ما زلتُ علــى الرصيف ..

الكاتب : مروان الغفوري   المشاهدات : 402   الردود : 1    ‏2005-04-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-02
  1. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=right]


    [align=left][​IMG]
    [align=left]اللوحة للفنان / sir John Everrett


    .


    إلى داليا / العرّافة العجوز ..


    داليا ، تلك العجوز الغبيّة .. زعمت أنّك تصومين لكي تفرغي مني
    عيناكِ الغائرتان ، نزعـتْهما هذه الشمطاء من حائطي الصغير
    حتى مناديلك / ساعة يدك / حقيبة دوائك
    كل ما كان بيننا من حديث جانبي مغرض
    دسّته داليا في شنطتها ،
    و هي ، ربما ، تعلم أنّ الذي أمامها كان سيّد الفقراء قبل أن تهزمه الآلهة ،
    و بعد أن خرجتِ من العناية المركّزة !


    **

    هذا الموتُ الناعمُ الذي يلتقط أصابعك
    الغريبُ الذي يحفرُ أوردتك أمام عينيّ
    / الظلامُ الذي يدفع بقلب أمّك خارج حجرتها الواسعة
    و .. شاعرك الخائن ، المولعُ بقمع طفولتك تحت ذريعة أنّك " بنت ناس "
    و قدرك المعبّأ في مصل أسبوعيّ ..
    كل هؤلاء الأصدقاء المزيفون ،
    بهم رغبةٌ ملحّة لاختبار قدرتهم على النحيب ..!

    **

    دائماً ما أعدك :
    * سأمرر قهوتي الصباحية على ذاكرة جاري خلسة
    * ربما أشتري تذكرةً احتياطيّة لمقعد فارغ
    * أن أحجز ثلاثةَ أسماء جديدة و دبلتين واسعتين ، و نادلاً عجوزاً
    دائماً ما ترضيك هذه المعاذير ..
    فقط ... لأنّك تترقبين حديثي اليومي عن " الذين خبت قلوبُهم " /
    فأنتِ تتجاوزين - رغم بغضك الشديد للكذب - كل ذلك !

    **

    في كل مرّة كنت أتظاهر أمامك بالارهاق
    يكون ثمّ موعدٌ ناجز :
    * صبِـيّـةٌ دون العشرين تجرّب مرونة الطقس الأسري
    * امرأة دامسة ، في محاولةٍ لترميم حظها بإضافة عشاء مجاني لم يكن في الحسبان
    حدسُكِ الأبيض في محلّه تماماً
    و عندما تجيئين ، تقبلينني ،
    و بكل روحٍ رياضيّة :
    تتجاوزين عن الشعرات الملوّنةِ في ياقة قميصي
    تفعلين هذا ،
    بالرغم من أنّ أيّاً منا يستطيع أن يؤكّد - و بكل يسرٍ -
    على أن ما تفعلينه مختلفٌ تماماً .. !

    **



    مروان .
    31/3/2005

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-03
  3. esmaeel

    esmaeel عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-19
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    يا ابن الاكابر ايها الشاعر الثائر
    °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°مروان الغفوري °ˆ~*¤®§(*§*)§®¤*~ˆ°
    كم وكم من ليالٍ قضيتها في طلبك
    اتمنى ان اراك سيدي لاقطف من ثمرك

    esmaeel_m_2005@hotmail.com

    اشكر قلبك العابث بقلبي
    وقلمك الذي سفك دم قلمي

    تقبل تحياتي ومودتي

    محبتي
    ~*¤ô§ô¤*~اسماعيل مهدي~*¤ô§ô¤*~
     

مشاركة هذه الصفحة