الفرق بين الحب في الله والحب مع الله

الكاتب : حنان محمد   المشاهدات : 424   الردود : 7    ‏2005-03-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-24
  1. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    [align=right]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ---------------

    الفرق بين الحب في الله والحب مع الله :

    الحب في الله : هو من كمال الإيمان .

    والحب مع الله : هو عين الشرك .

    والفرق بينهما أن المحب في الحب تابع لمحبة الله ، فإذا تمكنت محبته من قلب العبد ، أوجبت تلك المحبة أن يحب مايحبه الله ، فإذا أحب ما أحبه ربه ووليه ، كان ذلك الحب له ، وفيه كما يحب رسله وأنبياءه وملائكته وأولياءه ، لكونه تعالى يحبهم ويبغض من يبغضهم ، لا لكونه تعالى يبغضهم . وعلامة هذا الحب والبغض في الله أنه لاينقلب بغضه لبغيض الله حبا لإحسانه إليه ، وخدمته له ، وقضاء حوائجه ، ولا ينقلب حبه لحبيب الله بغضا إذا وصل إليه من جهته مايكرهه ، ويؤلمه إما خطأ وإما عمدا ، مطيعا لله فيه أو مجتهدا أوباغيا نازعا بائنا .

    والدين كله يدور على أربع قواعد : حب ، وبغض ، ويترتب عليهما فعل وترك ، فمن كان حبه وبغضه وفعله وتركه لله ، فقد أستكمل الإيمان بحيث إذا أحب أحب لله ، وإذا أبغض لله ، وأذا فعل فعل لله ، وإذا ترك ترك لله ، ومانقص من إيمانه ودينه بحسبه ، وهذا بخلاف الحب مع الله فهو نوعان :
    _ نوع يقدح في أصل التوحيد ، وهو شرك .
    _ ونوع يقدح في كمال الإخلاص ومحبة الله ولا يخرج من الإسلام .

    فالأول : كمحبة المشركين لأوثانهم وأندادهم قال تعالى : { ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله } (البقرة : 165) وهؤلاء المشركون يحبون أوثانهم وأصنامهم وآلهتهم مع الله ، كما يحبون الله .
    وخلق الله النار لاهل هذه المحبة الشركية ، وخلق الجنة لمن حارب أهلها وعاداهم فيه ، فكل من أتخذ من دون الله إلها وليا وأشرك به كائنا ذلك المعبود ماكان ، ولا بد أن يتبرأ منه أحوج ما كان إليه .

    والنوع الثاني : محبة ما زينه الله للنفوس من النساء والبنين والذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ، فيحبها محبة شهوة كمحبة الجائع للطعام ، والظمآن للماء فهذه المحبة ثلاثة أنواع ، فإن أحبها لله توصلا بها إليه واستعانة على مرضاته وطاعته أثيب عليها ، وكانت من قسم الحب لله توصلا بها إليه ، ويلتذ بالتمتع بها ، وكانت محبته لهما عونا له على محبة الله وتبليغ رسالته والقيام بأمره وإن أحبها لموافقة طبعه وهواه وإرادته ، ولم يؤثرها على مايحبه الله ويرضاه ؛ بل نالها بحكم الميل الطبيعي كانت من قسم المباحات ولم يعاقب على ذلك ، ولكن ينقص من كمال محبته لله .

    أختكم في الله

    --------------------
    المصدر :

    ابن القيم الجوزية ( الامام شمس الدين أبي عبدالله بن قيم الجوزية ) : الروح (في الكلام على أرواح الأموات والأحياء بالدلائل من الكتاب والسنة والاثار وأقوال العلماء ) ، أعتنى به : محمد علي القطب & وليد الذكرى ، المطبعة العصرية ، بيروت 1423هـ / 2002 م .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-24
  3. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك
    ان شاءالله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-25
  5. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    وجزاك الف خير ياأخي وتسلم على مرورك الطيب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-25
  7. الإيـهم

    الإيـهم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-28
    المشاركات:
    401
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير الجزاء وبارك الله فيك

    اخوكم / الايهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-26
  9. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله أخي الايهم الف خير وبارك الله فيك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-26
  11. اسيرالحزن

    اسيرالحزن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-02
    المشاركات:
    392
    الإعجاب :
    0
    جزيت خيرا
    وكتب اللة لك الاجر ومحى عنك السيئات
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-27
  13. وردة بلادي

    وردة بلادي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    5,256
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك
    ان شاءالله
    واتمنى لك التوفيق والسعاده
    أختك في الله
    وردة بلادي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-03-29
  15. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    جزاكي الف خير اختي وردة بلادي

    اتمنى لك كل خير
     

مشاركة هذه الصفحة