الزيديه والاماميه والوهابيه وجها لوجه

الكاتب : احمد الدره   المشاهدات : 379   الردود : 0    ‏2005-03-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-21
  1. احمد الدره

    احمد الدره عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-08
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول وعلى اله ومن والاه:

    كتبت قبل فترة انقطاع الموقع موضوعا عن عدم الخلط المتعمد طبعا بين الزيديه

    والاماميه الاثنى عشريه ولكن الغي الموضوع ولا ادري ما السبب؟؟

    فاعود واقول ان الزيديه والشافعيه هما المذهبان المعترف بهما في اليمن منذ

    القدم ولكن قامت الثوره على اسس ومبادئ لن تتحق اذا بقي للزيديه قوه كالغاء

    الحكم الملكي والخروج على الظلم فاستعان المسؤولين للاسف الى اسلوب ادخال

    المذهب الحنبلي اولا كمذهب مختلف عن المذهب الشيعي الزيدي المعتدل والمذهب

    الشافعي المعتدل بحيث ينشغل الجميع بالصراعات ونحن نحكم.

    فطورد العلماء وحوصر المذهبان وطبعت الكتب الوهابيه في مطابع الحكومه وكانت توزع

    بالمجان وكان من بين ما يوزع كتب في ظاهرها ضد الاثني عشريه ولكنها في حقيقة الامر

    ضد الزيديه لانه في الثمانينات زكما لا ينكر احد لم يكن هناك اماميه .

    وايضا دخل الوعاظ في كل القرى والمحافظات وقد سمعت من كثير من الناس انهم كانوا

    يدخلون الى المساجد للوعظ على اساس انهم زيديه بل كان البعض منم يسربل يديه في

    بادئ الامر الى ان يثق فيه ابناء القريه فيبدا تدريجيا بسحبهم الى الوهابيه ويهدون الناس

    كتب بها بعض الشبهات عن الزيديه في مسائل تافهه كالضم والارسال وغيرها فيقولون لهم

    هؤلاء اليوم لم يعودوا زيديه قد انحرفوا عن الزيديه واصلا الوعي عند الناس متدني وخصوصا

    في تلك الفتره فيغررون عليهم فيتوهبوا للاسف بدون علم ولا اقتناع فترى الواحد منهم

    لايقول الا قال الشيخ الفلاني فاذا قلت له هو مجرد طالب علم لم يصل الى درجة المشيخه

    تراه يتهمك بالعصبيه وعدم قبول الراي والراي الاخر.

    فقد عرفت كانوا اناسا لم يكونوا من المتدينين ايام شبابهم ولكن تاتي فتره ويتوبوا الى الله

    فلا يرون امامهم الا دعاة الوهابيه فيصيروا منهم فبدلا ممن ان يتوبوا الى الله

    ويكفروا عن افعالهم لا تراهم هم من اكثر المجادلون على الفرعيات والقشور في المساجد.

    فرات الدوله ان الهدف المرجو من الاخوان المسلمين او الحركه السلفيه الاخوانيه

    قد اتت ثمارها ولكن اصبح الان لهم تكتل وقوه وقبول لدى عامة الناس فلابد من ان نفتح

    المجال لاصحاب فكر مغاير ليجابهوهم فان فتحنا للزيديه فكانما لم نفعل شئ طوال الثلاثة

    عقود الفائته فنفسح المجال للجعفريه فهي ضد الكل ضد الزيدي والشافعي والوهابي .

    وللاسف جاءت الاماميه في وقت الزيدي متعطش لما يروي ظماه من كتب واشرطه فجاءت

    بالاشرطه والكتب والسيديهات وبالمجان فاستطاعت ان تغزو الزيديه قليلا واقول قليلا

    وانا متاكد من كلامي.

    ولكن الاماميه بفعل الكتب التنظيريه القويه للامانه لها استطاعت ان توجد لها محبين في

    الاوساط السنيه وخصوصا في تعز واب وعدن وحضرموت فاصبح التشيع هناك ظاهره منتشره

    كما كان بالامس الدخول والانخراط في الوهابيه .

    فاقول في الاخير اصدر الزيود كتب اعرف من مصادري ان الاماميه دفعوا مبالغ محترمه لاجل

    منع طباعتها لدى وزارة الثقافه ككتاب المجموع المنصوري للامام عبد الله بن حمزه

    عليه السلام وغيره اما الوهابيه فحانبين في لله ثم للتاريخ الكتاب الملئ بالكذب والافتراء

    وان كان فيه بعض الصحه ولكن ماعاد الناس يقراون الكتاب الا ويقارنوها بالمصادر والمراجع

    لانه اصبح للشيعه في كل مكان تسجيلات ومكاتب بل وشباب منظرون للمذهب الامامي

    فصدقوني لن يستطيع احد الرد عليهم سوى الزيديه لانهم سيكونون اما خصم

    يخاطبهم بنفس لغتهم لغة حب ال محمد .

    وفي الاخير ارجو ان لا تحذف المشاركه كما فعل بالتي قبلها ولكم مني جزيل الشكر.
     

مشاركة هذه الصفحة