من اصدارات المجاهدين في العراق فيلم (شفاء الصدور) تحميل المقدمة مع بعض الصور

الكاتب : الليث القندهاري   المشاهدات : 1,512   الردود : 1    ‏2005-03-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-21
  1. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    بشرى إلى كل المسلمين في أرجاء الأرض يزفها لكم القسم الإعلامي لجيش أنصار السنة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد.
    أفواه أسلحتنا تزأر، ودماء إخواننا تنهر في سبيل الله، وعيون كامراتنا تلتقط من وسط ساحات العز مواقف تجعلها زهرة معطرة لإخواننا المسلمين في جميع الأرض وشوكة قوية في عيون الصليبيين الكافرين والمرتدين البائسين ومن تبعهم من أجل عيش ذليل يعادي الله ورسوله ويوالي من حاد الله ورسوله.
    بشرى يزفها لكم إخوانكم المجاهدين في القسم الإعلامي إلى كل مسلم غيور على دينه ونخص منهم المجاهدين الذي بذلوا أنفسهم وأموالهم لإعلاء راية "لا اله إلا الله" الذين أناروا الطريق نوراً وناراً، نوراً لأحفاد خالد وبن الزبير والمثنى والقعقاع وابن المبارك وصلاح الدين، وناراً لكل من حاد الله ورسوله ونصب العداء للمسلمين أينما كانوا.
    حيث أنجز إخوانكم في القسم الإعلامي إصداراً جديداً فيه الكثير الكثير من العمليات التي تشفي صدور كل من يراها من المؤمنين، وتغيظ الكفار والمرتدين وقد أسميناه:


    وبإذن الله تعالى سنقوم بنشره قريباً، نسأل الله عزوجل أن يكون هذا العمل خالصاً لوجهه تعالى نصراً لدينه وذلاً وخزياً لأعدائه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    القسم الإعلامي لجيش أنصار السنة
    11/ صفر/ 1426
    21/ 3 / 2005

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    لحفظ مقدمة الفيلم من هنا حفظ باسم

    او من هنا حفظ باسم

    وترقبوا الفيلم كاملاً بإذن الله
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-21
  3. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    تم ضرب موقع انصار السنه فغابت الصور
    لا حول ولاقوة الا بالله
     

مشاركة هذه الصفحة