نهج البرده نقل لا حمد شوقى قصيده جميله جدا

الكاتب : المحب لوطنة   المشاهدات : 737   الردود : 2    ‏2005-03-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-25
  1. المحب لوطنة

    المحب لوطنة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-31
    المشاركات:
    358
    الإعجاب :
    0
    هذه قصيدة أحمد شوقي والمسماة بنهج البردة عارض بها قصيدة البردة للبوصيري والتي يقول فيها

    أمِنْ تَذَكُّرِ جِيران بِذِي سَلَمٍ ** مَزَجْتَ دَمْعاً جَرَى مِنْ مُقْلَةٍ بِدَمِ

    ويقول شوقي:


    ريـمٌ عَـلى الـقاعِ بَـينَ البانِ iiوَالعَلَمِ adb1.com أَحَـلَّ سَـفكَ دَمـي في الأَشهُرِ iiالحُرُمِ
    رَمـى الـقَضاءُ بِـعَينَي جُـؤذَرٍ iiأَسَداً adb1.com يـا سـاكِنَ القاعِ أَدرِك ساكِنَ iiالأَجَمِ
    لَـمّا رَنـا حَـدَّثَتني الـنَفسُ iiقـائِلَةً adb1.com يـا وَيـحَ جَنبِكَ بِالسَهمِ المُصيبِ iiرُمي
    جَـحَدتُها وَكَـتَمتُ السَهمَ في iiكَبِدي adb1.com جُـرحُ الأَحِـبَّةِ عِـندي غَـيرُ ذي iiأَلَمِ
    رُزِقـتَ أَسـمَحَ مـا في الناسِ مِن خُلُقٍ adb1.com إِذا رُزِقـتَ اِلـتِماسَ الـعُذرِ في iiالشِيَمِ
    يـا لائِـمي فـي هَـواهُ وَالـهَوى قَدَرٌ adb1.com لَـو شَـفَّكَ الـوَجدُ لَم تَعذِل وَلَم iiتَلُم
    ِلَـقَـد أَنَـلتُكَ أُذنـاً غَـيرَ iiواعِـيَةٍ adb1.com وَرُبَّ مُـنتَصِتٍ وَالـقَلبُ فـي صَـمَمِ
    يـا نـاعِسَ الطَرفِ لا ذُقتَ الهَوى iiأَبَداً adb1.com أَسـهَرتَ مُـضناكَ في حِفظِ الهَوى iiفَنَمِ
    أَفـديكَ إِلـفاً وَلا آلـو الـخَيالَ فِدىً adb1.com أَغـراكَ بـاِلبُخلِ مَـن أَغـراهُ iiبِالكَرَمِ
    سَـرى فَـصادَفَ جُـرحاً دامِـياً iiفَأَسا adb1.com وَرُبَّ فَـضلٍ عَـلى الـعُشّاقِ iiلِـلحُلُمِ
    مَــنِ الـمَوائِسُ بـاناً بِـالرُبى وَقَـناً adb1.com الـلاعِباتُ بِـروحي الـسافِحاتُ iiدَمي
    الـسافِراتُ كَـأَمثالِ الـبُدورِ iiضُحىً adb1.com يُـغِرنَ شَـمسَ الضُحى بِالحَليِ iiوَالعِصَمِ
    الـقـاتِلاتُ بِـأَجـفانٍ بِـها iiسَـقَمٌ adb1.com وَلِـلـمَنِيَّةِ أَسـبـابٌ مِـنَ iiالـسَقَمِ
    الـعـاثِراتُ بِـأَلبابِ الـرِجالِ iiوَمـا adb1.com أُقِـلنَ مِـن عَـثَراتِ الـدَلِّ في iiالرَسَمِ
    الـمُضرِماتُ خُـدوداً أَسـفَرَت وَجَلَت adb1.com عَـن فِـتنَةٍ تُـسلِمُ الأَكـبادَ iiلِـلضَرَمِ
    الـحـامِلاتُ لِـواءَ الـحُسنِ مُـختَلِفاً adb1.com أَشـكالُهُ وَهـوَ فَـردٌ غَـيرُ iiمُـنقَسِمِ
    مِـن كُـلِّ بَـيضاءَ أَو سَـمراءَ iiزُيِّنَتا adb1.com لِـلعَينِ وَالـحُسنُ فـي الآرامِ iiكَالعُصُمِ
    يُـرَعنَ لِـلبَصَرِ الـسامي وَمِن iiعَجَبٍ adb1.com إِذا أَشَــرنَ أَسَـرنَ الـلَيثَ iiبِـالغَنَمِ
    وَضَـعتُ خَـدّي وَقَسَّمتُ الفُؤادَ iiرُبيً adb1.com يَـرتَعنَ فـي كُـنُسٍ مِـنهُ وَفـي iiأَكَمِ
    يـا بِـنتَ ذي الـلَبَدِ الـمُحَمّى iiجانِبُهُ adb1.com أَلـقاكِ فـي الـغابِ أَم أَلقاكِ في iiالأُطُمِ
    مـا كُـنتُ أَعـلَمُ حَـتّى عَنَّ iiمَسكَنُهُ adb1.com أَنَّ الـمُـنى وَالـمَنايا مَـضرِبُ الـخِيَمِ
    مَـن أَنـبَتَ الغُصنَ مِن صَمصامَةٍ iiذَكَرٍ adb1.com وَأَخـرَجَ الـريمَ مِـن ضِـرغامَةٍ iiقَرِمِ
    بَـيني وَبَـينُكِ مِـن سُمرِ القَنا iiحُجُبٌ adb1.com وَمِـثـلُها عِـفَّـةٌ عُـذرِيَّةُ iiالـعِصَمِ
    لَـم أَغـشَ مَغناكِ إِلّا في غُضونِ كِرىً adb1.com مَـغـناكَ أَبـعَدُ لِـلمُشتاقِ مِـن iiإِرَمِ
    يـا نَـفسُ دُنـياكِ تُـخفى كُلَّ مُبكِيَةٍ adb1.com وَإِن بَـدا لَـكِ مِـنها حُـسنُ iiمُبتَسَمِ
    فُـضّي بِـتَقواكِ فـاهاً كُلَّما iiضَحِكَت adb1.com كَـما يَـفُضُّ أَذى الـرَقشاءِ بِـالثَرَمِ
    مَـخطوبَةٌ مُـنذُ كـانَ الـناسُ خاطِبَةٌ adb1.com مِـن أَوَّلِ الـدَهرِ لَـم تُـرمِل وَلَم iiتَئَمِ
    يَـفنى الـزَمانُ وَيَـبقى مِـن iiإِساءَتِها adb1.com جُـرحٌ بِـآدَمَ يَـبكي مِـنهُ فـي الأَدَمِ
    لا تَـحـفَلي بِـجَـناها أَو iiجِـنايَتِها adb1.com الـمَوتُ بِـالزَهرِ مِـثلُ الـمَوتِ بِالفَحَمِ
    كَـم نـائِمٍ لا يَـراها وَهـيَ iiسـاهِرَةٌ adb1.com لَـولا الأَمـانِيُّ وَالأَحـلامُ لَـم يَـنَمِ
    طَـوراً تَـمُدُّكَ فـي نُـعمى iiوَعـافِيَةٍ adb1.com وَتـارَةً فـي قَـرارِ الـبُؤسِ iiوَالوَصَمِ
    كَـم ضَـلَّلَتكَ وَمَـن تُحجَب iiبَصيرَتُهُ adb1.com إِن يَـلقَ صـابا يَـرِد أَو عَـلقَماً iiيَسُمُ
    يـا وَيـلَتاهُ لِـنَفسي راعَـها iiوَدَهـا adb1.com مُـسوَدَّةُ الـصُحفِ فـي مُبيَضَّةِ iiاللَمَمِ
    رَكَـضتُها فـي مَـريعِ الـمَعصِياتِ وَما adb1.com أَخَـذتُ مِـن حِـميَةِ الطاعاتِ iiلِلتُخَمِ
    هـامَت عَـلى أَثَـرِ الـلَذّاتِ تَطلُبُها adb1.com وَالـنَفسُ إِن يَـدعُها داعي الصِبا iiتَهِمِ
    صَــلاحُ أَمـرِكَ لِـلأَخلاقِ iiمَـرجِعُهُ adb1.com فَـقَـوِّمِ الـنَفسَ بِـالأَخلاقِ iiتَـستَقِمِ
    وَالـنَفسُ مِـن خَـيرِها فـي خَيرِ عافِيَةٍ adb1.com وَالـنَفسُ مِـن شَـرِّها فـي مَرتَعٍ وَخِمِ
    تَـطغى إِذا مُـكِّنَت مِـن لَـذَّةٍ iiوَهَوىً adb1.com طَـغيَ الـجِيادِ إِذا عَضَّت عَلى الشُكُمِ
    إِن جَـلَّ ذَنـبي عَـنِ الـغُفرانِ لي iiأَمَلٌ adb1.com فـي الـلَهِ يَـجعَلُني فـي خَـيرِ مُعتَصِمِ
    أَلـقى رَجـائي إِذا عَـزَّ الـمُجيرُ iiعَلى adb1.com مُـفَرِّجِ الـكَرَبِ فـي الدارَينِ وَالغَمَمِ
    إِذا خَـفَضتُ جَـناحَ الـذُلِّ iiأَسـأَلُهُ adb1.com عِـزَّ الـشَفاعَةِ لَـم أَسـأَل سِوى iiأُمَمِ
    وَإِن تَـقَـدَّمَ ذو تَـقـوى بِـصالِحَةٍ adb1.com قَـدَّمـتُ بَـينَ يَـدَيهِ عَـبرَةَ الـنَدَمِ
    لَـزِمتُ بـابَ أَمـيرِ الأَنـبِياءِ iiوَمَـن adb1.com يُـمسِك بِـمِفتاحِ بـابِ الـلَهِ يَغتَنِمِ
    فَـكُـلُّ فَـضلٍ وَإِحـسانٍ iiوَعـارِفَةٍ adb1.com مــا بَـيـنَ مُـستَلِمٍ مِـنهُ وَمُـلتَزِمِ
    عَـلَّقتُ مِـن مَـدحِهِ حَـبلاً أُعَـزُّ iiبِهِ adb1.com فـي يَـومِ لا عِـزَّ بِـالأَنسابِ وَاللُحَمِ
    يُـزري قَـريضي زُهَـيراً حـينَ iiأَمدَحُهُ adb1.com وَلا يُـقاسُ إِلـى جـودي لَـدى iiهَرِمِ
    مُـحَـمَّدٌ صَـفوَةُ الـباري iiوَرَحـمَتُهُ adb1.com وَبُـغيَةُ الـلَهِ مِـن خَـلقٍ وَمِـن iiنَسَمِ
    وَصـاحِبُ الـحَوضِ يَومَ الرُسلِ سائِلَةٌ adb1.com مَـتى الـوُرودُ وَجِـبريلُ الأَمينُ iiظَمي
    سَـنـاؤُهُ وَسَـناهُ الـشَمسُ iiطـالِعَةً adb1.com فَـالجِرمُ فـي فَـلَكٍ وَالـضَوءُ في iiعَلَمِ
    قَـد أَخـطَأَ الـنَجمَ مـا نـالَت iiأُبُوَّتُهُ adb1.com مِـن سُـؤدُدٍ بـاذِخٍ فـي مَظهَرٍ iiسَنِمِ
    نُـموا إِلَـيهِ فَـزادوا فـي الوَرى شَرَفاً adb1.com وَرُبَّ أَصـلٍ لِـفَرعٍ فـي الفَخارِ iiنُمي
    حَـواهُ فـي سُـبُحاتِ الـطُهرِ iiقَبلَهُمُ adb1.com نـورانِ قـاما مَـقامَ الصُلبِ iiوَالرَحِمِ
    لَـمّـا رَآهُ بَـحـيرا قــالَ iiنَـعرِفُهُ adb1.com بِـما حَـفِظنا مِـنَ الأَسـماءِ وَالـسِيَمِ
    سـائِل حِـراءَ وَروحَ القُدسِ هَل iiعَلِما adb1.com مَـصونَ سِـرٍّ عَـنِ الإِدراكِ iiمُـنكَتِمِ
    كَـم جـيئَةٍ وَذَهـابٍ شُـرِّفَت iiبِهِما adb1.com بَـطحاءُ مَـكَّةَ فـي الإِصباحِ iiوَالغَسَمِ
    وَوَحـشَةٍ لِاِبـنِ عَـبدِ الـلَهِ بـينَهُما adb1.com أَشـهى مِـنَ الأُنسِ بِالأَحسابِ وَالحَشَمِ
    يُـسامِرُ الـوَحيَ فـيها قَـبلَ iiمَـهبِطِهِ adb1.com وَمَـن يُـبَشِّر بِـسيمى الـخَيرِ يَـتَّسِمِ
    لَـمّا دَعـا الصَحبُ يَستَسقونَ مِن iiظَمَإٍ adb1.com فـاضَت يَـداهُ مِـنَ الـتَسنيمِ iiبِالسَنَمِ
    وَظَـلَّـلَتهُ فَـصـارَت تَـستَظِلُّ iiبِـهِ adb1.com غَـمـامَةٌ جَـذَبَـتها خـيرَةُ iiالـدِيَمِ
    مَـحَـبَّةٌ لِـرَسـولِ الـلَـهِ iiأُشـرِبَها adb1.com قَـعائِدُ الـدَيرِ وَالـرُهبانُ فـي iiالقِمَمِ
    إِنَّ الـشَمائِلَ إِن رَقَّـت يَـكادُ بِـها adb1.com يُـغرى الـجَمادُ وَيُـغرى كُلُّ ذي نَسَمِ
    وَنـودِيَ اِقـرَأ تَـعالى الـلَهُ iiقـائِلُها adb1.com لَـم تَـتَّصِل قَـبلَ مَـن قيلَت لَهُ iiبِفَمِ
    هُـنـاكَ أَذَّنَ لِـلـرَحَمَنِ iiفَـاِمتَلَأَت adb1.com أَسـمـاعُ مَـكَّةَ مِـن قُـدسِيَّةِ الـنَغَمِ
    فَـلا تَـسَل عَـن قُرَيشٍ كَيفَ iiحَيرَتُها adb1.com وَكَـيفَ نُـفرَتُها فـي الـسَهلِ وَالعَلَمِ
    تَـساءَلوا عَـن عَـظيمٍ قَـد أَلَمَّ iiبِهِم adb1.com رَمــى الـمَشايِخَ وَالـوِلدانِ بِـاللَمَمِ
    يـا جـاهِلينَ عَـلى الـهادي iiوَدَعوَتِهِ adb1.com هَـل تَـجهَلونَ مَـكانَ الصادِقِ iiالعَلَمِ
    لَـقَّـبتُموهُ أَمـينَ الـقَومِ فـي صِـغَرٍ adb1.com وَمــا الأَمـينُ عَـلى قَـولٍ iiبِـمُتَّهَمِ
    فـاقَ الـبُدورَ وَفـاقَ الأَنـبِياءَ iiفَكَم adb1.com بِـالخُلقِ وَالـخَلقِ مِن حُسنٍ وَمِن iiعِظَمِ
    جـاءَ الـنبِيّونَ بِـالآياتِ iiفَـاِنصَرَمَت adb1.com وَجِـئـتَنا بِـحَـكيمٍ غَـيرِ iiمُـنصَرِمِ
    آيـاتُـهُ كُـلَّما طـالَ الـمَدى جُـدُدٌ adb1.com يَـزيـنُهُنَّ جَــلالُ الـعِتقِ iiوَالـقِدَمِ
    يَـكـادُ فــي لَـفظَةٍ مِـنهُ مُـشَرَّفَةٍ adb1.com يـوصيكَ بِـالحَقِّ وَالـتَقوى iiوَبِالرَحِمِ
    يـا أَفـصَحَ الـناطِقينَ الـضادَ iiقاطِبَةً adb1.com حَـديثُكَ الـشَهدُ عِـندَ الذائِقِ iiالفَهِمِ
    حَـلَّيتَ مِـن عَـطَلٍ جـيدَ البَيانِ بِهِ adb1.com فـي كُـلِّ مُـنتَثِرٍ فـي حُـسنِ مُنتَظِمِ
    بِـكُـلِّ قَـولٍ كَـريمٍ أَنـتَ قـائِلُهُ adb1.com تُـحيِ الـقُلوبَ وَتُـحيِ مَـيِّتَ iiالهِمَمِ
    سَــرَت بَـشائِرُ بـاِلهادي iiوَمَـولِدِهِ adb1.com في الشَرقِ وَالغَربِ مَسرى النورِ في الظُلَمِ
    تَـخَطَّفَت مُـهَجَ الـطاغينَ مِـن عَرَبٍ adb1.com وَطَـيَّرَت أَنـفُسَ الـباغينَ مِـن iiعُجُمِ
    ريـعَت لَـها شَرَفُ الإيوانِ iiفَاِنصَدَعَت adb1.com مِـن صَـدمَةِ الحَقِّ لا مِن صَدمَةِ القُدُمِ
    أَتَـيتَ وَالـناسُ فَـوضى لا تَـمُرُّ بِهِم adb1.com إِلّا عَـلى صَـنَمٍ قَـد هـامَ فـي صَنَمِ
    وَالأَرضُ مَـمـلوءَةٌ جَـوراً مُـسَخَّرَةٌ adb1.com لِـكُلِّ طـاغِيَةٍ فـي الـخَلقِ مُـحتَكِمِ
    مُـسَيطِرُ الـفُرسِ يَـبغي فـي رَعِـيَّتِهِ adb1.com وَقَـيصَرُ الـرومِ مِـن كِـبرٍ أَصَمُّ iiعَمِ
    يُـعَـذِّبانِ عِـبـادَ الـلَهِ فـي iiشُـبَهٍ adb1.com وَيَـذبَـحانِ كَـما ضَـحَّيتَ iiبِـالغَنَمِ
    وَالـخَلقُ يَـفتِكُ أَقـواهُم iiبِـأَضعَفِهِم adb1.com كَـاللَيثِ بِـالبَهمِ أَو كَـالحوتِ iiبِالبَلَمِ
    أَسـرى بِـكَ الـلَهُ لَـيلاً إِذ iiمَـلائِكُهُ adb1.com وَالـرُسلُ في المَسجِدِ الأَقصى عَلى iiقَدَمِ
    لَـمّا خَـطَرتَ بِـهِ اِلـتَفّوا iiبِـسَيِّدِهِم adb1.com كَـالشُهبِ بِـالبَدرِ أَو كَـالجُندِ iiبِالعَلَمِ
    صَـلّى وَراءَكَ مِـنهُم كُـلُّ ذي iiخَطَرٍ adb1.com وَمَــن يَـفُز بِـحَبيبِ الـلَهِ iiيَـأتَمِمِ
    جُـبتَ الـسَماواتِ أَو ما فَوقَهُنَّ iiبِهِم adb1.com عَـلـى مُـنَـوَّرَةٍ دُرِّيَّــةِ iiالـلُجُمِ
    رَكـوبَةً لَـكَ مِـن عِـزٍّ وَمِن iiشَرَفٍ adb1.com لا فـي الـجِيادِ وَلا فـي الأَينُقِ iiالرُسُمِ
    مَـشـيئَةُ الـخالِقِ الـباري iiوَصَـنعَتُهُ adb1.com وَقُـدرَةُ الـلَهِ فَـوقَ الـشَكِّ iiوَالتُهَمِ
    حَـتّى بَـلَغتَ سَـماءً لا يُـطارُ iiلَـها adb1.com عَـلى جَـناحٍ وَلا يُـسعى عَـلى قَدَمِ
    وَقـيـلَ كُــلُّ نَـبِيٍّ عِـندَ رُتـبَتِهِ adb1.com وَيـا مُـحَمَّدُ هَـذا الـعَرشُ فَـاِستَلِمِ
    خَـطَطتَ لِـلدينِ وَالـدُنيا iiعُـلومَهُما adb1.com يـا قـارِئَ الـلَوحِ بَل يا لامِسَ iiالقَلَمِ
    أَحَـطتَ بَـينَهُما بِـالسِرِّ iiوَاِنـكَشَفَت adb1.com لَـكَ الـخَزائِنُ مِـن عِـلمٍ وَمِن حِكَمِ
    وَضـاعَفَ الـقُربُ مـا قُلِّدتَ مِن مِنَنٍ adb1.com بِـلا عِـدادٍ وَمـا طُـوِّقتَ مِـن iiنِعَمِ
    سَـل عُـصبَةَ الشِركِ حَولَ الغارِ iiسائِمَةً adb1.com لَـولا مُـطارَدَةُ الـمُختارِ لَـم iiتُـسَمَ
    هَـل أَبـصَروا الأَثَرَ الوَضّاءَ أَم iiسَمِعوا adb1.com هَـمسَ الـتَسابيحِ وَالـقُرآنِ مِن أُمَمِ
    وَهَـل تَـمَثَّلَ نَـسجُ الـعَنكَبوتِ iiلَهُم adb1.com كَـالغابِ وَالحائِماتُ وَالزُغبُ iiكَالرُخَمِ
    فَـأَدبَـروا وَوُجـوهُ الأَرضِ iiتَـلعَنُهُم adb1.com كَـباطِلٍ مِـن جَـلالِ الـحَقِّ مُـنهَزِمِ
    لَـولا يَـدُ الـلَهِ بِـالجارَينَ مـا iiسَلِما adb1.com وَعَـينُهُ حَـولَ رُكـنِ الـدينِ لَم iiيَقُمِ
    تَـوارَيـا بِـجَـناحِ الـلَهِ iiوَاِسـتَتَرا adb1.com وَمَـن يَـضُمُّ جَـناحُ الـلَهِ لا iiيُـضَمِ
    يـا أَحـمَدَ الـخَيرِ لـي جـاهٌ بِتَسمِيَتي adb1.com وَكَـيفَ لا يَـتَسامى بِـالرَسولِ iiسَمي
    الـمـادِحونَ وَأَربـابُ الـهَوى تَـبَعٌ adb1.com لِـصاحِبِ الـبُردَةِ الـفَيحاءِ ذي iiالقَدَمِ
    مَـديحُهُ فـيكَ حُـبٌّ خـالِصٌ iiوَهَوىً adb1.com وَصـادِقُ الـحُبِّ يُـملي صادِقَ الكَلَمِ
    الـلَـهُ يَـشـهَدُ أَنّـي لا iiأُعـارِضُهُ adb1.com مـن ذا يُـعارِضُ صَوبَ العارِضِ العَرِمِ
    وَإِنَّـما أَنـا بَـعضُ الـغابِطينَ iiوَمَـن adb1.com يَـغـبِط وَلِـيَّكَ لا يُـذمَم وَلا iiيُـلَمِ
    هَـذا مَـقامٌ مِـنَ الـرَحمَنِ iiمُـقتَبَسٌ adb1.com تَـرمـي مَـهـابَتُهُ سَـحبانَ iiبِـالبَكَمِ
    الـبَدرُ دونَـكَ فـي حُسنٍ وَفي شَرَفٍ adb1.com وَالـبَحرُ دونَـكَ فـي خَـيرٍ وَفي iiكَرَمِ
    شُـمُّ الـجِبالِ إِذا طـاوَلتَها اِنـخَفَضَت adb1.com وَالأَنـجُمُ الـزُهرُ مـا واسَـمتَها iiتَسِمِ
    وَالـلَيثُ دونَـكَ بَـأساً عِـندَ iiوَثبَتِهِ adb1.com إِذا مَـشَيتَ إِلـى شاكي السِلاحِ iiكَمي
    تَـهـفو إِلَـيكَ وَإِن أَدمَـيتَ iiحَـبَّتَها adb1.com فـي الـحَربِ أَفـئِدَةُ الأَبـطالِ وَالبُهَمِ
    مَـحَـبَّةُ الـلَـهِ أَلـقـاها iiوَهَـيبَتُهُ adb1.com عَـلى اِبـنِ آمِـنَةٍ فـي كُـلِّ مُصطَدَمِ
    كَـأَنَّ وَجـهَكَ تَحتَ النَقعِ بَدرُ iiدُجىً adb1.com يُـضـيءُ مُـلـتَثِماً أَو غَـيرَ مُـلتَثِمِ
    بَــدرٌ تَـطَـلَّعَ فـي بَـدرٍ iiفَـغُرَّتُهُ adb1.com كَـغُرَّةِ الـنَصرِ تَـجلو داجِـيَ iiالظُلَمِ
    ذُكِـرتَ بِـاليُتمِ فـي الـقُرآنِ iiتَكرِمَةً adb1.com وَقـيمَةُ الـلُؤلُؤِ الـمَكنونِ فـي الـيُتُمِ
    الـلَـهُ قَـسَّمَ بَـينَ الـناسِ iiرِزقَـهُمُ adb1.com وَأَنـتَ خُـيِّرتَ فـي الأَرزاقِ iiوَالقِسَمِ
    إِن قُـلتَ فـي الأَمرِ لا أَو قُلتَ فيهِ نَعَم adb1.com فَـخيرَةُ الـلَهِ فـي لا مِـنكَ أَو iiنَـعَمِ
    أَخـوكَ عـيسى دَعـا مَـيتاً فَـقامَ iiلَهُ adb1.com وَأَنـتَ أَحـيَيتَ أَجـيالاً مِـنَ iiالزِمَمِ
    وَالـجَهلُ مَـوتٌ فَـإِن أوتيتَ iiمُعجِزَةً adb1.com فَـاِبعَث مِنَ الجَهلِ أَو فَاِبعَث مِنَ iiالرَجَمِ
    قـالوا غَـزَوتَ وَرُسـلُ اللَهِ ما iiبُعِثوا adb1.com لِـقَتلِ نَـفسٍ وَلا جـاؤوا لِسَفكِ iiدَمِ
    جَـهلٌ وَتَـضليلُ أَحـلامٍ iiوَسَـفسَطَةٌ adb1.com فَـتَحتَ بِـالسَيفِ بَـعدَ الفَتحِ iiبِالقَلَمِ
    لَـمّا أَتـى لَـكَ عَفواً كُلُّ ذي iiحَسَبٍ adb1.com تَـكَـفَّلَ الـسَيفُ بِـالجُهّالِ وَالـعَمَم
    ِوَالـشَرُّ إِن تَـلقَهُ بِـالخَيرِ ضِـقتَ iiبِهِ adb1.com ذَرعــاً وَإِن تَـلقَهُ بِـالشَرِّ iiيَـنحَسِمِ
    سَـلِ الـمَسيحِيَّةَ الـغَرّاءَ كَـم شَرِبَت adb1.com بِـالصابِ مِـن شَـهَواتِ الظالِمِ iiالغَلِمِ
    طَـريدَةُ الـشِركِ يُـؤذيها iiوَيـوسِعُها adb1.com فـي كُـلِّ حـينٍ قِـتالاً ساطِعَ iiالحَدَمِ
    لَـولا حُـماةٌ لَـها هَـبّوا iiلِـنُصرَتِها adb1.com بِـالسَيفِ مـا اِنتَفَعَت بِالرِفقِ iiوَالرُحَمِ
    لَـولا مَـكانٌ لِـعيسى عِـندَ iiمُـرسِلِهِ adb1.com وَحُـرمَةٌ وَجَـبَت لِـلروحِ فـي iiالقِدَمِ
    لَـسُمِّرَ الـبَدَنُ الـطُهرُ الشَريفُ iiعَلى adb1.com لَـوحَينِ لَـم يَـخشَ مُؤذيهِ وَلَم iiيَجِمِ
    جَـلَّ الـمَسيحُ وَذاقَ الـصَلبَ شـانِئُهُ adb1.com إِنَّ الـعِقابَ بِـقَدرِ الـذَنبِ iiوَالـجُرُمِ
    أَخـو الـنَبِيِّ وَروحُ الـلَهِ فـي نُـزُلٍ adb1.com فَـوقَ الـسَماءِ وَدونَ الـعَرشِ iiمُحتَرَمِ
    عَـلَّمتَهُم كُـلَّ شَـيءٍ يَـجهَلونَ iiبِـهِ adb1.com حَـتّى الـقِتالَ وَمـا فـيهِ مِـنَ iiالذِمَمِ
    دَعَـوتَـهُم لِـجِهادٍ فـيهِ iiسُـؤدُدُهُم adb1.com وَالـحَربُ أُسُّ نِـظامِ الـكَونِ iiوَالأُمَمِ
    لَـولاهُ لَـم نَـرَ لِـلدَولاتِ فـي زَمَنٍ adb1.com مـا طـالَ مِـن عُـمُدٍ أَو قَرَّ مِن iiدُهُمِ
    تِـلكَ الـشَواهِدُ تَـترى كُـلَّ iiآوِنَـةٍ adb1.com فـي الأَعـصُرِ الغُرِّ لا في الأَعصُرِ الدُهُمِ
    بِـالأَمسِ مـالَت عُروشٌ وَاِعتَلَت iiسُرُرٌ adb1.com لَـولا الـقَذائِفُ لَـم تَـثلَم وَلَم iiتَصُمِ
    أَشـياعُ عـيسى أَعَـدّوا كُـلَّ iiقاصِمَةٍ adb1.com وَلَـم نُـعِدُّ سِـوى حـالاتِ iiمُنقَصِمِ
    مَـهما دُعـيتَ إِلـى الهَيجاءِ قُمتَ iiلَها adb1.com تَـرمي بِـأُسدٍ وَيَـرمي الـلَهُ iiبِالرُجُمِ
    عَـلى لِـوائِكَ مِـنهُم كُـلُّ iiمُـنتَقِمٍ adb1.com لِـلَّـهِ مُـستَقتِلٍ فـي الـلَهِ iiمُـعتَزِمِ
    مُـسَـبِّحٍ لِـلِـقاءِ الـلَـهِ iiمُـضطَرِمٍ adb1.com شَـوقاً عَـلى سـابِخٍ كَالبَرقِ iiمُضطَرِمِ
    لَـو صـادَفَ الـدَهرَ يَبغي نَقلَةً iiفَرَمى adb1.com بِـعَزمِهِ فـي رِحـالِ الـدَهرِ لَـم iiيَرِمِ
    بـيضٌ مَـفاليلُ مِـن فِعلِ الحُروبِ iiبِهِم adb1.com مِـن أَسـيُفِ الـلَهِ لا الـهِندِيَّةُ iiالخُذُمُ
    كَـم فـي التُرابِ إِذا فَتَّشتَ عَن رَجُلٍ adb1.com مَـن مـاتَ بِالعَهدِ أَو مَن ماتَ iiبِالقَسَمِ
    لَـولا مَـواهِبُ فـي بَـعضِ الأَنامِ iiلَما adb1.com تَـفاوَتَ الـناسُ فـي الأَقـدارِ وَالقِيَمِ
    شَـريعَةٌ لَـكَ فَـجَّرتَ الـعُقولَ iiبِـها adb1.com عَـن زاخِـرٍ بِـصُنوفِ الـعِلمِ مُلتَطِمِ
    يَـلوحُ حَـولَ سَـنا التَوحيدِ iiجَوهَرُها adb1.com كَـالحَليِ لِـلسَيفِ أَو كَـالوَشيِ iiلِلعَلَمِ
    غَـرّاءُ حـامَت عَـلَيها أَنـفُسٌ iiوَنُهىً adb1.com وَمَـن يَـجِد سَـلسَلاً مِن حِكمَةٍ iiيَحُمِ
    نـورُ الـسَبيلِ يُـساسُ الـعالِمونَ iiبِها adb1.com تَـكَـفَّلَت بِـشَبابِ الـدَهرِ iiوَالـهَرَمِ
    يَـجري الـزَمانُ وَأَحـكامُ الزَمانِ iiعَلى adb1.com حُـكمٍ لَـها نـافِذٍ فـي الخَلقِ iiمُرتَسِمِ
    لَـمّا اِعـتَلَت دَولَـةُ الإِسلامِ iiوَاِتَّسَعَت adb1.com مَـشَت مَـمالِكُهُ فـي نـورِها الـتَمَمِ
    وَعَـلَّـمَت أُمَّــةً بِـالـقَفرِ iiنـازِلَةً adb1.com رَعـيَ الـقَياصِرِ بَـعدَ الـشاءِ iiوَالنَعَمِ
    كَـم شَـيَّدَ الـمُصلِحونَ العامِلونَ iiبِها adb1.com فـي الـشَرقِ وَالغَربِ مُلكاً باذِخَ العِظَمِ
    لِـلعِلمِ وَالـعَدلِ وَالـتَمدينِ ما iiعَزَموا adb1.com مِـنَ الأُمـورِ وَمـا شَـدّوا مِنَ iiالحُزُمِ
    سُـرعانَ مـا فَـتَحوا الـدُنيا iiلِمِلَّتِهِم adb1.com وَأَنـهَلوا الـناسَ مِـن سَلسالِها iiالشَبِمِ
    سـاروا عَـلَيها هُـداةَ الناسِ فَهيَ iiبِهِم adb1.com إِلـى الـفَلاحِ طَـريقٌ واضِـحُ iiالعَظَمِ
    لا يَـهدِمُ الـدَهرُ رُكـناً شـادَ iiعَدلَهُمُ adb1.com وَحـائِطُ الـبَغيِ إِن تَـلمَسهُ iiيَـنهَدِمِ
    نـالوا الـسَعادَةَ في الدارَينِ iiوَاِجتَمَعوا adb1.com عَـلى عَـميمٍ مِـنَ الـرُضوانِ iiمُقتَسَمِ
    دَع عَـنكَ رومـا وَآثـينا وَمـا iiحَوَتا adb1.com كُـلُّ الـيَواقيتِ فـي بَـغدادَ وَالـتُوَمِ
    وَخَـلِّ كِـسرى وَإيـواناً يَـدِلُّ iiبِـهِ adb1.com هَـوىً عَـلى أَثَـرِ الـنيرانِ iiوَالأَيُـمِ
    وَاِتـرُك رَعـمَسيسَ إِنَّ الـمُلكَ مَظهَرُهُ adb1.com فـي نَـهضَةِ الـعَدلِ لا في نَهضَةِ iiالهَرَمِ
    دارُ الـشَرائِعِ رومـا كُـلَّما iiذُكِـرَت adb1.com دارُ الـسَلامِ لَـها أَلـقَت يَـدَ السَلَمِ
    مــا ضـارَعَتها بَـياناً عِـندَ iiمُـلتَأَمٍ adb1.com وَلا حَـكَتها قَـضاءً عِـندَ iiمُـختَصَمِ
    وَلا اِحـتَوَت فـي طِـرازٍ مِن iiقَياصِرِها adb1.com عَـلـى رَشـيدٍ وَمَـأمونٍ iiوَمُـعتَصِمِ
    مَــنِ الَّـذينَ إِذا سـارَت iiكَـتائِبُهُم adb1.com تَـصَـرَّفوا بِـحُدودِ الأَرضِ iiوَالـتُخَمِ
    وَيَـجـلِسونَ إِلــى عِـلمٍ iiوَمَـعرِفَةٍ adb1.com فَـلا يُـدانَونَ فـي عَـقلٍ وَلا iiفَـهَمِ
    يُـطَـأطِئُ الـعُلَماءُ الـهامَ إِن نَـبَسوا adb1.com مِـن هَـيبَةِ الـعِلمِ لا مِن هَيبَةِ iiالحُكُمِ
    وَيُـمطِرونَ فَـما بِـالأَرضِ مِـن مَحَلٍ adb1.com وَلا بِـمَن بـاتَ فَوقَ الأَرضِ مِن iiعُدُمِ
    خَـلائِفُ الـلَهِ جَـلّوا عَـن iiمُـوازَنَةٍ adb1.com فَـلا تَـقيسَنَّ أَمـلاكَ الـوَرى بِـهِمِ
    مَـن فـي الـبَرِيَّةِ كَـالفاروقِ مَـعدَلَةً adb1.com وَكَـاِبنِ عَـبدِ الـعَزيزِ الخاشِعِ iiالحَشِمِ
    وَكَـالإِمـامِ إِذا مـا فَـضَّ iiمُـزدَحِماً adb1.com بِـمَدمَعٍ فـي مَـآقي الـقَومِ مُـزدَحِمِ
    الـزاخِرُ الـعَذبُ فـي عِـلمٍ وَفي أَدَبٍ adb1.com وَالـناصِرُ الـنَدبِ في حَربٍ وَفي iiسَلَمِ
    أَو كَـاِبنِ عَـفّانَ وَالـقُرآنُ فـي iiيَدِهِ adb1.com يَـحنو عَـلَيهِ كَـما تَحنو عَلى iiالفُطُمِ
    وَيَـجـمَعُ الآيَ تَـرتـيباً iiوَيَـنظُمُها adb1.com عِـقداً بِـجيدِ الـلَيالي غَـيرَ iiمُنفَصِمِ
    جُـرحانِ فـي كَـبِدِ الإِسلامِ ما iiاِلتَأَما adb1.com جُـرحُ الـشَهيدِ وَجُرحٌ بِالكِتابِ iiدَمي
    وَمــا بَــلاءُ أَبـي بَـكرٍ iiبِـمُتَّهَمٍ adb1.com بَـعدَ الـجَلائِلِ فـي الأَفـعالِ iiوَالخِدَمِ
    بِـالحَزمِ وَالـعَزمِ حـاطَ الدينَ في iiمِحَنٍ adb1.com أَضَـلَّتِ الـحُلمَ مِـن كَـهلٍ iiوَمُحتَلِمِ
    وَحِـدنَ بِـالراشِدِ الـفاروقِ عَن iiرُشدٍ adb1.com فـي الـمَوتِ وَهـوَ يَـقينٌ غَـيرُ مُنبَهِمِ
    يُـجـادِلُ الـقَـومَ مُـستَلّاً iiمُـهَنَّدَهُ adb1.com فـي أَعـظَمِ الرُسلِ قَدراً كَيفَ لَم iiيَدُمِ
    لا تَـعذُلوهُ إِذا طـافَ الـذُهولُ iiبِـهِ adb1.com مـاتَ الـحَبيبُ فَضَلَّ الصَبُّ عَن iiرَغَمِ
    يـا رَبِّ صَـلِّ وَسَـلِّم ما أَرَدتَ iiعَلى adb1.com نَـزيلِ عَـرشِكَ خَـيرِ الـرُسلِ iiكُلِّهِمِ
    مُـحـيِ الـلَيالي صَـلاةً لا iiيُـقَطِّعُها adb1.com إِلّا بِـدَمـعٍ مِـنَ الإِشـفاقِ iiمُـنسَجِمِ
    مُـسَبِّحاً لَـكَ جُـنحَ الـلَيلِ iiمُحتَمِلاً adb1.com ضُـرّاً مِـنَ الـسُهدِ أَو ضُرّاً مِنَ iiالوَرَمِ
    رَضِـيَّـةٌ نَـفسُهُ لا تَـشتَكي سَـأَماً adb1.com وَمـا مَـعَ الحُبِّ إِن أَخلَصتَ مِن iiسَأَمِ
    وَصَـلِّ رَبّـي عَـلى آلٍ لَـهُ iiنُـخَبٍ adb1.com جَـعَلتَ فـيهِم لِـواءَ الـبَيتِ iiوَالحَرَمِ
    بـيضُ الـوُجوهِ وَوَجهُ الدَهرِ ذو iiحَلَكٍ adb1.com شُـمُّ الأُنـوفِ وَأَنـفُ الحادِثاتِ iiحَمى
    وَأَهــدِ خَـيرَ صَـلاةٍ مِـنكَ أَربَـعَةً adb1.com فـي الـصَحبِ صُـحبَتُهُم مَرعِيَّةُ الحُرَمِ
    الـراكِـبينَ إِذا نـادى الـنَبِيُّ iiبِـهِم adb1.com مـا هـالَ مِـن جَلَلٍ وَاِشتَدَّ مِن iiعَمَم
    الـصـابِرينَ وَنَـفسُ الأَرضِ واجِـفَةٌ adb1.com الـضاحِكينَ إِلـى الأَخـطارِ iiوَالـقُحَمِ
    يـا رَبِّ هَـبَّت شُـعوبٌ مِـن iiمَنِيَّتِها adb1.com وَاِسـتَيقَظَت أُمَـمٌ مِـن رَقـدَةِ iiالعَدَمِ
    سَـعدٌ وَنَـحسٌ وَمُـلكٌ أَنـتَ iiمالِكُهُ adb1.com تُـديلُ مِـن نِـعَمٍ فـيهِ وَمِـن iiنِـقَمِ
    رَأى قَـضـاؤُكَ فـينا رَأيَ iiحِـكمَتِهِ adb1.com أَكـرِم بِـوَجهِكَ مِـن قـاضٍ iiوَمُنتَقِمِ
    فَـاِلطُف لِأَجـلِ رَسـولِ العالَمينَ iiبِنا adb1.com وَلا تَــزِد قَـومَهُ خَـسفاً وَلا iiتُـسِمِ
    يـا رَبِّ أَحـسَنتَ بَـدءَ الـمُسلِمينَ بِهِ adb1.com فَـتَمِّمِ الـفَضلَ وَاِمـنَح حُسنَ iiمُختَتَمِ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-25
  3. الساميه

    الساميه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-20
    المشاركات:
    140
    الإعجاب :
    0
    امير الشعراء

    أحسنتم أخي العزيز
    رحم الله امير الشعراء احمد شوقي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-25
  5. nabil22

    nabil22 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-16
    المشاركات:
    809
    الإعجاب :
    0
    سامحك الله يا المحب لوطنه ..

    هذه قصيدة أحمد شوقي والمسماة بنهج البردة عارض بها قصيدة البردة للبوصيري والتي يقول فيها

    أمِنْ تَذَكُّرِ جِيران بِذِي سَلَمٍ ** مَزَجْتَ دَمْعاً جَرَى مِنْ مُقْلَةٍ بِدَمِ





    [poem=font="Simplified Arabic,6,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=1 align=center use=ex num="0,black"]
    *******
    ويقول شوقي:


    ريـمٌ عَـلى الـقاعِ بَـينَ البانِ وَالعَلَمِ = أَحَـلَّ سَـفكَ دَمـي في الأَشهُرِ الحُرُمِ
    رَمـى الـقَضاءُ بِـعَينَي جُـؤذَرٍ أَسَداً = يـا سـاكِنَ القاعِ أَدرِك ساكِنَ الأَجَمِ
    لَـمّا رَنـا حَـدَّثَتني الـنَفسُ قـائِلَةً = يـا وَيـحَ جَنبِكَ بِالسَهمِ المُصيبِ رُمي
    جَـحَدتُها وَكَـتَمتُ السَهمَ في كَبِدي = جُـرحُ الأَحِـبَّةِ عِـندي غَـيرُ ذي أَلَمِ
    رُزِقـتَ أَسـمَحَ مـا في الناسِ مِن خُلُقٍ = إِذا رُزِقـتَ اِلـتِماسَ الـعُذرِ في الشِيَمِ
    يـا لائِـمي فـي هَـواهُ وَالـهَوى قَدَرٌ = لَـو شَـفَّكَ الـوَجدُ لَم تَعذِل وَلَم تَلُم
    ِلَـقَـد أَنَـلتُكَ أُذنـاً غَـيرَ واعِـيَةٍ = وَرُبَّ مُـنتَصِتٍ وَالـقَلبُ فـي صَـمَمِ
    يـا نـاعِسَ الطَرفِ لا ذُقتَ الهَوى أَبَداً = أَسـهَرتَ مُـضناكَ في حِفظِ الهَوى فَنَمِ
    أَفـديكَ إِلـفاً وَلا آلـو الـخَيالَ فِدىً = أَغـراكَ بـاِلبُخلِ مَـن أَغـراهُ بِالكَرَمِ
    سَـرى فَـصادَفَ جُـرحاً دامِـياً فَأَسا = وَرُبَّ فَـضلٍ عَـلى الـعُشّاقِ لِـلحُلُمِ
    مَــنِ الـمَوائِسُ بـاناً بِـالرُبى وَقَـناً = الـلاعِباتُ بِـروحي الـسافِحاتُ دَمي
    الـسافِراتُ كَـأَمثالِ الـبُدورِ ضُحىً = يُـغِرنَ شَـمسَ الضُحى بِالحَليِ وَالعِصَمِ
    الـقـاتِلاتُ بِـأَجـفانٍ بِـها سَـقَمٌ = وَلِـلـمَنِيَّةِ أَسـبـابٌ مِـنَ الـسَقَمِ
    الـعـاثِراتُ بِـأَلبابِ الـرِجالِ وَمـا = أُقِـلنَ مِـن عَـثَراتِ الـدَلِّ في الرَسَمِ
    الـمُضرِماتُ خُـدوداً أَسـفَرَت وَجَلَت = عَـن فِـتنَةٍ تُـسلِمُ الأَكـبادَ لِـلضَرَمِ
    الـحـامِلاتُ لِـواءَ الـحُسنِ مُـختَلِفاً = أَشـكالُهُ وَهـوَ فَـردٌ غَـيرُ مُـنقَسِمِ
    مِـن كُـلِّ بَـيضاءَ أَو سَـمراءَ زُيِّنَتا = لِـلعَينِ وَالـحُسنُ فـي الآرامِ كَالعُصُمِ
    يُـرَعنَ لِـلبَصَرِ الـسامي وَمِن عَجَبٍ = إِذا أَشَــرنَ أَسَـرنَ الـلَيثَ بِـالغَنَمِ
    وَضَـعتُ خَـدّي وَقَسَّمتُ الفُؤادَ رُبيً = يَـرتَعنَ فـي كُـنُسٍ مِـنهُ وَفـي أَكَمِ
    يـا بِـنتَ ذي الـلَبَدِ الـمُحَمّى جانِبُهُ = أَلـقاكِ فـي الـغابِ أَم أَلقاكِ في الأُطُمِ
    مـا كُـنتُ أَعـلَمُ حَـتّى عَنَّ مَسكَنُهُ = أَنَّ الـمُـنى وَالـمَنايا مَـضرِبُ الـخِيَمِ
    مَـن أَنـبَتَ الغُصنَ مِن صَمصامَةٍ ذَكَرٍ = وَأَخـرَجَ الـريمَ مِـن ضِـرغامَةٍ قَرِمِ
    بَـيني وَبَـينُكِ مِـن سُمرِ القَنا حُجُبٌ = وَمِـثـلُها عِـفَّـةٌ عُـذرِيَّةُ الـعِصَمِ
    لَـم أَغـشَ مَغناكِ إِلّا في غُضونِ كِرىً = مَـغـناكَ أَبـعَدُ لِـلمُشتاقِ مِـن إِرَمِ
    يـا نَـفسُ دُنـياكِ تُـخفى كُلَّ مُبكِيَةٍ = وَإِن بَـدا لَـكِ مِـنها حُـسنُ مُبتَسَمِ
    فُـضّي بِـتَقواكِ فـاهاً كُلَّما ضَحِكَت = كَـما يَـفُضُّ أَذى الـرَقشاءِ بِـالثَرَمِ
    مَـخطوبَةٌ مُـنذُ كـانَ الـناسُ خاطِبَةٌ = مِـن أَوَّلِ الـدَهرِ لَـم تُـرمِل وَلَم تَئَمِ
    يَـفنى الـزَمانُ وَيَـبقى مِـن إِساءَتِها = جُـرحٌ بِـآدَمَ يَـبكي مِـنهُ فـي الأَدَمِ
    لا تَـحـفَلي بِـجَـناها أَو جِـنايَتِها = الـمَوتُ بِـالزَهرِ مِـثلُ الـمَوتِ بِالفَحَمِ
    كَـم نـائِمٍ لا يَـراها وَهـيَ سـاهِرَةٌ = لَـولا الأَمـانِيُّ وَالأَحـلامُ لَـم يَـنَمِ
    طَـوراً تَـمُدُّكَ فـي نُـعمى وَعـافِيَةٍ = وَتـارَةً فـي قَـرارِ الـبُؤسِ وَالوَصَمِ
    كَـم ضَـلَّلَتكَ وَمَـن تُحجَب بَصيرَتُهُ = إِن يَـلقَ صـابا يَـرِد أَو عَـلقَماً يَسُمُ
    يـا وَيـلَتاهُ لِـنَفسي راعَـها وَدَهـا = مُـسوَدَّةُ الـصُحفِ فـي مُبيَضَّةِ اللَمَمِ
    رَكَـضتُها فـي مَـريعِ الـمَعصِياتِ وَما = أَخَـذتُ مِـن حِـميَةِ الطاعاتِ لِلتُخَمِ
    هـامَت عَـلى أَثَـرِ الـلَذّاتِ تَطلُبُها = وَالـنَفسُ إِن يَـدعُها داعي الصِبا تَهِمِ
    صَــلاحُ أَمـرِكَ لِـلأَخلاقِ مَـرجِعُهُ = فَـقَـوِّمِ الـنَفسَ بِـالأَخلاقِ تَـستَقِمِ
    وَالـنَفسُ مِـن خَـيرِها فـي خَيرِ عافِيَةٍ = وَالـنَفسُ مِـن شَـرِّها فـي مَرتَعٍ وَخِمِ
    تَـطغى إِذا مُـكِّنَت مِـن لَـذَّةٍ وَهَوىً = طَـغيَ الـجِيادِ إِذا عَضَّت عَلى الشُكُمِ
    إِن جَـلَّ ذَنـبي عَـنِ الـغُفرانِ لي أَمَلٌ = فـي الـلَهِ يَـجعَلُني فـي خَـيرِ مُعتَصِمِ
    أَلـقى رَجـائي إِذا عَـزَّ الـمُجيرُ عَلى = مُـفَرِّجِ الـكَرَبِ فـي الدارَينِ وَالغَمَمِ
    إِذا خَـفَضتُ جَـناحَ الـذُلِّ أَسـأَلُهُ = عِـزَّ الـشَفاعَةِ لَـم أَسـأَل سِوى أُمَمِ
    وَإِن تَـقَـدَّمَ ذو تَـقـوى بِـصالِحَةٍ = قَـدَّمـتُ بَـينَ يَـدَيهِ عَـبرَةَ الـنَدَمِ
    لَـزِمتُ بـابَ أَمـيرِ الأَنـبِياءِ وَمَـن = يُـمسِك بِـمِفتاحِ بـابِ الـلَهِ يَغتَنِمِ
    فَـكُـلُّ فَـضلٍ وَإِحـسانٍ وَعـارِفَةٍ = مــا بَـيـنَ مُـستَلِمٍ مِـنهُ وَمُـلتَزِمِ
    عَـلَّقتُ مِـن مَـدحِهِ حَـبلاً أُعَـزُّ بِهِ = فـي يَـومِ لا عِـزَّ بِـالأَنسابِ وَاللُحَمِ
    يُـزري قَـريضي زُهَـيراً حـينَ أَمدَحُهُ = وَلا يُـقاسُ إِلـى جـودي لَـدى هَرِمِ
    مُـحَـمَّدٌ صَـفوَةُ الـباري وَرَحـمَتُهُ = وَبُـغيَةُ الـلَهِ مِـن خَـلقٍ وَمِـن نَسَمِ
    وَصـاحِبُ الـحَوضِ يَومَ الرُسلِ سائِلَةٌ = مَـتى الـوُرودُ وَجِـبريلُ الأَمينُ ظَمي
    سَـنـاؤُهُ وَسَـناهُ الـشَمسُ طـالِعَةً = فَـالجِرمُ فـي فَـلَكٍ وَالـضَوءُ في عَلَمِ
    قَـد أَخـطَأَ الـنَجمَ مـا نـالَت أُبُوَّتُهُ = مِـن سُـؤدُدٍ بـاذِخٍ فـي مَظهَرٍ سَنِمِ
    نُـموا إِلَـيهِ فَـزادوا فـي الوَرى شَرَفاً = وَرُبَّ أَصـلٍ لِـفَرعٍ فـي الفَخارِ نُمي
    حَـواهُ فـي سُـبُحاتِ الـطُهرِ قَبلَهُمُ = نـورانِ قـاما مَـقامَ الصُلبِ وَالرَحِمِ
    لَـمّـا رَآهُ بَـحـيرا قــالَ نَـعرِفُهُ = بِـما حَـفِظنا مِـنَ الأَسـماءِ وَالـسِيَمِ
    سـائِل حِـراءَ وَروحَ القُدسِ هَل عَلِما = مَـصونَ سِـرٍّ عَـنِ الإِدراكِ مُـنكَتِمِ
    كَـم جـيئَةٍ وَذَهـابٍ شُـرِّفَت بِهِما = بَـطحاءُ مَـكَّةَ فـي الإِصباحِ وَالغَسَمِ
    وَوَحـشَةٍ لِاِبـنِ عَـبدِ الـلَهِ بـينَهُما = أَشـهى مِـنَ الأُنسِ بِالأَحسابِ وَالحَشَمِ
    يُـسامِرُ الـوَحيَ فـيها قَـبلَ مَـهبِطِهِ = وَمَـن يُـبَشِّر بِـسيمى الـخَيرِ يَـتَّسِمِ
    لَـمّا دَعـا الصَحبُ يَستَسقونَ مِن ظَمَإٍ = فـاضَت يَـداهُ مِـنَ الـتَسنيمِ بِالسَنَمِ
    وَظَـلَّـلَتهُ فَـصـارَت تَـستَظِلُّ بِـهِ = غَـمـامَةٌ جَـذَبَـتها خـيرَةُ الـدِيَمِ
    مَـحَـبَّةٌ لِـرَسـولِ الـلَـهِ أُشـرِبَها = قَـعائِدُ الـدَيرِ وَالـرُهبانُ فـي القِمَمِ
    إِنَّ الـشَمائِلَ إِن رَقَّـت يَـكادُ بِـها = يُـغرى الـجَمادُ وَيُـغرى كُلُّ ذي نَسَمِ
    وَنـودِيَ اِقـرَأ تَـعالى الـلَهُ قـائِلُها = لَـم تَـتَّصِل قَـبلَ مَـن قيلَت لَهُ بِفَمِ
    هُـنـاكَ أَذَّنَ لِـلـرَحَمَنِ فَـاِمتَلَأَت = أَسـمـاعُ مَـكَّةَ مِـن قُـدسِيَّةِ الـنَغَمِ
    فَـلا تَـسَل عَـن قُرَيشٍ كَيفَ حَيرَتُها = وَكَـيفَ نُـفرَتُها فـي الـسَهلِ وَالعَلَمِ
    تَـساءَلوا عَـن عَـظيمٍ قَـد أَلَمَّ بِهِم = رَمــى الـمَشايِخَ وَالـوِلدانِ بِـاللَمَمِ
    يـا جـاهِلينَ عَـلى الـهادي وَدَعوَتِهِ = هَـل تَـجهَلونَ مَـكانَ الصادِقِ العَلَمِ
    لَـقَّـبتُموهُ أَمـينَ الـقَومِ فـي صِـغَرٍ = وَمــا الأَمـينُ عَـلى قَـولٍ بِـمُتَّهَمِ
    فـاقَ الـبُدورَ وَفـاقَ الأَنـبِياءَ فَكَم = بِـالخُلقِ وَالـخَلقِ مِن حُسنٍ وَمِن عِظَمِ
    جـاءَ الـنبِيّونَ بِـالآياتِ فَـاِنصَرَمَت = وَجِـئـتَنا بِـحَـكيمٍ غَـيرِ مُـنصَرِمِ
    آيـاتُـهُ كُـلَّما طـالَ الـمَدى جُـدُدٌ = يَـزيـنُهُنَّ جَــلالُ الـعِتقِ وَالـقِدَمِ
    يَـكـادُ فــي لَـفظَةٍ مِـنهُ مُـشَرَّفَةٍ = يـوصيكَ بِـالحَقِّ وَالـتَقوى وَبِالرَحِمِ
    يـا أَفـصَحَ الـناطِقينَ الـضادَ قاطِبَةً = حَـديثُكَ الـشَهدُ عِـندَ الذائِقِ الفَهِمِ
    حَـلَّيتَ مِـن عَـطَلٍ جـيدَ البَيانِ بِهِ = فـي كُـلِّ مُـنتَثِرٍ فـي حُـسنِ مُنتَظِمِ
    بِـكُـلِّ قَـولٍ كَـريمٍ أَنـتَ قـائِلُهُ = تُـحيِ الـقُلوبَ وَتُـحيِ مَـيِّتَ الهِمَمِ
    سَــرَت بَـشائِرُ بـاِلهادي وَمَـولِدِهِ = في الشَرقِ وَالغَربِ مَسرى النورِ في الظُلَمِ
    تَـخَطَّفَت مُـهَجَ الـطاغينَ مِـن عَرَبٍ = وَطَـيَّرَت أَنـفُسَ الـباغينَ مِـن عُجُمِ
    ريـعَت لَـها شَرَفُ الإيوانِ فَاِنصَدَعَت = مِـن صَـدمَةِ الحَقِّ لا مِن صَدمَةِ القُدُمِ
    أَتَـيتَ وَالـناسُ فَـوضى لا تَـمُرُّ بِهِم = إِلّا عَـلى صَـنَمٍ قَـد هـامَ فـي صَنَمِ
    وَالأَرضُ مَـمـلوءَةٌ جَـوراً مُـسَخَّرَةٌ = لِـكُلِّ طـاغِيَةٍ فـي الـخَلقِ مُـحتَكِمِ
    مُـسَيطِرُ الـفُرسِ يَـبغي فـي رَعِـيَّتِهِ = وَقَـيصَرُ الـرومِ مِـن كِـبرٍ أَصَمُّ عَمِ
    يُـعَـذِّبانِ عِـبـادَ الـلَهِ فـي شُـبَهٍ = وَيَـذبَـحانِ كَـما ضَـحَّيتَ بِـالغَنَمِ
    وَالـخَلقُ يَـفتِكُ أَقـواهُم بِـأَضعَفِهِم = كَـاللَيثِ بِـالبَهمِ أَو كَـالحوتِ بِالبَلَمِ
    أَسـرى بِـكَ الـلَهُ لَـيلاً إِذ مَـلائِكُهُ = وَالـرُسلُ في المَسجِدِ الأَقصى عَلى قَدَمِ
    لَـمّا خَـطَرتَ بِـهِ اِلـتَفّوا بِـسَيِّدِهِم = كَـالشُهبِ بِـالبَدرِ أَو كَـالجُندِ بِالعَلَمِ
    صَـلّى وَراءَكَ مِـنهُم كُـلُّ ذي خَطَرٍ = وَمَــن يَـفُز بِـحَبيبِ الـلَهِ يَـأتَمِمِ
    جُـبتَ الـسَماواتِ أَو ما فَوقَهُنَّ بِهِم = عَـلـى مُـنَـوَّرَةٍ دُرِّيَّــةِ الـلُجُمِ
    رَكـوبَةً لَـكَ مِـن عِـزٍّ وَمِن شَرَفٍ = لا فـي الـجِيادِ وَلا فـي الأَينُقِ الرُسُمِ
    مَـشـيئَةُ الـخالِقِ الـباري وَصَـنعَتُهُ = وَقُـدرَةُ الـلَهِ فَـوقَ الـشَكِّ وَالتُهَمِ
    حَـتّى بَـلَغتَ سَـماءً لا يُـطارُ لَـها = عَـلى جَـناحٍ وَلا يُـسعى عَـلى قَدَمِ
    وَقـيـلَ كُــلُّ نَـبِيٍّ عِـندَ رُتـبَتِهِ = وَيـا مُـحَمَّدُ هَـذا الـعَرشُ فَـاِستَلِمِ
    خَـطَطتَ لِـلدينِ وَالـدُنيا عُـلومَهُما = يـا قـارِئَ الـلَوحِ بَل يا لامِسَ القَلَمِ
    أَحَـطتَ بَـينَهُما بِـالسِرِّ وَاِنـكَشَفَت = لَـكَ الـخَزائِنُ مِـن عِـلمٍ وَمِن حِكَمِ
    وَضـاعَفَ الـقُربُ مـا قُلِّدتَ مِن مِنَنٍ = بِـلا عِـدادٍ وَمـا طُـوِّقتَ مِـن نِعَمِ
    سَـل عُـصبَةَ الشِركِ حَولَ الغارِ سائِمَةً = لَـولا مُـطارَدَةُ الـمُختارِ لَـم تُـسَمَ
    هَـل أَبـصَروا الأَثَرَ الوَضّاءَ أَم سَمِعوا = هَـمسَ الـتَسابيحِ وَالـقُرآنِ مِن أُمَمِ
    وَهَـل تَـمَثَّلَ نَـسجُ الـعَنكَبوتِ لَهُم = كَـالغابِ وَالحائِماتُ وَالزُغبُ كَالرُخَمِ
    فَـأَدبَـروا وَوُجـوهُ الأَرضِ تَـلعَنُهُم = كَـباطِلٍ مِـن جَـلالِ الـحَقِّ مُـنهَزِمِ
    لَـولا يَـدُ الـلَهِ بِـالجارَينَ مـا سَلِما = وَعَـينُهُ حَـولَ رُكـنِ الـدينِ لَم يَقُمِ
    تَـوارَيـا بِـجَـناحِ الـلَهِ وَاِسـتَتَرا = وَمَـن يَـضُمُّ جَـناحُ الـلَهِ لا يُـضَمِ
    يـا أَحـمَدَ الـخَيرِ لـي جـاهٌ بِتَسمِيَتي = وَكَـيفَ لا يَـتَسامى بِـالرَسولِ سَمي
    الـمـادِحونَ وَأَربـابُ الـهَوى تَـبَعٌ = لِـصاحِبِ الـبُردَةِ الـفَيحاءِ ذي القَدَمِ
    مَـديحُهُ فـيكَ حُـبٌّ خـالِصٌ وَهَوىً = وَصـادِقُ الـحُبِّ يُـملي صادِقَ الكَلَمِ
    الـلَـهُ يَـشـهَدُ أَنّـي لا أُعـارِضُهُ = مـن ذا يُـعارِضُ صَوبَ العارِضِ العَرِمِ
    وَإِنَّـما أَنـا بَـعضُ الـغابِطينَ وَمَـن = يَـغـبِط وَلِـيَّكَ لا يُـذمَم وَلا يُـلَمِ
    هَـذا مَـقامٌ مِـنَ الـرَحمَنِ مُـقتَبَسٌ = تَـرمـي مَـهـابَتُهُ سَـحبانَ بِـالبَكَمِ
    الـبَدرُ دونَـكَ فـي حُسنٍ وَفي شَرَفٍ = وَالـبَحرُ دونَـكَ فـي خَـيرٍ وَفي كَرَمِ
    شُـمُّ الـجِبالِ إِذا طـاوَلتَها اِنـخَفَضَت = وَالأَنـجُمُ الـزُهرُ مـا واسَـمتَها تَسِمِ
    وَالـلَيثُ دونَـكَ بَـأساً عِـندَ وَثبَتِهِ = إِذا مَـشَيتَ إِلـى شاكي السِلاحِ كَمي
    تَـهـفو إِلَـيكَ وَإِن أَدمَـيتَ حَـبَّتَها = فـي الـحَربِ أَفـئِدَةُ الأَبـطالِ وَالبُهَمِ
    مَـحَـبَّةُ الـلَـهِ أَلـقـاها وَهَـيبَتُهُ = عَـلى اِبـنِ آمِـنَةٍ فـي كُـلِّ مُصطَدَمِ
    كَـأَنَّ وَجـهَكَ تَحتَ النَقعِ بَدرُ دُجىً = يُـضـيءُ مُـلـتَثِماً أَو غَـيرَ مُـلتَثِمِ
    بَــدرٌ تَـطَـلَّعَ فـي بَـدرٍ فَـغُرَّتُهُ = كَـغُرَّةِ الـنَصرِ تَـجلو داجِـيَ الظُلَمِ
    ذُكِـرتَ بِـاليُتمِ فـي الـقُرآنِ تَكرِمَةً = وَقـيمَةُ الـلُؤلُؤِ الـمَكنونِ فـي الـيُتُمِ
    الـلَـهُ قَـسَّمَ بَـينَ الـناسِ رِزقَـهُمُ = وَأَنـتَ خُـيِّرتَ فـي الأَرزاقِ وَالقِسَمِ
    إِن قُـلتَ فـي الأَمرِ لا أَو قُلتَ فيهِ نَعَم = فَـخيرَةُ الـلَهِ فـي لا مِـنكَ أَو نَـعَمِ
    أَخـوكَ عـيسى دَعـا مَـيتاً فَـقامَ لَهُ = وَأَنـتَ أَحـيَيتَ أَجـيالاً مِـنَ الزِمَمِ
    وَالـجَهلُ مَـوتٌ فَـإِن أوتيتَ مُعجِزَةً = فَـاِبعَث مِنَ الجَهلِ أَو فَاِبعَث مِنَ الرَجَمِ
    قـالوا غَـزَوتَ وَرُسـلُ اللَهِ ما بُعِثوا = لِـقَتلِ نَـفسٍ وَلا جـاؤوا لِسَفكِ دَمِ
    جَـهلٌ وَتَـضليلُ أَحـلامٍ وَسَـفسَطَةٌ = فَـتَحتَ بِـالسَيفِ بَـعدَ الفَتحِ بِالقَلَمِ
    لَـمّا أَتـى لَـكَ عَفواً كُلُّ ذي حَسَبٍ = تَـكَـفَّلَ الـسَيفُ بِـالجُهّالِ وَالـعَمَم
    ِوَالـشَرُّ إِن تَـلقَهُ بِـالخَيرِ ضِـقتَ بِهِ = ذَرعــاً وَإِن تَـلقَهُ بِـالشَرِّ يَـنحَسِمِ
    سَـلِ الـمَسيحِيَّةَ الـغَرّاءَ كَـم شَرِبَت = بِـالصابِ مِـن شَـهَواتِ الظالِمِ الغَلِمِ
    طَـريدَةُ الـشِركِ يُـؤذيها وَيـوسِعُها = فـي كُـلِّ حـينٍ قِـتالاً ساطِعَ الحَدَمِ
    لَـولا حُـماةٌ لَـها هَـبّوا لِـنُصرَتِها = بِـالسَيفِ مـا اِنتَفَعَت بِالرِفقِ وَالرُحَمِ
    لَـولا مَـكانٌ لِـعيسى عِـندَ مُـرسِلِهِ = وَحُـرمَةٌ وَجَـبَت لِـلروحِ فـي القِدَمِ
    لَـسُمِّرَ الـبَدَنُ الـطُهرُ الشَريفُ عَلى = لَـوحَينِ لَـم يَـخشَ مُؤذيهِ وَلَم يَجِمِ
    جَـلَّ الـمَسيحُ وَذاقَ الـصَلبَ شـانِئُهُ = إِنَّ الـعِقابَ بِـقَدرِ الـذَنبِ وَالـجُرُمِ
    أَخـو الـنَبِيِّ وَروحُ الـلَهِ فـي نُـزُلٍ = فَـوقَ الـسَماءِ وَدونَ الـعَرشِ مُحتَرَمِ
    عَـلَّمتَهُم كُـلَّ شَـيءٍ يَـجهَلونَ بِـهِ = حَـتّى الـقِتالَ وَمـا فـيهِ مِـنَ الذِمَمِ
    دَعَـوتَـهُم لِـجِهادٍ فـيهِ سُـؤدُدُهُم = وَالـحَربُ أُسُّ نِـظامِ الـكَونِ وَالأُمَمِ
    لَـولاهُ لَـم نَـرَ لِـلدَولاتِ فـي زَمَنٍ = مـا طـالَ مِـن عُـمُدٍ أَو قَرَّ مِن دُهُمِ
    تِـلكَ الـشَواهِدُ تَـترى كُـلَّ آوِنَـةٍ = فـي الأَعـصُرِ الغُرِّ لا في الأَعصُرِ الدُهُمِ
    بِـالأَمسِ مـالَت عُروشٌ وَاِعتَلَت سُرُرٌ = لَـولا الـقَذائِفُ لَـم تَـثلَم وَلَم تَصُمِ
    أَشـياعُ عـيسى أَعَـدّوا كُـلَّ قاصِمَةٍ = وَلَـم نُـعِدُّ سِـوى حـالاتِ مُنقَصِمِ
    مَـهما دُعـيتَ إِلـى الهَيجاءِ قُمتَ لَها = تَـرمي بِـأُسدٍ وَيَـرمي الـلَهُ بِالرُجُمِ
    عَـلى لِـوائِكَ مِـنهُم كُـلُّ مُـنتَقِمٍ = لِـلَّـهِ مُـستَقتِلٍ فـي الـلَهِ مُـعتَزِمِ
    مُـسَـبِّحٍ لِـلِـقاءِ الـلَـهِ مُـضطَرِمٍ = شَـوقاً عَـلى سـابِخٍ كَالبَرقِ مُضطَرِمِ
    لَـو صـادَفَ الـدَهرَ يَبغي نَقلَةً فَرَمى = بِـعَزمِهِ فـي رِحـالِ الـدَهرِ لَـم يَرِمِ
    بـيضٌ مَـفاليلُ مِـن فِعلِ الحُروبِ بِهِم = مِـن أَسـيُفِ الـلَهِ لا الـهِندِيَّةُ الخُذُمُ
    كَـم فـي التُرابِ إِذا فَتَّشتَ عَن رَجُلٍ = مَـن مـاتَ بِالعَهدِ أَو مَن ماتَ بِالقَسَمِ
    لَـولا مَـواهِبُ فـي بَـعضِ الأَنامِ لَما = تَـفاوَتَ الـناسُ فـي الأَقـدارِ وَالقِيَمِ
    شَـريعَةٌ لَـكَ فَـجَّرتَ الـعُقولَ بِـها = عَـن زاخِـرٍ بِـصُنوفِ الـعِلمِ مُلتَطِمِ
    يَـلوحُ حَـولَ سَـنا التَوحيدِ جَوهَرُها = كَـالحَليِ لِـلسَيفِ أَو كَـالوَشيِ لِلعَلَمِ
    غَـرّاءُ حـامَت عَـلَيها أَنـفُسٌ وَنُهىً = وَمَـن يَـجِد سَـلسَلاً مِن حِكمَةٍ يَحُمِ
    نـورُ الـسَبيلِ يُـساسُ الـعالِمونَ بِها = تَـكَـفَّلَت بِـشَبابِ الـدَهرِ وَالـهَرَمِ
    يَـجري الـزَمانُ وَأَحـكامُ الزَمانِ عَلى= حُـكمٍ لَـها نـافِذٍ فـي الخَلقِ مُرتَسِمِ
    لَـمّا اِعـتَلَت دَولَـةُ الإِسلامِ وَاِتَّسَعَت = مَـشَت مَـمالِكُهُ فـي نـورِها الـتَمَمِ
    وَعَـلَّـمَت أُمَّــةً بِـالـقَفرِ نـازِلَةً = رَعـيَ الـقَياصِرِ بَـعدَ الـشاءِ وَالنَعَمِ
    كَـم شَـيَّدَ الـمُصلِحونَ العامِلونَ بِها = فـي الـشَرقِ وَالغَربِ مُلكاً باذِخَ العِظَمِ
    لِـلعِلمِ وَالـعَدلِ وَالـتَمدينِ ما عَزَموا = مِـنَ الأُمـورِ وَمـا شَـدّوا مِنَ الحُزُمِ
    سُـرعانَ مـا فَـتَحوا الـدُنيا لِمِلَّتِهِم = وَأَنـهَلوا الـناسَ مِـن سَلسالِها الشَبِمِ
    سـاروا عَـلَيها هُـداةَ الناسِ فَهيَ بِهِم = إِلـى الـفَلاحِ طَـريقٌ واضِـحُ العَظَمِ
    لا يَـهدِمُ الـدَهرُ رُكـناً شـادَ عَدلَهُمُ = وَحـائِطُ الـبَغيِ إِن تَـلمَسهُ يَـنهَدِمِ
    نـالوا الـسَعادَةَ في الدارَينِ وَاِجتَمَعوا = عَـلى عَـميمٍ مِـنَ الـرُضوانِ مُقتَسَمِ
    دَع عَـنكَ رومـا وَآثـينا وَمـا حَوَتا = كُـلُّ الـيَواقيتِ فـي بَـغدادَ وَالـتُوَمِ
    وَخَـلِّ كِـسرى وَإيـواناً يَـدِلُّ بِـهِ = هَـوىً عَـلى أَثَـرِ الـنيرانِ وَالأَيُـمِ
    وَاِتـرُك رَعـمَسيسَ إِنَّ الـمُلكَ مَظهَرُهُ = فـي نَـهضَةِ الـعَدلِ لا في نَهضَةِ الهَرَمِ
    دارُ الـشَرائِعِ رومـا كُـلَّما ذُكِـرَت = دارُ الـسَلامِ لَـها أَلـقَت يَـدَ السَلَمِ
    مــا ضـارَعَتها بَـياناً عِـندَ مُـلتَأَمٍ = وَلا حَـكَتها قَـضاءً عِـندَ مُـختَصَمِ
    وَلا اِحـتَوَت فـي طِـرازٍ مِن قَياصِرِها = عَـلـى رَشـيدٍ وَمَـأمونٍ وَمُـعتَصِمِ
    مَــنِ الَّـذينَ إِذا سـارَت كَـتائِبُهُم = تَـصَـرَّفوا بِـحُدودِ الأَرضِ وَالـتُخَمِ
    وَيَـجـلِسونَ إِلــى عِـلمٍ وَمَـعرِفَةٍ = فَـلا يُـدانَونَ فـي عَـقلٍ وَلا فَـهَمِ
    يُـطَـأطِئُ الـعُلَماءُ الـهامَ إِن نَـبَسوا = مِـن هَـيبَةِ الـعِلمِ لا مِن هَيبَةِ الحُكُمِ
    وَيُـمطِرونَ فَـما بِـالأَرضِ مِـن مَحَلٍ = وَلا بِـمَن بـاتَ فَوقَ الأَرضِ مِن عُدُمِ
    خَـلائِفُ الـلَهِ جَـلّوا عَـن مُـوازَنَةٍ = فَـلا تَـقيسَنَّ أَمـلاكَ الـوَرى بِـهِمِ
    مَـن فـي الـبَرِيَّةِ كَـالفاروقِ مَـعدَلَةً = وَكَـاِبنِ عَـبدِ الـعَزيزِ الخاشِعِ الحَشِمِ
    وَكَـالإِمـامِ إِذا مـا فَـضَّ مُـزدَحِماً = بِـمَدمَعٍ فـي مَـآقي الـقَومِ مُـزدَحِمِ
    الـزاخِرُ الـعَذبُ فـي عِـلمٍ وَفي أَدَبٍ = وَالـناصِرُ الـنَدبِ في حَربٍ وَفي سَلَمِ
    أَو كَـاِبنِ عَـفّانَ وَالـقُرآنُ فـي يَدِهِ = يَـحنو عَـلَيهِ كَـما تَحنو عَلى الفُطُمِ
    وَيَـجـمَعُ الآيَ تَـرتـيباً وَيَـنظُمُها = عِـقداً بِـجيدِ الـلَيالي غَـيرَ مُنفَصِمِ
    جُـرحانِ فـي كَـبِدِ الإِسلامِ ما اِلتَأَما = جُـرحُ الـشَهيدِ وَجُرحٌ بِالكِتابِ دَمي
    وَمــا بَــلاءُ أَبـي بَـكرٍ بِـمُتَّهَمٍ = بَـعدَ الـجَلائِلِ فـي الأَفـعالِ وَالخِدَمِ
    بِـالحَزمِ وَالـعَزمِ حـاطَ الدينَ في مِحَنٍ =أَضَـلَّتِ الـحُلمَ مِـن كَـهلٍ وَمُحتَلِمِ
    وَحِـدنَ بِـالراشِدِ الـفاروقِ عَن رُشدٍ = فـي الـمَوتِ وَهـوَ يَـقينٌ غَـيرُ مُنبَهِمِ
    يُـجـادِلُ الـقَـومَ مُـستَلّاً مُـهَنَّدَهُ = فـي أَعـظَمِ الرُسلِ قَدراً كَيفَ لَم يَدُمِ
    لا تَـعذُلوهُ إِذا طـافَ الـذُهولُ بِـهِ =مـاتَ الـحَبيبُ فَضَلَّ الصَبُّ عَن رَغَمِ
    يـا رَبِّ صَـلِّ وَسَـلِّم ما أَرَدتَ عَلى = نَـزيلِ عَـرشِكَ خَـيرِ الـرُسلِ كُلِّهِمِ
    مُـحـيِ الـلَيالي صَـلاةً لا يُـقَطِّعُها = إِلّا بِـدَمـعٍ مِـنَ الإِشـفاقِ مُـنسَجِمِ
    مُـسَبِّحاً لَـكَ جُـنحَ الـلَيلِ مُحتَمِلاً= ضُـرّاً مِـنَ الـسُهدِ أَو ضُرّاً مِنَ الوَرَمِ
    رَضِـيَّـةٌ نَـفسُهُ لا تَـشتَكي سَـأَماً = وَمـا مَـعَ الحُبِّ إِن أَخلَصتَ مِن iiسَأَمِ
    وَصَـلِّ رَبّـي عَـلى آلٍ لَـهُ نُـخَبٍ = جَـعَلتَ فـيهِم لِـواءَ الـبَيتِ وَالحَرَمِ
    بـيضُ الـوُجوهِ وَوَجهُ الدَهرِ ذو حَلَكٍ = شُـمُّ الأُنـوفِ وَأَنـفُ الحادِثاتِ حَمى
    وَأَهــدِ خَـيرَ صَـلاةٍ مِـنكَ أَربَـعَةً =فـي الـصَحبِ صُـحبَتُهُم مَرعِيَّةُ الحُرَمِ
    الـراكِـبينَ إِذا نـادى الـنَبِيُّ بِـهِم =مـا هـالَ مِـن جَلَلٍ وَاِشتَدَّ مِن عَمَم
    الـصـابِرينَ وَنَـفسُ الأَرضِ واجِـفَةٌ = الـضاحِكينَ إِلـى الأَخـطارِ وَالـقُحَمِ
    يـا رَبِّ هَـبَّت شُـعوبٌ مِـن مَنِيَّتِها = وَاِسـتَيقَظَت أُمَـمٌ مِـن رَقـدَةِ العَدَمِ
    سَـعدٌ وَنَـحسٌ وَمُـلكٌ أَنـتَ مالِكُهُ = تُـديلُ مِـن نِـعَمٍ فـيهِ وَمِـن نِـقَمِ
    رَأى قَـضـاؤُكَ فـينا رَأيَ حِـكمَتِهِ = أَكـرِم بِـوَجهِكَ مِـن قـاضٍ وَمُنتَقِمِ
    فَـاِلطُف لِأَجـلِ رَسـولِ العالَمينَ بِنا = وَلا تَــزِد قَـومَهُ خَـسفاً وَلا تُـسِمِ
    يـا رَبِّ أَحـسَنتَ بَـدءَ الـمُسلِمينَ بِهِ =فَـتَمِّمِ الـفَضلَ وَاِمـنَح حُسنَ مُختَتَمِ

    *********

    سامحك الله يا المحب لوطنه .. اتعبتني بالتغير ..

    وعلى كل حال .. جزاك الله خير الجزاء وبارك فيك وشكراً جزيلاً على هذه الهديه الرائعه ..
     

مشاركة هذه الصفحة