هكذا قتلوا المواطن "السمحي" ..... وضعوا فوهة المسدس في وجنته واطلقوا رصاصة السلطة!!!

الكاتب : Time   المشاهدات : 2,890   الردود : 47    ‏2005-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-23
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    انتقل المواطن "مجاهد السمحي" إلى رحمة الله بعد اسبوع من المعاناة

    والقصة بدأت حين داهمت مجموعة من المرتزقة
    المسمون زورا بموظفي البلدية في العاصمة صنعاء
    سوقا للقات في باب اليمن
    ليقوموا بجولتهم اليومية التي يمارسون من خلالها ابتزاز الباعة الضعفاء
    باسم ضرائب ورسوم لايتم الرجوع فيها إلى قانون او لائحة
    ويعلم الجميع أن اغلبها يذهب إلى جيوب هؤلاء المرتزقة وجيوب من يطلقونهم
    وبمجرد دخول هؤلاء المرتزقة إلى السوق انطلق الباعة المساكين يهربون في كل اتجاه
    فأخذ المرتزقة يطاردونهم
    وكان من قدر مجاهد أن يقع في قبضة اثنين من هؤلاء الاوغاد
    فلم يرقبوا فيه إلا ولا ذمة
    وبعد أن قاموا بتوجيه الفاظ التهديد والوعيد والسب والتحقير لمجاهد
    طلبوا منه "المعلوم" الذي لايحدده إلا مزاجهم فلما لم يعطهم ماكانوا يتوقعونه
    اخذ احدهم المسدس من زميله ووضع فوهته في وجه مجاهد
    وفي لحظة انطلقت رصاصة لتخترق وجه مجاهد وتخرج من اعلى رأسه
    ....
    فر الجناة بأثمهم
    وتم إسعاف مجاهد إلى مستشفى الثورة
    ليواجه الموت مرة ثانية بسبب الإهمال وقصور الامكانيات
    فرغم حاجته الماسة والعاجلة للعلاج بالخارج
    فأن احدا من المسئولين
    لم يكلف نفسه عناء زيارة مجاهد
    والنظر فيما يحتاجه من الرعاية
    ولو كان ابن احدهم او صهره لقامت الدنيا ولم تقعد
    ولتم نقله للعلاج بالخارج على الفور
    ولكنه مواطن بسيط في دولة الرئيس "الصالح"
    فكان من حقه أن يموت بالرصاص او الفساد او هما معا!!!
    .....
    بطاقة شخصية:
    الاسم: مجاهد السمحي
    مكان الولادة: مديرية عتمة محافظة ذمار
    العمر: 41 عاما
    المهنة: بائع قات على الرصيف
    الحالة الإجتماعية: متزوج وأب لستة اطفال (ثلاثة اولاد وثلاث بنات)

    [​IMG]
    آخر صورة تم التقاطها لمجاهد وهو يرقد في المستشفى بانتظار رحمة الله

    .
    .
    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-23
  3. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    بأي ذنب يقتل البؤساء في بلادي .......... دعوة للإستنكار

    الرفيق Time

    وهاأنت تبرز ( رغم خلافنا السابق ) عاملا مشتركا بيننا من خلال طرح قضايا البؤساء من أبناء شعبنا الذين تذهب دماءهم هدرا بأيدي قناصة يتدربون على إقتناص أهداف حيّة في الشوارع العامة .

    تاليا ما كتبته مساء أمس حول نفس الموضوع أخترت له عنوانا مغايرا ( كما هو موضح أعلاه ) ، ولم أوفق في إدراجه بالمجلس اليمني بسبب الخلل الطارىء .

    أطرحه أمامكم بقصد الإطلاع مع رجاء خاص لك ولكل الرواد بإستنكار في حدود أضعف الإيمان لا يتجاوز بصقة رمزية في وجه النظام الحاكم في اليمن .فهل أنتم فاعلون ... ؟

    تحياتي .


    تعرض الباعة المتجولين الباحثين عن لقمة العيش الشريفة بعيدا عن مد اليد والتسول للقتل على أيدي العسكر التابعين لمفتشي البلدية ليس سابقة أولى في اليمن ، فقد سبقتها أحداث وأحداث أطلق فيها عسكر مفتشي البلدية النار أثناء المطاردة بينهم وبين الباعة المتجولين ... المخالفة لا ترقى لأن يكون القتل أوالإصابة أولولية من ضمن عدة أولويات متاحة لرجال البلدية وعساكرهم أثناء مطاردتهم للباعة المتجولين وهي أبسط من أن تسال الدماء لوقفها في بلد يشكو مواطنيه من بطالة مقنعة ولم يجدوا أمامهم من سبيل لمواجهة متطلبات الحياة غير افتراش الشارع إما لبيع ملابس أطفال جاهزة أو أحذية أو خردوات أوجر عربة بطاطا والتجول بها في الشوارع الداخلية للأحياء ... إنه البحث الشريف عن لقمة العيش فلماذا يواجه بإطلاق النيران وهل يمنح من يطلق النار على الباعة المتجولين أمر صريح مسبق باللجوء إلى هذا الخيار ؟ لا أعتقد ولكنها حكومة الفلتان العام يحلو لمن توكل إليه مهمة ما تنفيذها وفقا لرؤيته وحساباته وتقديراته ولا مكان فيها للنظام والقانون ...

    إقرأوا معي الخبر التالي فقد تدركون بعد قراءته مقدار المحنة التي يعيشها الشعب اليمني في ظل إنعدام القوانين والأنظمة ولا تنسوا من إستنكاره ولو بأضعف الايمان ... حتى ولو كانت بصقة رمزية في وجه النظام اليمني والقائمين على شأنه .

    لك الله يايمن .
    تحياتي .



    الصحوة نت –خاص:

    توفي المواطن مجاهد السمحي منتصف ليلة أمس في مستشفى الثورة بصنعاء متأثراً بإصابته التي أصيب بها من طلق ناري في رأسه أثناء قيام عناصر تتبع بلدية منطقة الصافية الأسبوع الماضي بملاحقة الباعة المتجولين في منطقة باب اليمن بالعاصمة صنعاء.
    وقالت مصادر طبية أن السمحي نقل من غرفة الإنعاش إلى ثلاجة المستشفى بعد أن رقد فيها منذ الثالث عشر من الشهر الحالي.
    وفيما لا يزال الجناة الثلاثة من عناصر البلدية المتهمين في مقتل السمحي محتجزون بسجن بلدية الصافية، اتهمت مصادر مقربة من القتيل جهات حكومية بالسعى للصلح في القضية دون إحالة المتهمين إلى القضاء , وأكدت تلك المصادر أن أولياء الدم يصرون على إحالة المتهمين إلى القضاء لتنفيذ حكم الشرع فيهم.
    وقالت أن تلك المطالب تزايدت خاصة بعد اعتراف أحد الجناة بارتكاب الجريمة.
    وقد أصيب مجاهد حسن ثابت السمحي (41) عاما من مديرية عتمة بمحافظة ذمار وهو بائع قات برصاصه أسفل عينه اليمنى نفذت من رأسه في 13 من الشهر الجاري أثناء ملاحقة البلدية له ولزملائه داخل سوق القات الوقع قرب فرزة الأجرة .
    ودخل السمحي وهو أب لستة اولاد انعاش مستشفى الثورة الذي توفي فيه أمس.
    وتذكر هذه الحادثه بحادثة مؤلمه شهدتها العاصمة صنعاء مطلع شهر نوفمبر من عام 2002م كان ضحيتها (برهان) أحد الباعة المتجولين كان يعمل في بيع وإصلاح الجنابي .
    برهان عبدالله العتمي – 22 عاماً، يعول 12 فرداً إضافة على زوجته وولديه - مثل السمحي اليوم- فرّ من إحدى حملات البلدية على الباعة المتجولين غير أن عسكر البلدية طاردوه، تسلق سلماً حديدياً في باب اليمن فجرّه العسكر ليسقط مضرجاً بدمه الذي سكب من فمه وأنفه ليلقى حتفه وهو يجمع قيمة علاجه بالتيفود وقوت أولاده الإثنى عشر .

    [​IMG]
    السمحي في العناية المركّزة بمستشفى الثورة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-23
  5. moshtag

    moshtag عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-09
    المشاركات:
    542
    الإعجاب :
    0
    يمكن بدأوا بتنفيذ حملات على القات كما طلب أخونا سرحان :D




    لا حول ولا قوه إلا بالله :mad:... الله يعين اسرهم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-23
  7. من بعيد

    من بعيد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-22
    المشاركات:
    899
    الإعجاب :
    0

    ما هذا


    أنت تتهم الحكومه بعمل لم تعمله ..



    إن السبب هي المعارضة .. وذلك بتحريضها وإثارتها للموضوع .. !!!
    على غيري ... على غيري ..!!


    لولا المعارضة لما حصلت هذه المشكلة ..!!

    على غيري .... على غيري ..!!



    لا حول ولا قوة الا بالله ..

    نسأل الله أن يكفينا شر هذه الحكومه ..


    حتى من يبحث عن لقمة العيش يعمل به هكذا .. !!



    صدقت يا فهد القرني [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]... غربة غربة ولو تهريب ..!!! [/grade]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-23
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    مجاهد السمحي
    لو كان موظفا اختلس المليارات
    وخان الأمانات **** المسئوليات
    لتلقى الاوسمة والترقيات ولصار واحدا من الخاصة المقربين
    ولو كان "مجاهد" شيخا كبيرا او قائدا عسكريا
    انتهك القوانين والانظمة وداسها برجله
    لقدموا له الاعتذارات عن وقاحة النظام وقلة ادب القانون
    ولو كان "مجاهد" تاجرا للممنوعات والمحرمات
    لوقفوا له احتراما رهبة من نفوذه ورغبة في فتات مائدته
    ولو كان "مجاهد" نجلا لأحد هؤلاء
    او احد افراد قبائلهم وعشائرهم
    او حتى قريبا لهم او منهم
    لكان في حال غير حاله
    لكن "مجاهد السمحي" لم يكن من ذلك كله في شيء
    فهو مواطن بسيط يكسب قوته وقوت اولاده بعرق جبينه
    حيث يقضي ساعات طويلة يقضيها في السوق
    يجمع الريال والريالات حتى يشتري طعاما لأولاده
    فأبى المرتزقة الصغار الذين يرسلهم اسيادهم
    ليتعيشوا من امتصاص دماء المواطنين
    إلا أن يشاركوه تلك الريالات التي لاتسد ولاتكفي
    ولم يكتفوا بذلك بل اعتدوا على كرامته وانسانيته
    ثم لما لم يكفهم كل ذلك اطلقوا الرصاص في وجهه
    وهو الاعزل إلا من مواطنته التي لم تسمن ولم تغن عنه من جوع
    ولم تدفع عنه غول الوحوش الذين قد لايقل حال بعضهم سوءا عن حالته
    لكنها دولة الرئيس "الصالح"
    شاءت أن تقسم المواطنين إلى ضحية وجلاد
    وسجان ومسجون
    وقاتل ومقتول
    لتبقى هي فوق الجميع تمتص الرحيق و ترفع شعارات النظام والقانون
    وإلى أن ينهض الشعب من رقدته
    سوف يستمر توزيع الادوار بين النائمين
    ولك الله يا يمن
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-23
  11. moshtag

    moshtag عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-09
    المشاركات:
    542
    الإعجاب :
    0
    و الله يقطع القلب

    هؤلاء مالهم إلا الإعدام...يجب إعدامهم:mad:
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-23
  13. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    لك الله يا وطن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-03-23
  15. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي مشتاق
    لا اجد سببا للضحك في هذا المقام
    فنفس بريئة قد ازهقت
    وما تظن أنه حملات على القات
    هو في حقيقته حملات على المواطنين
    وذلك لايُرضي احد
    وبدلا من الحوقلة والدعوات الواهنة لابد لنا من إنكار المنكر
    وإلا فسوف تحيق بنا اللعنة جميعا
    نسأل الله السلامة
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-03-23
  17. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا يا تايم على النقل ....
    الي ماله ظهر في هذه البلد يضيع ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-03-24
  19. FreedomHeart

    FreedomHeart عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-18
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    رصاصة "المهمة الوطنية" للبلدية تنتزع عائل ستة أطفال

    "هات لي المسدس أوريك كيف يكون التعامل مع هؤلاء.."
    بدم بارد قالها (ح.م) لزميله الذي باشر لتوه إطلاق النار في الهواء لترويع الباعة المتجولين، وبأعصاب باردة وبلا مبالاة مستمدة من مسئوليه، ضغط ح.م على الزناد لينهي ثورة "مجاهد" الحر.
    مجاهد حسن ثابت السمحي عمره (41) عاما وله 3 أولاد و3 بنات في عمر البراءة كان حتى ظهر الأحد 13/3/2005م يعيلهم إضافة إلى أب هده الكبر ووالدة أوهنها العمر، مجاهد ليس تاجر أفيون أو كوكايين ولا هو أحد مهربي المحروقات وليس ممن يتاجرون براحة وأرواح الضعفاء بل والله ليس له يد في قرار ضريبة المبيعات، وما هو إلا ممن يكسبون رزقهم بعمل أيديهم هو باختصار بائع قات متواضع "كان" يعمل طوال يومه ليعود برزق كفاف يكتبه الله له لوالديه وأولاده، "كان" ككل الباعة المتجولين عرضه للنهب والابتزاز والإهانة من قبل بعض من عمال البلدية الذين لا يراعون في أي مؤمن إلاً ولا ذمة وممن لا يشبعهم إلا أكل السحت والمال الحرام أو ما يؤخذ بوجه الحياء.

    القات أبو الآفات
    في ظهر الأحد الماضي 13/3/2005م داهم أفراد ممن يعملون في البلدية أحد أسواق القات بباب اليمن جوار "مقبرة الشهداء" وشرعوا لتوهم يمارسون طقوسهم اليومية المعتادة بابتزاز باعة القات المتجولين، كانوا يطلبون قاتا فوق ما يقروه من إتاوات يسمونها ضرائب أو رسوم بلدية و.... و... ولأمر ما قام أحدهم بإطلاق رصاصات في الهواء الأمر الذي دفع ببعض الباعة ومنهم "مجاهد" للفرار حفاظا على سلامتهم التي هي أهم لذويهم منهم، وكان حظ "مجاهد" أن يلوذ بزقاق ضيق وكانت معه بضاعة محدودة مزجاة من القات، شاءت الأقدار وسخافة البشر أن يلحق به اثنان من هؤلاء عمال البلدية لم يكونا إلا (ح) الجاني وزميله الرداعي صاحب أداة الجناية، استخدما -بحسب شهود عيان- كل ألفاظ التهديد والتهزيء في حق "الضحية" مجاهد لانتزاع ما يريداه من "عشب أخضر".. لم يكن بجوزة "مجاهد" آلي أو مسدس أو حتى "طماشة" لتبرر الجناية على انها دفاع عن النفس لم يكن معه إلا أكياس معدودة من القات سيعود بريعها لأسرته التي لا معيل لها إلا هو ولا رازق لها إلا الله، حاول "مجاهد" جهادهم بيده ولسانه اللذين لم يكن لديه سواهما وكان رفضه ذلك لا يعني لمثل هؤلاء إلا "عصيان الدولة" الاعتداء أو إهانة موظف حكومة أثناء تأدية واجبه الوطني.. تحت هذه الذرائع التي تسول لبعضهم ممن يسيئون الفهم الاعتداء على الأبرياء وإذلال ذوي العزة من الضعفاء الشرفاء .
    وفي معركة قصيرة غير متكافئة استعان فيها الجاني بمسدس زميله الذي كان لا يزال شاهرا سلاحه قائلا بعد أن أعياه إباء وعزة "مجاهد" "ناولني المسدس أوريك كيف يكون التعامل مع هؤلاء.." ووضع فوهة المسدس على وجنة المجني عليه ابتغاء اقتياده إلى مكان ما أو الرضوخ لمطالبه الآثمة، وبضغطة آثمة أيضا انطلقت رصاصة هوجاء مخترقة وجه الضحية للأعلى لتحدث فتحة كبيرة في هامته الشامخة أدت إلى نزف شديد وكسور متعددة بالجمجمة أدت إلى شلل نصفي تام بحسب ما تفيد التقارير الطبية (تحتفظ الناس بنسخة منها).
    ومنذ ذلك اليوم لا يزال أبو مراد وبلال ومعاذ ومنيرة وسبأ ورباب غائبا في غيبوبة تامة فصلته تماما عن فلذات كبده ووالديه الذين قتل الجاني عائلهم الوحيد ولا معيل لهم بعده إلا الجبار المنتقم

    الكحلاني والدور المطلوب
    وفيما ينتظر من الأستاذ/ أحمد الكحلاني وزير الدولة أمين العاصمة دور أكبر من مجرد إرسال أحد أولاده للإطلاع على طبيعة الحادث أو التوجيه إلى أحد مسؤولي قسم بلدية مديرية الصافية بزيارة المجني عليه.فالمطلوب الآن وبحسب تقرير قسم المخ والأعصاب بمستشفى الثورة العام فإن حالة "مجاهد" تستدعي نقله للخارج مصحوباً بطبيب جراحة أعصاب وطبيب تخدير فضلاً عن جهاز أنبوباج..
    والسؤال الملح هو: ترى هل يستجب الكحلاني لنداء الإنسانية والواجب؟ هل يرحم صبية باتوا في عداد الأيتام بتصرف همجي لا مسؤول؟! نأمل ذلك، وبدوره أكد الشيخ/ حميد الشريفي أحد مشائخ عتمة ووجهائها أن مثل هذه التصرفات الهمجية واللا مسؤولة لا يمكن أن ترضي الأخ أمين العاصمة وناشده أن يضع حداً للإهانات والاعتداءات التي يتعرض لها هؤلاء المساكين من عناصر لا يقدرون المسؤولية ويستغلون مواقعهم لا بتزاز الناس.
    وإلى أ. أمة العليم السوسوة وزير حقوق الإنسان وجه ذوو الضحية شكوى ناشدوها فيها التدخل السريع لوضع حدٍ لهذه الانتهاكات لحقوق الأبرياء الضعفاء.
    يذكر أن نفس الجاني كان قام بالتهجم على أحد أصحاب البقالات ويدعى الكينعي وأطلق عليه الرصاص بنظر أحد مسؤولي البلدية حينما رفض الكينعي إعطاءهم بضاعة قات كانت مودعة لديه.
    يذكر أن مجاهد ليس إلا بطلاً يضاف إلى الأبطال الشرفاء ضحايا العنف والابتزاز في دول تدعي التميز والديمقراطية وحقوق الإنسان، ولا تزال صورة الضحية برهان ابن عتمة أيضاً شاخصة أمامنا بل ودماء عبدالجبار شرف الجابري وولده ماجد اللذين تعرضا قبل فترة وجيزة لاعتداء مبرح.

    وديع عطا- صحيفة الناس

    التاريخ21/3/2005، رقم العدد238


     

مشاركة هذه الصفحة