رحلة إلى الصين [5]

الكاتب : Rami83   المشاهدات : 1,133   الردود : 28    ‏2005-03-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-20
  1. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]مرحباً أعزائي.. هاهي جلسة جديدة من جلسات تعذيبي لكم بمواضيعي المملة:) - التي يبدو أنها لن تنتهي - تبدأ من جديد, لقد مرت الامتحانات على خير و لله الحمد, أخذت بعدها فترة نقاهة بسيطة, ثم أخذت بعدها فترة نقاهة قسرية بسبب انقطاع المجلس لفترة وهاأنذا أكتب من جديد بقية الأحداث التي مرينا بها في تلك البقعة من بقاع الأرض. و الآن كالعادة أرجو منكم الإنصات و يُفَضَل لو يتكرم أحدكم بالتأكد من أن الباب و النوافذ موصدة جيداً, و أنا بدوري سأذهب لإحضار أكواب القهوة من أجل أن تستمعوا بارتشافها أثناء ما أقوم بسرد هذا الجزء من القصة.. حسناً, هكذا أفضل, أرجو أن تلتفوا حولي إذن لنبدأ جولة جديدة من رحلة إلى الصين..

    راحت سيارة (مجدي) تنهب الطريق نهباً و هي تتجه إلى حي صيني شعبي, في طريقنا للزيارة الأولى لـ(تشو لي).. كنا جميعنا في السيارة .. سمير, مجدي, الحمادي, الفوضوي, سامر, و أنا.. و كان الصمت مخيم علينا مما أتاح لي الفرصة بمراجعة الأحداث الغريبة التي حدثت لنا منذ وصولنا إلى الصين, فبداً من مطار بكين ثم ذهابنا للفندق حيث كشف لنا (الحمادي) عن مفاجأة تتمثل بالتواصل مع الأخ (سامر القباطي) الذي يدرس في الصين كي يقضي إجازته معنا في (بكين), و عندما تواصلنا مع الأخ (سامر) عرفنا أنه في نفس المدينة.. طبعاً حرارة اللقاء كانت ستنسي الأخير أنه على موعد مع صديقه (صن لي) الذي يحتفل في ذلك اليوم بعيد ميلاده, فقام بدعوتنا لحضور تلك الحفلة, و عندما وصلنا انتابنا القلق نتيجة الهدوء المريب الذي يسود شقة (صن لي), ثم تفجرت تلك المفاجأة المتمثلة بجثة الأخير و خنجر بشيع المنظر مغروز في صدره, و قبل أن نفوق من الصدمة الأولى وجدنا رجال الشرطة الصينية يقتحمون المكان و يحيطون الأغلال حول معاصمنا.. تطورت الأحداث بثبوت وجود بصمات الأخ (سامر) في ذلك الخنجر و هذا الذي جعل من موقفنا أكثر حرجاً.. فما كان منا إلا الاتصال بالسفارة اليمنية في الصين و بالأخ (سمير محمد) عسى أن نجد الخلاص من هذه المشكلة التي حلت بنا, و تطورت الأحداث أكثر بحضور السيد (مجدي) الذي أُنتدب من قبل السفارة اليمنية و الذي قام بدوره بتقديم طلب من السفير اليمني للإفراج عننا بضمان السفارة, و بدأت المفاجآت تتوالى و ذلك عندما علمنا أن الأخ (سمير محمد) هو أحد الأصدقاء الحميمين لـ(مجدي), في الحقيقة سعادتنا برؤية (سمير) كانت أكبر من دهشتنا بعلاقته مع (مجدي).. بعد أن أنهى الأخير كافة إجراءات الخروج ذهبنا إلى منزل (مجدي), وهناك بدأ (سمير) حديثة مع (سامر) كي يتوصل إلى أي خيط يمكن من خلاله كشف سر هذه القضية, كانت أهم أسئلة (سمير) تتمحور حول الأشخاص الذين يدخلون شقة (سامر) بحرية في مقاطعة (خفي) خلال الشهر الفائت, و عرفنا من خلال حديثهما على شخصيات جديدة في القصة تتمثل في (شوان شنج) طالب الكيمياء و الذي تربطه علاقة حميمة مع (صن لي) كونه يعيش معه في نفس البيت في (خفي), و تعرفنا كذلك على (تشو لي) و هو ابن عم (صن) الذي تجمعهما مشاكل عائلية لا يعرف أحد كنهها بشكل دقيق لتكتمهما, و بعد الاتصالات و التحريات التي قام بها (مجدي) عرفنا أن كلاً من (شوان) و (تشو) موجودين الآن في (بكين), و هنا أتخذ (سمير) قراره بزيارتهما و على الفور.* (لقد وصلنا..!).. انتفضت على عبارة (مجدي) و هو يستعد للخروج من السيارة, فما كان مني إلا أن أعد نفسي بدوري لمغادرة السيارة مع بقية الرفاق, كنا نمشي بتؤدة نحو إحدى المباني, لاحظنا وجود بعض رجال الشرطة الصينية منتشرون حول أرجاء المبنى فرجحنا أنهم قد استنبطوا نفس ما فكرنا به, واصلنا طريقنا بعد أن لاقينا معارضة أحد الضباط الصينيين لكنه ما لبث أن أوسع الطريق لنا بعد أن رأى الترخيص الذي يحمله (مجدي), و عندما طرقنا باب شقة (تشو) فتح لنا الباب شاب نحيل متوسط الطول ضيق العينين – كديدن جميع الصينيين- غير مهندم و تبدوا عليه العصبية, و أول ما رآنا هتف بعصبية:
    - ماذا تريدون أنتم أيضاً؟
    أجاب (مجدي) بكياسة:
    - هل من الممكن أن ندخل.
    رد ذلك الشاب بعصبية مبالغ بها هذه المرة و هو يقول:
    - بصفتكم ماذا.. ما هذا اليوم بحق الجحيم؟ و... (قطع كلامه عندما رأى (سامر) معنا و أردف باندهاش).. ما الذي تفعله هنا يا (سامر) و كيف عرفت عنوان منزلي؟..
    سامر( و هو يبتسم): و هل سنتكلم هنا..
    تشو (بحرج غير مصطنع): تفضلوا .. تفضلوا, إنني حقاً أعتذر فظاظتي في البداية..
    سمير: لا عليك يا صديقي.. لا عليك.

    كانت الشقة بسيطة لكنها تنم عن ذوق رفيع في اختيار لون الديكور و الأثاث, حيث كان اللون السماوي يطغى على المكان بشكل جميل, لكن المكان لم يكن مرتب بالقدر الكافي, بل لقد وجدنا ثمة زجاج متناثر على أرضية صالة الاستقبال, و عندما لاحظ (تشو) استغرابنا برؤية الزجاج المتناثر على الأرض قال و هو يزيحها:
    - أرجو المعذرة يا رفاق, فلقد انكسرت قنينة الزهور صباح هذا اليوم..
    أنعقد حاجبي (سمير) و هو يمعن بالتفكير, توجه (تشو) إلى المطبخ لإحضار شيء ما بينما جلسنا جلسة القرفصاء حول طاولة كانت تتوسط صالة الاستقبال, فلفت انتباه (سمير) مجموعة من الأوراق في مظروف أصفر أنيق يحمل شعار أحد المستشفيات الشهيرة في (بكين), فراح يتصفح تلك الأوراق بتمعن.. و بعد حوالي خمسة دقائق حظر (تشو) و هو يحمل مجموعة أكواب من العصير فما أن لمح المظروف في يد (سمير) حتى أرتبك, إلا أنه حاول إخفاء ارتباكه و وزع الأكواب علينا..
    سمير: إذاً أنت (تشو لي).
    تشو(بسخرية): إن لم أكن هو فالبيت مسكون.
    سمير: هل تعرف (صن لي)؟.
    تشو (باقتضاب): نعم.
    سمير: هل تعرف ما الذي حدث له؟
    تشو: نعم, لقد أخبرني لتوه أحد الضباط عما حدث في شقته, يا للمسكين لم يكن يستحق ما حدث له..
    مجدي: هل حقاً هذا شعورك نحوه؟
    تشو: ماذا تقصد؟
    مجدي: أقصد تأسفك على ذلك الحادث هل هو بصدق أم لا.
    تشو: على الرغم إنني لم أفهم مغزى سؤالك جيداً إلا إنني أود أن أوضح لك شيء.. أنا لا أنكر المشاكل التي بيني و بين أبن عمي, لكن هذا لن يدفعني على الإطلاق بأن أقتله..
    سمير: إن أسلوب كلامك ينفي هذه التقارير التي في يدي.
    تشو: أتقصد مرضي.. في الحقيقة لا أحد يعلم بأمر مرضي هذا إلا أشخاص قليلون لا يزيدوا أصابع اليد الواحدة, لأنني أخجل أن يعلموا بأمر مرضي العصبي.
    سمير: ممن تخجل يا (تشو)؟
    تشو (و هو يلوح بيديه بعصبية): من الجميع.. من كل من حولي.. لا أحب أبداً أن يتهمني أحد بالجنون..
    مجدي: لكن المرض النفسي ليس جنون.
    تشو (بعصبية مماثلة): يا للعبقرية, و هل سأشرح لكل شخص في الشارع أن مرضي النفسي ليس جنون..
    لم يرتح (مجدي) للنبرة الساخرة الممزوجة بالعصبية برد (تشو) فلم يكن منه إلا أن أشاح وجهه بحنق, و واصل (سمير) حواره:
    - أنك لم تجب عن سؤالي بعد!.. أن روح الدعابة و السخرية التي تمتاز بهما تنفيان وجود مرض نفسي؟
    - و لما لا؟.. ألا يحق لي أن أعيش و أتكلم كالآخرين, ثم لو قرأت التقارير بتمعن أكثر ستعرف أن حالتي المرضية هذه تأتي في أوقات محددة و غير منتظمة و بقية يومي أقضيه كشخص طبيعي.
    هز (سمير) رأسه بتفهم و نهض معلناً نهاية الزيارة ثم التفت إلى مجدي و كلمه بالعربية:
    - أرجو أن تخبر الضابط المسئول أن لا يبرح المكان على الإطلاق.
    - أتعتقد أنهم سيذعن لي.
    - ألست تحمل تصريح يخولك عمل أي شيء.
    - هذا صحيح, لكنه لا يعطيني صلاحية أن أقوم بأمر ضابط صيني.
    رد (سمير) بعصبية لا مبرر لها:
    - أنا لم أقل أن تأمره, كل ما في الأمر أنك ستطلب منه عدم مغادرة المكان حسب صلاحية تعاون سفارة بلادنا مع الشرطة الصينية, و إن لم يذعن فأرسل رجلين من سفارتنا إلى هنا قبل مغادرتنا المكان, فنحن الآن نبحث عن دليل يقودنا للجاني و لن أترك أي ثغرة ورائي مهما كان السبب.

    في الواقع لقد تفاجئنا كثيراً لهذه العصبية المفاجأة, و لم يكن أمام (مجدي) الذي لم تقل دهشته عننا إلا أن هز رأسه بذهول علامة استيعابه للأمر.

    *** *** ***

    كان الصمت مخيم في سيارة (مجدي) أثناء ذهابنا لزيارة, فعصبية (سمير) كهربت الجو للغاية, لكن إحساس راودني أن الأخير قد شعر بغلطته, و ذلك عندما كسر الصمت بقوله:
    - أعتذر يا أخواني عما بدر مني في شقة (تشو).
    مجدي: لا عليك يا أخي, كلنا نشعر بضغط عصبي في هذه الأجواء العصيبة.
    الحمادي: في الحقيقة لم أصدق ساعتها أن المتحدث هو (سمير محمد) الذي يذهلني دوماً بهدوئه و ابتسامته التي لا تفارق وجهه.
    الفوضوي: أنا عن نفسي كنت متوقع مثل هذا الانفجار, فالضغوط التي نواجهها لا يحتملها بشر.
    رامي: أنا أتفق مع (فوضه).
    سمير: فلننه هذا الأمر و نعود للجد.. (لمجدي..) بالمناسبة, هل تجاوب الضابط الصيني لما طلبته منك؟
    مجدي: في الحقيقة لم أكن أتوقع سرعة الاستجابة لطلبي, و ما جعلني أندهش أكثر هو أنه أخبرني أن هناك نوبة حراسة أخرى في الغرفة التي ينزل بها (شوان), و هذا ما جعلني أطمئن بأننا نمشي في الطريق الصحيح.
    سمير: هكذا أفضل, بما أن الشرطة الصينية قد أستنتجت ما قد وصلنا أليه حتى الآن فهذا سيساعدنا كثيراً.
    الفوضوي: هل تعتقدون أن (تشو) هو الجاني؟
    رامي (متابعاً): خاصة و هو يعاني من مشاكل نفسية, و لديه مشاكل سابقة مع (صن).
    سمير( بحزم): لا نستطيع أن نجزم بشيء حتى نقابل (شوان).
    الحمادي: لكنه لم يتأثر كثيراً بموت أبن عمه, فأنا أراه يتكلم بسخرية و هذا لا يتلاءم مع شخص فقد أبن عمه منذ ساعات.
    سمير: قد يكون سبب عدم مبالاته بالأمر هو مشاكله السابقة مع أبن عمه.
    مجدي: هل معنى هذا أنك تستبعد (تشو)؟
    سمير: أنا لم أستبعده بعد.. كل ما في الأمر هو أنني أنتظر سماع (شوان), ثم سأحاول أن أستنتج الجاني.
    مجدي: يبدو أن انتظارك لن يطول, فهاهو الفندق يظهر في نهاية الشارع..

    ترجلنا من السيارة, و لاحظنا ثمة فوضى تعم أرجاء الفندق نتيجة وجود رجال شرطة فيه, و كان هناك رجل أشيب الفودين يرتدي حلة أنيقة يحاول تهدئة رواد الفندق الذي يظهر الهلع في ملامحهم, لقد رجحنا أنه مدير الفندق فتوجهنا أليه مباشرة فاستقبلنا بابتسامة بشوش و هو يقول:
    - مرحباً بكم, هل ترغبون في النزول في جناح كامل أم غرف منفصلة.
    سمير: في الحقيقة يا سيدي نحن نرغب بزيارة صديق يقطن في الغرفة (206).
    المدير (بعصبية): تباً للغرفة (206) و للنازل في تلك الغرفة المشئومة.. أذهب لذلك الضابط هناك فهو المسئول عن تلك الغرفة اللعينة.
    في الحقيقة كنا نتوقع ذلك الرد العصبي, فهذه الفوضى حتماً بسبب القضية إياها, فتوجهنا ناحية ذلك الضابط الذي كان مشغول مع أحد الجنود, بعد أن قدم له (مجدي) الترخيص الذي لدينا قدم لنا جميع التسهيلات الممكنة.. و هانحن الآن أمام الغرفة (206), ترى هل سنجد حل لهذه القضية في هذه الغرفة.. بعد طرقنا للباب فتح لنا شاب قصير ذو جسم ممتلئ, في الحقيقة لد دهشت كون هذا هو عبقري الكيمياء الذي يتكلمون عن عشقه للكيمياء إلى حد الجنون.. فكيف لهذه الأصابع المتخمة بالشحوم أن تتعامل مع أنابيب المحاليل, هكذا دار في ذهني ساعة رؤيته لأول مرة, والآن دعوكم من تحليلاتي الحمقاء و لنعد لأجواء القصة.. لم يندهش (شوان) لوجودنا كما فعل (تشو) عندما زرناه, لكن تقاسيم وجهه تغيرت بشكل مريع عندما رأى (سامر) معنا و هتف بتلقائية:
    - (سامر)..! ألست متهم بقتل (صن)؟!.. ما الذي أتى بك إلى هنا؟.. (.. ثم تدارك كلامه قائلاً..) أعذرني صديقي لكلامي الفظ, إلى أنني لم أكن أتوقع وجودك هنا و في هذا الوقت بالذات..
    هم (سامر) بالرد إلا أن (سمير) كان هو الأسبق حيث قال بحزم:
    - و ما الذي يمنع وجود (سامر) هنا و في هذه اللحظة؟
    شوان (بثقة): لأنه متهم بقتل (صن).. هكذا أخبرني الضابط الصيني الذي كان عندي صباح اليوم.
    سمير: هكذا إذن.. هل تأذن لنا بالدخول؟..
    شوان: بالطبع, تفضلوا..

    و دخلنا الغرفة التي لا تحمل من أسمها شيء, فلقد كانت أشبه بمختبر كيميائي, على الأقل الركن الأيسر من الغرفة, حيث انتشرت الأنابيب المليئة بمحاليل صفراء مزرقة أو حمراء مخضرة, في الحقيقة لم أهتم بالألوان بقدر اندهاشي لهذا المنظر, لقد بدا لي (شوان) بأولئك العلماء المخابيل الذين نراهم في القصص المصورة و الذين يحلمون دوماً بالسيطرة على العالم.
    دعانا كتلة الشحم التي تسمى (شوان) للجلوس بينما يذهب هو لإحضار شراب مرطب لنا- ألا تلاحظون معي أن اهتمام الصينيين بالضيوف جدير بالاهتمام, ذكروني إن عدنا من هذه الرحلة سالمين أن أدرس هذه العادة- .. جلسنا جميعاً على مقاعدنا ما عدا (سمير) حيث راح يتجول في الغرفة, ثم قام بعمل أغرب شيء رأيته في حياتي, لقد قام بفتح سلة المهملات و بدأ يخرج محتوياتها على الأرض بثقة, و أثناء غمرة انفعالنا رأيناه يخرج شيء ما من سلة المهملات, لاحظنا شبح ابتسامة يرتسم على وجه (سمير) و هو يتعامل بحذر مع ذلك الشيء.
    (علينا أن نرحل الآن.!)
    هكذا قال (سمير) بحسم..
    مجدي: لكنك لم تتحدث مع (شوان) بعد.
    - لا يهم فلقد تعرفت على الجاني!..
    و كانت الحقيقة مدهشة..
    إلى أقصى حد.

    يــــــــتـــــبــــــع

    [line]
    * للمزيد من التفاصيل يرجى مراجعة الأجزاء الأربعة السابقة

    رابط الجزء الأول

    رابط الجزء الثاني

    رابط الجزء الثالث

    رابط الجزء الرابع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-20
  3. وردة بلادي

    وردة بلادي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    5,256
    الإعجاب :
    0
    هلا Rami83 والحمد لله على سلامتك
    وان شاء الله ابدعت بالامتحانات
    مثل مانقول عندنا مطول الغيبات جاب الغنايم

    ولا عليك جبت الحين شاي لاني ماحب القهوه وجلست انصت لوووووووووووول

    بس شكلي بروح ابدأ من اول جزء والى الامام

    اوكيه ياخي تسلم على القصص وبخبرك تقييمي لسرد بالأخير
    سلامي
    أختك وردة بـــلادي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-20
  5. خالد محمد

    خالد محمد قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-08-15
    المشاركات:
    6,631
    الإعجاب :
    2
    ياهلا يامرحبا بالضيف


    يامره اذبحي الخروف (الغزال) ترى عندنا ضيوف


    وانتي يابنيه صبي الجهوه( وردة بلادي)

    ههههههههه


    تسلم يالغالي


    دايما تعجز الابداع عن بذل رائيه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-20
  7. صمت؟المآسي

    صمت؟المآسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-10
    المشاركات:
    1,443
    الإعجاب :
    0
    ايش ها الابدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع


    ما شا الله عليك ياررررررررررررررررررامي حبي



    والله انك فضيع في السررررررررررررررررررررد


    الحمد لله على السلااااااااااااااااااااااامه


    وان شا الله من الاوائل يارب






    مع حبي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-20
  9. ابوبسام

    ابوبسام قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-11-21
    المشاركات:
    8,926
    الإعجاب :
    0
    نعم

    هو صحيح المثل القائل من طول الغيبات جاب

    الحكااااااااااوي
    هههههههه


    وحكايتك حكاية اخي الحبيب رامي

    وقبل الحكاية ... عساك تكون راجعت كويس

    ومن ثم جاوبت كويسين

    ومن ثم ... ومن ثم .. تكون النتيجه ثلاثة كؤووووووس
    ههههههههههههههههههههههههههه


    لك وحشه يا راجل .... والله


    وكما هو عهدنا بك ... قصة جميله ورائعه


    وبصراحه كنت اتوقع ان الحبيب سمير محمد با ينفعكم احسن من السفاره


    لأن سفاراتنا ... في كثير من دول العالم ... لا حول لها ولا قوة


    وبما ان سمير قد تعرف على الجاني ... فقد تفوق حتى على المخابرات الصينيه


    المهم ... عشنا معك احداث الحلقه

    وبأنتظار .... التواصل


    و








    خالص المودة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-20
  11. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    الله يسلمك أختي وردة.. الحمد لله الامتحانات مرت على خير.. شكراً على سؤالك و على مرورك الكريم... و إنه لمن دواعي سروري أن أسمع تعليقك النهائي بعد قرأت جميع لأجزاء من البداية..

    و تقبلي خالص تحيتي..
    مع الود الأكيد
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-20
  13. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    هلا و غلا بالحبيب خالد
    يا أخي شكراً على هذا الكرم الزائد, و يكفيني مرورك العطر على موضوعي, إن شاء الله سيكون لنا لقاء بأقرب فرصة.. ابلغ تحيتي لفؤاد.. :)

    خالص التحية لك..
    مع الود الأكيد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-03-20
  15. الصامتamer

    الصامتamer قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-11-15
    المشاركات:
    4,191
    الإعجاب :
    0
    ويش ذا يا رامي
    يا سلام
    ابدعت بعد غياب
    تحياتي لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-03-20
  17. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    ربنا يسلمك أخي الحبيب صمت المآسي
    و تشكر على مرورك الكريم و إطرائك الذي لا أستحقه..

    خالص التحية لك..
    مع الود الأكيد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-03-20
  19. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    يا لهوي .. وين الرد حقي ؟؟؟

    ثبت الموضوع وكتبت رد وساعتها علق المجلس فقلت في قلبي اكيد الرد تم ارساله

    طلع انه مش موجود

    صراحة مش فاكر ايش كان ردي ....

    بس اللي اريد اقوله

    اني بقدر سعادتي بهذا الموضوع الرائع بكل ما فيه من سرد وحس فكاهة وحيوية فأنا سعيد برؤية أخي الرائع رامي
    فرامي بكل ما يكتبه متميز
    وهو من الذين يكتبون واقرا ما يكتبونه بشغف واتمنى زيادة الصفحات حتى انهل من روعة قلمه

    تحية من اعماق قلبي لك يا اخي المتميز
     

مشاركة هذه الصفحة