أحلام في الهواء الطلق!

الكاتب : الإيـهم   المشاهدات : 436   الردود : 2    ‏2005-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-03
  1. الإيـهم

    الإيـهم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-28
    المشاركات:
    401
    الإعجاب :
    0
    أحلام في الهواء الطلق!
    أنا أشهد بأن الأخ/ رئيس الجمهورية قد ضاق حاله من الفساد والفاسدين الذين نهشوا ونهبوا كل شيء، والدليل على ذلك الخطابات التي يلقيها عبر وسائل الإعلام المختلفة، وفيها يشكو للمواطن بمرارة مما يعانيه من بطانة السوء التي تعبث فساداً في الأرض وتلهف كل ما تصل إليه يدها، وتجيّر كل شيء لحسابها مستغلة مراكزها القيادية في الدولة التي وثبت إليها عبر التوصيات (وشيلني أشيلك) وليس عبر الكفاءة والنزاهة والاقتدار، والأخ/ الرئيس قبل كل شيء هو بشر وقد صبر كثيراً على ما جرى ويجري ولكن صبره قد نفد تماماً وهو يشاهد البلد ينهار أمام عينيه والشعب يتلوى من الجوع والظلم والمرض بفعل سياسة (ما بدا بدينا عليه) الفوضوية.
    عندها قرر بأنه يجب أن ينحاز إلى الشعب الذي اختاره لقيادته، وأن يبتعد عن الحزب الحاكم وما يحويه من دسائس ومؤامرات وطلّق المؤتمر ثلاثاً لا رجعة فيها، وأعلن انضمامه لصفوف المعارضة ممثلة بحزب الإصلاح وأحزاب اللقاء المشترك، ليبدأ من هناك مستعيناً بالشرفاء والمخلصين في هذه الأحزاب الحرب الشاملة على الفساد والفاسدين في الدولة وحزب المؤتمر، ولمعرفتها بارتباطه بهموم الأمة فقد رحبت قيادة الإصلاح واللقاء المشترك بهذه الخطوة التاريخية من قبل الأخ/ الرئيس مؤكدين له بأنهم سوف يبذلون أقصى الجهود لإخراج البلاد من النفق المظلم الذي تم رميها إليه، وذلك بالتعاون مع كل الشرفاء مهما كانت انتماءاتهم الحزبية وليس مثلما كان يحدث في الحزب الحاكم (إذا لم تكن معي فأنت ضدي).
    حقيقة الأمر أن إعلان الرئيس تغيير نهجه الحزبي لم يكن مفاجأة لأحزاب اللقاء المشترك لمعرفتهم بالتداعيات التي سبقت هذا الإعلان، إنما المفاجأة كانت لقيادات الحكومة وحزب المؤتمر الذين كانوا نائمين في العسل ويتقلبون في النعيم مطمئنين بأن الرئيس قد اصبح تحت مشيئتهم، فكان وقع الخبر على رؤوسهم كوقع الصاعقة، وشوهد البعض منهم خاصة الحيتان الكبيرة في حالة الهذيان والذهول التام، لمعرفتهم أن كواهلهم تنوء بحمل كبير من الفواتير حتماً سيكونون مطالبين بتسديدها للشعب الذي اكتوى بنارهم، لأنهم قد أصبحوا مكشوفين بدون غطاء بعد أن أوهموا الناس لسنوات طوال بأن الرئيس يحمي سلوكياتهم القذرة.
    وفي أول خطاب له أكد الأخ/ الرئيس أن الفاسدين جميعاً سيقدمون للمحاكمة بحسب الوثائق والأدلة وتقارير الرقابة والمحاسبة وتقارير البرلمان، وسوف تشكل لجنة من الأكفاء لجمع كل البيانات السابق ذكرها عن كل فاسد (مصمط أو بغير صماطة) وتقديمها إلى المحاكم مباشرة، كما أكد الرئيس حفظه الله بأن على كل مواطن تعرض لظلم أو نهب أو بطش من قبل أي فاسد عسكري أو مدني تقديم أدلته وشهوده إلى المحاكم في عواصم المحافظات لتأخذ دورها في استعادة الحقوق دون افتئات على أحد.
    وعلى ضوء ما جرى من تسارع للأحداث على الساحة الوطنية فقد إنهار حزب المؤتمر الشعبي ومعه انهارت حكومة الهدار والمزايدة وتبخرا في الهواء، لمعرفة الجميع أن الرئيس هو الذي كان ينفخ الروح في ذلك المسمى حزباً أما في حقيقة الأمر فلم يكن أكثر من بالون معبأ بالهواء انفجر عند أول وخزة بالإبرة، ولم يتبق منه إلا أصحاب الانتماء الصادق والفعلي لمنهج (الميثاق الوطني) الذين يحترمهم الجميع، أما المتردية والنطيحة والمنافقين والمتسلقين ومن باعوا دينهم ووطنهم بدنياهم فقد قرروا وعلى عجل مغادرة حزب الجن هذا وأعلنوا براءتهم منه وقاموا بتربية لحاهم اتباعاً للسنة التي اكتشفوها وللشغل الجديد ولبسوا العمائم وتمنطقوا (بالتوز) وبدلات السفاري وأسرعوا للالتحاق بتجمع الإصلاح واللقاء المشترك ويا روح ما بعدك روح) (ومش وقت المؤتمر والهدار الفارغ) لمعرفتهم التامة أنهم لا يستطيعون العيش والبقاء إلا تحت عبائة الأخ/ الرئيس والخزينة العامة، بالإضافة إلى أنهم معرضون لأقسى العقوبات الشرعية والقانونية لو تمت محاكمتهم، فقد انتهكوا الحرمات ونهبوا الأموال واستغلوا مناصبهم أسوأ الاستغلال حاكوا المؤامرات لمعارضيهم وحاربوا الناس في ارزاقهم المعيشية ووظائفهم الحكومية بدعوى عدم انتمائهم لحزب المؤتمر، لذلك فهم قبل غيرهم يعرفون تاريخهم الأسود من الليل المظلم ويخافون الحساب وعليه فهم يستبقون الأحداث بالهروب إلى الأمام.
    وعلى هذا الأساس ولخبراتهم السابقة في تبديل الجلود وتغيير الألوان فقد تسلقوا وبسرعة خاطفة إلى المراكز القيادية في حزب الإصلاح وأحزاب اللقاء المشترك، ولإن شر البلية ما يضحك فقد استطاعوا إزاحة قيادات تلك الأحزاب من مناصبها وحلوا محلها، فمن يصدق أن الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر والشيخ عبدالمجيد الزنداني واليدومي قد تم طردهم من حزب الإصلاح بتهمة انتمائهم للمؤتمر الشعبي، وكذا تم طرد الأستاذ علي صالح عباد والأستاذ سلطان العتواني والمتوكل والشامي وآل الوزير من أحزاب اللقاء المشترك بتهمة انتمائهم أيضاً لحزب المؤتمر ذلك الحزب الانفصالي العميل والمندس، الذي يحارب الشرفاء أبناء الشرفاء في أحزاب اللقاء المشترك التي يقودها الأخ الرئيس الرمز قائد المسيرة حزب الإصلاح وأحزاب اللقاء..
    أي حلم هذا؟
    أفقت من نومي المتقطع مذعوراً وصوت العسكري يلعلع في إذني (قم يا جني) شي معاك سلاح.. ما بش معي يا فندم، اغلقت باب التاكسي البيجوت بعد التفتيش وتلفت حولي فإذا نحن في نطقة تفتيش نقيل يسلح، وقبل أن يتحرك التاكسي مرت بجانبنا سيارة صالون فارهة مليئة بالأشخاص المسلحين في الكراسي الخلفية وفي الكرسي الأوسط للسيارة يجلس شخص منتفخ الأوداج نافش الريش عرفنا أنه (فاسد مخلص) متوجه إلى العاصمة، أدى له عساكر النقطة التحية مصحوبة بابتسامة.
    تحياتي
    الايهم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-03
  3. abo.targ

    abo.targ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    1,153
    الإعجاب :
    1
    [bor=FF0000][gdwl] اخي الكريم الإيهم اذا كان فخامة الاخ الرئيس يشكي من الفساد والمفسدين مذا نعمل نحن اخي الكريم
    اذا كان من في قمة السلطه يشكو من الفساد والمفسدين ماذا يعمل المواطن المسكين لمن يشكي ويبكي
    اذا اشكوا لاغير الله مذله فنحن نشكو همنى وغمنى على الواحد الااحد هوا الذي بيده الحل وحده

    خالص التحية والتقدير اخي الكريم
    [/gdwl][/bor]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-03
  5. تيسيرالتميمى

    تيسيرالتميمى عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-12
    المشاركات:
    200
    الإعجاب :
    0
    اعتقد ان هذا الموضوع نقل من صحيفة الناس
     

مشاركة هذه الصفحة