عفى مَنْ لا يملِك عمن لم يُذنِب !

الكاتب : رشيدة القيلي   المشاهدات : 1,567   الردود : 31    ‏2005-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-28
  1. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    عفى مَنْ لا يملِك عمن لم يُذنِب !
    بقلم / رشيدة القيلي


    ■ ماذا نريد من رئيس الجمهورية؟
    هذا سؤال لا شك أن إجاباته تتعدد بتعدد الشعب اليمني ،
    فكل مواطن له إجابته الخاصة الآتية من احتياجاته الخاصة أيضا ،
    وبما أن الأخ الرئيس قد وضع نفسه في محل المسؤولية وارتضى لذمته حمل الأمانة ،
    فما عليه إلا أن يسأل المواطنين عما يريدونه ،
    وعليه أن لا يلقي السؤال ويولي الأدبار غير آبه بسماع الإجابات .

    ■ فماذا نريد من الرئيس ؟
    وما هو مطلبنا الجماعي / الوطني الذي تتلخص فيه كل المطالب ،
    وتتحقق بإجاباته كل المآرب ؟
    إننا لا نريد منه أن يثقل كاهله بحمل هموم صبوحنا وغداءنا
    وعشاءنا وشربنا ونومنا ولباسنا ،
    كما يفعل الرئيس الصيني المسكين
    (حسب تعبير المبدع سمير جبران)..
    الذي نريده منه فقط هو :
    ألا يجعل بيننا وبينه سدا ،
    فلسنا نحن قوم يأجوج ومأجوج ،
    وليس هو ذو القرنين ،
    بل نريده ان يجعل بيننا وبينه مرجعية ثابتة نحتكم إليها كلنا وتسودنا جميعا ،
    بحيث لا تحكم علاقتنا الأهواء والأمزجة والتشاعيب والقرحات ،
    وليس هناك من مرجعية بعد كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
    ــ التي تتضمنها اليمين الدستورية لكل القيادات العليا في الدولة
    والتي يفسرها كل واحد منهم حسب ما يريد ـــ
    ليس بعد كتاب الله وسنة رسوله إلا الدستور والقانون اللذان يُفترض أنهما البرنامج العملي لمضامين الكتاب والسنة.

    ■ وإذا تقيدت علاقة الحاكم والمحكوم بمرجعية ثابتة ،
    سيشعر الناس بقيمة الحياة وبقيمة النظام والوطن ،
    أما إذا كانت المرجعية مفقودة ، فلن تكون النتيجة إلا اختلاط الحابل بالنابل ،
    وغلبة القوي على الضعيف
    وتسلط الفاسدين وانتشار الفوضى وانفراط عقد المجتمع ،
    وامتلاء السجون بمجاميع المواطنين ،
    وبالتالي سينحرف مسار قافلة الوطن إلى دهاليز وأنفاق المطامع الشخصية
    والمصالح الأسرية والإرادة القبلية والمنافع الحزبية
    التي تختزل في أنبوب أنانيتها الأرض والإنسان ،
    الوطن والدولة ، الحاضر والماضي والمستقبل ،
    التاريخ والجغرافيا ، والتربية الوطنية أيضا !

    ■ والخلاصة ..
    لا نريد من الرئيس أن يدخلنا السجن متى ثارت نزعته الانتقامية..
    ويخرجنا منه متى وجد مزاجه ميالا لذلك .
    لا نريده أن يدخلنا السجن بلا ذنب
    ولا نريده أن يخرجنا منه بلا براءة !
    لأن ذلك كله لا يندرج في أي شرع أو قانون آدمي على وجه الأرض ،
    فضلا عن اندراجه في أي شرع على وجه السماء !

    ■■ وخلاصة الخلاصة ..
    إن ذلك هو شريعة الغاب التي:
    لا تستقيم بها حياة
    ولا يدوم بها نظام
    ولا ترسخ بها ديمقراطية .
    r5r51400@yahoo.com
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-28
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    العنوان ليس في محله يا رشيده وبعيد كل البعد عن الواقع فرئيس الجمهورية شئنا ام أبينا يملك زمام أمور البلاد وهورئيس القضاء الأعلى وهو صاحب الحق في نقض أي حكم باليمن سواء كان قضائي او تنفيذي0

    وتبقى مسألة من لم يذنب مدار بحث حتى يتم إثبات ذلك الأمر 0

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-28
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    القرار تم بعد إحداث جلبة واسعة وتعمدت السلطة إظهار الأصوات المطالبة بإطلاق الخيوان ،،، وكأنها بالتالي تلبي طلبا أو تخضع لمطالب ،، هي مسئلة تلميع لأسلوب غير لائق بزمن الديموقراطية والتعددية ،،، وكان الأجدر إطلاق من لم يتم توجيه تهمة لهم ولاحتى أمر توقيف ... بصعدة الغراء الآلاف ومعظمهم من الأطفال ،، بوضع مزر ولآكثر من عام ... إين وزارة حقوق الإنسان وإين العدالة وأين الشفافية ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-28
  7. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    رئيس الجمهورية لا يملك حق تجريم الابرياء
    ثم حبسهم
    ثم العفو عنهم
    بعد مرمطتهم في السجن
    وقبل ذلك تسخير القضاء لتعذيبهم
    ومخالفة نصوص الشرع والقانون
    كان بودي ــ اخي سرحان ــ لو تطلع على تلك الكتابات القانونية
    التي كتبت في اكثر من صحيفة حول سخافة هذا القرار
    الذي صوره اعلام السلطة بأنه مكرمة كريمة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-28
  9. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    الدستور لايبطق ... وينتهك بكل الأوقات والحالات ... وقضية الخيواني ... ثم طلبة صعدة جزء من هذا الإنتهاك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-28
  11. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    الأستاذة القديرة .. رشيدة ..

    قرار رئيس الجمهورية إنما يؤكد حقيقة مفادها أننا دولة بلا قانون ولا مؤسسات , ويؤكد حقيقة الحكم الفردي وعدم إستقلالية القضاء وعدم الفصل بين السطات ( التشريعية والتنفيذية والقضائية ) ..

    صدر قرار العفو ممن صدر منه قرار الإدانة وقرار الحبس والحجز ..


    لك كل التقدير والتحية ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-28
  13. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0



    هل يعني هذا أن البريء مدان حتى تثبت براءته ؟؟


    مجرد سؤال عزيزي سرحان !!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-03-28
  15. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    صح يا سرحان
    انه مجرد سؤااااااااال !!!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-03-28
  17. رشيدة القيلي

    رشيدة القيلي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-05-18
    المشاركات:
    1,385
    الإعجاب :
    0
    تشرفت انا وزوجي واولادي بزيارة الاخ / عبدالكريم الخيواني الى منزلنا ثالث يوم خروجه وشرح لنا الكثير من الامور
    ولكن اجمل ما قاله :
    لقد ادخلوني السجن مختطفا
    واخرجوني منه مطرودا .
    اشارة الى انه رفض هذا القرار الذي لا فضل فيه ولكنهم اخرجوه قسرا .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-03-28
  19. الزاقري

    الزاقري عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-16
    المشاركات:
    133
    الإعجاب :
    0
    مهزلة القضاء


    ومع تلك الصورة ايضا صورة اخرى
    ربما لم يتنبه لها البعض وهي
    مهزلة القضاء
    بعد صدور الحكم الابتدائي على الخيواني
    والحكم كذلك على الكتاب
    تم الاستئناف لقضية الخيواني
    ولم يستأنف الكتاب ولا النيابة الحكم بطلبهم والتحقيق معهم
    ومع ذلك يصدر حكم الاسئناف بتاكيد الحكم الابتائي على الخيواني
    وكذلك استدعاء الكتاب مع انهم لم يستئانفو الحكم الابتدائي
    ولا النيابة استئنفت الحكم قلنا (ربما غلط القاضي)
    وهنا يأتي بيت العصيييد القضائي
    يتنازل القاضي عن حقه في طلب الكتاب
    وكأنه صاحب الحق وانه هو من رفع الدعوى وانه خصم
    فيتنازل عن حقه في طلب الكتاب الى النيابة
    ليتماشى تنازله مع العفو الرئاسي!!!!!!!!!!!!!!!!!


    بالله عليكم اي مهزلة بعد هذا؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة