سميّة العصر !!..

الكاتب : المهند اليماني   المشاهدات : 468   الردود : 5    ‏2005-04-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-02
  1. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    سميّة العصر !!..
    تحيّة لأختنا السجينةِ الشهيدةِ –بإذنِ الله- فاطمةَ العراقية الحافظة العابدة، صاحبة رسالة الإستغاثة من سجن "أبوغريب"..



    صالح بن علي العمري




    ياطيفَ فاطمةَ الرزانِ سـلامُ *** يبكي عليك الطُهرُ والإسلام ُ
    يا درّةَ الأخلاقِ، يا نعشَ الندى *** تفديكِ منّا الروحُ والأجسـامُ
    الصِّبرُ في جَنْبِ العقيدةِ بلسمٌ *** والجرحُ دون حياضها يلتامُ
    ولقد يموتُ الخائبون على الهوى *** ومصارعُ الهِمَمِ الجِسامِ جسامُ
    ها قد وُلدتِ من البلاءِ زكيّـةً *** إن البلاءَ طهـارةٌ و وسـامُ
    أضحى هُتافُكِ يقظةً دينيـةً.. *** فأولو الصَّبـابةِ سُجّدٌ و قيامُ
    وكأن صوتَكِ نفثةٌ روحيـّة ٌ *** تُحيي عظامَ المجـدِ وهي رِمامُ
    سالتْ بأوردةِ الإباءِ فحُطِّمَتْ *** هامُ الضلالِ.. وزُلْزلتْ أقدامُ
    أسميّةَ العصرِ انتصرتِ، وإنما *** عُمْـرُ الـذين تجبّـروا أيامُ..
    جسدُ المجاهدِ للشظيّةِ واللَّظى *** وجسومُنا لقذى القبورِ طعامُ
    والقيدُ والسجـنُ المؤجَجُ رفعةٌ *** فكلاهما لكِ حليةٌ و مقـامُ..
    وكتابُكِ الدامي بشـارةُ نفـرةٍ *** فكأن سَبْكَ حروفِهِ ألغــامُ
    ودموعكِ الحمراءُ موجٌ عاصفٌ *** ونشيجُ صدرِكِ ثورةٌ وضِرامُ
    ودعاؤكِ المبحوحِ في غسقِ الدُّجى *** فوقَ العدوِ صواعقٌ و سهامُ
    هي أمّةٌ سقطت مبادئُها، وقــدْ *** أذِنَتْ بوَشْكِ هلاكِها الأيـامُ
    جاءوا بثوب الكبرياء كأنهـم *** زُمُرُ الملائكِ والشعوبُ سوامُ !!
    خرجوا رئاء الناسِ.. حلفـاً أبترا *** فهووا بوثبات الجهادِ وهامـوا
    جاءوا "لتحرير العبادِ" من الهدى!! *** وهمُ عبيدُ الشهوةِ الأقــزامُ
    جاءوا "لتحقيق العدالةِ" والرَّخا !! *** وعلى يديهم تُنقضُ الأحكـام!!
    جاءوا –فواعجبي- لحقنِ دمائنا!! *** فجَرَتْ بها الأغوارُ و الآكـامُ!!
    وأتوا لإطلاقِ القيـود فأُصمِتَتْ *** فكأن يومَ أبي غريبٍ عـامُ !!
    علموا بأنّكِ في عفافِكِ آيـــةٌ *** جُلّى.. يُضامُ الدينُ حينَ تُضامُ
    ففضَحْتِ مبدأهم.. ودُسْتِ قناعَهم *** حتى اشمأزّتْ منهمُ الأنعـامُ
    وأقمتِ في دربِ الكرامةِ والفـدا *** جيلاً عن الثارات ليسَ ينـامُ
    في كلِّ رابيةٍ تَرَصّـدُ ضيغـمٍ *** وبكلِّ فج ٍّ هجمــةٌ وقَتـامُ
    ورحلتِ والتأريخُ صاغكِ قدوةً *** يرنو لها الصوّامُ و القُـوّام ُ
    والمسكُ يعبقُ من دمائكِ عاطرا *** وعليكِ من شجنِ القلوب زحامُ
    وقفتْ تُشيّعكِ المحاجرُ والحشـا *** فكأن نعشكِ في السماءِ غمـامُ
    والمرجفونُ تلفّعوا رُقعَ الونى.. *** وكساكِ فينا الصبرُ والإقـدامُ..
    أرأيتِ وجـهَ الكفرِ فظّاً حينما *** يُهجا التُّقى.. وتُقدّسُ الآثـامُ!!
    أرأيتِ كيف الأرض يُسرقُ خيرُها *** والطفـلُ يوءدُ والقتيـلُ يُلامُ
    أرأيتِ كيف العرض يُهتكُ جهرةً *** والجُرمُ عُرفٌ واللصوصُ كرامُ!!
    أرأيتِ حين تعطّلت خيلُ الفِـدا *** كيف استطال البغيُ والإجرامُ!!
    أرأيتِ قطعان النِّـفاق تقاطـرت *** وعمائمَ "الآياتِ" كيف تُسَامُ !!
    يا أمتي لـن تبْلُغـي قمـمَ العُلا *** إلا بشـرعِ اللهِ حيـنَ يُقـامُ
    هذي شعوبُكِ في العراءِ طريدةً *** يتضورونَ.. كأنهـمْ أيتـامُ
    أسفـي على أنّات ألفِ عفيفـةٍ *** والكونُ ينصتُ والمُنى أوهامُ!!
    أسفي على صرخاتهنّ ولم يُجبْ *** إلاّ الصدى واللهوُ و الأنغـامُ!!
    أسفي على عرضٍ تدنّسَ طُهرهُ *** وتمزّقتْ عن نوره الأكمـامُ ..
    أسفي على هارونَ فوقَ جوادِهِ *** وعُرى السياسةِ مصحفٌ وحُسامُ
    يتراعدُ النقفورُ من عزمــاتِهِ *** والهندُ تشمخُ عزّةً والشــامُ
    أسفي على المجدِ الذي دالتْ به *** بعد التلاحمِ فُرْقةٌ و خِصـامُ

    في ذمّة الرَّحمن آسية الرِّضا *** فبطيبِ ذكركِ طابتْ الأقلام ُ
    في ذمة الله الفـؤادُ وأعظـمٌ *** وحشـا بكل فضيلةٍ مُلْتـامُ
    وترابها في الكرخِ روضٌ عابقُ *** بردٌ على جُثمانها و ســلامُ
    سيظلُ صوتُكِ للزمانِ.. كأنمـا *** نادى بلالٌ فانتخى الضرغامُ
    فترقّبي ميـلادَ فَجْرِكِ.. إنمـا *** هذا المخاضُ ودونه الآلام ُ..
    كم فارسٍ هزَّ الوجودَ بمـوتهِ *** لتقومَ مِنْ أشلائـِهِ أقـوام ُ!!...


    والسلام عليكم ورحمة الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-03
  3. esmaeel

    esmaeel عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-19
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    لله درك ايها المهند اليماني
    ولله در كاتبها ....

    والله ما استطعت سد السواقي
    من دموعي وانا اقرأ هذه الميمية الجارفة ...

    فطوبى لفاطمة الشهيدة بنت الكرام

    وسلمت انامل كاتبها --- ودمت بخير ايها الناقل
    المبدع ولك كل مودتي


    دمت في امان الله


    محبتي
    اسماعيل مهدي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-03
  5. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    سلمت اخي اسماعيل مهدي ولك تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-05
  7. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    سميّة العصر !!..
    تحيّة لأختنا السجينةِ الشهيدةِ –بإذنِ الله- فاطمةَ العراقية الحافظة العابدة، صاحبة رسالة الإستغاثة من سجن "أبوغريب"..



    صالح بن علي العمري

    [poem=font="Simplified Arabic,7,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/1.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ياطيفَ فاطمةَ الرزانِ سـلامُ = يبكي عليك الطُهرُ والإسلام ُ
    يا درّةَ الأخلاقِ، يا نعشَ الندى = تفديكِ منّا الروحُ والأجسـامُ
    الصِّبرُ في جَنْبِ العقيدةِ بلسمٌ = والجرحُ دون حياضها يلتامُ
    ولقد يموتُ الخائبون على الهوى = ومصارعُ الهِمَمِ الجِسامِ جسامُ
    ها قد وُلدتِ من البلاءِ زكيّـةً = إن البلاءَ طهـارةٌ و وسـامُ
    أضحى هُتافُكِ يقظةً دينيـةً=فأولو الصَّبـابةِ سُجّدٌ و قيامُ
    وكأن صوتَكِ نفثةٌ روحيـّة= تُحيي عظامَ المجـدِ وهي رِمامُ
    سالتْ بأوردةِ الإباءِ فحُطِّمَتْ= هامُ الضلالِ.. وزُلْزلتْ أقدامُ
    أسميّةَ العصرِ انتصرتِ، وإنما= عُمْـرُ الـذين تجبّـروا أيامُ..
    جسدُ المجاهدِ للشظيّةِ واللَّظى= وجسومُنا لقذى القبورِ طعامُ
    والقيدُ والسجـنُ المؤجَجُ رفعةٌ= فكلاهما لكِ حليةٌ و مقـامُ..
    وكتابُكِ الدامي بشـارةُ نفـرةٍ= فكأن سَبْكَ حروفِهِ ألغــامُ
    ودموعكِ الحمراءُ موجٌ عاصفٌ= ونشيجُ صدرِكِ ثورةٌ وضِرامُ
    ودعاؤكِ المبحوحِ في غسقِ الدُّجى= فوقَ العدوِ صواعقٌ و سهامُ
    هي أمّةٌ سقطت مبادئُها، وقــدْ= أذِنَتْ بوَشْكِ هلاكِها الأيـامُ
    جاءوا بثوب الكبرياء كأنهـم= زُمُرُ الملائكِ والشعوبُ سوامُ !!
    خرجوا رئاء الناسِ.. حلفـاً أبترا= فهووا بوثبات الجهادِ وهامـوا
    جاءوا "لتحرير العبادِ" من الهدى=وهمُ عبيدُ الشهوةِ الأقــزامُ
    جاءوا "لتحقيق العدالةِ" والرَّخا !!= وعلى يديهم تُنقضُ الأحكـام!!
    جاءوا –فواعجبي- لحقنِ دمائنا!!= فجَرَتْ بها الأغوارُ و الآكـامُ!!
    وأتوا لإطلاقِ القيـود فأُصمِتَتْ= فكأن يومَ أبي غريبٍ عـامُ !!
    علموا بأنّكِ في عفافِكِ آيـــةٌ= جُلّى.. يُضامُ الدينُ حينَ تُضامُ
    ففضَحْتِ مبدأهم.. ودُسْتِ قناعَهم= حتى اشمأزّتْ منهمُ الأنعـامُ
    وأقمتِ في دربِ الكرامةِ والفـدا= جيلاً عن الثارات ليسَ ينـامُ
    في كلِّ رابيةٍ تَرَصّـدُ ضيغـمٍ= وبكلِّ فج ٍّ هجمــةٌ وقَتـامُ
    ورحلتِ والتأريخُ صاغكِ قدوةً= يرنو لها الصوّامُ و القُـوّام ُ
    والمسكُ يعبقُ من دمائكِ عاطرا= وعليكِ من شجنِ القلوب زحامُ
    وقفتْ تُشيّعكِ المحاجرُ والحشـا= فكأن نعشكِ في السماءِ غمـامُ
    والمرجفونُ تلفّعوا رُقعَ الونى= وكساكِ فينا الصبرُ والإقـدامُ..
    أرأيتِ وجـهَ الكفرِ فظّاً حينما= يُهجا التُّقى.. وتُقدّسُ الآثـامُ!!
    أرأيتِ كيف الأرض يُسرقُ خيرُها = والطفـلُ يوءدُ والقتيـلُ يُلامُ
    أرأيتِ كيف العرض يُهتكُ جهرةً =والجُرمُ عُرفٌ واللصوصُ كرامُ!!
    أرأيتِ حين تعطّلت خيلُ الفِـدا = كيف استطال البغيُ والإجرامُ!!
    أرأيتِ قطعان النِّـفاق تقاطـرت = وعمائمَ "الآياتِ" كيف تُسَامُ !!
    يا أمتي لـن تبْلُغـي قمـمَ العُلا =إلا بشـرعِ اللهِ حيـنَ يُقـامُ
    هذي شعوبُكِ في العراءِ طريدةً = يتضورونَ.. كأنهـمْ أيتـامُ
    أسفـي على أنّات ألفِ عفيفـةٍ = والكونُ ينصتُ والمُنى أوهامُ!!
    أسفي على صرخاتهنّ ولم يُجبْ = إلاّ الصدى واللهوُ و الأنغـامُ!!
    أسفي على عرضٍ تدنّسَ طُهرهُ = وتمزّقتْ عن نوره الأكمـامُ ..
    أسفي على هارونَ فوقَ جوادِهِ = وعُرى السياسةِ مصحفٌ وحُسامُ
    يتراعدُ النقفورُ من عزمــاتِهِ = والهندُ تشمخُ عزّةً والشــامُ
    أسفي على المجدِ الذي دالتْ به = بعد التلاحمِ فُرْقةٌ و خِصـامُ

    في ذمّة الرَّحمن آسية الرِّضا = فبطيبِ ذكركِ طابتْ الأقلام ُ
    في ذمة الله الفـؤادُ وأعظـمٌ = وحشـا بكل فضيلةٍ مُلْتـامُ
    وترابها في الكرخِ روضٌ عابقُ = بردٌ على جُثمانها و ســلامُ
    سيظلُ صوتُكِ للزمانِ.. كأنمـا = نادى بلالٌ فانتخى الضرغامُ
    فترقّبي ميـلادَ فَجْرِكِ.. إنمـا = هذا المخاضُ ودونه الآلام ُ..
    كم فارسٍ هزَّ الوجودَ بمـوتهِ = لتقومَ مِنْ أشلائـِهِ أقـوام ُ!!...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-05
  9. nabil22

    nabil22 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-16
    المشاركات:
    809
    الإعجاب :
    0
    رحمك الله يا فاطمه .. وادخلكي فسيح جناته .... اللهم اغفر لنا تخاذلنا .. في نصرتهم ..

    اللهم انك غفور رحيم تحب العف فعفوا عنا وعنها يا كريم

    الاخ المهند اليماني .. حياك الله وجزاك الخير الكثير على هذه القيده .. التي تذكنا بما اصاب اخواتن لنا في العراق..

    جزى الله من خط هذه الكلمات الخير الكثير .. وجزاك خير الجزاء على النقل الرائع..

    بارك الله فيك وغفر لنا ولك ولجميع المسلمين ..

    اخي الكريم يا حبذا تصغير الخط بدل من 7 الى 6 .. لان هذا الحجم كبير .. وعند التصفح لازم اتنقل من اليمين الى .اليسار .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-04-07
  11. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    سميّة العصر !!..
    تحيّة لأختنا السجينةِ الشهيدةِ –بإذنِ الله- فاطمةَ العراقية الحافظة العابدة، صاحبة رسالة الإستغاثة من سجن "أبوغريب"..



    صالح بن علي العمري




    [poem=font="Simplified Arabic,6,orangered,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/1.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ياطيفَ فاطمةَ الرزانِ سـلامُ = يبكي عليك الطُهرُ والإسلام ُ
    يا درّةَ الأخلاقِ، يا نعشَ الندى = تفديكِ منّا الروحُ والأجسـامُ
    الصِّبرُ في جَنْبِ العقيدةِ بلسمٌ = والجرحُ دون حياضها يلتامُ
    ولقد يموتُ الخائبون على الهوى = ومصارعُ الهِمَمِ الجِسامِ جسامُ
    ها قد وُلدتِ من البلاءِ زكيّـةً = إن البلاءَ طهـارةٌ و وسـامُ
    أضحى هُتافُكِ يقظةً دينيـةً.. = فأولو الصَّبـابةِ سُجّدٌ و قيامُ
    وكأن صوتَكِ نفثةٌ روحيـّة ٌ = تُحيي عظامَ المجـدِ وهي رِمامُ
    سالتْ بأوردةِ الإباءِ فحُطِّمَتْ = هامُ الضلالِ.. وزُلْزلتْ أقدامُ
    أسميّةَ العصرِ انتصرتِ، وإنما = عُمْـرُ الـذين تجبّـروا أيامُ..
    جسدُ المجاهدِ للشظيّةِ واللَّظى = وجسومُنا لقذى القبورِ طعامُ
    والقيدُ والسجـنُ المؤجَجُ رفعةٌ = فكلاهما لكِ حليةٌ و مقـامُ..
    وكتابُكِ الدامي بشـارةُ نفـرةٍ = فكأن سَبْكَ حروفِهِ ألغــامُ
    ودموعكِ الحمراءُ موجٌ عاصفٌ =ونشيجُ صدرِكِ ثورةٌ وضِرامُ
    ودعاؤكِ المبحوحِ في غسقِ الدُّجى = فوقَ العدوِ صواعقٌ و سهامُ
    هي أمّةٌ سقطت مبادئُها، وقــدْ = أذِنَتْ بوَشْكِ هلاكِها الأيـامُ
    جاءوا بثوب الكبرياء كأنهـم = زُمُرُ الملائكِ والشعوبُ سوامُ !!
    خرجوا رئاء الناسِ.. حلفـاً أبترا= فهووا بوثبات الجهادِ وهامـوا
    جاءوا "لتحرير العبادِ" من الهدى!! = وهمُ عبيدُ الشهوةِ الأقــزامُ
    جاءوا "لتحقيق العدالةِ" والرَّخا !! = وعلى يديهم تُنقضُ الأحكـام!!
    جاءوا –فواعجبي- لحقنِ دمائنا!! = فجَرَتْ بها الأغوارُ و الآكـامُ!!
    وأتوا لإطلاقِ القيـود فأُصمِتَتْ = فكأن يومَ أبي غريبٍ عـامُ !!
    علموا بأنّكِ في عفافِكِ آيـــةٌ = جُلّى.. يُضامُ الدينُ حينَ تُضامُ
    ففضَحْتِ مبدأهم.. ودُسْتِ قناعَهم = حتى اشمأزّتْ منهمُ الأنعـامُ
    وأقمتِ في دربِ الكرامةِ والفـدا = جيلاً عن الثارات ليسَ ينـامُ
    في كلِّ رابيةٍ تَرَصّـدُ ضيغـمٍ = وبكلِّ فج ٍّ هجمــةٌ وقَتـامُ
    ورحلتِ والتأريخُ صاغكِ قدوةً = يرنو لها الصوّامُ و القُـوّام ُ
    والمسكُ يعبقُ من دمائكِ عاطرا = وعليكِ من شجنِ القلوب زحامُ
    وقفتْ تُشيّعكِ المحاجرُ والحشـا = فكأن نعشكِ في السماءِ غمـامُ
    والمرجفونُ تلفّعوا رُقعَ الونى.. = وكساكِ فينا الصبرُ والإقـدامُ..
    أرأيتِ وجـهَ الكفرِ فظّاً حينما = يُهجا التُّقى.. وتُقدّسُ الآثـامُ!!
    أرأيتِ كيف الأرض يُسرقُ خيرُها = والطفـلُ يوءدُ والقتيـلُ يُلامُ
    أرأيتِ كيف العرض يُهتكُ جهرةً = والجُرمُ عُرفٌ واللصوصُ كرامُ!!
    أرأيتِ حين تعطّلت خيلُ الفِـدا = كيف استطال البغيُ والإجرامُ!!
    أرأيتِ قطعان النِّـفاق تقاطـرت = وعمائمَ "الآياتِ" كيف تُسَامُ !!
    يا أمتي لـن تبْلُغـي قمـمَ العُلا = إلا بشـرعِ اللهِ حيـنَ يُقـامُ
    هذي شعوبُكِ في العراءِ طريدةً = يتضورونَ.. كأنهـمْ أيتـامُ
    أسفـي على أنّات ألفِ عفيفـةٍ = والكونُ ينصتُ والمُنى أوهامُ!!
    أسفي على صرخاتهنّ ولم يُجبْ = إلاّ الصدى واللهوُ و الأنغـامُ!!
    أسفي على عرضٍ تدنّسَ طُهرهُ = وتمزّقتْ عن نوره الأكمـامُ ..
    أسفي على هارونَ فوقَ جوادِهِ = وعُرى السياسةِ مصحفٌ وحُسامُ
    يتراعدُ النقفورُ من عزمــاتِهِ = والهندُ تشمخُ عزّةً والشــامُ
    أسفي على المجدِ الذي دالتْ به = بعد التلاحمِ فُرْقةٌ و خِصـامُ

    في ذمّة الرَّحمن آسية الرِّضا = فبطيبِ ذكركِ طابتْ الأقلام ُ
    في ذمة الله الفـؤادُ وأعظـمٌ = وحشـا بكل فضيلةٍ مُلْتـامُ
    وترابها في الكرخِ روضٌ عابقُ = بردٌ على جُثمانها و ســلامُ
    سيظلُ صوتُكِ للزمانِ.. كأنمـا = نادى بلالٌ فانتخى الضرغامُ
    فترقّبي ميـلادَ فَجْرِكِ.. إنمـا = هذا المخاضُ ودونه الآلام ُ..
    كم فارسٍ هزَّ الوجودَ بمـوتهِ = لتقومَ مِنْ أشلائـِهِ أقـوام ُ!!...

    والسلام عليكم ورحمة الله
     

مشاركة هذه الصفحة