مزيدا من الضغوط ... المعارضة السورية تنتهز تفاعل الاحداث وتلتقي بالادارة االامريكية

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 1,242   الردود : 15    ‏2005-03-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-26
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0

    تفاصيل جديدة للقاء بين أميركيين ومعارضين سوريين

    بهية مارديني GMT 20:00:00 2005 السبت 26 مارس
    بهية مارديني من دمشق: علمت " ايلاف" أن اللقاء بين ممثلين عن المعارضة السورية في الخارج ووزارة الخارجية الاميركية ضمت مسؤولين في الادارة الأميركية وزارة الدفاع والامن القومي ، ومن الجامب السوري فريد الغادري رئيس حزب الاصلاح المعارض والدكتور حسام الديري والدكتور موفق بني مرجة والدكتور محمد خوام و بسام درويش والدكتورة سلمى الديري والدكتور زهدي الجاسر ومعارض اخر لم يعرف اسمه.
    وقال فريد الغادري رئيس حزب الاصلاح في تصريح لـ"ايلاف" ان المعارضة السورية في الخارج والتي اجتمعت مع المسؤولين الأميركيين الخميس الماضي مثلت جميع الأطياف والطوائف واتفقت على الخطوط العريضة في نشر الديمقراطية والحرية ، حيث طرحت ثلاثة محاور اذ طلبت من الخارجية الاميركية ان تعمل جاهدة على العمل من أجل تحقيق الديمقراطية للسوريين كما تفعل بالنسبة للشعب اللبناني كما طلبت ادانة النظام السوري بما يقترفه تجاه المعتقلين ، و أشارت الى المعتقلين في السجون السورية رياض سيف وعارف دليلة وعبد العزيز الخير . وطلب الغادري ان يراجع المسؤولين الاميركيين قائمة المعتقلين السوريين التي قدمها امام لجنة هلنسكي في مجلس الشيوخ الأميركي والتي تحتوي كل سجناء الرأي وهم من الاشخاص الذين يجب ان نعتمد عليهم والمجتمع السوري من اجل الديمقراطية والحرية .
    واضاف الغادري نحن نريد ملاحقة الفاسدين السابقين والموجودين حاليا في السلطة الذين ارتكبوا جرائم بحق الشعب السوري وستُقدم الدعاوى المساندة عما قريب.
    واعتبر الغادري انه لايمكن نشر الديمقراطية والحرية في سورية دون الضغط والمساعدة والعون الخارجي ، مؤكدا ضرورة تصحيح ماحصل في سورية عبر السنوات السابقة.
    وانتقد الغادري من يقول ان المعارضة في الخارج اتية على دبابة اميركية ، مشيرا الى رغبته في التعاون مع المعارضة في الداخل بدل اضعاف المعارضة في الخارج .
    وحول راي المعارضة الداخلية التي ترفض هذا التعاون قال "نريد مساعدتهم نحن نزحنا من الاستبداد بينما نقدر لهم بقاؤهم في سورية ونعلم انهم شرفاء ولكن رأيهم عائد لهم" وقال انه يجب الاستعانة بالخارج لتحقيق مطالب المعارضة في الديمقراطية والحرية واقامة انتخابات حرة نزيهة لفتح صفحة جديدة دون خوف او استبداد. واشار الغادري الى ان الاجتماع انتهى الى ضرورة التواصل بين المسؤولين الاميركيين والمعارضة في الخارج .
    وعبر معارضون في الداخل عن استيائهم مما طرح خلال الاجتماع ، وقال رجاء الناصر عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي المعارض في سورية ل " إيلاف" "ان اللقاء الذي تم بين بعض العناصر التي تدعي انها تمثل المعارضة السورية في الخارج وبين مسؤولين اميركيين لمناقشة الاوضاع الداخلية في سورية وما قيل عن مواقف تدعو لاسقاط النظام السوري او اضعافه تستدعي طرح مجموعة من المسائل اولها ان العناصر التي التقت مع وزارتي الخارجية والدفاع الاميركيين لاتمثل المعارضة السورية الوطنية الديمقراطية ولا حتى المعارضة الاسلامية الوطنية لا في الداخل ولا في الخارج وانما هي عبارة عن مفردات مصنوعة في اميركا ذاتها وبالتالي فان هذا الحوار اميركي صرف ،وثانيا ان المعارضة الوطنية في سورية وفي مقدمتها حزب الاتحاد العربي الاشتراكي الديمقراطي وباقي قوى التجمع الوطني الديمقراطي ، واعتقد ايضا المعارضة الاسلامية تدعو لتغيير ديمقراطي سلمي بعيدا عن الاجندة الاميركية وترفض الاستقواء باميركا، واكثر من ذلك تقف ضد المخطط الاميركي الصهيوني في المنطقة لانها ترى فيه خطرا على الامة كلها" .
    واشار الناصر الى الامر الثالث وهو ان اللقاء يؤكد حقيقة موقف الولايات المتحدة الاميركية في ان مصالحها ليست مع التغيير الديمقراطي وانما تريد الحصول على تنازلات في السياسات العامة لصالح المشروع الاميركي الصهيوني ورابعها من وجهة نظر الناصر هي ان الادارة الاميركية تعمل على التحضير لانشاء معارضة على الطريقة العراقية مستفيدة من الاستقصاءات التي تواجه التغيير الديمقراطي الرسمي واحباط المواطنين السوريين الناجم عن تكلس قوى النظام وعدم قدرتها على احداث هذا التغيير او المساهمة فيه .
    واختتم الناصر قائلا انه من المطلوب من القوى الوطنية الديمقراطية في سورية التحرك بسرعة لقطع الطريق على المخطط الاميركي ولممارسة دورها في تحقيق مطالبها وبرنامجها الوطني الديمقراطي لانها الوحيدة التي تستطيع ايجاد مخارج تواجه التدخل الخارجي والاستبداد الداخلي في سورية.
    وقال محمد صوان الامين العام لحزب التجمع من اجل الديمقراطية والوحدة المعارض في سورية ل"إيلاف" "ان النظام السوري اذا انفتح على الشعب واحتمى به فلا يستطيع احد اضعافه او اسقاطه وهذا يتجلى اذا قام النظام بالخطوات التالية واولها المصالحة الوطنية الحقيقية والتي تتجلى في اصدار قانون الاحزاب واطلاق الحريات واطلاق سراح السجناء السياسيين وفتح ابواب للمهجرين والمبعدين قسرا وطوعا ومشاركة الاطياف السياسية الوطنية في صنع القرار وبهذا يكون النظام ملتف حول قيادته فمن الصعب النيل من الوطن وقيادة الوطن".

    ================

    هل بدا سيناريو جديد مثل سيناريو المعارضة العراقية عندما استغلت الادارة الامريكية حينها
    المعارضة العراقية كورقة للعب على الملف العراقي والذي تكلل باحتلال العراق وتعيين رموز
    تلك المعارضة حكاما على العراق ....

    واليوم وبعد الاحداث الاخيرة في لبنان وصدور القرار 1559 لاجبار سوريا للخروج من لبنان
    واشتداد الضغوط بعد اغتيال الحريري ....ومحاولة واشنطن اجبار سوريا على الاذعان للمطالب
    الامريكية .....ايضا تلتقي االادارة الامريكية بممثلين عن المعارضة كورقة اخرى لاجبار سوريا
    على الانصياع والاذعان للاملاءات الامريكية ....

    كما يتزامن اللقاء مع تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية اليوم والتي قالت خلالها ان الادارة الامريكية
    لم تعد قادرة عن الدفاع عن الانظمة العربية الحالية وان الاربع السنوات القادمة ستشهد تغيرات كبيرة في المنطقة ..


     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-26
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    --------------------------------------------------------------------------------

    مسئولو بالخارجية الأمريكية يؤكدون أنه تم لقاء غير معلن في مبني وزارة الخارجية مع معارضين سوريين مقيمين في الخارج لبحث سبل اضعاف النظام السوري .


    ذكرت صحيفة الشرق الأوسط السعودية ، اليوم السبت ، أن مسئولو بالخارجية الأمريكية قد عقدوا لقاءا غير معلن يوم الخميس الماضي في مبنى وزارة الخارجية مسئولين أمريكيين يمثلون البيت الأبيض ووزارتي الدفاع والخارجية مع معارضين سوريين مقيمين في الخارج لبحث سبل اضعاف النظام السوري .
    وأوضحت الصحيفة " أن مكتب اليزابيث تشيني نائب مساعد وزيرة الخارجية لشئون الشرق الاوسط أكد عقد اللقاء بحضور اليزابيت تشيني ".
    ويذكر أن المكتب رفض الاجابة علي استفسار الشرق الأوسط عما دار في الاجتماع أو أسماء المسئولين الأمريكيين والآخرين الذين حضروه .
    وأشارت الصحيفة نقلاً عن مصادر لم تسمها إلي أن جون حنا المسئول في مكتب نائب الرئيس ديك تشيني حضر اللقاء اضافة إلي ممثلين عن مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية .
    وأكدت الصحيفة " أن ممثلي المعارضة السورية كانوا يدفعون خلال الاجتماع إلي تبني سياسة تغيير النظام في سوريا في حين إن المسئولين الامريكيين ركزوا علي اضعاف النظام بدلاً من تغييره "
    وأوضحت الصحيفة أنه تم تسريب أسماء بعض الحاضرين لاجتماع منهم زهدي الجاسر ومحمد خوام وموفق بني المرجة وحسام الديري وسلمى الديري والكاتب بسام درويش بالإضافة إلي رئيس اللجنة التنفيذية لحزب الاصلاح السوري فريد الغادري . مؤكدة أن الغادري لم ينف حضور اللقاء في اتصال هاتفي أجرته معه غير أنه رفض الخوض في تفاصيله أو تأكيد أسماء الحاضرين الأخرين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-27
  5. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    مرحباً بالسيناريو السوري

    بالنسبة لما يتعلق بسوريا فلقد حان للعصابة المغتصبة للنظام أن ترحل, ليرحل هؤلاء الكريهين عن سوريا وعن السلطة في سوريا. منذ أن اغتصب المجرم الأسد الحكم في سوريا لم يجد الشعب السوري منه إلا الويلات. وللتذكير فقط فإن هذا النظام البغيض الذي يزايد على المقاومة والصمود لم يطلق رصاصة واحدة من الجولان لتحريره. وأما في لبنان فكان دخوله لتقوية المد الشيعي في لبنان وقمع السنة هناك والذين مارس ضدهم كل أنواع البطش والاغتيالات التي شملت رشيد كرامي(رئيس الوزراء حينها) والمفتي حسن خالد وأخيرا الحريري. وللتذكير أيضا فقد اجتاح الصهاينة لبنان عم 82م ووصلوا لبيروت دون تدخل القوات السورية الموجودة في لنان بدعوى حمايته. وللتذكير أيضا أن مذابح صبرا وشاتيلا تمت والقوات السورية موجودة في بنان ولم تتدخل(لأن الفلسطينيين سنة). النظام السوري البغيض دفع نحو خروج القوات الفلسطينية من لنبان وبالتالي تصفية القضية الفلسطينية التي يزايد عليها هذا النظام.
    النظام البغيض للعصابة العلوية امغتصبة للحكم(والتي لا يزيد نسبتها عن 5% من سكان سورية) ارتكبت المذابح في حق الشعب السوري وضربت مدنا بكاملها بالطائرات.
    ليرح هذا النظام الغيض عن سوريا ولقد حان وقت رحيل أولئك الأقزام وتلك الأسود التي لا تزأر ولا تأكل إلا الشعب السوري. لقد حانت الانتفاضة السورية لتجعلمن ساحة المزة ساحة خلاص تماما كساحة المرجة. ليهب الشعب السوري لإسقاط أولئك الأزلام الأقزام ولا داعي للأمريكان ولا لتدنيسهم لأرض سوريا.
    ولكن زوال النظام السوري يا عزيزي هو مطالب وطني سوري وقومي وإنساني فهل يعي أزلام النظام ذلك اليوم قبل فوات الأوان.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-27
  7. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    العراق كان الهدف الاول انظروا الى الديمقراطيه المستورده فيه من امريكا
    لبنان وسوريا الهدف الثاني
    انظر الى خارطة الجزيرة العربيه بعد احتلال الدول الثلاث هذه ، وفكر من المستفيد وهل فعلا تهيئة الظروف امام اسرائيل لاعلان اسرائيل الكبرى
    اخي موسم الخير لاتفرح كثير فامريكا هدفها خدمة مصالحه ومصالح الشعب اليهودي وليس نشر الديمقراطيه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-27
  9. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    أخي أكره أمريكا لوجه الله وأكره النظام السوري أيضا لوجه الله لأنه نظام **** بغيض جاثم على رقبة الشعب السوري ويتاجر بالشعارات وهو عميل للنخاع.
    بالله عليك ما الذي فعله النظام السوري ضد الصهاينة؟ هل سيمح لك إذا أردت محاربة اسرائل بالدخول من سوريا.
    إن العلويين هم حماة إسرائل الحقيقيين هم من صفوا القضية الفلسطينية فعلا.
    لقد قاوم الفلسطينيون من لبنان وقاوموا قبلها من الأردن ووحدها سوريا حائط الصد لإسرائل ويكفينا اقتيات الوهم. ربما كان سقوط هؤلاء هو الطريق لتحرير القدس. فما الفائدة في الجيش السوري وهو الذي لم يطلق رصاصة واحدة ضد اسرائل حتى عندما ضربت قواعد صواريخه في البقاع دعنا نتكلم بالحقائق وننحي العواطف جانبا وبملء فمي أقول ليذهب النظام السوري إلى الجحيم وعاشت سورية حرة أبية
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-27
  11. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    ==========================

    اما اذا نظرنا الى الانظمة العربية من زاوية اغتصاب السلطة والاساليب الدكتاتورية فكل الانظمة
    العربية لا تستمد شرعيتها من الشارع العربي وتكاد تكون كل تلك الانظمة العربية متشابهة

    لا فرق بين سوريا او ليبيا او تونس او الكويت او الدول الاخرى ...

    ما يعنينا في الامر هي تلك السياسة الامريكية التي تحاو ل تمرير خططها الرهيبة في المنطقة
    لفرض الهيمنة والتعبية في المنطقة بمختلف الدعاوي والاسباب ..بالامس كانت حليفة لسوريا
    مثلما كان الحريري حليفا لسوريا ..
    كان الاستحقاق السوري بموجب معاهدة الطائف ان تخرج 1991 ولكن امريكا لا يعنيها انذاك خروج
    سوريا من لبنان ... وكان الحريري رئيسا للوزراء منذ 1990ولمدة عشر اعوام وكان يبادل دمشق
    الزيارات ولم يتحدث عن الخروج السوري ..

    واليوم لا يتعلق الامر ايضا بحرية او استقلال لبنان بل ان الادارة الامريكية قد وصلت في اجندتها الى
    النقطة التالية التي يجب تنفيذها في المنطقة ببعد ان تمكنت من ارساء قواعدها في العراق والتي
    لن تتخلى عنة ولن تخرج .. ..وان خرجت يوما بشكل شكلي فستظل قواعدها العسكرية في العراق
    ثابتة من اجل فرض الهيمنة وتامين امدادت النفط وسلامة اسرائيل ...

    القضية ليست قضية النظام السوري او الليبي او الكويتي او القطري او اي نظام عربي اخر ...القضية
    ليست قضايا الديمقراطية في الوطن العربي ..فلم تستطع امريكا التغلغل في المنطقة الا عن طريق
    تلك الانظمة التي مكنت الولايات المتحدة من ارساء قواعدها العسكرية ونفوذها السياسي والاقتصادي.....وامريكا تدرك ان وجود انظمة ديمقراطية تمثل الشارع العربي الحقيقي ستكون
    امريكا اول الخاسرين في تدرك وتعي وجهى نظر الشارع العربي ... ولكنها تبحث عن قيام انظمة
    بمفاييس ديمقراطية امريكية تتمكن من خلالها السيطرة والهيمنة والتبعية ...نفس تلك المقاييس
    التي تطلقها على مسميات الارهاب وفق ما تقتضية المصالخ الامريكية الصرفة ..وجعلتة سيفا
    مسلطا على من تريد انزال العقاب بة ..ومن لم يلتزم بالطاعة والولاء

    امريكا عندما يقتل ابنائها في العراق ليس حبا في نشر الديمقراطية في العراق ولا من اجل الشعب
    العراقي .. ولكن كما اعلنها بوش بان سيطرتة على العراق وفرت الامن للشعب الامريكي ..

    ولا يمكن مطلقا التوفيق بين ان نكرة امريكا كراهية مطلقة لاسباب معروفة ونتجاهل كراهيتنا تلك
    واهداف امريكا الجهنمية ..طمعا في اسقاط نظام عربي هو اايل للسقوط عاجلا ام اجلا ..

    اامريكا تحركها اجندة محددة باستراتيجية ثابتة طبقا لمصالحها في المنطقة

    وقد يكون اولها الامن القومي الامريكي ..وعدم اعطاء الفرصة لوصول قوى معينة للنظام العربي
    مراقبة التسليح في المنطقة ومنع وصول اسلحة استراتيجية عن طريق التصنيع او التهريب
    وتامين امدادت النفط وتحديد اسعارة لاحقا ...وتامين سلامة الكيان الصهيوني وفرض سلاما
    وفق النظرة الامريكية الصهيونية والضغط من اجل التطبيع ..والاجندة طويلة بما تسوقة متطلبات
    العولمة ... والغزو الفكري .....

    ومع ذلك النظام في سوريا ماهو الا صورة من النظام العربي عموما بل انة افضل حالا من بعض
    الانظمة الاخرى ...

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-27
  13. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    مكرر ............................................
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-03-27
  15. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    قائمة الإرهاب الأميركية تقترب من نظام سوريا



    خلف خلف من رام الله، بيروت وكالات: ذكرت مصادر إسرائيلية أن أعضاء في الكونغرس الأميركي كشفوا مؤخرا عن أن اتصالات ومناقشات جارية حاليا للخروج بقرار يعتبر حزب البعث الاشتراكي السوري الحاكم منظمة إرهابية. وحسب المصادر فإن الفكرة قدمت في الآونة الأخيرة للمناقشة أمام أعضاء الكونغرس، وان هذه المناقشة تمت في التاسع من الشهر الجاري، وتضمنت العديد من الشهادات والاقتراحات، وكان من ضمنها شهادات عدة تؤيد قرار وضع حزب البعث على قائمة المنظمات الإرهابية، إذ وصف النظام الحاكم في سورية بأنه يعمل جاهدا على إحباط مسيرة الديمقراطية في الشرق الأوسط

    المصدر ايلاف
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-03-28
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي ابن الوادي
    المصيبة او الكارثة أن فصول وحلقات هذه المسرحية
    المسماة بالإصلاح السياسي في وطننا العربي
    يتم تأليفها وتمثيلها واخراجها الى الساحة
    ونحن في مقاعد المتفرجين
    لايتجاوز دورنا المشاهدة وفي احسن الاحوال الهتاف والتصفيق
    لن نأسى بالتأكيد على النظام السوري او أي نظام عربي يسقط في هذه المسرحية
    ولكن علينا أن ندرك أن هذه المسرحية تمثيل بنا وعلينا لا لنا ومن اجلنا
    ومالم نكن نحن واقفون على خشبة المسرح فليس لنا أن نضحك او حتى نبكي
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-03-28
  19. juael

    juael عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    اليمن بعدهم

    [gdwl][frame="8 80"]أيها العرب . . تعلموا


    لايمكن لما حدث في العراق أخيرا من درس للديمقراطية جسدها هذا الشعب العظيم، بعد تحديه الموت ، وتهديدات الارهابيين العرب والزرقاويين والسلفبعثيين، وخرج ليحدث هذه الثورة البنفسجية، فمن الطبيعي ان تحدث هذه الثورة تأثيراتها على الواقع العام لدول العرب ، وخصوصا السياسي منه. وكلنا يعلم أن دول العرب تعيش في قمة جهلها وتخلفها السياسي والاجتماعي والثقافي، وتحكمها دكتاتوريات لم يعرف لها التأريخ مثيلا. كما أعتبر أن حكام العرب هم نتاج وإفراز طبيعي للمجتمع العربي الذي افرز هذه الدكتاتوريات، ولا يمكن أن نقول ان هنالك دولة عربية تتمتع بحرية رأي او ديمقراطية ولو بنسبة خمسة بالمائة مما تتمتع به الدول المتحضرة، اللهم الا دولة الكويت التي تتمتع بهامش كبير من الحرية والديمقراطية ، ولكنه يبقى ناقصا ً مالم تشارك المراة في الحياة السياسية وحقها في الترشيح والتصويت، ويكفي الكويت فخرا ً انها الدولة العربية الوحيدة التي لا توجد لديها معارضة خارجية. لنعود الى بعض دول العرب التي تأثرت بشكل مباشر بالتغيير الديمقراطي في العراق، وهذا ما كان يخشاه العرب بأن تمتد رياح التحرير والديمقراطية الى أجوائهم ، فأخذوا يروجون للنزاع العرقي والطائفي في العراق من جهة وبعض دول العرب أخذت تمد حركات الإرهاب ودعمها لإفشال هذا المشروع الذي هو رغبة عراقية في الدرجة الأساس. ولكننا لو عدنا الى يوم القبض على نزيل حفر الجرذان صدام، حيث ظهر يومها رئيس اليمن بحالة من الهلع والخوف وحالة الارباك كان بادية على وجهه ، حيث قال: لا خيار لنا سوى الديمقراطية، وكأنه قد وحد اليمن، كما توحدت شطري ألمانية!!؟. وهذا الخوف نفسه ما اعلنه عقيـد ليبيا في تلك الفترة ايضا حيث صرح وبدون أي سابق إنذار أنه كان قد سعى لإقامة ترسانة تسلح ولكنه تخلى عنها، وكأنه يستبق الاحداث!؟ ونستطيع القول أيضا أن أحداث العراق ألقت بضلالها أيضا على ما حدث في جنوب السودان من اتفاق لتاقسم السلطة التي خطفها البشير بانقلاب، ليشاركه اليوم الجنوبيين في السلطة.

    أما في مصر، فأن أحداث العراق القت بضلالها عليه وبدأت المطالبة بعدم توارث السلطة وافساح المجال امام حرية الاحزاب، وعدم تفرد الحزب الواحد في السلطة، ومن تابع الاحداث في الفترة الماضية يجد أن هنالك مطالبة حقيقية بان تخطوا البلاد نحو ديمقراطية حقيقية. أما في الأردن فقد طالتها رياح الديمقراطية من جارتها العراق، فقد انتهت الحكومة الأردنية من إعداد مسودة مشروع لقانون أحزاب جديد ارتكزت على الرؤية الملكية في إيجاد تيارات سياسية عريضة ذات قواعد شعبية قادرة على قيادة العمل السياسي الوطني وإثراء الحراك السياسي في البلاد. وتهدف مسودة المشرع إلى تعزيز المشاركة السياسية لجميع شرائح المجتمع من خلال العمل الحزبي لتتمكن تلك الأحزاب على المدى الطويل من تشكيل حكومات برلمانية.

    ولأول مرة في سوريا نشرت صحيفة الثورة الحكومية السورية قبل عدة أيام مقالا لجورج دبليو كيسي جونيور قائد القوات متعددة الجنسيات المتحالفة في العراق حملت عنوان" الديمقراطية اقوى من الخوف "قال فيها انه" رغم أن الإقدام البطولي على التصويت من أجل الحرية هنا في العراق كان مدعاة لتحفيزنا فإنه لم يكن مفاجأة بالنسبة لنا ، فمنذ التحول نحو السيادة العراقية قبل سبعة أشهر ونحن نرى أدلة وشواهد يومية على الشجاعة والتصميم العراقيين، ومرة أخرى تثبت الديمقراطية مثلما حدث في جنوب افريقيا والسلفادور، وأكرانيا أنها أقوى من الخوف". وقد قامت السلطات السورية مؤخرا ً باطلاق سراح عدة مئات من المعتقلين في سجونها .

    أما في لبنان فالضجة التي أحدثتها المعارضة هناك ضد الحكومة التي تحاول ترسيخ جذورها بدعم سوري، وصلت ذروتها في هذا البلد العربي، ولأول مرة تحدث ضجة في لبنان حول الحكومة بهذا الشكل منذ اتفاق الطائف، ناهيك عن ارتفاع الصوت بشكل عالي وصارخ هذه المرة بانسحاب الجيش السوري. أما في المملكة السعودية ولأول مرة في تاريخها تجري انتخابات على مستوى البلديات وهذا تطور واضح وجيد نحو شط الطريق باتجاه الديمقراطية التي من شأنها ان تعزز من فرص التعددية والحرية، وان كانت ناقصة ولكنها خطوة بالاتجاه الصحيح. أما في سلطنة عمان فهي الاخرى تعد الآن لمشروع إصلاحات كبير في هيكلية الحكومة والوزارات، ناهيك عن إنها أخذت استعداداتها لخطر الإرهاب القادم ليربك الوضع العام خصوصا في دول الخليج التي لازالت تنشط فيها مجموعة إرهابية تكفيرية. وهنالك دول عربية أخرى سارعت في إحداث إصلاحات مباشرة في قوانينها وأنظمتها. ولذلك نرى أن ما حدث في العراق قد أعطى بارقة من الامل لدى الشعوب العربية للمطالبة بإصلاحات جذرية من قبل حكوماتها . ويبقـى السؤال هل سيستفيد العرب من درس الديمقراطية العراقي؟ والســلام .[/frame][/gdwl]
     

مشاركة هذه الصفحة