من العادات الحميدة التي فقدناها بزمن التصحر الثقافي .. الرجز

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 588   الردود : 2    ‏2005-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-23
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]من العادات الحميدة التي فقدناها بزمن التصحر الثقافي ... فن الرجز ،، والرجز هو بناء الجمل كأطراف بيت شعر تنتهي بحرف واحد ... والرجز كان يتم إرتجالا ويتباهى به القوم بمحافلهم عند لقاء عام يظم قبائل مختلفة أو مناسبة إجتماعية للتعريف بقظية أو مناسبة والتنويه عنها وعن سبب قدومهم ... وقد يتم لظرف معين وبشكل فردي .. ويسبقه المغرد أو الزامل والذي بالعادة لايحتوي أكثر من أربعة أبيات من الشعر .
    وبمناسبة وصول قوم من قبائل العصيمات بحاشد ومعهم مجموعة من قبائل سفيان البكيلية وكان المكان أو المسرح هو ساحة المقام بصعدة .... فبرز شخص من العصيمات مرتجزا موجها كلامه للمضيفين ومستهلا الكلام :
    أتاك سفيان والعصيمات كم من ولد ..
    ولبث بكلامه قريب النصف ساعة أورد بها ربما كل ما بالقاموس من كلمات تحوي بأخرها حرف الدال وبتلقائية وتنسيق وكأنه يتلقاها من ملقن رغم وقوفه منفردا ..
    وبصعدة وربما باليمن عامة كانت سنوات عجاف مع الأوبئة تفتك بالسكان ، بل ربما فتك الطاعون بسكان قرية فلم يوجد من يدفن الموتى لكثرتهم ... ويحكى أنهم رأوا النسور تدخل عبر نوافذ المنازل لتأكل جثث الموتى ..
    حكى لي أبي أنه خلال مسغبة " مجاعة " كان أحد المؤسرين قد حمل جعبة من حبوب الذرة ليبيعها بالسوق وخلاله مسيرته نظر لعقب شجرة فوجد رجلا أشبه بالوحش شعر رأسه مجعد قذر وملابسه ممزقة وتتكشف عورته وذقنه عليها أوراق الأشجار الجافة ... الخلاصة بوضع مزر ..
    تقدم الرجل منه فوجده بحال سئ جدا ... فقال مرتجزا ..
    صباح الخير واهل عاقب أم حامرة
    شاة بن هران قاهفلن بام مجزرة
    إن شي معك حد والا هالك أم مقصرة
    خير ... ياذاك ..

    المعنى : صباح الخير واهل عاقب أم حامرة ، أسعدت صباحا ياساكن جذع شجرة الحومر " التمر الهندي"
    شاة بن هران قاهفلن بام مجزرة ، شاة بن هران أهفلن أي صوفها متسخ مسترسل ، بام مجزرة ، بالمسلخ
    إن شي معك حد ، يعني هل معك موسى حادة ، والا هالك أمقصرة ، وإلا أعطيتك سكينتي ...
    وينتهي بالقول خير ... ياذاك ..

    فيجيبه الرجل الخائر المتعب وهو يحاول لملمة ملابسه المهترئة حتى لاتظهر عورته ويرتجز الجواب ويقول :
    معنا سنة صبت دم الناس بو مندرة
    قدلي سنة وانا مدور لحب الذرة
    حلفت ما يستر الرجال غير المرة
    حيا... بالخير..

    المعنى : معنا سنة صبت دم الناس بومندرة ، أي تلقينا عام إنسكبت به دمائنا بمنحدر
    قد لي سنة وانا مدور لحب الذرة , لبثت عاما كاملا وأنا أبحث عن حبوب الذرة "الطعام"
    حلفت ما يستر الرجال غير المرة ، هنا يقسم أن الرجل لايمكنه العيش بدون إمرأة ويعطي إشارة بهلاك زوجه
    حيا بالخير ... العبارة الجوابية للترحيب بالزائر .

    حينها قام المؤسر بإعطاء الرجل حمولته من الطعام ... وإعطائه برده ليستر به عورته ، ودعاه لزيارته بمنزله ليزوجه أخته .. أداب وتقاليد وشيم ،، أعتقد أننا أفلسنا منها بعالم اليوم ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-24
  3. سالم عمر البدوي

    سالم عمر البدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-20
    المشاركات:
    865
    الإعجاب :
    0
    الهاشمي اليماني اعزك الله ودام ظلك !
    لقد قلت شي كان وكان فعل ماضي ناقص , نعم هكذا كانوا اجدادنا من ناحية المواقف وليس حديثنا هنا بارك الله فيك وفي عقبك ! نعود للرجز ايضا عندنا في حضرموت كثير من هذا اللون ويستعمل حينما مثلا يحمل مريض من مكان الى اخر ,مجموعة من الرجال ذاهبون لزيارة معينه ايضا يقولون هذا اللون وله لحن خاص يبدأ به الصف الاول ثم يلحق به الصف الثاني وهكذا , شكرا لك ياغالي وبارك الله فيك وفي عقبك !
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-24
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    الأخ سالم عمر البدوي : هو فن عزيز من فنون ثقافتنا ، كان الأجدر بإدارة الثقافة أن تلقي الضؤ عليه وتعزز مكانته عوضا عن التمثيليات والمسلسلات التي لاتهش أو تنش ... هي ثقافتنا في مهب الريح وعلينا التذكير والتنويه لعل وعسى .
    مع خالص الإحترام وعميق المحبة .
     

مشاركة هذه الصفحة