شاهد المهندس الشهيد يحيى عياش !!!!

الكاتب : الشنيني   المشاهدات : 649   الردود : 9    ‏2005-04-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-05
  1. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    على المنار الساعة 7:30 بتوقيت مكة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-05
  3. ابن الفقيه

    ابن الفقيه عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-04
    المشاركات:
    140
    الإعجاب :
    0
    شكرا لكل من يذكر بمثل هذه الواضيع التي تحي الايمان في قلوبنا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-05
  5. ISLAND_LOVE

    ISLAND_LOVE قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-12-10
    المشاركات:
    4,799
    الإعجاب :
    0
    ممكن نلقاة في سيديهات هذا المسلسل


    شكرا لك اخي
    الله يرحمة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-05
  7. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    لك مني كل الحب والتقدير
    اللهم ارحم تلك الصورة التي هزة العالم وايقظة مظاجع اليهود
    ولكن ايها الاحباب الكرام من لنا بمثل هآؤلاء
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-06
  9. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082 FF1493"]يحيي عياش..مهندس الشهادة والنصر![/grade]

    "إنه لمن دواعي الأسف أن أجد نفسي مضطرا للاعتراف بإعجابي وتقديري بهذا الرجل الذي يبرهن على قدرات وخبرات فائقة في تنفيذ المهام الموكلة إليه، وعلى قدرة فائقة على البقاء وتجديد النشاط دون انقطاع"..
    هكذا وصف "شمعون رومح" أحد كبار العسكريين الصهاينة المناضل الفلسطيني الشهيد يحيى عياش!
    ولم يكن شمعون وحده هو المعجب بالرجل، لكن وسائل الإعلام الصهيونية كلها شاركته الإعجاب حتى لقبته بـ: "الثعلب" و"الرجل ذو الألف وجه" و"العبقري"..
    كما بلغ الهوس الإسرائيلي ذروته حين قال رئيس وزراء الكيان الصهيوني آنذاك إسحاق رابين: "أخشى أن يكون عياش جالسًا بيننا في الكنيست". وقوله أيضًا: "لا أشك أن المهندس عياش يمتلك قدرات خارقة لا يملكها غيره، وإن استمرار وجوده طليقًا يمثل خطرًا واضحًا على أمن إسرائيل واستقرارها". أما "موشيه شاحاك" وزير الأمن الداخلي الصهيوني آنذاك فقد قال عنه: "لا أستطيع أن أصف المهندس يحيى عيَّاش إلا بالمعجزة؛ فدولة إسرائيل بكافة أجهزتها لا تستطيع أن تضع حدًّا لعملياته"..!
    إذن من هو يحيى عياش صاحب "اختراع" العمليات الاستشهادية، والذي برع في تصنيع المتفجرات، والذي أمضى العام الأخير من حياته التي لم تتعد الثلاثين عاماً في تدريب وإعداد عشرات الخلفاء له؟!

    بداية المهندس
    وُلِد يحيى عيَّاش في مارس 1966، نشأ في قرية "رافات" بين نابلس وقلقيلية لعائلة متدينة تصفه بأنه حاد الذكاء، دقيق الحفظ، كثير الصمت، خجول هادئ. بدأ يحفظ القرآن الكريم في السادسة من عمره ، نشأ في رحاب المساجد، وبرع في علم الكيمياء وعشقه عشقا لا حدود له فحصل في التوجيهي على معدل 92.8% -القسم العلمي، ليلتحق بجامعة بيرزيت- قسم الإلكترونيات، وظلَّ على حبه الأول للكيمياء.
    وفى الجامعة أصبح أحد نشطاء الكتلة الإسلامية، ولم يمنعه ذلك من إتمام دراسته بتفوق ملحوظ . وبعد التخرج حاول الحصول على تصريح خروج للسفر إلى الأردن لإتمام دراسته العليا، ورفضت سلطات الاحتلال طلبه، وعلق على ذلك "يعكوف بيرس" رئيس المخابرات قائلاً: "لو كنا نعلم أن المهندس سيفعل ما فعل لأعطيناه تصريحًا بالإضافة إلى مليـون دولار" !!
    تزوَّج عيَّاش بعد تخرجه من ابنة عمته، ورزقه الله ولده الاول "البراء"، ثم "يحيى" قبل استشهاده بأسبوع تقريبًا.

    مواقف فارقة
    تعتبر الانتفاضة الفلسطينية الأولى والتي اندلعت في ديسمبر 1987، هي الشرارة التي فجرت عبقرية عياش وكان عمره وقتها 21 عاما.. حيث كتب رسالة إلى حركة المقاومة الإسلامية حماس وتحديدا لكتائب الشهيد عزّ الدِّين القسَّام يوضح لهم فيها خطةً لمجاهدة اليهود عبر العمليات الاستشهادية.. ماذا؟! العمليات الاستشهادية؟!! إنها نوع جديد من الجهاد والمقاومة لم نألفه من قبل على أرض فلسطين..!
    ولكن..أعطى قادة الكتائب للمهندس عياش الضوء الأخضر، وأصبحت مهمته إعداد السيارات المفخخة والعبوات شديدة الانفجار.. فأصبح الصراع بين عدو مكبل بالخوف من الموت وشعب يعشق التضحية في سبيل الله.

    كلمة السر : حقيبة المهندس
    عبقرية القائد يحيى عياش نقلت المعركة إلى قلب المناطق الآمنة التي يدّعي الإسرائيليون أن أجهزتهم الأمنية تسيطر فيها على الوضع تماماً.
    فبعد العمليات المتعددة التي نفدت ضد مراكز الاحتلال والدوريات العسكرية نفذ مقاتلو حماس بتخطيط من قائدهم عياش عدداً من العمليات الهامة والمؤثرة..فتتوالى صفوف الاستشهاديين لتبلغ خسائر العدو في عمليات المهندس عياش في تلك الفترة 76 صهيونيًّا، و400 جريح. وكان القاسم المشترك في كل تلك لعمليات (حقيبة المهندس) الممتلئة بالمتفجرات.

    صفحات مجهولة
    ومنذ 25 أبريل 1993م عرفت مخابرات العدو اسم عيَّاش كمهندس العبوات المتفجرة، والسيارات المفخخة، وتعتبر فترات الملاحقة في حياة الشهيد من الفترات المجهولة لنا حيث قضاها في التنكر والتنقل للاختفاء عن عيون الصهاينة. إلا أن الملاحظ في تلك الصفحات المجهولة أنه لم يسطرها وحده بل كانت أسرته كلها تشاركه جهاده؛ بدءا من زوجته المجاهدة المرابطة، مرورا بأمه وأبيه، نهاية بطفله الصغير.
    وتحكي زوجته هيام عياش (أم البراء) عما لا نعلمه من حياة المهندس يحيى عياش فتقول: "منذ الأيام الأولى لحياتي الزوجية كان يحيى يأتي إلى المنزل وملابسه متسخة بالوحل والتراب، وعندما أسأله عن سبب ذلك كان لا يرد عليّ، بل كان يرجوني برفق ألا أسأله عن شيء..وفعلاً استجبت لرأيه؛ لثقتي به وفيه".
    وتكمل أم البراء: "حتى جاء اليوم الذي حاصر جيش الاحتلال المنزل ليعتقل يحيى، لكنه لم يكن بالمنزل، وعندما شعر أني خائفة كثيرًا صرَّح لي بطبيعة عمله وخيَّرني بين مواصلة طريق الجهاد معه أو الانفصال عنه..فابتسمت وأخبرته أن طريق الجهاد في سبيل الله يتسع لأسرتنا كلها.. وبدأت معه رحلة البحث عن الشهادة".

    أنام .. والقنابل فوق رأسى !!
    وحول أهم المغامرات التي عاشتها في تلك الأيام تتذكر زوجة الشهيد يحيى عياش: "قضيت معظم أيامي في غزة مطاردة أتنقل من بيت لآخر، ولا أمكث في أحدها أكثر من أسبوع لا أشاهد أحدًا حتى لا يشك في وجودي، وأنام والقنابل اليدوية فوق رأسي، وسلاحي بجواري، وخاصة أنني كنت أتقن استخدامه, والمنزل معرَّض للمداهمات من قبل جيش الاحتلال حتى لا يستخدمني الصهاينة وسيلة للضغط على زوجي".
    وتكمل أم البراء بصوت متألم: "ذات مرة لاحظ أهل البيت الذي كنا نختبئ به وجود مراقبة حول البيت؛ فاضطررت أن أختفي أنا وولدي براء، وأحكم إغلاق الغرفة علينا لمدة أسبوع تقريبًا، لا أرى أحدًا من البشر غير زوجة المجاهد التي كانت تحضر لي الطعام، كانت لا تمكث معي أكثر من ربع ساعة".
    وتبتسم أم البراء حين تتذكر لحظات عصيبة أخرى: "ذات مرة تمت مداهمة البيت.. فاضطررت أن أختبئ وولدي داخل الخزانة، وأن أحكم إغلاقها علينا، و براء -الذي لم يتجاوز الأربع سنوات- كان واعيًا لحجم الخطر، وبدلاً من أن أهدئ من روعه حتى لا يخرج صوتًا، وضع هو يده على فمي حتى لا أتفوه بكلمة واحدة.." !!

    سبّاق .. حتى الشهادة
    بعد أربع سنوات مليئة بأشلاء الصهاينة تمكَّن جهاز الشاباك من الوصول إلى معلومات عن موقع المهندس، وتسلله إلى قطاع غزة عبر دائرة الأشخاص الأقرب إلى أبي البراء. كان عياش سباقا حتى في طريقة اغتياله التي لم تنفذ من قبل على مستوى العالم.
    وكما يروي "أسامة حماد" صديق المهندس والشاهد الوحيد على عملية الاغتيال، فإن يحيى التجأ إليه قبل خمسة أشهر من استشهاده؛ حيث آواه في منزله دون أن يعلم أحد، وكان كمال حماد – وهو خال أسامة ويعمل مقاول بناء - على صلة وثيقة بالمخابرات الإسرائيلية يلمِّح لأسامة بإمكانية إعطائه جهاز ( تليفون محمول ) لاستخدامه، وكان كمال يأخذ المحمول ليوم أو يومين ثم يعيده،
    وقد اعتاد والد المهندس الاتصال بيحيى عبر المحمول، وقد طلب منه يحيى مرارًا الاتصال على الهاتف المنزلي، وقد اتفق يحيى مع والده على الاتصال به صباح الجمعة على الهاتف المنزلي.
    وفي صباح يوم الجمعة الخامس من يناير 1996م اتصل العميل الخائن كمال حماد بأسامة وطلب منه فتح المحمول؛ لأنه يريد الاتصال من إسرائيل، واتضح أن خط هاتف البيت مقطوع.. وفي الساعة التاسعة صباحًا اتصل والد يحيى على الهاتف المتنقل، وقد أبلغ أسامة أنه لم يستطع الاتصال على الهاتف المنزلي.
    وما كاد المهندس يُمسك بالهاتف ويقول لوالده: "يا أبي لا تتصل على المحمول..."، عندها دوى انفجار وسقط المهندس لينفجر الرأس الذي طالما خطَّط ودبَّر في كيفية الانتقام من الصهاينة.. وتتناثر أجزاء من هذا الدماغ الطاهر لتعلن عن نهاية أسطورة خلَّفت وراءها العشرات من المهندسين ممن أرقوا مضاجع الاحتلال، وما زالوا أبناء لمدرسة عياش.
    وتبين فيما بعد أن عبوة ناسفة تزن 50 جراما قد انفجرت في الهاتف النقَّال ليهوي الجسد المتعب ويستريح من عناء السفر.. يستريح المقاتل الصلب بعد سنوات الجهاد، ويصعد إلى العلا والمجد وينال الشهادة في سبيل الله التي تاق إليها كثيرا.


    رحمه الله رحمة الاأبرار وتقبله عنده شهيداً
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-06
  11. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    بارك الله فيك للتذكير

    ولو عندنا في الصين ممنوع الدش الاجنبي

    سواء عربي او غير عربي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-04-06
  13. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    لأجل ذلك يقولون لآيوجد في الصين ديمقراطية
    قانون عجيب أخي مشتاق صنعاء

    وشكرآ لك أخي الكريم الشنيني بارك الله فيك
    على هذا الخبر فأنا من محبــــة المسلسلات
    السورية الهادفة .

    ولكم مني خالص التقدير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-04-07
  15. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    تعرف من خلاله:
    الخونة الذين يبيعون وطنهم بحفنة دولارات
    اللهم عليك بهم ....
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-04-07
  17. الزعيـــــم

    الزعيـــــم عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-28
    المشاركات:
    49
    الإعجاب :
    0
    مشكور وجزاك الله خير،،،
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-04-09
  19. الشنيني

    الشنيني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-05
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    نفع الله به الجميع
    وللمزيد عن صقر الكتائب عياش

    هناسيرة موجزة
     

مشاركة هذه الصفحة