يا من سكن طيفه

الكاتب : almodhna   المشاهدات : 784   الردود : 2    ‏2005-04-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-07
  1. almodhna

    almodhna قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-07
    المشاركات:
    4,058
    الإعجاب :
    1
    يا من سكن طيفه
    يا من سكن طيفه خيالي والجنان وأحتل في قلبي مكانه عالية
    قد هزني فعلك فلحّنت المقال بلحن بكّى كل نفسٍ ساليه
    واصلتني يا زين ويا مّحلى الوصال واليوم قد صارت فعالك ثانية
    أسهدت طرفي وهجرك طال طال ودمعتي في الخد منك جارية
    وأشعلت قلب نار وصدقت المقال والروح قد صارت بفعلك فانية
    أيش السبب في هجر خلك والمطال قل لي ومحّلى الصدق شيمه حالية
    إن كنت في غفله جرحتك ياغزال فالعفو هو درسي لمره ثانية
    وإن كنت قد مليت خلك يا هلال يا قهر قلبي آح على أيام ماضية
    وآه للماضي وأيام الوصال ما كنت عالم أن نفسك بالية
    وإسمع نصيحه من قتيلك ياغزال الدهر قلاب والبشر متلاقية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2008-04-27
  3. الطبيب

    الطبيب شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2003-11-02
    المشاركات:
    14,902
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم الشعر الشعبي 2009
    [poem font="7,bold" border="none,1" ]يا من سكن طيفه خيالي والجنان= وأحتل في قلبي مكانه عالية
    قد هزني فعلك فلحّنت المقال= بلحن بكّى كل نفسٍ ساليه
    واصلتني يا زين ويا مّحلى الوصال =واليوم قد صارت فعالك ثانية
    أسهدت طرفي وهجرك طال طال =ودمعتي في الخد منك جارية
    وأشعلت قلب نار وصدقت المقال= والروح قد صارت بفعلك فانية
    أيش السبب في هجر خلك والمطال =قل لي ومحّلى الصدق شيمه حالية
    إن كنت في غفله جرحتك ياغزال= فالعفو هو درسي لمره ثانية
    وإن كنت قد مليت خلك يا هلال= يا قهر قلبي آح على أيام ماضية
    وآه للماضي وأيام الوصال= ما كنت عالم أن نفسك بالية
    وإسمع نصيحه من قتيلك ياغزال =الدهر قلاب والبشر متلاقية

    ابيات جميله
    استمر وستجد لك مكانه
    في عالم الشعر الشعبي
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2009-01-21
  5. almodhna

    almodhna قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-07
    المشاركات:
    4,058
    الإعجاب :
    1
    موضوع أردت طرد الغبار عنه لسبب

    وهو تذكري لصديقي صاحب الأبيات

    علي عبدالوهاب مفضل الذاري

    وشكرا للطيب على تنسيق الأبيات
     

مشاركة هذه الصفحة