الثوابت وما أدراك ما هي الثوابت !!!!!

الكاتب : فادي عدن   المشاهدات : 1,323   الردود : 21    ‏2005-03-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-20
  1. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]الثوابت الوطنية كلمتان تحملان في طياتهما الكثير من المقاصد وصاحب كل قصد يضيف إليها ما يشاء ويريد ، الحاكم يضيف والمحكوم يضيف ، كل من ناحيته يفسر الثوابت بما يشاء وكيف يشاء .
    هل يوجد ثابت موضوعي لتحديد هذه الثوابت والإجماع على هذا التحديد من قِبل الجميع حكاماً ومحكومين وسلطة ومعارضة.
    أنا وحسب رأيِ الخاص أحدد ثابتاً وحيداً أطلب الإتفاق عليه ولا يجوز الخروج عنه وهو الدين الإسلامي شاملاً شريعته وأحكامها وأرى أن كل ما عدا ذلك قابل للنقاش لماذا ؟ دعوني أوضح : الدستور لا يمكن إعتباره من الثوابت ونحن نرى الحاكم يعدله أكثر من مرة ، الثورة ، الجمهورية ، الوحدة وغيرها هي أمور من وضع البشر وتتم بإتفاقهم وهم قد يختلفون عليها ، فهل من الممكن بأن نطلق عليها تسمية الثوابت وهي قابلة للخلاف والإختلاف ؟
    وهل صاحب الرأي المعارض لها أو لبعضها يُنبذ ويعتبر خارج النطاق ويعامل كالشاة السوداء ويلطخ بالقار لمجرد أنه طرح رأياً يتعلق بشيئ قد صنعه البشر .
    إن طرحي للموضوع هو نوع من طلب المعرفة وليس جزماً برأي ولا يستبق أحدكم ويرميني بأني ضد الوحدة وضد الجمهورية وضد الثورة وضد بل أقول أن كل الأمور التي يصنعها البشر ليست من الثوابت طالما هي قابلة للتغيير والتعديل للأحسن أو للأسوأ .
    أرجو من الجميع المشاركة بإبداء الرأي ولكم التقدير جميعاً مقدماً.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-20
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي الكريم فادي عدن
    لقد اخترت باختيارك الدين الاسلامي ثابت الثوابت كلها إذا جاز التعبير
    وما عدا ذلك مما ذكرت ويذكر الآخرون هو من موافقات البشر ومتغيراتهم
    يجوز فيها الاختلاف والاجتهاد بما يحقق مقاصد الدين العليا
    واحكامه الثابتة ونصوصه القاطعة الثبوت والدلالة
    ويأتي على رأس ذلك كله الاعتصام بحبل الله جميعا
    والحرص برغم خلافنا واختلافنا على روابط الأخوة
    وهذا اعلى مراتب الدين ومادونه هي الحالقة
    مصداقا لحديث «ألا أخبركم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة؟
    قالوا: بلى يا رسول الله.
    قال: صلاح ذات البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة».
    قال الترمذي: ويروي عن النبي (ص) أنه قال:
    «هي الحالقة، لا أقول تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين».
    فتأمل !!!
    ولك خالص التقدير
    والتحيات المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-20
  5. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    نعم أخي Time
    أتفق معك في طرحك على الإجمال فقد فهمت القصد والمقصود.
    شكراً على مرورك الكريم.
    ولك تقديري
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-20
  7. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0

    اظن أن الثوابت الجديدة في عهد جمهورية ( الرمز ) هي :

    أولاً : عدم التعرض للرمز لأنه العاصم المعصوم
    ثانيا: عدم التفكير بالأنفصال والاستقلال من حكم الفساد لأنه خيانة وعمالة
    ثالثا : عدم التعرض للزيدية لأنها فتنة طائفية.
    رابعا: عدم التهجم على أمريكا لأنه الارهاب العالمي
    خامسا: عدم مهاجمة اسرائيل لأن ذلك معادات السامية



    .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-20
  9. أبو عزام الشعيبي

    أبو عزام الشعيبي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-19
    المشاركات:
    1,472
    الإعجاب :
    0
    [gdwl]أوافق الأخ تايم فيما ذهب إليه..

    وأشكر أخي فادي عدن لطرح الموضوع وقد فهمت ما يقصده لكني أحب أن أعلق
    بأن الوحدة ليست متغير متروك للاختيار أو الإجماع بل هي من ثوابت الدين القويم التي
    جاء بها هذا الإسلام وجعلها وسام فخر وطريق نصر حكمت به أمة الإسلام من الصين والهند شرقا وحتى المغرب وأسبانيا غربا ..

    وقد أتت الآيات العظيمة التي تدعوا لهذا الأمر وتوبخ من يريد التفرق والتشتت لهذه الأمة..

    ومن أعظم هذه الآيات قوله تعالى" واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله
    عليكم إذ كنتم أعداءا فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة
    من النار فأنقذكم منها.." صدق الله العظيم

    ومعنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن يد الله مع الجماعة فمن شذ شذ في النار"

    وهذا بالإضافة إلى الأدلة التي جاء بها أخي تايم..

    أما ثوابت البشر التي تسن الشفرات وتصقل السيوف وتفرغ السجون لمن تعداها أو خالفها أو زاد عليها .. فهي بلا شك ثوابت باطل وظلم واستبداد وقهر ..

    ومن ثوابت حكومتنا هي بقاء الحصان عاكفة أرجلها على ظهر الشعب المغلوب أكلت الأخضر واليابس من رزقه الذي يأتيه رغدا كل يوم فلا يصل إليه منه إلا ما تخلثه بعد مضغه..

    فإلى متى ستضل الخيلة صامتة لا تسمع ولا ترى ولا ترحم .. !! وهل نتوقع رحمة من حيوان؟؟!! وأيهما أرحم خيل الحيوان أم خيل المؤتمر؟؟

    تحياتي المعطرة[/gdwl]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-21
  11. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    تكلمنا كثير عن الثوابت الوطنية وكل واحد يفسرها على مزاجه في المجلس السياسي

    وحين تكتب موضوع عن الانفصال يعتبروا بأنك خالفت الثوابت

    وحين تطرح وجهة نظرك عن الوحدة اليمنية ايضا خالفت

    وحين وحين وحين

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-21
  13. وائل

    وائل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-13
    المشاركات:
    3,307
    الإعجاب :
    0

    كل واحد مننا يتكلم عن تلك الثوابث بتوجهة الفكري والايدلوجي ...وكل واحد في نهاية المطاف يبغا الي يريد ...يعني كله مسخرة في مسخرة ...والقوي يعيش ويفرض ثوابته
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-03-21
  15. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005
    الثوابت هي الباقية ما دامت في خدمة الوطن وسلامة اراضيه ووحدة امته وترابها ورفاه بنيها

    الحبيب فادي عدن

    الثوابت هي الباقية ما دامت في خدمة الوطن
    وسلامة اراضيه ووحدة امته وترابها
    ورفاه بنيها وناسها

    الوحدة الوطنية
    حرية الاحزاب
    حرية الصحافة
    حرية التعبير
    دستور باجماع الامة

    الحكم الديمقراطي
    الحقيقي

    قومية القوات المسلحة وحيدتها


    حقوق المرأة
    حقوق الطفل
    حقوق الانسان
    المساواة


    [​IMG]

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار


    AlBoss


    [​IMG]

    ظلام الليل لا يطفئ شمعه

    [​IMG]

    [​IMG]
    freeyemennow@yahoo.com






     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-03-21
  17. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0

    الثوابت الوطنية هي تلك التي لا يمكن التفريط بها او تجاوزها او المساومة عليها وتسخر كل امكانيات البلاد
    من اجل الحفاظ عليها ... وحمايتها

    سيادة البلاد واستقلالة امر وطنيا ثابتا لا يمكن التفريط او التهاون فية
    امن البلاد واستقرارها امرا وطنيا ثابتا
    دستور البلاد خطا ثابتا لايمكن تجاوزة ... واذا ما اقتضي الامر تعديلة ووفق احكام القانون فايضا يظل امر ا
    وطنيا وثابتا فالتعديلات امرا وارادا ولكن لايمكن الغاءة او عدم الاحتكام الية ..لان التعدديل ايضا يتم عبر
    قنوات دستورية ..
    وحدة البلاد من اقصاها الى اقصاها امر ا وطنيا ثابتا يمكن الحديث عن تطويرها وتعزيزها ونقد السلبيات
    والقصور والخلل في كل جوانبها ولكن لا يمكن التفريط فيها ..

    وتلك الثوابت بالامكان مناقشتها ونقدها لتطويرها ..وامكانية اصلاح الخلل والسلبيات فيها .. ولكنها تبقى
    الامور التي لا يمكن تجاوزها ...

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-03-21
  19. مروان الغفوري

    مروان الغفوري شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2004-01-13
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]


    .. في تصوّري لا يمكن أن يوجد ثابت وجودي مطلقاً . التحوّل صفة لازمة للتأريخ البشري في كل جوانبه : الثقافية ، العقائدية ، المدنية ، الديموغرافية . و حين نأخذ اليمن كعيّنة استقراء و دراسة فإنّ علينا أن نضع في الاعتبار وجود ثوابت مؤقتة نتفّق عليها بقدر ما تحققه لنا من كسب آني ، أو بما تحفظه لنا من مساحة مرتّبة لممارسات لازمة لوضعنا الحياتي الراهن . أي أن المجتمع يتّفق على ثابت محدد يجعل منه قيمة معيارية ، ثم بعد ذلك من حق هذا المجتمع أن ينقض هذا الثابت عندما تنتفي النفعية من وراء تثبيته . أذكر في هذا الشأن ما قاله أصدقاؤنا في حزب الاصلاح للرئيس اليمني في لقاءاتهم التصالحية به : أنت عندنا أحد الثوابت الوطنيّة . و من هنا ، و لأنّ المصلحة الوطنية شيءٌ غير ثابت أيضاً فلا يمكن - إذن - أن تضبط هي الأخرى و تحدد بمعايير غير ثابتة ، كالثوابت الوطنية نفسها . ما كنا مجمعين على اعتباره ثابتاً وطنيّاً في أوائل التسعينات فقد أهليته " الوطنية / الثبوتية " في الوقت الراهن ..

    دعوني اضرب مثلاً :

    أزعم أن رئيس الجمهورية في الوقت الراهن يمثّل ثابتاً وطنيّاً ، ليس بوضعه رئيساً و إنما أعلى رتبة اجتماعية للأمة اليمنية . بعد عامٍ من الآن سيفقد هذا الثابت " الرئيس " قداسته ، و لنا أن نتحدث حينها عن حقّنا في استمناح أنفسنا ثوابتاً قومية و وطنية أخرى .




    مروان الغفوري .
     

مشاركة هذه الصفحة