الربــــا - مجـالس الهــدي المحمدي لطلاب العلم الشرعي (16)

الكاتب : سيف الله   المشاهدات : 549   الردود : 4    ‏2002-01-02
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-02
  1. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله وصلى الله على رسول الله وبعد،


    الـربـا

    يحرم الربا فعله وأكله وأخذه وشهادته وهو: بيع أحد النقدين بالآخر نسيئةً. والنقدان هما الذهب والفضة مضروبين سكةً أم لا والحلى والتبر. أو بغير تقابضٍ أى افتراق المتبايعين قبل التقابض. أو بجنسه كذلك أى الذهب بالذهب أو الفضة بالفضة نسيئةً أو بغير تقابضٍ.

    أو متفاضلاً أى بيع الذهب بالذهب أو الفضة بالفضة مع زيادةٍ فى أحد الجانبين على الآخر بالوزن. والمطعومات بعضها ببعضٍ كذلك، أى لا يحل بيعها مع اختلاف الجنس كالقمح مع الشعير إلا بشرطين: انتفاء الأجل، والافتراق قبل التقابض. ومع اتحاد الجنس كالبر بالبر يشترط هذان الشرطان مع التماثل. فلا يحل بيع شعيرٍ بشعيرٍ إلا مثلاً بمثلٍ كيلاً مع الحلول والتقابض قبل الافتراق.

    معناه أن هذا الفصل معقودٌ لبيان أنواعٍ محرمةٍ من البيوع والمعاملات. بدأه المؤلف رحمه الله بذكر الربا. وأكثر أنواعه شيوعاً هو ربا القرض. ويجمع مسائله الحديث الذى رواه البيهقى: "كل قرضٍ جر منفعةً فهو ربا"، يعنى أن كل قرضٍ كان فيه شرط جر المنفعة للمقرض وحده أو له وللمقترض فهو ربا. فإذا أقرض الشخص إنساناً ءاخر مالاً إلى مدةٍ معلومة على أنه إذا تأخر فى رد المال عن تلك المدة يرده له مع زيادة فهذا هو ربا القرض. وكذلك لو أقرضه مبلغاً من المال على أنه يرده له وقت كذا مع زيادة. وكذلك لو أقرضه مبلغاً من المال على أن ينتفع ببـيـته مجاناً إلى أن يرد له المال، فإن هذا ربا أيضاً، ولو لم يشترط فيه زيادةٌ لأن فيه شرط جر منفعةٍ إليه.

    وأما باقى مسائل الربا فيبـينها حديث رسول الله الذى رواه مسلمٌ وغيره: "الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والملح بالملح والتمر بالتمر ربا إلا مثلاً بمثل يداً بيد سواءً بسواء. فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئـتم إذا كان يداً بيدٍ". معنى ذلك أن الإنسان إذا أراد أن يبيع ذهباً مقابل ذهب أو فضةً مقابل فضة فلا بد أن يكون القدر الصافى من النقد متساوياً من الجانبين. ولو كان أحدهما مشغولاً والآخر غير مشغول فلا بد فيهما من التساوى.

    ولا بد أيضاً أن يتم التقابض فى المجلس، من غير أن يكون العقد متضمناً لتأجيل التسليم ولو لمدةٍ قصيرة. فلو قال شخصٌ لآخر: بعتك هذا الرطل من الذهب بذاك الرطل الذى معك على أن أسلـمك ما معى بعد نصف ساعة فالعقد فاسد وهو ربا. وكذا لو لم يشترط التأجيل بل قال له: بعتك هذا الرطل الذى معى بهذا الرطل الذى معك لكن افترقا من المجلس قبل أن يتقابضا، أو واحد منهما قبض والثانى لم يقبض، فإن هذا أيضا ربا. وكذلك لو قال له: بعتك هذا الرطل من الذهب غير المغشوش برطلٍ ونصف من الذهب المغشوش مما معك فهو ربا إن لم يعلم تساوى الصافى من الجانبين.

    فالمثال الأخير من الربا وهو بيع الذهب بالذهب متفاضلاً أى مع الزيادة فى أحد الجانبين يقال له: ربا الفضل أى ربا الزيادة. والمثال الثانى الذى فيه الافتراق من غير تقابضٍ يقال له: ربا اليد لأنه لم يتم التقابض يداً بيد. والمثال الثالث الذى فيه اشتراط التأجيل يقال له: ربا النساء (والنساء هو التأجيل). ومثل بيع الذهب بالذهب والفضة بالفضة فى الحكم بيع المطعوم بجنسه أى بيع القمح بالقمح أو الشعير بالشعير أو الذرة بالذرة أو العدس بالعدس وهكذا. أما لو باع ذهباً بفضة فلا يشترط التماثل فى الجانبين لأن الجنسين مختلفان. لكن يشترط أن يتم التقابض فى المجلس من غير اشتراط التأجيل. ومثل ذلك بيع أحد المطعومات بجنسٍ ءاخر من المطعومات. أما لو باع مطعوماً بذهب أو فضة كشعيرٍ بذهبٍ أو فضةٍ فهنا لا يشترط التماثل ولا يشترط التقابض فى المجلس بل يجوز أيضاً اشتراط التأجيل.

    فيجوز بيع مائة رطلٍ من القمح بدينارين مؤجلين إلى شهرٍ مثلاً. وما كان يوزن فى زمن رسول الله فالعبرة للتساوى فيه الوزن كالذهب والفضة. وما كان يكال فى زمن الرسول عليه الصلاة والسلام فالعبرة فيه بالكيل كالقمح والشعير ونحوهما.

    والله أعلم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-05
  3. الجزري

    الجزري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    الله يكرمك اخي الكريم

    استفدنا بقراءة موضوعكم اللهم فقهنا في ديننا.:)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-01-07
  5. رفاعي

    رفاعي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-03
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    ءاجرك الله على هذه التفاصيل،


    وأود أن أزيد أن هناك من المنحرفين الذين شذوا في هذه المسألة فارتكبوا كبيرة من جهلهم في الدين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-01-10
  7. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    نحمد الله تعالى أن نفعنا جميعاً بهذه المجالس،


    رفاعي الحديث في أولئك المنحرفون مطول، ربما نتكلم فيه في موضوع خاص لكن أحسنت قولاً شذوذهم أدى لارتكاب الكثير، معاصي.. والله أكبر، ولا قوة الا بالله.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-01-10
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذا الكلام الطيب

    جزاك الله خيرا يا سيف

    هذا الكلام الذي يشرح الصدر
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة