولا يضيرهم الوضع المزري للشعب المغلوب المرمي خلف الجدران..

    ومع ذلك.. ومهما مسنا من حكومتنا الضر..

    إلا أننا سنظل نكافح ونناضل من أجل أن يصلح الله تعالى حكومتنا أو تسقط دونه..

    وستبقى الوحدة هي منجزنا العظيم.. الذي لا يمكن التساهل أو المس أو الإخلال بها..

    وسنظل نناظل من أجل تطبيق وتنفيذ أسسها وثوابتها التي رسمت عليها ونفذت عليها .. بما يخدم مصلحة اليمن واليمنيين ككل..

    والوحدة .. هي الوحدة .. بدمائنا وفكرنا وأقلامنا سنحميها..

    والله من وراء القصد..

    شكري للأخ الكريم أبو عصام على الطرح المنطقي..!

    وتحياتي المعطرة
    لكل القراء..


    أبو عزام..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-04-10
  13. abo.targ

    abo.targ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    1,153
    الإعجاب :
    1
    [gdwl] اخي ابو عصام انا معك في كل ماقلة وهذه حقائق لايمكن من احد ان ينكرها ولااكن لماذا نحمل الوحده كل
    صغيره وكبيره فالحمدالله سارة الوحده وكانت هي الثمره الوحيده في زمن التفرقه والتشرذم العربي فيجب
    ان ننساء الوحده ونعمل على استقرار الوطن الواحد لانريد سماع انفصالي او وحداوي خالص فالوطن وطن الجميع ويتسع للجميع فالنعمل بصدق واخلاص من اجل تصحيح الاوضاع المشقلبه والتي ان نلم نتداركها الان ستكون العواقب وخيمه في المستقبل

    خالص التحية والتقدير اخي الكريم على الطرح المميز
    [/gdwl]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-04-10
  15. تاج عدن

    تاج عدن عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-16
    المشاركات:
    229
    الإعجاب :
    0
    الحقيقة المره

    أتمنا أن لايحدف
    لقد كانت ألاطماع في الاستيلاء للجنوب العربي مندو القديم وأن الخطأئين ألاستراتيجين لآبناء الجنوب هما أولا" قبلوا تحويل دولتهم من الجنوب العربي الى جنوب اليمن وثانيا" دخولهم في الوحده
    فكما دكرت عندما أتى ألاستقلال كانا هناك تياران في الجبهه القوميه تيار واعي ويفهم في أمور السياسه وتيار لايفقه شى وتم أختراق هدا التيار الدي لايفقه من قبل قوى نازحه الى الجنوب وهي تحمل مخطط للابقاء على الجنوب بكرا" ((أي مثل البنت العدرا))حتى تحين لهم الفرصه في الاستيلاء عليه وفي1968م عندما رفض قحطان الشعبي قانون الجنسيه وقال علينا أن نعامل النازحين من اليمن ومنحهم اقامات هجره مهنا عجل بقدره وكان لابد من التخلص منه لانه يفهم
    .وفعلا" ازاحوه من طريقهم وفرضوا الدي يريدوه على عكس في الجمهوريه العربيه اليمنيه فقد كانوا يعاملوا النازح الجنوبي على أنه جنوبي مقيم وعليه التحضير في البشائر.
    وهكدا بداء المخطط في التنفيد وتم التخلص من الكوادر الجنوبيه الواحد تلو الاخر وقد يقول لي احد أن الجنوبين هم الدين يتخلصوا من بعضهم البعض ولااستطيع أن اخالفه ولكن أن الحقيقه المره أنه هناك طرف ثالث بينهما فقد كان هدا هو الدي يعد التقارير ويجهز التهم ويزرع الفتنه بينهما ويستخدم الطرف الدي عاده لايفقه شى على الطرف الدي قد بداء يفهم ويعرف أنها مؤامره على الجنوب وشعبه فأتت السبعينات وحاصروا الجنوب اقتصاديا وهجروا التجار والغرض من دلك واضح وبديهي حتى يظل هدا الشعب يتضرع جوع وخوف وشردوا الراس المال الى صنعاء لبناء اقتصادها ولااجل ان يتخلصوا ايضا من الجنوبين المؤثرين في اوساط الشعب سحلوا العلماء والمشايخ ليظل هدا الشعب جاهل لايفقه شى وتوالدت الاحداث فبداء جزء كبير من المخطط في التنفيدوتخلصوا من افضل الكوادر الدبلوماسيه في حادثه الطائره ومعهم الشهيد البطل محمد صالح عولقي رحمه الله ,وهكدا بداء هدا اللوبي باتوسع والسيطره اكثر فأكثر فمنهم مدراء ومنهم سفراء ومنهم وزراء وحتى رئيس الدوله فتخيل مادا كانوا يعملوا النازحين الجنوبين في صنعاء والى اين وصلوا في الحكم اكدوبه كبرى هده الوحده.
    وكما قلت أن أحداث يناير هي القشه التى قسمة ظهر البعير فعندما حافظ الرئيس علي ناصر محمد على عبدالفتاح اسماعيل بعد خروجه من الرئاسه وسلم راسه ومنحه فرصه للعيش في روسيا وبداء يعمل هدا الوحدوي على اصلاح العلاقات مع الدول المجاوره ومع الجمهوريه العربيه اليمنيه وسحب اسلحة الجبهة الوطنيه فقد ايقنوا أن وجود الرئيس علي ناصر محمد خطر عليهم فقد قرروا التخلص منه ومن اعوانه ولكن بيد أخوانهم وزرعوا الفتنه بين الطرفين فقد كانوا حينها تسعه وزراء من ضمن ثمان عشر وزير هدا بالاضافه الى المرافق الحساسه منها أمن الدوله وسفراء في جميع انحاء العالم وفرص من كل الجهات للمنح الدراسيه في جميع انحاء العالم من كل الاطراف ليعدوا جيل يكمل لهم المشوار فقد كانوا يريدوا الوصول الى صنعاء وماعدن الاجسر وأصبحوا يعتبروا عدن لهم وهدا امر مفروق منه لامنافس وفي الاحداث المشؤومه تحقق قرضهم ولم يبقى معهم من الجنوبين الابقايا البقايا فهم مشتتين ومجروحين فأن الاحداث التي مرة عليهم فمن كل بيت فقد عزيز أو اكثر وعندما حاول البيض في التفكير بالمصالحه الوطنيه أثناء الاتفاقيات على الوحده عرف هدا اللوبي أن هدا لايخدم مخططهم فبادروه بالنصيحه وقالوا له ادا قمت بالمصالحه السياسيه مع النازحين الجنوبين بكل المراحل فأنهم كلهم موالين لعلي عبدالله صالح وسيأخدون نصيبنا من تقاسم السلطه وهم مع علي عبدالله صالح ولااجل تكون حقيقه فقد سارعوا الى عند علي عبدالله صالح فقالوا انصح الرئيس علي سالم البيض بالمصالحه الوطنيه لاأجل أن ينفر من دهنه هده المصالحه فبدأت مصلحه علي عبدالله واللوبي تتفق وكلا له حسابات في راسه ودهب الى عند الرئيس علي سالم البيض ونصحه بدلك وهنا قال البيض نعم لقد كانت نصيحه اخواننا في محلها فوضع شروط خروج خمسه من القياده وعلى راسهم الرئيس علي ناصر محمد فهنا بدات اللعبه تحلو لعلي عبدالله صالح وبدات تنكشف النوايا الحقيقيه لكل الاطراف فالدي يعدوا التقارير أن المناطق الوسطى كلها من الحزب الاشتراكي وبدا مسلسل اغتيال أعضاء الحزب وكانت نتائج الانتخابات هي الحقيقه المره للحزبين الجنوبين وكانت الاغتيالات هي الحقيقه المره للوحده والحقيقه المره عندما سمع كان هناك لقاء يضم الرئيس علي سالم البيض وعدد من القياده الجنوبيه ومن بينهم المرحوم جارالله عمر وعلي عبدالله صالح وكالعاده من مناجمات التي يحاول خلقها علي عبدالله صالح بينه وبين المرحوم جارالله عمر الاول يقول لها انتم اصحاب الحزب كله سببكم ويرد عليه المرحوم جارالله عمر نحن السبب نحن جبنا لك الجنوب على طبق من دهب فهنا الرئيس علي سالم البيض بدا يعرف الحقيقه المره ولكن بعد فوات الاوان كما أتمنا أن يفهمها الجنوبين الان قبل فوات الاوان
    مسطلحات أضافيه
    لالخروج البترول: لااجل لايشم الشعب الجنوب الخير وتظل الثروه في باطن الان الى يحن الوقت
    عدم تعدد الزوجات في الجنوب :لااجل أن ينقرض هدا الشعب من تهجير ومن قتل وعدم تكاثر النسل
    عدم البناء : لتظل الاراضي محجوزه لااهل القريه ولايعودوا المغتربين الجنوبين ويبنوا عليها
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-04-10
  17. عبدالرحمن الشريف

    عبدالرحمن الشريف شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    الحديث عن معاناة ابناء الجنوب
    ليست خطأمن حيث المبداء
    لكن الاجحاف يكون في قصر المعاناة عليهم
    والظلم الواقع عليهم ليس الفاعل فيه يمارسه
    بدافع انه شمالي يضطهد جنوبي
    بل لانه فاسد الطبع والضمير
    وبالمثل نجد جنوبيين يمثلون جزءا حاضرا
    في مكون الفساد المسيطر على الحكم
    والمتضررين من الفساد شماليون وجنوبيون
    اذن الفساد لاهوية له ولا مذهب ولامنطقة
    ولا اسرة ولا قبيلة ولاانتماء
    ان الانتماء الوحيد للفساد
    هو الضمائر الخربة والنفوس المريضة
    التي لاتفرق بين ضحاياها الذين تستهدفهم
    الموضوعية تفرض علينا ان نكبر في الطرح والفهم
    وان نسمو بمشاعرنا الى مستوى الوطن والامة
    ومن لم يهتم بامر المسلمين فليس منهم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-04-10
  19. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    ونتساءل هل المعاملة البينية للشعب اليمني معاملة مسلم لأخيه المسلم (فلنبعد عن القرابة) والواضح بأن من هم في السلطة وشريحة عريضة من الشعب اليمني لايستطيعون الربط بين أفعالهم المشينة والأمانة التي حملوها0

    ويبقى القات السبب الخطير في تدمير هذا الشعب
     

مشاركة هذه الصفحة