الجيلاني يكشف تورط سعوديين وراء مخطط تخريبي في اليمن

الكاتب : moshtag   المشاهدات : 527   الردود : 0    ‏2005-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-28
  1. moshtag

    moshtag عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-09
    المشاركات:
    542
    الإعجاب :
    0
    كشف المتهمون بالتخطيط لتفجير سفارات اجنبية في اليمن عن وقوف خلية من الشباب السعودي وراء المخطط الذي كان يستهدف تفجير سفارتي بريطانيا وايطاليا والمركز الثقافي الفرنسي بصنعاء.
    وكشف المتهم انور الجيلاني في الجلسة المنعقدة اليوم بالمحكمة الجزائية المتخصصة عن تشكيله لخلية كانت تستهدف التخطيط لتفجير السفارة البريطانية بصنعاء والسفارة الايطالية كهدف استثنائي حد تعبيره امام القاضي نجيب قادري الذي ينظر في القضية .
    وانور الجيلاني وهو سويسري من اصل عراقي متهم بقيادة العصابة المكونة من ثمانية اشخاص بدأت محاكمتهم الاثنين المنصرم .
    وقال الجيلاني في معرض رده على عريضة دعوى النيابة العامة : رئيس النيابة يعرف انها قضية تخطيط لا غير وانا كلفت من الاخوة في السعودية بالتخطيط لعملية السفارة البريطانية حيث جمعنا معلومات ورفعناها الى الاخوة في السعودية.
    واردف :مهمتي كانت التخطيط اما التنفيذ فهو على الاخوة في السعودية وهم الذين سيقررون ان ينفذوها او لا .
    واشار الجيلاني الى انه تم القبض عليه من قبل الاجهزة الامنية وبحوزته رشاش الي وقنبلتين وهي عبارة عن اسلحة شخصية وحتى انني لم اشترها بل اشتراها لي الاخوان في مأرب كما قال.
    وبخصوص ما ذكر في عريضة الدعوى من ان علي عبد الرحمن الفقشعي كلفني بهذا الشيء فانا لم اقابله في حياتي سوى ثلاث مرات ،نافياً ان تكون الـ"10" الاف ريال سعودي قد حولت له من قبل الفقشعي ،مشيراً الى ان المهرب الذي تولى تهريبه من السعودية الى اليمن عبر الحدود اليمنية السعودية في جيزان نصحه بعدم اخذ المبلغ معه وانه قام عن طريق قريب له بتحويل المبلغ من جيزان الى شركة ثمود للغاز في صنعاء .
    ونفى الجيلاني ان يكون له علاقة بقضية التخطيط لتفجير المركز الثقافي الفرنسي ،وقال ذكر الادعاء بانني خططت لتفجير المركز الثقافي الفرنسي وهذا شيء لم اعرف عنه شيء.
    وفي رده على سؤال للقاضي حول صحة التهمة الموجهة اليه بالتخطيط لتفجير السفارة الايطالية اجاب المتهم الجيلاني ،عندما كنت في السعودية وكلفت بجمع معلومات عن السفارة البريطانية ، كلموني عن عدة سفارات اخرى (لم يسمها) وقالوا لي اعتبر السفارة الايطالية هدف استثنائي ولم اجمع عنها اي معلومات وانما استطلعتها استطلاع .
    وابان المتهم الجيلاني انه قدم معلومات كثيرة للشباب الذين كانوا معه بانه كان على تواصل مع الشباب في السعودية وانه مرسل من قبلهم للتخطيط لعملية ،واضاف وايضاً انني من الشباب الذين ذهبوا الى افغانستان وهذا غير صحيح ولكنني كنت مضطراً لغرض تجنيدهم ولعدة اسباب لكي ارفع معنوياتهم ويساعدونني في اعمالي الادارية مثل استئجار سيارات واستئجار منازل واستلام حوالات وانا لم اكن املك اثباتات (هوية ).
    وحول واقعة التزوير المنسوبة اليه اشار الجيلاني الى ان احد الاشخاص استخرج له بطاقة هوية وجواز سفر وقد تم القاء القبض عليه وحبسه تسعة اشهر ثم احيل الى نيابة الجوازات التي افرجت عنه بضمانة كما قال ولانه كان حينها قاصراً عمره 17 عاماً ،بالاضافة الى تصريح المرور الذي زوره عبر السفارة اليمنية في كينيا ..
    واعترض المتهم صلاح عثمان على ما ذكره المتهم الجيلاني قائلا له ان يحدد الشباب الذين كانوا معه بالاسم فرد الجيلاني بانهم :عبد الرحمن باصرة ،ومحمد خيتي ،وخالد البطاطي ،وماجد ميزان .
    وقد شهدت الجلسة مشادة بين المتهمين انور الجيلاني وعبد الرحمن باصرة الذي قال انه كلف من قبل الجيلاني بجمع معلومات حول المركز الثقافي الفرنسي، قبل ان يطلب المحامي محمد العزاني من المحكمة عدم مساءلة موكله باصرة الا في الجلسة القادمة .
    وكان القاضي نجيب قادري اشار في بداية الجلسة الى ان المحامي محمد ناجي علاو رفض الحضور للترافع عن المتهمين بحسب طلبهم وقال القاضي:لقد ابلغني علاو شخصياً بانه مقاطع للمحكمة.
    وسبق ان قدم المحامي محمد علاو ترافعاً في اكثر من قضية امام هذه المحكمة قبل ان يعلن مؤخراً وعبر المنظمة التي يراسها (هود) بعدم دستورية هذه المحكمة حسب ما قاله.
    وتم في الجلسة توكيل المحاميين محمد العزاني وفضل الرياشي للترافع عن خمسة من المتهمين ،وعبد العزيز السماوي للترافع عن المتهم انور الجيلاني ،فيما طلب متهمين ابلاغ الدكتور حسن مجلي للحضور للترافع عنهما وهو ما وافقت عليه المحكمة وقررت اتاحة الفرصة امام محاميي الدفاع للالتقاء بالمتهمين ،وتصوير ما يمكن تصويره من ملف القضية ،واتاحة الفرصة امامهم لتقديم دفوعهم .
    كما الزمت المحكمة ممثل الادعاء بتقديم مالديه من ادلة اثبات وموافاة المحكمة بتقرير طبي عن الحالة الصحية للمتهم عمران الذي يعاني من امراض في القلب بسبب وجود قلبه في الجهة اليمني .
    وقررت المحكمة رفع الجلسة الى الحادي عشر من ابريل القادم.
     

مشاركة هذه الصفحة