تغريف الجمال والحسن لقه واصطلاحا

الكاتب : الحوثري1   المشاهدات : 5,589   الردود : 0    ‏2005-04-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-02
  1. الحوثري1

    الحوثري1 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-06
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    تعريف الجمال والحسن لقه واصطلاحا


    - "تعريف الجمال والحسن لغة واصطلاحاً
    الجمال : مصدر الجميل والفعل : جَمُل
    قال ابن سيده : الجمال : الحسن يكون في الفعل والخلق .
    وقال ابن الاثير : الجمال يقع على الصورة واللمعان : ومنه حديث : " ان الله جميل يحب الجمال " اي حسن الافعال كامل الاوصاف الحسن : ضد القبح ونقيضه


    حسنت الشيء : زينته
    والحسنة : ضد السيئة والاحسان : ضد الاساءة
    " واحسن كل شيء خلقه " يعني حسن يقول : حسن خلق كل شيء ويأتي الحسن بمعنى الجمال
    " الحسن في الاصل للصورة ثم استعمل في الافعال والاخلاق "
    " والجمال في الاصل للافعال والاخلاق والاحوال الظاهرة ثم استعمل في الصورة "
    فالجمال هو : ما يشتهر ويرتفع به الانسان من الافعال والاخلاق من كثرة المال والجسم وليس هو من الحسن في شيء الا ترى انه يقال لك : في هذا الامر جمال ولا يقال لك فيه حسن وفي القرآن
    "ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون "

    الالفاظ الجمالية
    ففي كتاب " فقه اللغه " للثعالبي نجد فصلا تحت عنوان : في تقسيم الحسن
    حدد فيه لكل كلمة مجال استعمالها فقال : الصباحية في الوجه الوضاء في البشرة والجمال في الانف والحلاوة في العينين والملاحة في الفم والظرف في اللسان والرشاقة في القد واللباقة في الشمائل وكمال الحسن في الشعر .

    تأملات
    *تأمل في ليلك الهاديء في صفاء السماء وتلألؤ النجوم واسبح بفكرك وراء تلك المسافات الشاسعة التي لم تعد تقاس بالاميال بل بالضوء
    *تأمل البحر وسكونه ومافيه من عجائب خلق الله ثم تأمله هائجا مغواراً تتلاطم الامواج فوقه..
    *تأمل القمر وقد أطل من علياء سمائه يبدد بنوره ظلمة الليل الحالك فإذا بالارض يغمرها ضياء ففي ينساب في كل جنباتها يغطى عليها الحب والحنان
    *تأمل اشراقة الشمس حيث تتلامس خيوطها الذهبية تلك الآليء البراقة اللامعة الندى وقد توجت اوراق الشجر وبراعم الورد يحكي جمال قصة وتلك الفراشة
    * تأمل تلك النبتة وقد تسلقت ذلك الجدار وألقت بنفسها عليه فاذا به وقد اكتسى غلالة سندسية من اوراقها تدفع عنه برد الشتاء

    أمور تزيد من الجمال الظاهري والباطني
    1- التنظف والتزين .
    2- التسوك بالمسواك .
    3- استخدام العطور فقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم سكة ( قارورة ) يتطيب بها
    4- تسريح الشعر وتنظيفه لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : " من كان له شعر فليكرمه "
    5- التكحل بالإثمد عند النوم فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : " عليكن بالإثمد فإنه يجلو البصر وينبت الشعر "
    6- صفاء الباطن وصلاح الظاهر .
    7- الصدقة فإنها تزيد في السعادة وهذا أمر مجرب
    8- الابتعاد عن الحسد فإنه يولد براكين داخلية تبدو آثارها للمتفرسين الصادقين .
    9- الحرص الشديد على الدنيا فإنه يتعب قلبه ويهلك جسده
    10- الابتعاد عن الهم و الغم فإنها سم قاتل للبدن - نسأل الله العافية و السلامة
    11- الصدق فهو منجاة دنيا واخرى.
    12- الاحسان الى الاخرين وبذل المعروف .
    13- الجود والكرم .
    14- محبة المؤمنين والصحابة فمن سبهم سيره الله الى القبح في اخر عمره .
    15- الابتعاد عن الغيبة والنميمة .
    16- المحافظة على أوامر الله و أوامر الرسوله صلى الله عليه وسلم .
    17- محبة الله ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم .
    18- قراءة القرآن بتدبر .
    19- صلاح القلب فهو ملك الاعضاء .
    20-الإكثار من صلاة الليل فمن كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار - وهذا امر مشاهد ومحسوس .
    21- الزوجة الصالحة تزيد الانسان بها وراحة وهي جنة من جنات الدنيا - نسأل الله من فضله - .
    22- انشراح الصدر .
    23- الذكاء والفطنة .
    24- الجار الصالح فهو يجعلك مطمئن النفس إليه والى اهلك .
    25- العافية والسلامة .
    26- المركب الحسن فهو من اسباب السعادة - والسعادة تعطي الانسان طمأنينة وهدوء .
    27- الاكثار من التعبد لله .. وطلب الدعاء منه ان يعطيك جمالا باطنا وظاهرا.

    الجمال في الإنسان
    الإنسان
    ذلك المخلوق الذي سواه الله تعالى بيده ونفخ فيه من روحه واسجد له ملائكته
    ان النظرة السريعة في هذا المخلوق - فضلا عن النظرة الفاحصة - لتقرر جمال هذا المخلوق دون تحفظ .
    هذا القوام الفريد هذا التناسق بين الاعضاء هذه المرونة بالحركة كل عضو .. المرونة والتكيف في حركة الاعضاء بعضها مع بعض .. هذا التناسق في العمل بين العقل والجسد ... والروح ... انها مؤكدات لا تنتهي
    و القرآن الكريم يتناول الحديث بشأن جمال الإنسان من أكثر من جانب
    وما ذلك الا لدلالة على اهمية هذا المخلوق وللتنويه بتكريمه .
    قال تعالى
    " ولقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم
     

مشاركة هذه الصفحة