إلــــــــــــى الشــــــــباب .. من رسائل الإمام حسن البنا

الكاتب : بسيم الجناني   المشاهدات : 450   الردود : 3    ‏2005-03-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-24
  1. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد آمنا إيمانأ لا جدال فيه ولا شك معه، واعتقدنا عقيدة أثبت من الرواسى وأعمق من خفايا الضمائر، بأنه ليس هناك إلا فكرة واحدة هي التي تنقذ الدنيا المعذبة وترشد الانسانية الحائرة وتهدي الناس سواء السبيل، وهي لذلك تستحق أن يضحى في سبيل إعلانها و التبشير بها وحمل الناس عليها بالأرواح والأموال وكل رخيص وغال، هذه الفكرة هي الاسلام الحنيف الذي لا عوج فيه ولا شر معه ولا ضلال لمن اتبعه .


    إلى الشباب




    أيها الشباب:

    أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو، وأصلي وأسلم على سيدنا محمد إمام المصلحين

    وسيد المجاهدين، وعلى اله وصحبه والتابعين.

    أيها الشباب:

    إنما تنجح الفكرة إذا قوي الايمان بها، وتوفر الإخلاص في سبيلها، وازدادت الحماسة لها، ووجد الاستعداد الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها. وتكاد تكون هذه الأركان الأربعة: الايمان، والإخلاص، والحماسة، والعمل من خصائص الشباب. لان أساس الايمان القلب الذكي، وأساس الاخلاص الفؤاد النقي، وأساس الحماسة الشعور القوي، وأساس العمل العزم الفتي، وهذه كلها لا تكون إلا للشباب. ومن هنا كان الشباب قديمآ و حديثأ في كل أمة عماد نهضتها، وفي كل نهضة سر قوتها، وفي كل فكرة حامل رايتها "إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى " الكهف.

    ومن هنا كثرت واجباتكم، ومن هنا عظمت تبعاتكم، ومن هنا تضاعفت حقوق أمتكم عليكم، ومن هنا ثقلت الأمانة في أعناقكم. ومن هنا وجب عليكم أن تفكروا طويلا، وأن تعملوا كثيرآ، وأن تحددوا موقفكم، وأن تتقدموا للإنقاذ، وأن تعطوا الأمة حقها كاملا من هذا الشباب.

    قد ينشأ الشاب في أمة وادعة هادئة، قوي سلطانها واستبحر عمرانها، فينصرف الى نفسه اكثر مما ينصرف إلى أمته، ويلهو ويعبث وهوهادىء النفس مرتاح الضمير. وقد ينشأ في أمة جاهدة عاملة قد استولى عليها غيرها، واستبد بشؤونها خصمها فهي تجاهد ما استطاعت في سبيل استرداد الحق المسلوب، والتراث المغصوب ، والحرية الضائعة والأمجاد الرفيعة، والمثل العالية. وحينئذ يكون من أوجب الواجبات على هذا الشباب ان ينصرف إلى أمته أكثر مما ينصرف إلى نفسه. وهو إذ يفعل ذلك يفوز بالخير العاجل في ميدان النصر، و الخير الآجل من مثوبة الله. ولعل من حسن حظنا أن كنت من الفريق الثاني فتفتحت أعيننا على أمة دائبة الجهاد مستمرة الكفاح في سبيل الحق والحرية. واستعدوا يا رجال فما أقرب النصرللمؤمنين وما أعظم النجاح للعاملين الدائبين.

    [​IMG]
    الإمام الشهيد/ حسن البنا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-24
  3. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا يا اخي الكريم على هذا الموظوع الكريم
    والله اني عندما قرءةونظرة في نهاية المقال الى هذه الصوره كاد قلبي ان ينخلع من بين جوانحي
    وفطرة الدموع من عيني
    انا اقول من اين لنا بمثل هذا الرجل جمعنا الله به في الجنة ان شاء الله قال عنه الاباني عندما سئل عنه
    قال (والله لولا انني موقن كل اليقين ان الوحي قد انقطع بعد رسول الله لقلت ان كلام هذا الرجل وحي يوحى اليه من السماء )جزاهم الله خير جميعا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-24
  5. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    بالفعل اخي رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه

    اشكرك اخي وجزاك الله كل خير واعطاك ماتمنيت
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-25
  7. al-nibras

    al-nibras مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    3,518
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ما زلت ابحث في وجوه الناس عن بعض الرجال = عن فتية يقفون في الازمات كالشم الجبال
    يصلون للغايات لو كانت على شم الجبال = ويحققون مفاخرا كانت خيالا في خيال
    اما اذا صمتو فانظار لها وقع النبال =يسعون جهدا للعلا بل داءما نحو الكمال
    من لى بفرد منهم ثقة ومحمود الخصال
     

مشاركة هذه الصفحة