الا ختلاف بين اليمن ودول التعاون

الكاتب : المسافراليمني   المشاهدات : 452   الردود : 1    ‏2002-01-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-01-01
  1. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    مبروك لليمن انضمامه الهزلي لبعض منظمات التعاون؟؟؟؟
    بعد تسول واستجدا من حكومتنا الرشيده وافق الاشقاء على ان تنظم اليمن الى بعض الهيئات في هذا المجلس هيأ ت لا تهش ولا تنش على قول اخوانا المصرين
    وقد كانت الموافقه ذر الرماد في العيون والخروج من الحرج وبعد 10 سنوات من الان ان كان بقي هذا التجمع سيضمون اليمن الى هيئة اخرى وبعد 100 سنه سكون اليمن عضو كامل ؟؟؟ ومبروك مقدما

    ان قدر هذا الشعب ان يعيش منذ ا ن قامت الثورة وهوا معتمد على الدعم الخارجي وعلى استرضاء الاخرين ..... والمفروض ان يكون العكس هوا الصحيح
    ان اليمن لو وجد له القيادة الحكيمة التي تعرف كيف تدير دفة السفينه بعيد عن الانانية والجشع لو وجد القياده الواعيه لمصالح البلاد والعباد لتسابق الاخرون على استرضاءه وكسب وده ان كل يمني غيور على كرا مة الوطن يحزنه هذا الموقف من اشقائه ويحزنه ايضا اسلوب حكومته والتي كأنها بانضمامها سوف يكون لها وزن وقيمة في هذا العالم الذي لا يحترم الا خرين إلا بما لديهم من امكانيات علمية واقتصادية والعالم اليوم لا يحترم اي دوله ألا بقدر احترامها لمواطنيها . وبقدر مكانتها الاقتاصادية ..

    والاختلافات العميقه والكبيره بين الدول الخليجه واليمن عائق كبير في ان ينسجم معها ولا ننسى ان دول التعاون مختلفه في انضمتها هي الاخرى

    نظام اليمن السياسي غير مقبول لدى اهلنا في الخليج ووضعه الاجتماعي
    مرفوض وطريقة الحكم في اليمن غريبه لاهوا بالملكي ونعرف انه ملكي ولا هوا بالجمهوري بالمعنى المعروف انما نظام للقبليه ومشائخها نصيب الاسد نظام يعتمد على الولا والطاعة لا على الكفائه .
    وعلينا ان نعترف انه لن يقبل اليمن ايتجمع اقليمي او عالمي دام هذا حاله
    والروئيا غير واضحة فيه والدليل على ذلك الاستثمار في اليمن فلم يجروء اصحاب الاموال في المغامره بالاستثمار فيه وذلك لسبب بسيط هوا انعدام الثقة وانعدام القانون اما الامن فحدث ولا حرج ..

    ان على حكومتنا قبل ان تتطلع الى الخارج والى الانظمام للهيئات الدولية والاقليمية ان ترتب نفسها من الداخل وترسخ النظام والقانون في البلد
    وتقيم مؤسسات الدولة الصحيحة حتى تكون مقبوله عالميا ومرغوبه ايضا
    اما الوضع الحالي فهوا سيئ فالمواطن يعاني ضغوط متعدده

    وضعه المعيشي غير مستقر ودخل المواطن يكاد يكون معدوم واليمن اليوم

    للاسف انه اصبح طبقتين طبقه قليله جد ا وهي المتسلطه والمتحكمه ماليا واداريا في ثروات البلد ونهبها والطبقه الثانيه وهي الاغلبيه من الشعب تعاني من الحاجة وشضف العيش وهذه هي الكارثه الكبرا
    الاغلبيه تزداد فقرا والاقليه تزداد غناء على حسابهم

    اذا التفتت الدولة لتنمية البلد اقتصادي وسياسيا فلن تحتاج الى مجلس التعاون او الى اي مجالس مشابهه

    مطلوب يا حكومتنا النظر الى وضع الوطن والمواطن قبل التسول واسترضاء الاخرين لو اننا وفقنا بحكومة نضيفه همها المصلحة العامة


    لكان ا افضل من الف مجلس ومجلس ان لدى اليمن من الامكانيات ما يغنيه عن الاخرين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-01-01
  3. الشعف

    الشعف عضو

    التسجيل :
    ‏2001-11-01
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    أصبت كبد الحقيقة يااخي

    بصرف النظر عن مجلس التعاون الخليجى وماله من ايجابيات وسلبيات والتى في النهاية تخص حكومات وشعوب ذلك المجلس . فان اليمن بلد عظيم بابنائه وأمكاناته الكبيره اذا ماوجهت واستثمرت الأستثمار الصحيح والأمين.
    أي والله على القيادة السياسية أن تكون صادقة مع نفسها ومع شعبها وتعرف ماذا تريد بالضبط. ترتيب الوضع الداخلي لليمن أولا وأخيرا والأهتمام بالتعليم . التعليم ..التعليم لخلق جيل قادر على قهر كل أشكال التخلف التى يعيشها اليمن.

    بوحضرم
     

مشاركة هذه الصفحة