موعظة في مرقص......

الكاتب : الضحوك القتال   المشاهدات : 437   الردود : 0    ‏2005-04-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-09
  1. الضحوك القتال

    الضحوك القتال عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-09
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    ]قال الشيخ على الطنطاوي رحمه الله:
    دخلت أحد مساجد حلب بسوريا فوجدت شأبا يصلي.

    فقلت:سبحان الله إن هذا من أكثر الناس فسادأ ,يشرب الخمر ويفعل الزنا
    ويأكل الربا, وهو عاق لوالديه وقد طرداه من البيت فما الذي جاء به الى
    المسجد.....

    فأقتربت منه.....


    وسألته: أنت فلان؟


    قال: نعم.


    قلت: الحمد لله على هدايتك.....


    أخبرني كيف هداك الله؟


    قال: هدايتي كانت على يد شيخ وعظنا فى مرقص.....


    قلت مستغربا: فى مرقص؟؟


    قال: نعم فى مرقص.


    قالت: كيف ذلك؟


    قال: هذه القصة....


    فأخذ يرويها .. فقال: كان فى حارتنا مسجد صغير يؤم الناس فيه شيخ كبير السن ,وذات يوم التفت الشيخ إلي المصلين وقال لهم أين الناس؟ ما بال أكثر الناس وخاصة الشباب لا يقربون المسجد ولا يعرفونه؟


    فأجاب المصلون:إنهم فى المراقص والملاهي.

    قال الشيخ: وما هى المراقص والملاهي.


    رد عليه أحد المصلين: المرقص صالة كبيرة فيها خشبة مرتفعة تصعد عليها الفتيات العاريات يرقصن والناس حولهن ينظرون إليهنز


    فقال الشيخ: والذين ينظرون إليهن من المسلمين


    قالوا: نعم....


    قال:لا حول ولا قوة الا بلله ... هيا بنا إلي تلك المراقص ننصح الناس....


    قالوا له:يا شيخ أين أنت.... تعظ الناس وتنصحهم فى المرقص؟؟


    قال: نعم... حاولوا أن يثنوه عن عزمه وأخبروه أنهم سيواجهونه بالسخرية
    والاستهزاء وسينالهم الأذي


    فقال: وهل نحن خير من محمد صلى الله عليه وسلم؟؟

    وأمسك الشيخ بيد أحد المصلين ليدله على المرقص , وعندما وصلوا إليه سألهم

    صاحب المرقص : ما تريدون؟



    قال الشيخ: نريد أن ننصح من فى المرقص.

    فتعجب صاحب المرقص...وأخذ يمعن النظر فيهم ورفض السماح لهم . فأخذوا يساومونه ليأذن لهم حتى دفعوا له مبلغا من المال يعادل دخله اليومي.

    وافق صاحب المرقص, وطلب منهم أن يحضروا فى الغد عند بدء العرض اليومي,


    قال الشاب: فلما كان الغد كنت موجودا فى المرقص, بدأ الرقص من إحدي الفتيات
    ولما انتهي أسدل الستار ثم فتح,فإذا بشيخ وقور يجلس على كرسي
    فبدأ بالبسملة وحمد الله وأثني عليه وصلى على رسول الله صلى
    عليه وسلم... ثم بدأ فى وعظ الناس الذين أخذتهم الدهشة وتملكهم
    العجب, وظنوا أن ما يرونه فقرة فكاهية, فلما عرفوا أنهم أمام شيخ
    يعظهم أخذوا يسخرون منه حتى قام أحد الحضور وأمرهم بالسكوت
    حتى يسمعوا ما يقوله الشيخ


    قال الشاب:فبدأ السكوت والهدوء يخيم على أنحاء المرقص حتى أصبحنا لا نسمع
    إلا صوت الشيخ... فقال كلاما ما سمعناه من قبل, تلا علينا أيات من
    القران الكريم وأحاديث نبوية شريفة وقصصا لتوبة بعض الصالحين.


    قال الشاب:فبكي الناس جميعا وخرج الشيخ من المرقص وخرج الجميع وراءه
    وكانت توبتهم على يده وحتي صاحب المرقص تاب وندم على كان
    منه ...


    وأقول: هذا الداعية ذهب إلي الناس يدعوهم إلي الهداية والحق ولم ينتظر الناس
    حتى يأتون إليه ليسمعوا منه, فواجب الدعاة أن يذهبوا إلي الناس وهذه
    سبيل كل داعية مخلص الله ولرسوله وللمسلمين



    كتبه لكم أخوكم فى الله: الضحوك القتال
    من كتاب( مكارم الأخلاق)
     

مشاركة هذه الصفحة