أحمد زكي المقاتل الباسل... اتركوه بسلام!

الكاتب : الثمثمى   المشاهدات : 431   الردود : 0    ‏2005-03-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-27
  1. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    القاهرة - أمينة خيري



    جرت العادة أن يختلط الحابل بالنابل حين ينخرط المؤرخون والمرتزقة وعابرو السبيل في موجات من التأريخ الممتزج بالتأليف والمشوب بتوابل من التفاصيل الحميمة التي تخصّ الشخصيات العامة لا سيما السياسية والفنية.

    وهذه «اللخبطة» تحدث عادة عقب وفاة شخصية عامة. لا سيما الشخصيات الفنية... إذ أن الكتابة عن الشخصيات السياسية، حتى تلك التي رحلت عن دنيانا، ما زالت جريمة تعاقب عليها القوانين الافتراضية.

    وجرت العادة أيضاً أن تحتدم تلك «اللخبطة»، لو جاءت وفاة الشخصية الفنية غير متوقعة، بمعنى أن تحدث في سن مبكرة، أو في ظروف غامضة أو مثيرة للشكوك. فتنشط الأقلام وتستعر... فإذا بأحدهم يكتب أسراراً تنشر للمرة الأولى عن هذا النجم أو ذاك، وآخر يكتب عن علاقات النجم الغرامية التي لم يعرفها أحد سوى المؤلف، وثالث يستعرض الأسباب الحقيقية للوفاة التي لن يعرفها أحد (غالباً لأنها من وحي خيال صاحبها). وقس على ذلك.

    والغريب أن نسبة كبيرة من أولئك المؤلفين لم تقابل النجم أو النجمة الراحل أو الراحلة، من قريب أو من بعيد. وتنتشر في تلك الظروف ظاهرة تعرف بـ «تدوير البيئة»... وهي وإن كانت ظاهرة إيجابية على المستوى البيئي للحفاظ على موارد الأرض من النفاذ، إلا أنها كانت تسمى في عهود مضت «السرقة الصحافية» أو «الغش الأدبي».

    فهناك من تجّار «وفيات النجوم» من يعتمد في مؤلفه على الأرشيف الصحافي للفنان المتوفى. فيتحول خبر عن اعتذار عن بطولة فيلم إلى «وأخبرني الراحل في جلسة خاصة أنه رفض الاشتراك في فيلم كذا لأن البطلة المرشحة أمامه غارقة إلى شوشتها في حبه... وأراد هو أن يبتعد عنها»! ويظهر الحديث الذي ألقى به الراحل إلى مجلة كذا في صورة «واتصل بي صديقي وحبيب قلبي المرحوم في منتصف الليل ليخبرني بكذا، واستحلفني بالله ألا أذيع ما قاله إلا بعد وفاته». وهكذا دواليك.

    وليس هناك أدل على ذلك من الكتب والتحقيقات التي نشرت وما زالت عن راحلين عِظام أبرزهم: فريد الأطرش وأسمهان وأم كلثوم وعبدالحليم حافظ وسعاد حسني... لكن ما يحدث هذه الأيام مع النجم الأسمر أحمد زكي فاق كل الحدود والأعراف والتقاليد.

    وها هي زمرة «المنتفعين» أو بالأحرى «مستغلي» مرض زكي تدخل سوق المزايدات والمضاربات، من خلال الكتابة عنه وعن أسراره... طمعاً بالكسب الوفير والسريع، في انتظار الوقوع على فريسة أخرى... هكذا اشتعلت الحرب منذ الإعلان عن اصابته بالمرض الخبيث، وازداد سعيرها في الأسابيع الأخيرة، إذ كشف بعضهم عن أنياب جاهزة للافتراس وقلوب متحجرة عاجزة عن رؤية الجانب الإنساني في مرض فنان كبير.

    وما إن تسرب خبر قيام أحمد زكي باستدعاء محاميه، حتى افترض «حفارو القبور» أن الأمر يتعلّق بوصيته. وظهرت جرائد ومجلات في اليوم التالي بعناوين مثل «تفاصيل وصية أحمد زكي»، و»احمد زكي يكتب وصيته، بل ان إحدى الجرائد أجرت تحقيقاً أرشيفياً حول وصايا الفنانين الراحلين.

    وهذا «الاستعار» المجنون مهد له البيان الصحي الذي كان ينبغي أن يظل للتداول الطبي فقط بين الأطباء المعالجين لزكي والمتابعين لحالته... وربما أفراد عائلته المقربين، إن طلبوا ذلك. ومع أن البيان المفصل الذي تسابقت وسائل الإعلام على نشره وبثه قبل أيام، وينقل بالتفصيل الممل الأماكن التي انتشر فيها المرض، والآثار التي نتجت عن ذلك... ساعد في تعزية التعاطف الشعبي العارم مع الفنّان الكبير، في مصر والعالم العربي برمّته، فإن أسئلة كثيرة تبقى مطروحة حول مسؤولية افشاء التقارير الطبية، تمهيداً لفتح نقاش حول اخلاقيات مهنة الصحافة، وحول احترام الحياة الشخصية للفنان.

    ومن جهة أخرى، حاز الفريق المتابع لحالة احمد زكي قدراً كبيراً من الشهرة الاعلامية الشعبية. فأسماء الاطباء وتخصصاتهم ومكان عملهم باتت معروفة للجميع. وهذا حدث بالتأكيد من دون قصد هؤلاء، إلا أن لائحة آداب المهنة توضح أن «عند مخاطبة الجمهور عبر وسائل الإعلام، بغرض التثقيف، يكتفي الطبيب بذكر اسمه الأول فقط. والأحرف الأولى للاسم في حالة وسائل الإعلام المقروءة، على أن يتم تجنب ذكر مكان عمله، والاكتفاء بالاشارة الى صفته المهنية ومجال تخصصه».

    في بريطانيا ثار جدل واسع حول أخلاقية صحافة الـ»باباراتزي» paparazzi، كما يطلق على المصورين الذين يلحون في مطاردة الشخصيات المشهورة وتصويرها.

    واشتدت حدة هذا الجدل في أعقاب حادث مقتل الأميرة ديانا، لا سيما أن إحساساً قوياً تملك كثيرين من محبيها بأن صحافة «الباباراتزي» ساعدت في مقتلها سواء بمطاردة سيارتها وقت وقوع الحادث، أو بتدمير لحياتها الخاصة. وعلى رغم المسافة الفاصلة بين أميرة ويلز والنجم المصري الأسمر، واختلاف الظروف والمعطيات والتقاليد، يبقى مشروعاً توجيه نداء إلى المتلصصين على عذاب الآخرين: اتركوا أحمد زكي بسلام، يقاتل ببسالة ضدّ المرض الخبيث... وابحثوا عن مواضيع أكثر انسانية ورقياً لمقالاتكم وخبطاتكم الاعلامية!
     

مشاركة هذه الصفحة