اقراؤها ولن تندموا

الكاتب : وائل   المشاهدات : 399   الردود : 0    ‏2002-01-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-01
  1. وائل

    وائل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-13
    المشاركات:
    3,307
    الإعجاب :
    0
    www.alfjr.comالخبر منقول من منتدى الفجر

    لقد قتلوا ابنتي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أولاً : إنني اقسم بالله العلي العظيم الذي سأقف بين يديه يوم القيامة أن جميع مافي هذه السطور حدث لي شخصياُ وأنني لاريد تعويضاً من أحد فالله المعوض هو حسبي ونعم الوكيل . وإنما أرغب بنشر مصيبتي هذه لمحاسبة المقصرين والمستهترين في أرواح الناس وحتى لاتكرر مثل هذا الاخطاء وتذهب فلذات أكبادنا .

    أنه في يوم الثلاثاء 3/ 10/ 1422هـ الساعة التاسعة وعشرة دقائق مساءً تم الكشف على إبنتي ملاك وعمرها 7 سنوات في قسم الطواري بمستشفى أحد بالمدينه المنورة وكانت تشكوا من إرتفاع بسيط بدرجة الحرارة .

    وحسب إفادة الممرضة أن درجة حرارة الطفلة 38 درجة وعند دخولنا قسم الطواري للكشف عليها من قبل الطبيب المختص لم نجد أي طبيب في القسم وكانت جميع الاسرة مشغولة مما اضطر أخيها حملها والوقوف بها نصف ساعة ثم حضرت إحدى الممرضات وأعطيتها ورقة الكشف المبدئي وتم وضع الطفلة على أحد الأسرة بعد خروج أحد المرضى .

    وتم وضع محلول في يدها من قبل الممرضة وقبل الكشف عليها من أي طبيب . وبعد إنتهاء المحلول تم سحب دم من يدها للتحليل ولعدم وجود أحد يقوم بإحضار نتيجة التحليل ذهب أخيها للمختبر وأحضر النتيجة وسلمها للممرضة وبعد وقت أيضاً تم سحب عينة أخرى للدم للتحليل وبعد نصف ساعة ذهب أخيها أيضاً وأحضر نتيجة التحليل من المختبر وتم تسليمها للممرضة .

    وتم وضع محلول أخر للطفلة وكل هذا الاجرأت ولم يتم الكشف عليها من قبل أي طبيب . ثم حضرت طبيبة وقاست درجة حرارة الطفلة وطلبت من الممرضة إعطاء الطفلة فيفادول وعمل كمادات . وفي هذه الأثناء حدثت تغيرات على إبنتي فذهبت للبحث عن المدير الإداري لطلب مساعدته لإحضار طبيب للكشف على إبنتي ولكن للأسف لم أجد النائب الإداري في المكان المخصص داخل المستشفى وبعد البحث والسؤال عنه وجدت المدير المناوب في فناء المستشفى .

    فأبلغت المدير المناوب إن حالة إبنتي في تدهور ولم يتم الكشف عليها من قبل أي طبيب . فقام بطلب الطبيب المناوب فتم الكشف عليها من قبله ، وتم طلب أخصائي الطواري الدكتور أيمن الذي ذكر إن الطفلة معها نزلة معوية بسيطة وبعد التشاور بين الطبيبين تم تحويل الطفلة لقسم الأطفال الدور الثاني للتنويم وتم نقلها إلى قسم الأطفال وحالتها تزداد سوءً وكان لايوجد في القسم أي طبيب .

    وقد طلبت والدة الطفلة من الممرضة إحضارالطبيب فقالت لايوجد طبيب وسنتصل به. وذهبت والدة الطفلة إلى النائب الاداري وأخبرته أن الطفلة في حالة سيئة ولايوجد طبيب في القسم فقام النائب الإداري بوضع يده على الطفلة وأفاد إن حالتها طبيعية جداً وبعدها طلب المدير المناوب من الممرضة إحضار جهاز الإكسجين ولكن لم يكن موجود ولا أي جهاز آخر لاسعاف الطفلة . وتم الاتصال بي من قبل والدة الطفلة ( زوجتي ) وحضرت للمستشفى وهددتم بتقديم شكوى ضدهم فتم الإتصال من قبل النائب الإداري بالاستشاري الدكتور ماجد في منزله الذي يبعد عن المستشفى 10 كيلومتر فلما وصل الإستشاري إلى إبنتي كانت تنازع وحاول جاهداً إنعاش قلبها وكان يتلفظ على الموجودين من أطباء ويحملهم كامل المسؤلية عن الخطأ في التشخيص وعن تأخرهم في إستدعاءه ولكن مشيئة الله سبقت والإهمال في المستشفى من قبل الجميع تسبب في قتل إبنتي .

    وبعد وفاة إبنتي تم سؤال الاستشاري الدكتور/ ماجد عن سبب الوفاة .

    فقال : لو أنهم عرفوا التشخيص للحالة بعد الكشف والتحاليل التي عملت للطفلة وتم إستدعائي الساعة التاسعة والنصف مساء بدلاً من الساعة الثالثة إلا عشر دقائق فجراً يمكن ان لاتصل إلى هذه المرحلة بإذن الله سبحانه وتعالى .

    وقد أكد الاستشاري دكتور / ماجد ان هناك اخطاء طبية حدثت أدت إلى التسبب في وفاة طفلتي ومنها .

    1 ـ التشخيص الخاطي للحالة.

    2 ـ التأخر في الإسعافات الأولية.

    3ـ الطبيب المعالج لحالة الطفلة ليس لدية القدرة للتعامل السريع مع هذه الحالات.

    4 ـ التأخر في الاتصال على الإستشاري مدة 6 ساعات.

    الآن لقد ماتت إبنتي بسبب الإهمال وهي لابسة فستان العيد فهل يتم السكوت عن هذا الامر حتى يذهب العديد من أطفالنا .

    انشرو ماحدث لي وأطلبو محاسبة المقصرين

    وحسبي الله ونعم الوكيل
     

مشاركة هذه الصفحة