الزيديه والاماميه وجها لوجه

الكاتب : احمد الدره   المشاهدات : 612   الردود : 4    ‏2005-03-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-21
  1. احمد الدره

    احمد الدره عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-08
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول وعلى اله ومن والاه:

    كتبت قبل فترة انقطاع الموقع موضوعا عن عدم الخلط المتعمد طبعا بين الزيديه

    والاماميه الاثنى عشريه ولكن الغي الموضوع ولا ادري ما السبب؟؟

    فاعود واقول ان الزيديه والشافعيه هما المذهبان المعترف بهما في اليمن منذ

    القدم ولكن قامت الثوره على اسس ومبادئ لن تتحق اذا بقي للزيديه قوه كالغاء

    الحكم الملكي والخروج على الظلم فاستعان المسؤولين للاسف الى اسلوب ادخال

    المذهب الحنبلي اولا كمذهب مختلف عن المذهب الشيعي الزيدي المعتدل والمذهب

    الشافعي المعتدل بحيث ينشغل الجميع بالصراعات ونحن نحكم.

    فطورد العلماء وحوصر المذهبان وطبعت الكتب الوهابيه في مطابع الحكومه وكانت توزع

    بالمجان وكان من بين ما يوزع كتب في ظاهرها ضد الاثني عشريه ولكنها في حقيقة الامر

    ضد الزيديه لانه في الثمانينات زكما لا ينكر احد لم يكن هناك اماميه .

    وايضا دخل الوعاظ في كل القرى والمحافظات وقد سمعت من كثير من الناس انهم كانوا

    يدخلون الى المساجد للوعظ على اساس انهم زيديه بل كان البعض منم يسربل يديه في

    بادئ الامر الى ان يثق فيه ابناء القريه فيبدا تدريجيا بسحبهم الى الوهابيه ويهدون الناس

    كتب بها بعض الشبهات عن الزيديه في مسائل تافهه كالضم والارسال وغيرها فيقولون لهم

    هؤلاء اليوم لم يعودوا زيديه قد انحرفوا عن الزيديه واصلا الوعي عند الناس متدني وخصوصا

    في تلك الفتره فيغررون عليهم فيتوهبوا للاسف بدون علم ولا اقتناع فترى الواحد منهم

    لايقول الا قال الشيخ الفلاني فاذا قلت له هو مجرد طالب علم لم يصل الى درجة المشيخه

    تراه يتهمك بالعصبيه وعدم قبول الراي والراي الاخر.

    فقد عرفت كانوا اناسا لم يكونوا من المتدينين ايام شبابهم ولكن تاتي فتره ويتوبوا الى الله

    فلا يرون امامهم الا دعاة الوهابيه فيصيروا منهم فبدلا ممن ان يتوبوا الى الله

    ويكفروا عن افعالهم لا تراهم هم من اكثر المجادلون على الفرعيات والقشور في المساجد.

    فرات الدوله ان الهدف المرجو من الاخوان المسلمين او الحركه السلفيه الاخوانيه

    قد اتت ثمارها ولكن اصبح الان لهم تكتل وقوه وقبول لدى عامة الناس فلابد من ان نفتح

    المجال لاصحاب فكر مغاير ليجابهوهم فان فتحنا للزيديه فكانما لم نفعل شئ طوال الثلاثة

    عقود الفائته فنفسح المجال للجعفريه فهي ضد الكل ضد الزيدي والشافعي والوهابي .

    وللاسف جاءت الاماميه في وقت الزيدي متعطش لما يروي ظماه من كتب واشرطه فجاءت

    بالاشرطه والكتب والسيديهات وبالمجان فاستطاعت ان تغزو الزيديه قليلا واقول قليلا

    وانا متاكد من كلامي.

    ولكن الاماميه بفعل الكتب التنظيريه القويه للامانه لها استطاعت ان توجد لها محبين في

    الاوساط السنيه وخصوصا في تعز واب وعدن وحضرموت فاصبح التشيع هناك ظاهره منتشره

    كما كان بالامس الدخول والانخراط في الوهابيه .

    فاقول في الاخير اصدر الزيود كتب اعرف من مصادري ان الاماميه دفعوا مبالغ محترمه لاجل

    منع طباعتها لدى وزارة الثقافه ككتاب المجموع المنصوري للامام عبد الله بن حمزه

    عليه السلام وغيره اما الوهابيه فحانبين في لله ثم للتاريخ الكتاب الملئ بالكذب والافتراء

    وان كان فيه بعض الصحه ولكن ماعاد الناس يقراون الكتاب الا ويقارنوها بالمصادر والمراجع

    لانه اصبح للشيعه في كل مكان تسجيلات ومكاتب بل وشباب منظرون للمذهب الامامي

    فصدقوني لن يستطيع احد الرد عليهم سوى الزيديه لانهم سيكونون اما خصم

    يخاطبهم بنفس لغتهم لغة حب ال محمد .

    وفي الاخير ارجو ان لا تحذف المشاركه كما فعل بالتي قبلها ولكم مني جزيل الشكر.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-21
  3. الدكتور صريح

    الدكتور صريح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-12
    المشاركات:
    717
    الإعجاب :
    0
    بين حانا ومانا ضاعت لحانا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-21
  5. حسين بن عاقول

    حسين بن عاقول عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-22
    المشاركات:
    92
    الإعجاب :
    0
    [align=right]المسألة اخي ليست مسألة رد وهجوم ودفاع!! نحن كلنا اخوة.

    المشكلة فيمن يفتري كذب وارهابا وتضييقا على المخالف له!! لأن مذهبه وفكره لا يقوى وينتشر الا بهكذا أساليب (كالوهابية التي تفتقر الى الدليل والحجة)

    بمعنى اخر أنهم "فاتحين" دكاكين للتفرقة بين المسلمين هذه هي بضاعتهم فقط... ما لم يبيعوا هذه البضاعة فإن الفلاس مصيرهم!!

    ثم اي رد اخي الكريم الذي هو لغته "حب ال محمد"!! هكذا!

    وصدق الاخ الدكتور الصريح:


    على العموم تحياتي لك على موضوعك القيم .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-21
  7. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    لا يخفى على كل عاقل ما في هذا الموضوع من كذب وغل وحقد على أهل السنة بإسم الدفاع عن الزيدية !!
    ولكن العجب ثم العجب من الذين يدعون أنهم زيود المذهب مع أنهم في حقيقة الأمر روافض سُرق في الأصول وفي الفقه فتجدهم سرقوا من عقيدة المعتزلة وسرقوا من الفقه الحنفي وسرقوا فكر الخروج من الحرورية الذين قاتلوا أمير المؤمنين رضي الله عنه ، وما الهالك الحوثي منا ببعيد والذي كانت العقيدة الإمامية هي الممون له فكرياً وعقدياً وكانت كالبترول في لُبه كما البترول في برميل السيارات !..
    فتباً لمذهب أهله سُرق !!
    وتباً لاناس تركوا مذهب الزيدية -الأقرب للحق ممن على شاكلتهم -وتابعوا الامامية الذين يكفرونهم ، فما مثلهم إلا كالفراش التي تدور حول الضوء ثم تُحترق !!
    فالحقيقة المؤلمة أن الزيود - حق اليوم - والروافض هم وجهان لعملة واحدة ..
    فنسأل الله أن يهدي المسلمين ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-21
  9. احمد الدره

    احمد الدره عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-08
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0
    سيف الاسلام كفاك سفاهة


    الاخ العزيز الدكتور صريح حياك الله وفعلا تشتت الزيديه ولكن لازال هنالك امل بطلبة العلم

    الاخ حسين باعاقول طبعا تنفعكم التقيه دائما نحن اخوه نعم ولكن بيينا وبينكم فروق كثيره

    وكبيره فاين الاخوه اما الاخ سيف الاسلام فلا اقول الا قلدك الله!!!!!!!!

    ولا تكنش تقرا من رياض الجنه ودجي حامي ترد على طول فالمتامل لردك يلحظ

    من بينه نار الحقد على الزيديه سواء اكانوا من المعتدلين ام من المغاليين وهناك قصه سجله

    احد الاخوه لوهابي دخل الزيديه مبينا حالته قبل وبعد وللقرا ءالكرام الحكم:

    انا اخوكم في الله ابو البراء كنت وهابي ولكن بحمد الله هداني الله لمذهب ال محمد

    عليهم السلام وقد حضرت محاضرات لبعض المتسميين زورا وبهتانا بالعلماء وخصوصا تلك

    المحاضرات التي لا يسمح الا للموثوق بهم بالحضور فيها في احد ملحقات المساجد

    وهات ياسب وتقارير وحمود المؤيد طلع والمحطوري نزل وفلان فتح مركز جنبنا وماهو

    العمل وهكذا .

    حتى اني سمعت لاحدهم محاضره كانت حول الصحابه فكان هناك سؤال مفاده ماهو راي

    الزيديه في الصحابه؟؟

    كان الجواب ان الزيديه يترضون على الصحابه ولكن نار الحقد الوهابي تستعر فكيف يفعل

    قال وقد بلغني ان حمود المؤيد (هكذا بدون حتى العلامه) انه سال ما هو حكم من سب

    الصحابه وبالخصوص ام المؤمنين عائشه رضي الله عنها فاجاب انه لايعلم وجلس يتندر عليه

    ولابس العمامه وهو لا يعلم ويضحك على الناس انه عالم ومن هذا الكلام.

    فارسلت انا واحد الاشخاص ذات يوم الى مسجد النهرين لنساله نفس السؤال

    فاخبرنا احد الاخوه هناك ان العلامه حمود المؤيد قد رد على هذه الفريه وانه يرى ان سب

    الصحابه لا يجوز الى اخر الجواب وهو نفسه الذي نشر في مجلة المنتدى السلفيه

    فشكل هذا الحادث عندي نقطة انعطاف .

    لماذا علماء الزيديه صورهم مشوهه وبالذات من قبلنا نحن اهل السنه وخصوصا نحن الاخوانيين

    الا نقرا في كتب الامام البنا انه نلتف حول ما اتفقنا عليه ونترك الخلاف وايضا كان سؤال يراودني

    اين هم علماء الزيديه لا اثر لهم على الساحه وهذا ليس لضعف في منهجهم فانا اعرف الكثير

    منهم والله انهم افضل من بعض مشائخنا الذين اتخذوا من الدين سياسة نفعيه!!!!!!!

    اسئله كثيره لماذا كل ما برز نجم احد العلماء الزيديه سارعنا الى اتهامه بابشع التهم

    بل ونحن نعلم انها مكذوبة عليه فلا زلت اتذكر عندما قام الدكتور المحطوري وكنت في وقتها

    لم اسمع عنه ببناء مركز بدر كيف كانت المساجد تتحول الى مقر للاجتماعات المغلقه بعد

    العشاء وبعد صلاة الفجر لماذا هذا كله؟

    لان الدكتور المرتضى المحطوري زيدي ولا زلت اتذكر الكلام البذئ الذي كان يقال عنه

    وانه امامي اثنا عشري فسالت احدهم ببراءه ولكن الدكتور المرتضى زيدي ونحن نعلم ذلك

    وبقيت احاججه واذكره بجزاء المفترين على العلماء وما هو الشئ الذي قاله الدكتور لنعلن

    عليه الحرب الشعواء فرمقني الحاضرون بنظرات الغضب ولسان حالهم يقول يا معنا يا ضدنا

    كما قالها بوش الابن فاصبحت كثير من الخواطر تجول في ذهني .

    فاليت على نفسي ان احدد يوما يكون يوما للزيديه اشتري فيه اي كتاب زيدي فكانت الفاجعه

    لا يوجد على امتداد الشوارع الرئيسيه اي مكتبه زيديه فياللعجب مذهب يدين به اكثر من نصف

    اليمن لا يوجد له اي مكتبه ولكن احد الاخوه ارشدني لمكتبه اما الجامع الكبير الذي طالما

    سمعت عنه انه وكر الرافضه واشباه العلماء على حد تعبير الاستاذ الواسعي في جريدة الصحوه

    فسلمت على البائع الذي كان بشوشا ورحب بي وبدا لي وكانه مستغرب من شئ فسالته

    وقال لي بصراحه انت زيدي ولا لا فاجبته بالنفي فقال لي وتريد كتاب للزيديه قلت نعم وحبذا لوا

    يكون جامعا ومختصرا لعقائد الزيديه فاعطانيه وبعد ان دفعت ثمنه المرتفع نسبيا فسالته عن

    سر ارتفاع ثمنه فقال لي يا اخي ليس لدينا نحن الزيديه من يدعمنا فالكتب التي تراها

    مطبوعه في احدث الدور الطباعيه كلها مدعومه من بعض الاحزاب والاتجاهات الاسلاميه هنا في

    اليمن ودول الجوار فقلت له نعم واحيانا تصل حاويات كبيره كنت اذهب انا واحد الاخوه لنستلمها

    وعلى اساس هديه للمركز الذي ادرس فيه ولكنها في النهايه اوزع بالمجان على جيران

    المركز والمساجد المحيطه.

    وكانما لمح فيا ذلك البائع قلة خبره عن صنعاء القديمه والجامع الكبير فقام وصحبني الى

    الى الجامع الكبير الذي صلينا فيه الظهر فهابني الخشوع والسكينه وتلك الوجوه الطيبه التي

    التي تبعث في نفسك الطمانينه فصلينا الظهر وانا غير متاكد هل صلاتي هذه صحيحه ام لا

    لانني اسمع ان الجامع

    الكبير هو وكر للاماميه السبابين للصحابه والذين يتهمون السيده عائشه بالزنى فاخبرت

    مرافقي بكل ما يجول في خاطري فقال لي هذا الكلام مكذوب والجامع الكبير القائمين عليه

    والمصلين فيه هم من اخوانك الزيديه.

    دعاني هذا الاخ للغداء ولكني اعتذرت له بلطف وودعته وكانت هذه المعرفه قد تركت اثرا

    طيبا عن الزيديه في ذهني.

    اخذت الكتاب بعد ان اخفيته من عيون الطلبه وخصوصا اولئك المكلفون بمراقبة الطلبه

    وبعث التقارير الى مشائخنا هداهم الله فقراته وهو كتاب شامل كامل بين فيه مؤلفه

    رحمه الله عقائد الزيديه في العدل والتوحيد والوعد والوعيد والامامه والصحابه وغيرها

    والذي زاد دهشتي ان المؤلف رحمه الله كان ياتي بالدليل مةن كتب السنه والجماعه

    وربما زاد واتى بالدليل من كتب الفرق الشيعيه الاخرى .

    المهم تلاطمتني امواج ذلك السفر الجليل ووالله قد بيت لي مسائل كانت تؤرقني وتطرد

    النوم من عيني كالتجسيم الذي كنا نحن العلماء والوهابيه نتبرا من قائليه وكتبنا

    طافحه به وكم كرهت تلك الدوره التي كان المقرر فيها احد الكتب الحنبليه للبربهاري

    فكانت تستوقفني فيه عدة اقوال لهذا المسمى بشيخ الاسلام وامام السنه في زمانه

    فازال هذا الكتاب من حيرتي وازال الشك ودفعني الى اليقين انني ومن معي من اخواني

    معمايين عن الحقيقه التي هي اوضح من الشمس ولكن لا سامحهم الله من عموا علينا

    بالكلان المعسول احيانا وبالاغراءات الماديه احيانا .

    وهكذا ماكان يمضي الاسبوع الا وقد ذهبت لشراء كتاب جديد وكانت هذه الفتره هي بدايه

    الصحوه الزيديه فطبعت الكتب الجديديه وحققت المخطوطات ويسر الله لها الخروج

    وانتشر العلماء وطلبة العلم في مساجد العاصمه وخارجها وكم سرني مارايت من تفاني

    واخلاص في هؤلاء العلماء والطلبه الذين كانوا ذات يوم مغمورين ومنسيين وهاهم اليوم

    يثبتوا ان الزيديه باقون وان خبت نارهم فلهم عوده.

    المهم خرجت من المركز الذي كنت ادرس فيه ورجعت لقريتي التي غالبيتها من الزيديه

    ومكثت فتره استغرب فيها الجميع لهدوؤي وعدم اثارتي المشاكل كما هي العاده وعدت الى

    صنعاء مرة اخرى وقد عزمت النيه على دراسة الزيديه على يد العلماء علماء الزيديه

    لا من لبس العمامه تعمية على الناس انه زيدي وهو من كبار الوهابيه وفعلا درست وازال

    العلماء الاجلاء كل ما كان في قلبي من الشبه حول الزيديه واسروني بصدقهم وورعهم في

    الخوض في اعراض الاخرين وان كانوا من المخالفين فلله دره من نهج .


    اخوكم ابو البراء الزيدي
     

مشاركة هذه الصفحة