قصيدة في خطيبة الكنيسة لصالح العمري

الكاتب : المهند اليماني   المشاهدات : 547   الردود : 4    ‏2005-04-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-04-02
  1. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    تساؤلات مأموم ٍ خَلْفَ إمامتِه!!



    صالح بن علي العمري - الظهران


    [لاتعذلوني إن فقـدتُ صـوابي *** ولبستُ ما بين الصفوفِ حجابي!!
    تلتاعُ قافيتي، ويصـرخُ خافقي *** وتضــجُّ أسئلةٌ بغيرِ جـوابِ..
    صَرَختْ مؤّذنةٌ فيا جُمَعُ اشهدي *** خَدَرَ العقولِ على صدى زريابِ!!
    والديكُ ماتَ فما رأيتُ دجاجتي *** تُعلي الأذانَ بزيِّهـا البِنْجَـابي!!
    وأتََتْ إمامتُنا فأُسقـطَ جمعنـا *** جَرْحى.. وقتلى أسهمٍ و حِرابِ!!
    ما ذنبُ من سَلَبِ الهوى وجدانَهُ *** من سِحْرِ جفنٍ لا بسحرِ خطابِ
    أ أغضُّ طرفي؟! أم أحملقُ مقلتي *** أم أستـديرُ بوجهتي للبــابِ؟!
    هي عـورةٌ إن أقبلتْ أو أدبرتْ *** أين المواعظُ يا أولي الألبـابِ؟!
    فإذا تلـتْ فينا آحـاديثَ التُّـقى *** فالعيـنُ تخطبُ في هوى الأحبابِ
    وإذا استفاضتْ في المكارمِ والحيا *** ضحكَ الفضـاْ من قـلّةِ الآدابِ!!
    وإذا رَوَتْ قصصَ العفافِ تقدّمتْ *** زمرُ السفورِ بجحفلٍ غــلاّبِ !!
    وإذا استحـثّت للجهـادِ كتائبـا *** فاضتْ دموعُ الخوفِ في الأهدابِ
    وإذا تخوّلتْ المُقـامَ فأوجـزتْ *** تاقتْ رقابُ القومِ للإطنــابِ !!
    وإذا أشـارتْ للبــلاءِ رأيْتُهـا *** دائي ومعضلتي وأُسَّ مصـابي!!
    هل ظلَّ في الصفِّ المقدّمِ روضةٌ *** أم دِمْنـةٌ للفاســقِ المتصـابي!!
    وإذا وقفـتُ أمامَـها هـل أنثني؟! *** أم انحنـي كالأحمقِ المتغـابي !!
    يا ويحَـها ما حيلتي فيـها إذا.. *** انتقضَ الوضوءُ بحُسِنِها الخلاّبِ؟!
    ومن الـذي يقفـو إمَامَتَنا إذا *** حاضتْ إمامتُنا على المحـرابِ؟!
    أم كيف تتلو الآيَ خاشعـةً إذا *** ما انساب ما ينسابُ كالميزابِ؟!
    ماذا اعترى صوتَ الخطيبةِ كلما *** رَفَسَ الجنينُ ببطنهـا المُتّرابي؟!
    أم كيف تعـلو يا رفاقي منبرا *** ومَخَاضُها المشئومُ بالأبـوابِ؟!
    وإذا أردتُ سؤالَ مُفْتيتي فهـلْ *** أخلو بها.. لأبثَّها أوصــابي؟!
    وإذا أُجِبْتُ فهـلْ أقبّلُ رأسَـها *** أم هل أصافحُها بكفِّ خِضَابِ؟!
    ماذا إذا نادت: أقيـموا صفّـكمْ *** ساووا مناكبَ مُصطفى ورَبَابِ؟!
    ما حالُ خنْزبَ والخشوعُ مُجَنْدلٌ *** فحضورُ حضرَتِهِ غدا كغيـابِ؟!
    قولوا: أ تلك حقيقةٌ؟! أم أنّهــا *** أضغاثُ أحـلامٍ وطيفُ سرابِ؟!

    يا أمةَ الإســلامِ سيري واثْبُتي *** وثقـي بنصرِ الواحـدِ الوهّابِ
    أرأيت صـبرَ نبيِّنا في دينِــهِِ *** واذكر بـلاءَ الآلِ والأصحـابِ
    آمنتُ بـالله الكريـمِ وحكمِـهِ *** في الناسِ..في الأقدارِ..في الأسبابِ
    ديني هو الدينُ القويمُ ونَهْجُــهُ *** نورُ الحيــاةِ وقمّــةُ الآدابِ
    جُنْدَ السفورِ: وجوهُكم مفضـوحةٌ *** أنتم دُعـاةُ الشرِّ والإرهــابِ
    عنوانكم حريّــةٌ مزعــومةٌ *** تسعى لتأسرَ شِرعتي وكتـابي!!
    أتخالفُ الدينَ الحكيـمَ كأنّمــا *** تُسدي القصـورَ لواهبِ الألبابِ
    سبحانَ ربّي عن تطـاولِ عبـدِهِ *** والويلُ ثمَّ الويـلُ للكـــذّابِ
    إن لم يكنْ للـدين فيكم غيــرةٌ *** تحمي.. فأين شهامةُ الأعـرابِ؟!
    يا ضيعة الأديـانِ حين يفضُّهـا *** جافٍ.. ومكرُ منافقٍ .. ومُحابي!!
    صونوا جناب العلمِ عن غَدراتِهم.. *** عن هجمةِ التغريبِ والإغـرابِ
    فلعلَّ في سطـو الفواجرِ هــزّةً *** تثني القلـوبَ لسنُّة ٍ و كتــابِ
    ولعلَّ في سطـو الأعادي بعثـةٌ *** لإخائنا في صولــة الأحـزابِ
    هذا البُغَــاثٌ وتلك نبْتةُ فتنـةٍ *** وسؤالُ دهرِكَ: أين أُسْدُ الغـابِ؟!
    الحـقُّ أبلجُ.. والكتـابُ مؤيّـدٌ *** "وليغْلِبـنَّ مُغَـلِّبُ الغــلاّبِ .."(*)[/size][/size[/size[/size[/size]]]]


    ------------------------------------
    (*) اقتباس من بيتٍ لحسّان رضي الله عنه في هجاء قريش:
    زعمتْ سخينةُ أن ستغلبُ ربّها ** فليغلبنَّ مغلبُ الغلاّبِ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-04-03
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا أمةَ الإســلامِ سيري واثْبُتي = وثقـي بنصرِ الواحـدِ الوهّابِ
    أرأيت صـبرَ نبيِّنا في دينِــهِِ = واذكر بـلاءَ الآلِ والأصحـابِ
    آمنتُ بـالله الكريـمِ وحكمِـهِ =في الناسِ..في الأقدارِ..في الأسبابِ
    ديني هو الدينُ القويمُ ونَهْجُــهُ = نورُ الحيــاةِ وقمّــةُ الآدابِ
    جُنْدَ السفورِ: وجوهُكم مفضـوحةٌ =أنتم دُعـاةُ الشرِّ والإرهــابِ
    عنوانكم حريّــةٌ مزعــومةٌ = تسعى لتأسرَ شِرعتي وكتـابي!!
    أتخالفُ الدينَ الحكيـمَ كأنّمــا = تُسدي القصـورَ لواهبِ الألبابِ
    سبحانَ ربّي عن تطـاولِ عبـدِهِ = والويلُ ثمَّ الويـلُ للكـــذّابِ
    إن لم يكنْ للـدين فيكم غيــرةٌ = تحمي.. فأين شهامةُ الأعـرابِ؟!
    يا ضيعة الأديـانِ حين يفضُّهـا = جافٍ.. ومكرُ منافقٍ .. ومُحابي!!
    صونوا جناب العلمِ عن غَدراتِهم.. =عن هجمةِ التغريبِ والإغـرابِ
    فلعلَّ في سطـو الفواجرِ هــزّةً = تثني القلـوبَ لسنُّة ٍ و كتــابِ
    ولعلَّ في سطـو الأعادي بعثـةٌ = لإخائنا في صولــة الأحـزابِ
    هذا البُغَــاثٌ وتلك نبْتةُ فتنـةٍ = وسؤالُ دهرِكَ: أين أُسْدُ الغـابِ؟!

    قصيدة رائعة لشاعر رائع وغيور ، فالشاعر العمري من الشعراء البارزين على الساحة الأدبيبة ..

    كان يكفي تلك المتطاولة على الدين هذا المقطع أما هي فلا تستحق أن تذكر لأنها دسيسة من دسائس الموساد والسي آ ي أيه ليلفتون المسلمين عن همهم الأكبر إلى إنشغال لاجدوى منه سوى ضياع الوقت ،
    والدليل على ذلك أن إمامة تلك المأمومة كانت في الكنيسة ..


    شكرا لك أخي المهند اليماني على إطلاعنا على جديد العمري.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-04-03
  5. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    تحياتي لك يا اخ درهم جباري وسلمت من كل شر
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-04-03
  7. ذرى المجد

    ذرى المجد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-19
    المشاركات:
    602
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,6,blue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/1.gif" border="solid,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    لاتعذلوني إن فقـدتُ صـوابي =ولبستُ ما بين الصفوفِ حجابي!!
    تلتاعُ قافيتي، ويصـرخُ خافقي = وتضــجُّ أسئلةٌ بغيرِ جـوابِ..
    صَرَختْ مؤّذنةٌ فيا جُمَعُ اشهدي = خَدَرَ العقولِ على صدى زريابِ!!
    والديكُ ماتَ فما رأيتُ دجاجتي = تُعلي الأذانَ بزيِّهـا البِنْجَـابي!!
    وأتََتْ إمامتُنا فأُسقـطَ جمعنـا = جَرْحى.. وقتلى أسهمٍ و حِرابِ!!
    ما ذنبُ من سَلَبِ الهوى وجدانَهُ = من سِحْرِ جفنٍ لا بسحرِ خطابِ
    أ أغضُّ طرفي؟! أم أحملقُ مقلتي = أم أستـديرُ بوجهتي للبــابِ؟!
    هي عـورةٌ إن أقبلتْ أو أدبرتْ = أين المواعظُ يا أولي الألبـابِ؟!
    فإذا تلـتْ فينا آحـاديثَ التُّـقى = فالعيـنُ تخطبُ في هوى الأحبابِ
    وإذا استفاضتْ في المكارمِ والحيا = ضحكَ الفضـاْ من قـلّةِ الآدابِ!!
    وإذا رَوَتْ قصصَ العفافِ تقدّمتْ = زمرُ السفورِ بجحفلٍ غــلاّبِ !!
    وإذا استحـثّت للجهـادِ كتائبـا = فاضتْ دموعُ الخوفِ في الأهدابِ
    وإذا تخوّلتْ المُقـامَ فأوجـزتْ = تاقتْ رقابُ القومِ للإطنــابِ !!
    وإذا أشـارتْ للبــلاءِ رأيْتُهـا = دائي ومعضلتي وأُسَّ مصـابي!!
    هل ظلَّ في الصفِّ المقدّمِ روضةٌ = أم دِمْنـةٌ للفاســقِ المتصـابي!!
    وإذا وقفـتُ أمامَـها هـل أنثني؟! = أم انحنـي كالأحمقِ المتغـابي !!
    يا ويحَـها ما حيلتي فيـها إذا.. = انتقضَ الوضوءُ بحُسِنِها الخلاّبِ؟!
    ومن الـذي يقفـو إمَامَتَنا إذا = حاضتْ إمامتُنا على المحـرابِ؟!
    أم كيف تتلو الآيَ خاشعـةً إذا = ما انساب ما ينسابُ كالميزابِ؟!
    ماذا اعترى صوتَ الخطيبةِ كلما = رَفَسَ الجنينُ ببطنهـا المُتّرابي؟!
    أم كيف تعـلو يا رفاقي منبرا =ومَخَاضُها المشئومُ بالأبـوابِ؟!
    وإذا أردتُ سؤالَ مُفْتيتي فهـلْ = أخلو بها.. لأبثَّها أوصــابي؟!
    وإذا أُجِبْتُ فهـلْ أقبّلُ رأسَـها = أم هل أصافحُها بكفِّ خِضَابِ؟!
    ماذا إذا نادت: أقيـموا صفّـكمْ = ساووا مناكبَ مُصطفى ورَبَابِ؟!
    ما حالُ خنْزبَ والخشوعُ مُجَنْدلٌ = فحضورُ حضرَتِهِ غدا كغيـابِ؟!
    قولوا: أ تلك حقيقةٌ؟! أم أنّهــا = أضغاثُ أحـلامٍ وطيفُ سرابِ؟!

    يا أمةَ الإســلامِ سيري واثْبُتي = وثقـي بنصرِ الواحـدِ الوهّابِ
    أرأيت صـبرَ نبيِّنا في دينِــهِِ = واذكر بـلاءَ الآلِ والأصحـابِ
    آمنتُ بـالله الكريـمِ وحكمِـهِ = في الناسِ..في الأقدارِ..في الأسبابِ
    ديني هو الدينُ القويمُ ونَهْجُــهُ =نورُ الحيــاةِ وقمّــةُ الآدابِ
    جُنْدَ السفورِ: وجوهُكم مفضـوحةٌ = أنتم دُعـاةُ الشرِّ والإرهــابِ
    عنوانكم حريّــةٌ مزعــومةٌ = تسعى لتأسرَ شِرعتي وكتـابي!!
    أتخالفُ الدينَ الحكيـمَ كأنّمــا = تُسدي القصـورَ لواهبِ الألبابِ
    سبحانَ ربّي عن تطـاولِ عبـدِهِ = والويلُ ثمَّ الويـلُ للكـــذّابِ
    إن لم يكنْ للـدين فيكم غيــرةٌ = تحمي.. فأين شهامةُ الأعـرابِ؟!
    يا ضيعة الأديـانِ حين يفضُّهـا = جافٍ.. ومكرُ منافقٍ .. ومُحابي!!
    صونوا جناب العلمِ عن غَدراتِهم.. = عن هجمةِ التغريبِ والإغـرابِ
    فلعلَّ في سطـو الفواجرِ هــزّةً= تثني القلـوبَ لسنُّة ٍ و كتــابِ
    ولعلَّ في سطـو الأعادي بعثـةٌ = لإخائنا في صولــة الأحـزابِ
    هذا البُغَــاثٌ وتلك نبْتةُ فتنـةٍ = وسؤالُ دهرِكَ: أين أُسْدُ الغـابِ؟!
    الحـقُّ أبلجُ.. والكتـابُ مؤيّـدٌ = "وليغْلِبـنَّ مُغَـلِّبُ الغــلاّبِ
    شكرا أخي الفاضل على نشر القصيدة فالشاعر العمري شاعر يستحق أن تكتب قصائده بماء الذهب
    ذرى المجد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-04-04
  9. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي ذرى المجد على تنسيق القصيدة ومرورك الكريم
    وجزاك الله خير
     

مشاركة هذه الصفحة