الشعراء والجوع .. دعوة للمشاركة

الكاتب : تيسير علوني   المشاهدات : 379   الردود : 1    ‏2005-03-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-18
  1. تيسير علوني

    تيسير علوني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-31
    المشاركات:
    577
    الإعجاب :
    0
    للشعر العربي أبواب كثيرة، الخمريات، والمعاتبات، والفخر والحماسة.. ونحو ذلك، ولكنه يفتقر في رأيي لباب مهم أسميه باب «الجوعيات»، فشكوى الشعراء من الفقر والجوع والعوز والاستجداء موضوع مألوف. بيد أنهم يتسترون عليه ويحصرونه في إطار «الإخوانيات» التي لا ينشرونها ولكنهم لم يستطيعون التستر عليها جميعا، ففلتت منها درر من الشعر الظريف. كان منها ما قاله نقولا بدران عندما التقى أخاه حسين شفيق المصري.
    لم يتذمر من صد الحبيب ولا لوم العذول ولا خراب البلد، وإنما شكا له جوعه فقال:

    * أشفيق إن الجوع داء موجع وأراك مطلعا على أسراره
    * إني لأعجب كيف يحيا شاعر وليس لديه قوت نهاره

    فهم حسين شفيق ما كان يصدقه فهو «مطلع على أسراره» ولئلا يطالبه صاحبه بأن يستضيفه بعشاء، أجابه فورا محذرا:

    يا ليت لي قوتا أبيحك نصفه فعلى الكريم يرى خصاصة جاره
    إني كقولك شاعر ويعضني جوع فأشوي مهجتي في ناره

    يعبر الشطر الأخير عن الفكرة الرومانطيقية بأن الشعراء يتألقون بعذابهم ومعاناتهم. ويظهر أن حافظ إبراهيم شقي بروائح الطبخ والطبيخ ببيت جاره حامد، فلم يطق صبرا فبعث اليه بهذه الأبيات:

    * أحامد كيف تنساني وبيني
    وبينك يا أخي صلة الجوار
    * أيشبع مصطفى الحولي وأمسي
    أعالج جوعتي في كسر داري
    * وبيت فارغ لا شيء فيه
    سواي وإنني في البيت عاري
    * وما لي جزمة سوداء حتى
    أوافيكم على قرب المزار
    * فإن لم تبعثنَّ إليَّ حالا
    بمائدة على متن البخار
    * تغطيها من الحلوى صنوف
    ومن حمل تتبل بالبهار
    * فإني شاعر يُخشى لساني
    وسوف أريك عاقبة احتقاري

    * هل بعد ذلك من ابتزاز؟ ولكن يظهر ان الجوع لم يكن علة الشاعر الوحيدة في بيته، كان هناك العري ايضا. لم تكن لديه غير بدلة خلقة واحدة.
    أما الشيخ أمين شرارة فقد لجأ للتعبير عن جوعه وفقره عن طريق ما عانته فئران بيته من الجوع:

    * فيران بيتي أصبحت
    غرثى، وأرض البيت مصرد
    * تبدي الحنين مجاعة
    ولهن بيتي صار معبد
    * ما بين من أكل الحصير
    ومن بنهشي قد توعد
    * لا ذرة من طحين
    ولو أردت لعين أرمد!

    خالد القشطيني ـ الشرق الاوسط


    وهي دعوة لشعرائنا في المجلس اليمني للمشاركة بأبيات حول الشعراء والجوع !!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-18
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    شكرا جزيلا لك أخي تيسير على نقل هذا الموضوع الجديد أقول جديد لأنه كان في طي الكتمان
    هناك أيضا تذمر من الشعراء يأتي بين حين وآخر قد يضاف هذا التذمر إلى نفس باب الجوع فـــ نزار قباني يقول :

    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ما الشعر ما وجع الكتابة ما الرؤى =أولى ضحايانا هما الكتاب
    يعطوننا الفرح العظيم وحظهم = حظ البغايا ما لهن ثواب ..

    وتأتي الشاعرة القديرة / جليلة رضا فتقول : ( مخاطبة الحبيبة على لسان الشاعر )

    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    عندي من الأشعار أبيات مذهبة الضياء
    لكن وحقك لم أجد بكنوزها ثمن الدواء

    إلى أن تقول :

    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    ودعي المصير فإننا الشعراء قد صرنا ضحايا
    إني الفقير هنا على وطن سخي بالعطايا
    فالشرق لم يهضم سوى حقي ولم ينكر سويا
     

مشاركة هذه الصفحة