حكم إمكانية تسمية أفضل أهل الزمان بالقطب والغوث

الكاتب : ابواسامة السلفي   المشاهدات : 587   الردود : 7    ‏2002-01-06
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-06
  1. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    حكم إمكانية تسمية أفضل أهل الزمان بالقطب والغوث
    وأما إن قصد القائل بقوله القطب الغوث الفرد الجامع أنه رجل يكون أفضل أهل زمانه فهذا ممكن لكن من الممكن أيضا أن يكون في الزمان اثنان متساويان في الفضل وثلاثة وأربعة ولا يجزم بأن لا يكون في كل زمان أفضل الناس إلا واحدا وقد تكون جماعة بعضهم أفضل من بعض من وجه دون وجه وتلك الوجوه إما متقاربة وإما متساوية ثم إذا كان في الزمان رجل هو أفضل أهل الزمان فتسميته بالقطب الغوث الجامع بدعة ما أنزل الله بها من سلطان ولا تكلم بهذا أحد من سلف الأمة وأئمتها وما زال السلف يظنون في بعض الناس أنه أفضل أو من أفضل أهل زمانه ولا يطلقون عليه هذه الأسماء التي ما أنزل الله بها من سلطان لا سيما أن من المنتحلين لهذا الاسم من يدعي أن أول الأقطاب هو الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما ثم يتسلل الأمر إلى ما دونه إلى بعض مشايخ المتأخرين وهذا لا يصح لا على مذهب أهل السنة ولا على مذهب الرافضة فأين أبو بكر وعمر وعثمان وعلي والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والحسن عند وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان قد قارب سن التمييز والاحتلام .
    وقد حكي عن بعض الأكابر من الشيوخ المنتحلين لهذا أن القطب الفرد الغوث الجامع ينطبق علمه على علم الله تعالى وقدرته على قدرة الله تعالى فيعلم ما يعلمه الله ويقدر على ما يقدر عليه الله وزعم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان كذلك وأن هذا انتقل عنه إلى الحسن وتسلسل إلى شيخه فبينت أن هذا كفر صريح وجهل قبيح وأن دعوى هذا في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كفر دع ما سواه وقد قال الله تعالى : (قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ)(الأنعام: من الآية50) وقال تعالى : (قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلا ضَرّاً إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ)(لأعراف: من الآية188) ، وقال تعالى : ( يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا)(آل عمران: من الآية154) ، وقال تعالى: ( يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ )(آل عمران: من الآية154) ، وقال تعالى : (لِيَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ) (آل عمران:127)(لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ) (آل عمران:128) ، وقال تعالى: (إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (القصص:56) . والله سبحانه وتعالى أمرنا أن نطيع رسوله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ) (النساء:80) ، وأمرنا أن نتبعه فقال تعالى : (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ)(آل عمران: من الآية31) ، وأمرنا أن نعزره ونوقره وننصره وجعل له من الحقوق ما بينه في كتابه وسنة رسوله حتى أوجب علينا أن يكون أحب الناس إلينا من أنفسنا وأهلينا فقال تعالى:(النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ) (الأحزاب: من الآية6) ، وقال تعالى : (قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ )(التوبة: من الآية24) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ( والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين ) ، وقال له عمر رضي الله عنه : يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي فقال: ( لا يا عمر حتى أكون أحب إليك من نفسك ) قال : فلأنت أحب إلي من نفسي قال : ( الآن يا عمر ) ، وقال : ( ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ومن كان يحب المرء لا يحبه إلا لله ومن كان يكره أن يرجع في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار ) .
    وقد بين في كتابه حقوقه التي لا تصلح إلا له وحقوق رسله وحقوق المؤمنين بعضهم على بعض كما بسطنا الكلام على ذلك في غير هذا الموضع وذلك مثل قوله تعالى : (وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ) (النور:52) .
    فالطاعة لله ورسوله والخشية والتقوى لله وحده وقال تعالى : (وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ) (التوبة:59) .
    فالإيتاء لله والرسول والرغبة لله وحده وقال تعالى وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا لأن الحلال ما أحله الله ورسوله والحرام ما حرمه الله ورسوله وأما الحسب فهو لله وحده كما قال وقالوا حسبنا الله ولم يقل حسبنا الله ورسوله . وقال تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) (لأنفال:64) أي يكفيك الله ويكفي من اتبعك من المؤمنين وهذا هو الصواب المقطوع به في هذه الآية ولهذا كانت كلمة إبراهيم ومحمد عليهما الصلاة والسلام حسبنا الله ونعم الوكيل والله سبحانه وتعالى أعلم وأحكم وصلى الله على خير خلقه سيدنا محمد وعلى آله .
    b
    تجد هذه الرسالة بكاملها في مجموع الفتاوى لابن تيمية: المجلد / 27 ، الصفحات : ( 64 – 105 )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-06
  3. الميزان العادل

    الميزان العادل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-09-04
    المشاركات:
    336
    الإعجاب :
    0
    وهذا ما قاله غيره من العلماء الأفاضل

    ( الفصل الثالث ) 6277 ـ ( عن شريح بن عبيد ) بالتصغير فيهما . حضرمي تابعي ، روى عن أبي أمامة وجبير بن نفير ، وعنه صفوان بن عمرو ومعاوية بن صالح . ( قال : ذكر أهل الشام عند علي رضي الله عنه ) أي بالسوء ( وقيل : العنهم يا أمير المؤمنين قال : لا ) أي لا يجوز لعنهم ، أو لا ألعنهم . ( إني ) بالكسر على أنه استئناف تعليل ( سمعت رسول الله يقول : الأبدال يكونون بالشام وهم أربعون رجلاً كلما مات رجل أبدل الله مكانه رجلاً يسقى بهم الغيث ) أي المطر ( وينتصر بهم على الأعداء ) أي من الكفار ( ويصرف عن أهل الشام بهم ) أي ببركتهم أو بسبب وجودهم فيها ( العذاب ) أي الشديد . كما سيأتي . أن هذا الحديث رواه أحمد .

    وأخرج ابن عساكر عن عبد الله بن مسعود مرفوعاً : أن الله تعالى خلق ثلثمائة نفس قلوبهم على قلب آدم ، وله أربعون قلوبهم على قلب موسى ، وله سبعة قلوبهم على قلب إبراهيم ، وله خمسة قلوبهم على قلب جبريل ، وله ثلاثة قلوبهم على قلب ميكائيل ، وله واحد قلبه على قلب إسرافيل . كلما مات الواحد أبدل الله مكانه من الثلاثة ، وكلما مات واحد من الثلاثة أبدل الله مكانه من الخمسة ، وكلما مات من الخمسة واحد أبدل الله مكانه من السبعة ، وكلما مات واحد من السبعة أبدل الله مكانه من الأربعين ، وكلما مات واحد من الأربعين أبدل الله مكانه من الثلثمائة ، وكلما مات واحد من الثلثمائة أبدل الله مكانه من العامة . بهم يدفع البلاء عن هذه الأمة .

    قال بعض العارفين : لم يذكر رسول الله أن أحداً على قلبه إذ لم يخلق الله في عالمي الخلق والأمر أعز وأشرف وألطف من قلبه فلا يساويه ولا يحاذيه قلب أحد من الأولياء سواء كانوا أبدالاً أو أقطاباً . قال الشيخ علاء الدين السيمناني في كتاب االعروة له : والبدل من البدلاء السبعة كما أخبر عنه عليه الصلاة والسلام فقال : هو من السبعة وسيدهم وكان القطب في زمان النبي عم أويس القرني عاصماً ، فحرى أن يقول إني لأجد نفس الرحمن من قبل اليمن ، وهو مظهر خاص للتجلي الرحماني كما كان النبي مظهراً خاصاً للتجلي الإِلهي المخصوص باسم الذات وهو الله سبحانه . اهـ . وفيه نظر ظاهر فإنه على تقدير ثبوته بالنقل أو الكشف يشكل بأنه كيف تكون القطبية [ له تابع ] مع وجود الخلفاء الأربعة الذين هم أفضل الناس بعد الأنبياء بالإِجماع ، مع أن عاصماً هذا ليس له ذكر لا في الصحابة ولا في التابعين ، وقد قال : خير التابعين أويس القرني . على أن الإمام اليافعي رحمه الله على ما نقله السيوطي عنه قال : وقد سترت أحوال القطب هو الغوث عن العامة والخاصة غيرة من الحق عليه ."

    (مشكاة المصابيح للتبريزي-باب ذكر اليمن والشام وذكر أويس القرني -الفصل الثالث ج5 ص688)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-01-07
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    بارك الله فيكم على هذه المعلومات

    وأرجوا منكم أن تؤجلوا نقاش مثل هذه المواضيع حتى تهدأ الفتنة التي أثارتها تلك الطغمة الغاشمة لا ألحقهم الله خير عكروا علينا صفو مجلسنا .
    وما رأينا منهم شيئ نستفيد منه.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-01-11
  7. madani

    madani عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    أستأذن منكم سيدي أبو الفتوح لأوضح نقطة أثيرت حول القطب المسمى بالغوث وبالفرد الجامع ، فبحسب معلوماتي القاصرة أقول أن الطائفة الصوفية لم تدّعِ أفضلية الغوث على كل أهل عصره بالإطلاق ، وغاية الأمر أنه مصطلح أطلق للإشارة إلى شخص معين من الأبدال الذين تقدم الميزان العادل بالكلام عنهم ، وقد يكون في عصره من هو بمرتبته أو أعلى وهو صاحب المقام المسمى عندهم بالمحاذاة ، فيسمى أحدهما عندهم غوثاً والآخر يحاذيه أو يعلو عليه . وبذلك فهم لم يفضلوا الحسن بن علي عليهما السلام على العشرة المبشرين بالجنة ولا على مَن تقدَّمَهُ من أولياء الله .
    أما إن أنكر أحد عليهم التسمية ، فهو مردود إذ المعروف بين المسلمين إطلاق تسميات على علمائهم لم تستعمل بين الصحابة كشيخ الإسلام أو حجة الإسلام أو غيرها من الإصطلاحات .
    وبانتظار هدوء العاصفة عسانا نعود لإشباع الموضوع وإزالة الإلتباس ، والله الموفق .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-01-12
  9. العجي Lion_Ali

    العجي Lion_Ali عضو

    التسجيل :
    ‏2001-04-10
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي المدني

    وعودة محمودة وهذه الإضافة هي طيبة وما أظن استاذنا ابو الفتوح يعترض عليها والمسألة كما قلت هي مجرد تهدئة للموقف وبوجودكم إنشاء الله تستمر العلوم والمعارف .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-01-12
  11. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    رجاء ، رجاء إلى أخي أبو الفتوح
    =================

    أخي أبو الفتوح ، بما لك من قلب كبير ،

    وبإعتبارك داعية إلى الله يفترض فيك أن تكون قد وطنت نفسك على إحتمال الأذى فيه سبيله ، طمعا فيما عند الله ،

    وبإعتبارك مشرف المجلس ، يفترض أن لا تكون بينك وبين أي من الأعضاء خصومه ....لكل ذلك أجور وآمل أن تتوقف عن التعليق على الأخوة ، إذ لم تستطيع أن تسامحمهم وتغفر لهم ....

    أنا أعلم مدى الأساءة لشخصكم الكريم ، ولكن إذا لم تفعل أنت فمن يفعل .


    الأخ أبو أسامة السلفي
    الأخ الميزان العادل
    =========
    أتمنى أن تستمروا على هذا المنهج كل يعرض بضاعته ، ويترك للمشتري يبتاع ما يشاء ,

    ولي طلب واحد : هو تخريج الأحاديت إذ لا يكفي الأشارة إلى مصدرها أو ذكر راويها ، إلا ما كان منها في صحيحي البخاري ومسلم .

    صدقوني أنتم بهذا ستجعلون نتعلم منكم ، عدكم خير كثير فلماذا تحرموا إخوانكم منه ، وسوف تدفعوننا إلى الرجوع إلى الكتب والمطالعة ، فتأجرون من حيث لا تعلمون ،

    أما أسلوبكم المعروف ( والخطاب للجميع )، فقد والله كرهنا بكم وبمجلسكم وبعلمكم ، وأنا أحد من هجر هذا المجلس ولم يأتيه منذ شهور ،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-01-12
  13. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    السلام عليكم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ المشرف
    الاخوة الافاضل جميعا
    السلام عليكم ورحمة الله
    اولااستاذن الاخ المشرف حفظه الله في بعض الملاحظات ويشهد الله انني ما اريد المراء ولاكن الحاح بعض الاخوة على اثرا الموضوع ببعض المعلومات وخصوصا الاخ الشهاب حفظه الله فقد بدا لي من كلام الاخ الميزان العادل ان كلامه المنقول ليس له علاقة بموضوعنا الاساسي
    قال في رده حفظه الله وجعله مثل ما اسما نفسه
    الفصل الثالث ) 6277 ـ ( عن شريح بن عبيد ) بالتصغير فيهما . حضرمي تابعي ، روى عن أبي أمامة وجبير بن نفير ، وعنه صفوان بن عمرو ومعاوية بن صالح . ( قال : ذكر أهل الشام عند علي رضي الله عنه ) أي بالسوء ( وقيل : العنهم يا أمير المؤمنين قال : لا ) أي لا يجوز لعنهم ، أو لا ألعنهم . ( إني ) بالكسر على أنه استئناف تعليل ( سمعت رسول الله يقول : الأبدال يكونون بالشام وهم أربعون رجلاً كلما مات رجل أبدل الله مكانه رجلاً يسقى بهم الغيث ) أي المطر ( وينتصر بهم على الأعداء ) أي من الكفار ( ويصرف عن أهل الشام بهم ) أي ببركتهم أو بسبب وجودهم فيها ( العذاب ) أي الشديد . كما سيأتي . أن هذا الحديث رواه أحمد .
    قلت الحديث رواه احمد في المسند بسند منقطع على ما قال الالباني لعدم سماع شريح من علي
    وقال حفظه الله:
    وأخرج ابن عساكر عن عبد الله بن مسعود مرفوعاً : أن الله تعالى خلق ثلثمائة نفس قلوبهم على قلب آدم ، وله أربعون قلوبهم على قلب موسى ، وله سبعة قلوبهم على قلب إبراهيم ، وله خمسة قلوبهم على قلب جبريل ، وله ثلاثة قلوبهم على قلب ميكائيل ، وله واحد قلبه على قلب إسرافيل . كلما مات الواحد أبدل الله مكانه من الثلاثة ، وكلما مات واحد من الثلاثة أبدل الله مكانه من الخمسة ، وكلما مات من الخمسة واحد أبدل الله مكانه من السبعة ، وكلما مات واحد من السبعة أبدل الله مكانه من الأربعين ، وكلما مات واحد من الأربعين أبدل الله مكانه من الثلثمائة ، وكلما مات واحد من الثلثمائة أبدل الله مكانه من العامة . بهم يدفع البلاء عن هذه الأمة .
    هذا الاثر لم اجده
    ثم قال: بعض العارفين : لم يذكر رسول الله أن أحداً على قلبه إذ لم يخلق الله في عالمي الخلق والأمر أعز وأشرف وألطف من قلبه فلا يساويه ولا يحاذيه قلب أحد من الأولياء سواء كانوا أبدالاً أو أقطاباً . قال الشيخ علاء الدين السيمناني في كتاب االعروة له : والبدل من البدلاء السبعة كما أخبر عنه عليه الصلاة والسلام فقال : هو من السبعة وسيدهم وكان القطب في زمان النبي عم أويس القرني عاصماً ، فحرى أن يقول إني لأجد نفس الرحمن من قبل اليمن ، وهو مظهر خاص للتجلي الرحماني كما كان النبي مظهراً خاصاً للتجلي الإِلهي المخصوص باسم الذات وهو الله سبحانه . اهـ . وفيه نظر ظاهر فإنه على تقدير ثبوته بالنقل أو الكشف يشكل بأنه كيف تكون القطبية [ له تابع ] مع وجود الخلفاء الأربعة الذين هم أفضل الناس بعد الأنبياء بالإِجماع ، مع أن عاصماً هذا ليس له ذكر لا في الصحابة ولا في التابعين ، وقد قال : خير التابعين أويس القرني . على أن الإمام اليافعي رحمه الله على ما نقله السيوطي عنه قال : وقد سترت أحوال القطب هو الغوث عن العامة والخاصة غيرة من الحق عليه.
    اخي الحبيب نحن امة السند اين سندك ومن هواء الذي تنقل عنه هل تشهد له بالموت على الاسلام
    رعاك الله ووجهنا واياك الى الحق
    اخيكم ابو اسامة السلفي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-01-13
  15. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أخي الشهاب

    انت تعلم ويعلم الجميع أن هذا كان منهجي وأنني كنت افتح ال يتناقش فيها الأعضاء فتنتهي بإتهامي بالتحيز
    لقد كان الموضوع الواحد يستمر شهرا كاملا ويشمل عدة صفحاة كما حدث بين الميزان العادل وسيف الحق حول ليلة النصف من شعبان
    ولكن دخل في الحوار والنقاش حفاة عراة عالة يتطاولون بالكلام على هذا وذاك حتى أخرجونا عن معاني الحوار
    فإن حذفنا كلامهم قالوا أشعري حبشي صوفي قبوري وبعدها على طول يستبيحون العرض.
    وإن تركناه لم يكن من الخصم إلا الرد بما هو ابشع كما حصل من هاوي مشاكل
    وهكذا هي البؤرة الثالثة إذا حددنا الحوار ومنعنا الخلاف
    قال لنا الشهاب ومن معه رجاء رجاء دعنا نستفيد واترك التعليق حتى لا تحصر الناس ويظن فيك التعصب ومن هذا الكلام

    تمارى الشاهدان بنور عقلي
    فهذا يشير إلى فنائي
    وهذا يريد قتلي
    فلا أدري أللإخوان أبقى
    أم الأهلون أم لله أم لي
    ولكن شد من أهواه أزري
    وقوى همتي وأمد عقلي
    فبعضي في فنون الحب فانِ
    وبعضي بين إخواني وأهلي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة