الوحده اليمنيه بين الحققه والخيال

الكاتب : ابوعلي الجلال   المشاهدات : 476   الردود : 3    ‏2005-03-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-28
  1. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,846
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم



    ان مشاركتي ارجوا الا يفهم منها من انني ضد الوحدة اليمنيه بل انني وحدوي عربي لاافرق بين جميع الدول ويمني اغار واحب وطني كاملا حتى النخاع

    ان الوحده اليمنيه التي اعلان عنها في 22 مايو عام تسعين كانت صرخه يتيمه في زمان عربي مضلم وبعد الاعلان بشهور قليله بدات المصائب تحل بالنظم العربيه واحد تلو الاخر ةتتصاقط مثل عود ابس اصابه الجفاف من زمن طويل
    فهل الوحدة اليمنيه اتت ف زمان العد العكسي لصقوط النضام العربي البغيض ليكون الاتجاه العالمي وحدوي ام اتت في زمان اضطرت به الحكومتان الشطريتان للخروج من ازمه سياسيه محدقه بالشطرين نعم وان كنت اميل الى الافتراض الثاني الى ان الوحده لاتسمى وحده ولا الثوابت الوطنسه تسمى ثوابت مالم تخدم الانسان بالدرجة الاولى الدي يقع ظمن اطارها ولعلي اجد ان الوحده اليمنيه ارتبط قيامها بالديمقراطيه اساسا منهجيا لقيامها وان اصحاب القرار لايمكن ان يكونوا ديمقراطيين بطبعهم الاستبدادي ف الشطرين فهل اصبحت الوحده بدون الديمقراطيه خيال وان اي تقصير في الاتجاه الديمقراطي يسقطها انا هنا لاادخل في تفصيلات مستقبليه لانملك معالمها حاليا ويشوبها الغموض فهل الوضع الحالي الديمقراطي هواالديمقراطيه وهوا صمام الامان لليمن ام ان وجود الرئيس صالح هوا الوحده والامان لبقائها انها تسائلات كثيره وافكار متلاطمه فهل ما نحن فيه حقيقه اوخيال وهل الوحده كما قيل عند قيامها بدايه لسقوط الانظمه العربيه بالطريق النصف ديمقراطيه فهل ياترى لواقيمت الديمقراطيه كامله فكيف سيكون الحال في النضم الربيه الاخرى وعلى راسها النظام السعودي اما انها عملية وقت لنهايه الجميع واليمن اخرهملقلة الامكانات والموارد بها امل الايكون التالي وعجبي وعلى الدنيا السلام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-28
  3. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    كلنا مع الوحده والوحده قائمه على اسس قوية

    لكن دعائم الوحدة الاقتصاديه ضعيفه فعلا

    انما الدعائم السياسية والشعبية والفكريه كلها قوية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-28
  5. juael

    juael عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    [gdwl][gdwl][frame="8 80"]شارات حمراء رفعها عشرات الآلاف من الأطباء وأساتذة الجامعات في مختلف المدن اليمنية، في وجه النظام السياسي، تعبيراً عن رفض جارف لفشل النظام في إدارة أمور البلاد، وتسيير أوضاعها·
    مؤشرات متزايده تقذف بها الأحداث على الساحة الوطنية الى السطح، تكشف تشققات السياسة العامة للبلاد، واهتراءات الوضع المعيشي والاقتصادي الزاحف بجنون نحو الأسوأ·
    صورة فوضوية يلتقطها شريط مراجعتنا اليومية لوضع البلد، تصدمنا بقتامتها ومآسيها، وتحز في نفوسنا فظاعتها·
    إضرابات·· اعتصامات·· مظاهرات·· اشتباكات·· مضايقات ومحاكمات·· عناوين رئيسية بارزة في صفحات الوطن·· المضطرب، خطها نظام سياسي مهزوز، يعيش حالة احتضار، بعد أن أنهكه ابنه العاصي الذي أسماه >الفساد<·
    بلد تجده في مقدمة التقارير الدولية الخاصة بأكثر دول العالم فقراً·· ويعيش أكثر من نصف سكانه تحت خط الفقر·· يعاني من تخمة هالات الفساد والتسيب المالي والإداري، في الوقت الذي يقدم فيه مبادرات لإصلاح وضع الأمم المتحدة، والجامعة العربية·
    مفارقة تفرز مقدار البجاحة لنظام سياسي يتهاوى يومياً، بعد أن أثبت فشله في إدارة بلد بامتياز· وتقود شطحات انفعالاته لإصلاح أوضاع هيئات ومنظمات دولية!
    آلاف الدكاترة من أساتذة الجامعة الذين يعدون نخبة المجتمع ووقود تطوره، يواصلون إضرابهم منذ أكثر من شهر، احتجاجاً على أوضاع اقتصادية وتعليمية سيئة يعيشونها·· لاتخدم العملية التعليمية والرهانات المستقبلية بالأفضل·· بأية حال من الأحوال·
    ومثلهم آلاف الأطباء والصيادلة والممرضين، رفعوا الأسابيع الماضية الشارات الحمراء في وجه الحكومة، احتجاجاً على وضع مزرٍ يعيشونه، والقطاع الصحي بشكل عام·
    والأفظع من ذلك، أن القطاعين التعليمي والصحي في أسوأ حالاتهما، وبحاجة ماسة لتصحيح أوضاعهما المتردية·
    مظاهرات ومسيرات جابت مدن عدن، تعز، الحديدة، أمانة العاصمة، وأبين، تقدمها التجار، احتجاجاً على عزم الحكومة تنفيذ ضريبة المبيعات، مطلع يوليو القادم·· خلفت وراءها إصابة ستة مواطنين، بعد صدام مع أفراد الأمن·
    أكثر من عشرين مليون مواطن يمني معرضة حياتهم المعيشية، بداية مايو القادم، لهزة اقتصادية كارثية، يصل مقياسها تحت خط الفقر، بحسب مقياس الجرعة الاقتصادية المقر تنفيذها في شهر تاريخي التأمت فيه اللحمة اليمنية، بإعادة الوحدة في مايو 0991م·
    فوق ذلك، مازال ماضياً هوس السلطة في قمع الحريات العامة، وكبح حرية التعبير، وفرض سياسة تكميم الأفواه··· وجرجرة قادة الرأي، وفرسان الكلمة الى المحاكم والسجون··· ناهيك عن الإيعاز للجنود للمجاهرة ببطشهم جهاراً، وتحت قبة العدالة·
    عديد صحافيين يجرجرون بين الحين والآخر الى المحاكم، ويتعرضون للضرب والإهانة، كما حدث، نهاية الشهر، في باحة عدالة محكمة استئناف أمانة العاصمة، عندما تعرض أمين عام نقابة الصحافيين ومحاميين، للاعتداء من قبل جنود، بتوجيهات قاضٍ كان يريدهم أن ينحنوا لدى دخوله قاعة المحكمة، وهم من أتوا للتضامن والدفاع عن زميلهم السجين عبدالكريم الخيواني·
    حالة تخبط واستنفار تسود الوضع العام في البلاد، ترجمة لسخط شعبي عارم رافض للسياسة الإفقارية التدميرية التي ينتهجها النظام السياسي في إدارة الأمور·
    تمعنوا بنظرة فاحصة لما يجرى في البلد، وستجدون مؤشرات تهاوي نظام فاشل متخبط، لايدرك ماذا يقترف في حق الوطن والناس·
    إرفعوا أبصاركم الى سماء الوطن الباهتة·· فغير لهب الرصاص وغبار المواجهات القبلية لن تجدوا شيئاً، بعد أن ذابت نصوص القانون في الأدراج، وغابت شمس العدالة وراء فساد القضاء، واحتكم الجميع الى·· البندقية·
    لاتندهشوا من زهو رتب، ومناصب مافيا الفساد، وسماسرة النهب والهبر، لأن العصر·· عصرهم، ومقاليد الأمور دانت لهم·
    لا ثمة أمن أو استقرار في ظل وضع يفور صداماً·· وإلاّ فتأملوا كم عدد الجنود والمواطنين الذين فقدهم الوطن في حروبه الداخلية، بدلاً من استبسالهم في الدفاع عنه·
    المؤشرات تسحبنا عنوةً لحقيقة باهتة تعلن بدء العد التنازلي لسقوط نظام أثبتت الأيام إفلاسه·
    هستيريا السلطة المجنونة صارت توزع التهم بالارتزاق، والعمالة، والإضرار بالمصلحة الوطنية، لكل رافضي سياستها، أو المنددين بفشلها· وارتفع سعارها المتخبط أخيراً درجة تحميل فشلها في إدارة البلد أحزاب المعارضة، إنها محاولة لجعل المعارضة شماعة لعجزها وفشل سياساتها وإصلاحاتها·
    منطق مرفوض أن تترجم انفعالات الجماهير الساخطة من رداءة الوضع، الى مؤامرة تحيكها أحزاب المشترك· ورؤية قاصرة أن ترى السلطة أحزاب المعارضة وكأنها أحزاب غير وطنية، وأن تفسر رفضها فساد السلطة خروجاً عن الثوابت الوطنية·
    تساؤل بريء يطرح نفسه في واجهة الأحداث: ماذا يجري في البلد··؟ لماذا كل هذه الأصوات الطافحة، وأشكال التعبير الرافضة وضعاً متهالكاً··؟
    وغير إجماع شعبي ساخط، تجاوز مرحلة الصمت، ورفع شعار"كفاية" لمواجهة حالة الانهيار الذي يعيشه الوطن·· لن نجد إجابة لمثل هكذا تساؤل، وهكذ





    [/frame][/gdwl][/gdwl]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2008-07-26
  7. محمد شريف الياس

    محمد شريف الياس عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-25
    المشاركات:
    52
    الإعجاب :
    0

    من يدري قد
    يصبح اليمن مثل اليابان...
    يقولون العلانية لا تنشئ شيئا ولا تؤدي الي خير فهذا مردود عليه يا صاحبي فمن طلب منك فرده باختصار المفيد...
     

مشاركة هذه الصفحة