اعترافات ارهابيه

الكاتب : الزمان   المشاهدات : 561   الردود : 7    ‏2005-04-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-06
  1. الزمان

    الزمان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-03
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    موضوع تأثرت به وحبيت انقله لكم
    لتتعرفو على معاناة احبابنا في فلسطين والعراق

    نهى غنام – عشرينات – 10/2/2005
    ترى لو كبرتُ غداً، وتخرجتُ من الجامعة، ولم أصنع من نفسي قنبلةً بشرية، ثم انخرطتُ في سوق العمل وتزوجتُ وأنجبتُ أطفالا وربيتهم على حب فلسطين، ووجهتهم نحو هدف تحريرها، وأخبرتهم أن الصهاينة أعداؤنا فحملوا المسؤولية واستشهد أكبرهم...




    [​IMG]




    هل سأصبر؟ سأصمت؟ سأبكي؟ سأكره فلسطين؟ هل سأحتفل به وأزفه عريساً إلى الحور العين ؟ سأزغرد كالطير مذبوحاً من الألم؟
    جواب" هل" الأولى "لا أدري "، والثانية كذلك والثالثة والرابعة والخامسة جميعها لا أدري.

    هذا هو الإرهاب
    كان الجو مفعماً بالرصاص، حيث تطلق الواحدة في الهواء فتسقط على الرؤوس، لا لأن الرامي أخطأ الهدف أو قصد ذلك، بل لأن الرصاص كان كثيفاً لدرجة أنه لا يمكن المرور دون ضربة من رصاصة...
    هتافات وأعلام متشابكة ترفع فوق أدمغة غاضبة تريد الثأر وتهتف .. تهتف بقوة: "الانتقام...الانتقام"، لم أفتح التلفاز منذ يومين حتى لا تقولوا شاهدتُ فيلماً؛ فأسبوع دون دماء وبكاء وزيارة ألم إلى المشفى لن يحسب من حياتي.
    هذا هو الإرهاب بعينه...
    أن تشاهد وردةً تسقط عن أمها لأن معتوهاً ضربها...وتسكتْ
    تقول سأزرع وردة أخرى من باب حقن الدماء، دون أن تعلم بأن ذلك جبناً...
    الإرهاب: ألا تسقط رأس المعتوه كما أسقط الوردة.

    حياة مختلفة.. وموت مختلف
    أتخيل أن ابني لم يستشهد على الحاجز؛ فمثلاً يمكن أنه أخطأ مع جندي فأطلق عليه النار ببساطة.. فمات
    ولم يستشهد أثناء رجوعه من المدرسة حيث انتظرته الدبابة، فقايضها .. ألقى عليها الحجارة لتطلق عليه النار .. ومات
    تلك هي أدنى درجات الشهادة في حرب الوجود واللا وجود...
    ابني سوف يفجر نفسه في قلب إسرائيل، وليكن هذا إخطارٌ "لشرطتهم".
    أعلم أن بيتنا سيهدم ويمكن القبض عليّ، إذا دخلتُ السجن سأعترف بجريمتي... سأقول أن جريمتي هي هويتي، ذاتي، هدفي وأملي وطموحي، فأنا .. إرهابية...
    سأعترف أنني أرسلته إلى الموت، وأن لا قلب لي أو مشاعر، فلا قلب أو مشاعر أمام الحب الأكبر...

    معنى القسوة
    إذا شاء الضابط المسؤول عن تعذيبي أو لم يشأ سألبث في السجن عدة سنوات وربما مدى الحياة...
    في الحالة الأولى عاجلاً أم آجلاً سأخرج من السجن وستتلقفني المحطات المتلفزة والإذاعية؛ ليس لتحقق لي الشهرة، لكن لأعبر لها عن شعورٍ غريب لا يفهمه إلا أنا...
    سأشرح لهم معنى الإرهاب وسأضطر لفعل ذلك في خمس لغاتٍ لأنني لن أتقن غيرها، وعند البدء بالمقابلة سأسأل وأجيب لوحدي دون أن تتحرك شفتي المذيع .. سأسأل عن معنى القساوة وسأمنح نفسي خيارات:
    أ‌- أن تضحي بابن واحد مقابل حياةٍ أفضل لإخوته [ فرد من أجل الجماعة]، تقتطع جزءاً من قلبك وتتحمل عذاب ألم اقتطاعها.
    ب‌- أن تذبح مئات بل ألوف الأبرياء لتنتهي من صراخهم ألماً على فقدان أرضهم وبيتهم بعد أن سرقتها وهدمتها لتبنيها كما تريد.
    ج- أن تصنع الأسلحة وتبيعها لعصابات تخطط لسرقة وطن ثم تدفع الأموال الطائلة لتلمع العصابات وتجعلها شعوباً متحضرة كزعيم مافيا عندما يغسل أمواله من نجسها
    د- ب+ ج.
    أما إذا قضيتُ مدى الحياة في السجن،قد أصبر وقد أموت من أول المشوار فأصعد لألتقي ابني هناك... فننظر إلى فلسطين بعيونٍ مشتاقة لتشهد حفل زفافها على الحرية...
    ربما ابني الصغير سيحررها، وربما أحفاده أو أحفاد أحفاده، ما أوقنه أنها ستحرر...
    فإذا كان ذلك إرهاباً... فأنا بكل فخرٍ إرهابية مع سبق الإصرار والترصد، وإذا كان هناك سجن موصد الأبواب ليفتحها رجاءً
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-06
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    من لم يمت بالسيف مات بغيره
    تعددت الأسباب ، والموت واحد

    وإذا لم يكن من الموت بدٌّ
    فمن العار أن تموت جبانا


    [align=right]لو حمل كل منا هذا الفكر ، وحوله إلى معنىً ملموس .. فلن يبقى في أرضنا غازٍ .. وسيفكر غيره ألف مرة قبل أن يغزونا ..

    تحية لأختنا الإرهابية .. ثم تحية ، وتقدير لزميلنا الزمان الذي أتحفنا بهذه المشاركة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-06
  5. تلميذ الزمن

    تلميذ الزمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-10
    المشاركات:
    1,669
    الإعجاب :
    0
    اخي الغالي الزمان

    موضوعك رائع وجعلني افكر فيه

    مع خالص تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-06
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    من لم يمت بالسيف مات بغيره
    تعددت الأسباب ، والموت واحد

    وإذا لم يكن من الموت بدٌّ
    فمن العار أن تموت جبانا


    [align=right]لو حمل كل منا هذا الفكر ، وحوله إلى معنىً ملموس .. فلن يبقى في أرضنا غازٍ .. وسيفكر غيره ألف مرة قبل أن يغزونا ..

    تحية لأختنا الإرهابية .. ثم تحية ، وتقدير لزميلنا الزمان الذي أتحفنا بهذه المشاركة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-06
  9. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    من لم يمت بالسيف مات بطلقة
    من عاش فينا عيشة الشرفاء
    صدق من قال هذا
    ايها الاحباب الكرام ما احسن الموت في سبيل الله
    هل تعلمون ان الشهداء في سبيل الله اذا انتقوا الى دار الآخرة هل تدرون ماذا يتمنون
    قد تستغربون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انهم يتمنون لو انهم يعودون الى الدنيا وتكون لهم مئة نفس تموت كلها في سبيل الله لما رأو من جزاء للشهداء اللهم احشرنا معهم يا رب العالمين وجمعنا بهم في الفردوس الاعلى بالجنة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-07
  11. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    لا حول ولا قوة الا بالله


    شكرا اخي على الموضوع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-04-08
  13. المهاجــــر

    المهاجــــر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    .......................................................
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-04-08
  15. iskandr

    iskandr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-25
    المشاركات:
    910
    الإعجاب :
    0
    موضوع في الصميم .. جزاك الله خير


    بكت عيني على الفُرقى خُذوني.. إلى دارِ الجهادِ وودعُوني

    تذكرتُ الجهادَ فَفاضَ دمعي .. وهيجَ مُقلتي ذُلُ الركونِِ

    أُحبُ الغزو، بلْ أهوى رُباه .. أُحبُ دَكادِكَ الهيجا ، دعوني

    أُناجي النفسَ أسلبُها هواها .. أُروضها على خوضِ المنونُ

    فكلُ الحبِ في غيرِ الإله .. سرابٌ، قد يكونُ مِن المُجون

    لحا اللهُ القعودَ وسالكيهِ .. وكلَ مُخذلٍ نذلٍ خَؤونِ

    فيا ربَ العبادِ أيا إلهي .. أجرني أن أنالَ من المُنون

    على فرشٍ معطرةٍ، ولكن .. سألتُكَ قِتلةً تحت الحصونِ
     

مشاركة هذه الصفحة