وماشياً مرحاً يلهيه موطنه --- ابعد حمصٍ تغر المرء اوطانُ

الكاتب : يمن   المشاهدات : 885   الردود : 3    ‏2005-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-23
  1. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    هل تعلم ..؟

    هل تعلم ما هي مدينة حمص التي ذكرها الشاعر ابو البقاء الرندي في قصيدته هذه
    انها مدينة "اشبيبليه " الاسبانية .. الاندلسيه
    سموها حمص لان جند الشام الذين فتحوها كانوا من اهل مدينة حمص الشاميه


    ولكن اخي المسلم ، هذا ليس موضوعنا ، موضوعنا بداء من مجلس الاسرة والمجتمع
    من هنا :
    >>> ابداء من هنا ، من الاسرة والمجتمع
    هل هذه حقاً " وحتماً " نهاية الاسرة والمجتمع ؟!!!
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=112352

    لقد اقتربت من النهايه ، وعذراً على الاطاله ، ولكن كان هذا بهدف التشويق والحث على التركيز ، فالموضوع مهم ....
    ادخل من هنا :
    هل هذا "حتماً" هو مصيرنا . اين الاعضاء ليساعدونا ويساعدوا " سيف الاسلام "
    { انتظر ساعات وسوف اضع الرابط - لم اضع هذا الرابط كي اترك لك فرصه يا سيف الاسلام فلا يسبقك احد }
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-28
  3. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0

    القفزه الاخيره والموضوع الرئيسي من هنا :

    هل تقبل بان تكون نهايتك من الدنيا هكذا ؟ .. ام ان في ذهنك نهاية اخرى ...... اكرم واعز ؟!
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=111561&page=1&pp=10

    وشكراً لكم على صبركم معنا .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-28
  5. طبوش

    طبوش عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-26
    المشاركات:
    13
    الإعجاب :
    0
    [frame="8 10"]شكراً جزيلاً لكم [/frame]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-28
  7. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    [align=right]
    وبقيت البيتين السابقه من قصيدة ابو البقاء الرندي في رثاء الاندلس ،
    هديه لكم ، وخاصتاً اعضاء المجلس الادبي و مجلس التسليه :

    يا غافلاً وله في الدهرِ موعظةٌ ***** إن كنت في سِنَةٍ فالدهر يقظانُ

    وماشيًا مرحًا يلهيه موطنهُ ***** أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطانُ

    تلك المصيبةُ أنْسَتْ ما تقدَّمها ***** وما لها مع طولَ الدهرِ نسيانُ

    يا راكبين عتاقَ الخيلِ ضامرةً ***** كأنها في مجال السبقِ عقبانُ

    وحاملين سيوفَ الهندِ مرهقةُ ***** كأنها في ظلام النقع نيرانُ

    وراتعين وراء البحر في دعةٍ ***** لهم بأوطانهم عزٌّ وسلطانُ

    أعندكم نبأ من أهل أندلسٍ ***** فقد سرى بحديثِ القومِ ركبانُ

    كم يستغيث بنا المستضعفون وهم ***** قتلى وأسرى فما يهتز إنسان

    لماذا التقاطع في الإسلام بينكمُ ***** وأنتمْ يا عباد الله إخوانُ

    ألا نفوسٌ أبيَّاتٌ لها هممٌ ***** أما على الخيرِ أنصارٌ وأعوانُ

    يا من لذلةِ قومٍ بعدَ عزِّهُمُ ***** أحال حالهمْ جورُ وطغيانُ
     

مشاركة هذه الصفحة