حوار السلطة مع المعارضة....حوار جاد أم هو ما أريكم إلا ما أرى وحوار طرشان؟!

الكاتب : الشعاع   المشاهدات : 1,274   الردود : 27    ‏2005-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-28
  1. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    بانتهاء حرب 94 خرج الرئيس مزهوا كالطاووس و دخل المؤتمر الحاكم مرحلة جديدة في الحياة السياسية حيث شعر حينها انه صار هو المتفرد في القرار السياسي وانه لا يعلم في اليمن حاكما مخلدا غيره! وانه هو الوحيد الذي يمتلك احتكار الحقيقة اليمنية لاغير!!
    وصار يخاطب الشعب والقوى السياسية بخطاب متعالي مفاده: ما اريكم الا ما أرى وما أهديكم الا سبيل الرشاد!.
    ومع انه لم يكن يمتلك حينها الاغلبية التي تجعله ينفرد بالقرار السياسي الا انه استبق نتائج انتخابات 97 مبكرا ليعلن حينها الدكتور الارياني(قرر المؤتمر مؤخرا تعيينه رئسا للجنة الحوار!) قرار النكسة والحكم الشمولي: ان المؤتمر قرر الحصول على الاغلبية الساحقة في الانتخابات القادمة!!!
    ومن حينها أغلق المؤتمر الحاكم ملفات الحوار واستبدل عنها فوهة المدافع والرشاشات ليقول لشركائه في العمل السياسي وبناء اليمن الحديث واقامة الوحدة وترسيخ اركانها أن التحالف الاستراتيجي قد انتهى (الحوار مات) وما عليكم الا ان تكونوا تابعين أو يحدد لكم حجما معينا لا
    ينبغي تجاوزه أو لينضم الجميع للحزب الصيني العظيم!.
    وجاءت بعد ذلك انتخابات 97 ليستخدم المؤتمر فيها المشروع وغير المشروع فجيش الجيوش فاستخدم الاعلام والمال العام والتهديد والتزوير وحشد العساكر من كل صوب لحسم المعركة الوهمية ضد الشعب لينفذ المؤتمر قراره العسكري بسحق المعارضة والاستفراد بالسلطة مدى الحياة ليحصل الاصلاح بحدود 60 مقعدا انتزعها من بين مخالب الوحوش على حد تعبير الشيخ الاحمر!، اما الاشتراكي فقد خرج منهكا من الحرب لتصوت الاغلبية على المقاطعة مع حصول الناصري على ثلاثة مقاعد ...
    حينها تنفس المؤتمر الصعداء ليسمي الاغلبية التي حصل عليها بالاغلبية المريحة وهو لا يشعر انها ستكون اغلبية مزعجة ستقوده مع الشعب الى الكارثة والنفق المظلم!!
    ثم تلا ذلك كنتيجة طبيعية للمخطط الذي تم رسمه من قبل المنتصر في الحرب الترتيب للتعديلات الدستورية التي اريد منها الاستفراد بالسلطة والحكم الشمولي للحزب الواحد واعادة عقارب الساعة الى الوراء وهو ما كان بحق انتكاسة حقيقية للوطن كل الوطن نحو التغيير والتنمية والتطور!
    واليوم وبعد نداء العقلاء ان اليمن شارف على الوصول الى النفق المظلم وان الكارثة والانفجار العظيم قد بدأ وشرارته المظاهرات التي اندلعت هنا وهناك بدون خروج رسمي للاحزاب المهمشة!، تنادى المؤتمر وبلهجة لا تخلو من الكبر والغطرسة والاستقواء بالسلطة والاغلبية الكسيحة المخصصة لتمرير الجرع والفساد الى( مزيد من الاصطفاف والتلاحم الوطني) لاحظ القاموس الذي أعد كجدول أعمال للحوار (والابتعاد عن المكايدات والمهاترات والمزايدات التي ستعوق جهود البناء والتنمية)! انه لمن السخف ان يسمى خطاب أحزاب المعارضة المسئول بالمهاترات والمزايدات!!
    اما السيد الرئيس فقد قال( المؤتمر يمد يدا نظييفة(!!!!) للجميع في الساحة الوطنية للتعاون ...)
    ومن هنا فان الايام ستثبت هل هناك حوار جاد يقوده المؤتمر للخروج بالبلد من النفق المظلم ام هو حوار طرشان من تيس الضباط يخلط فيه الاوراق ويضع العربة امام الحصان ليخدر فيه الشعب ويطيل من فترة حكمه.
    ام هو نزولا عند ضغوط داخلية وخارجية خاصة بعد فشل الحكومة داخليا واقليميا ودوليا وسط تزايد الاستحقاقات والمتغيرات التي تنفجر هنا وهناك مما يهدد باندلاعها في اليمن وسط غضب شعبي وغليان جماهيري يسومه الفاسدون العابثون سوء العذاب مع ان الرئيس يقول انه داري بكل ذلك!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-28
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي الشعاع
    اتمنى بأن تذهب المعارضة كتلة واحدة (اللقاء المشترك)
    وأن تطرح امام هذه اللجنة مشروعا للإصلاح السياسي
    يتضمن مايلي:
    * تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية
    * الأخذ بالنظام البرلماني حيث يكون رئيس الحكومة هو المسئول عن الحكومة دون تدخل رئيس الجمهورية
    * الفصل الفعلي بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية
    * تحييد القوات المسلحة والأمن بحيث تكون فعلا مؤسسة وطنية
    * إصلاح القضاء وانتخاب قضاة المحكمة العليا لتقوم هي بدورها بتعيين القضاة
    * اصلاح نظام وقانون الإنتخابات والتحول إلى نظام القائمة النسبية لتجاوز العصبيات القبلية والمناطقية
    * تحييد وسائل الإعلام الرسمية وجعلها مؤسسة وطنية مستقلة
    * تبعية الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة لمجلس النواب او للمحكمة العليا
    * انتخاب رؤساء الوحدات الإدارية بدء من المحافظين وصولا إلى مدراء المديريات والمجالس المحلية
    وبدون طرح هذا البرنامج او ما يماثله
    فسيبقى الحوار المذكور عبث وضحك على الدقون
    في وقت لم تعد فيه البلاد تحتمل مثل هذا العبث والخداع
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-28
  5. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب تايم
    أزكي ما قلته وارشحك رئيسا للجنة الحوار عن اللقاء المشترك!!
    واعتبر ما قلته هو المختصر المفيد وهو المخرج الوحيد والعلاج الناجع لليمن والانسداد السياسي الحالي
    وبدون ذلك يعني اضاعة الوقت والبحث في المجهول والضحك على الشعب!!
    أتمنى تثبيت الموضوع لانه حديث الساعة ان كان لديك صلاحية التثبيت!!
    مع تحياتي المشعة بعبق السلام والمحبة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-28
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    لك ذلك اخي الشعاع وموضوعاتك جديرة بما هو اكثر من التثبيت
    و ارجو أن تعفيني من عضوية لجنة الحوار
    فقد وصلت إلى قناعة جعلتني من الذين لايؤمنون بجدوى الحوار مع الثعالب
    ومع ذلك فليكن هناك حوار تعبيرا عن النية الصادقة
    على أن يأخذ المحاورون حذرهم من مكر وخداع الثعالب
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-28
  9. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    شكرا أخي تايم النبيل على التثبيت
    ولا مانع لدي من اي تعديل في العنوان او الموضوع ان كان يوصل الفكرة بشكل افضل
    وأود تطمينك بأن الشعب اليمني شعب عظيم يجهله حكامه ومعارضوه!!
    وسياتي اليوم الذي يقول للثعالب الذين يستأسدون على الشعب كفى خداعا قفوا عند حدكم!!
    ولكن السلطة اليوم لسان حالها يقول: خلا لك الجو فبيضي واصفري!!
    مع تحياتي المشعة بعبق السلام والمحبة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-28
  11. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي الشعاع مبادرة المؤتمر يبدو أنها محاولة لأختراق المعارضة
    وتفتيت اللقاء المشترك
    فمن خلال ما يُسمى بالحوار يأمل المؤتمريون أن تطرح احزاب المعارضة طروحا متباينة
    وأن يتضمن بعض هذه الطروح مطالب ومصالح خاصة
    فيقدم المؤتمر تنازلات لهذا وذاك بعد مساومات عريضة
    ولكن على حساب الشعب
    وبذلك يحرق المؤتمر كل اوراق المعارضة
    ويضطرها أن تخلد للنوم من جديد
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-28
  13. صحوةالعقل

    صحوةالعقل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    193
    الإعجاب :
    0
    اعتقد ان هناك في المؤتمرمن يعى الوضع الراهن ... ومدى الاحتقان الذي يعيشه الشارع ... وقوة البركان الذي لو قدر له ان ينفجر لاتى على كل شئ...
    هناك من يقراء هذه الصورة ...وقد لايكون خوفا على هذا الوطن ..بقدر ما هو حفاظا على مصالحه... ...فدعوة كهذه كما يقول الاخ تايم هي لحرق ما تبقى من اوراق لدى المسماة معارضة *ادعاء*....وهو امر تجيده السلطة .. خاصة في ظل معارضة لا تعرف الا مصالحها الضيقة ...

    ان حوار كهذا انما يؤخر عملية الاصلاح القادمةمن رحم مشقة المواطن .. الذي لم يصبر على وضع كهذا وهو الذي خرج ليقود معارضة ..فتبرات منه .. وهاهي اليوم تصنع الحواجز اما سيل الشعب العرم ...بما يسمى بحوار الطرشان ....

    الله في هذا المواطن الذى يقتل باليوم عشر مرات ... اربع من الحكومة ..وست من المعارضة.....
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-03-28
  15. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    أخي تايم
    أخي صحوة العقل
    أعتقد ان المعارضة اكثر نضجا ووعيا من قبل وما أعتقد ان السلطة قادرة في ظروفها الحالية الحرجة لتقديم شيء للمعارضة فهي عاجزة عن ارضاء بعض الاجنحة داخل المؤتمر فما بالك في المعارضة!!
    أمر آخر ان المعارضة صارت مكشوفة في تصرفاتها لدى الراي العام اليمني ان صح تسميته وكذلك لقواعدها فهي لن تجرؤ على المساومة على القضايا المصيرية للشعب مالم يتحسن وضع الشعب فيلمس تغييرا حقيقيا
    اعتقد ان قرار الاصلاح بالخروج من الحكومة بعد انتخابات 97 رغم عرض الرئيس عليه بالمشاركة كان قرارا تاريخيا فقد جعل الرئيس والحكومة في المحك المباشر مع الشعب!!
    لقد كان من الخطا القاتل للمؤتمر شن الحرب على الاشتراكي واستمرار التضييق عليه وكان من الخطا القاتل للمؤتمر والرئيس كذلك فض التحالف الاستراتيجي مع الاصلاح والتضييق عليه وضرب كل مصلحة كان الاصلاح يراعي فيه الرئيس والسلطة حتى لا تصل الامور الى المساس بالخطوط الحمراء والاضرار بالسلم الاجتماعي!!
    لكن هذه الاخطاء للمؤتمر كانت لمصلحة الشعب والمعارضة الحقيقية مما جعل التمايز يزداد والخلاف يحتد خاصة والشعب متعود على معارضة رخوة عبر تاريخه تقدم رجلا وتؤخر اخرى(سحي لحي) على رأي الاستاذ عثمان!!
    أعتقد أن العلاقة بين السلطة والمعارضة قد وصلت الى خط الارجعة فاما ان يخلق حوار بناء تعود فيه السلطة الى رشدها فتحترم فيه السلطة الثوابت الوطنية والدستور والقانون وتتعامل مع المعارضة كشركاء في العمل السياسي دون تخوين أو تهوين او فلتنتظر العاصفة التي قد تاتيها من حيث لم تحتسب والرصاصة الاولى قد انطلقت بالمضاهرات الخيرة.
    نامل ان يصل الرئيس الى قناعة مفادها: بيدي لا بيد عمرو ! فيقود تغييرا حقيقيا يعيد الامل للمعارضة والسلطة!
    ولذلك نحن سننتظر جدول اعمال هذا الحوار بين اهل البيت الواحد وأصحاب المواطنة المتساوية قبل ان يأتي مفروضا علينا من الخارج وفق اجندة تمس بالامن القومي لليمن!!
    حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل ان توزن عليكم - الفاروق عمر رضي الله عنه
    مع تحياتي المشعة بعبق السلام والمحبة
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-03-28
  17. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0

    بامكان المعارضة ان تكون فاعلة وبالتالي باستطاعتها ان تصل صوتها وبقوة وتحقق مشاركتها في العملية
    السياسية ..وقبل ان تذهب الى الحوار يجب ان

    ...... يحب ان تدرك ان ان الولاء الوطني قبل الولاء الحزبي .. فاحزاب المعارضة دوما تنشغل بمكانات احزابها
    اكثر من الا نشغال بمواقف الحزب من القضايا الوطنية ...والمعروف ان المواقف هي من تصنع مكانة الاحزاب

    .. ... في ظل عالم منفتح اليوم واضواء على كل ما يدور وهامش ديمقراطي يجب ان تكون لدى احزاب
    المعارضة الجرأة وتخرج من بوتقة عقدة هيمنة النظام (((( طير يا طير والحبل بايدي ))))).. وان تتجاوز عقدة
    الخوف وعقدة الاقصاء ..

    .... ..يجب ان تكون لدي احزاب المعارضة انظمة داخلية صارمة وبرامج وطنية طمو حة وعملية ...ولا تسمح
    باختراقات في قياداتها العليا والوسطى بما يسهل دخول رموز تعمل لعرقلة توجهات الحزب لحساب اخر

    .......الاستفادة من خبرات وتجارب المعارضة في دول اخرى حققت انجازات وواختراقات ضد الانظمة
    الحاكمة ...

    -.... العمل من منظوور الشراكة في الوطن .. وان لا افضلية لاحدا في الوطن ولا افضلية لاحد في الامتياز
    بالحكم الا بقدرتة على الانجاز وقيادة البلاد الى الاستقرار والنمو

    ...تحية لكل الاخوة المشاركون ..

    ....................
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-03-28
  19. صحوةالعقل

    صحوةالعقل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    193
    الإعجاب :
    0
    برايي ان من يحدد .. جدية الحوار بين السلطة والمعارضة .. هو حجم التدخل الخارجي ومدى خوف النظام الحاكم من العملية التغييرية التى تجرى في المنطقة .. وتمس انظمة طالما قدمت الولاء للغرب ...
    اذ ان المتابع لكثير من مثل هذه الدعوات.. انما كانت للاستهلاك .. وفي احايين كثيرة كانت محاولة هروب النظام الحاكم من مواجهة ازمة تعصف به ... او تملصا من استحقاقات داخلية..... لم تكن يوما تلك الدعوات جادة .. ولهذا لم نرى تتابع لنتائجها ...

    اما اليوم فانا اؤكد ان الحوار قد يبلغ مداه .. خاصة بعد التصريحات التىادلت بها اليوم كندرى رايس بانها لن تتعامل مع الحكومات القائمة في اجراء اصلاحات سياسية .. وانما ستتعامل مع القوى المعارضة في اجراء تغيرات ديمقراطية جذرية ...
    وفي اول قراءة لمثل هذه التصريحات .. فانه بات من المؤكد.. ان الغرب يعرف ان الثقة بين الحاكم والمواطن قد انعدمت واصبحت في حكم الا عودة ...وان ما يعطى للشعوب من ثرواتهم لا يتجاوز الثلاثين في المائة في حده الاقصى .. وان حصة الغرب اكثر منها والبقية *للزعيم واحفاده * وفي ظل هذا فان بامكان الغرب المحافضة على مصالحهم .. وعقد مصالحة مع الشعوب من خلال اجراءات ديمقراطية تتوافق مع المطالب الملحةللشعوب على حساب الحكام ...
    اذ لم يعد لهم قبول محليا ولا دوليا ...
     

مشاركة هذه الصفحة