ياسمعه ياسمعه اتق الله ان كنت مؤمن به وبرسوله

الكاتب : ابوعاهد   المشاهدات : 597   الردود : 5    ‏2001-12-29
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-29
  1. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    الاتعلم ماورد في ايذاء المسلمين ،

    بالله عليك من المستفيد من هذه المهزله اتق الله واعلم انه رقيبك ومحاسبك على كل ماتفعل.
    ووالله لن اسامحك ان كان لي حق عليك وسأقف معك بين يدي الله .

    اين ادب الاسلام اهذا ماكن انت والمثقف تدعونا اليه وكشف الله زيفكم. ودليل المسلم خلقه .
    اليس كذلك الم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق ،
    فاين هي

    اترك المجلس ان لم يرضيك مااردنا له.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-29
  3. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    الى الأخ سمعة، والى المثقف الأول، والى تائب، والى سيف الحق، والى محب السلف، والى محب السنة، والى كل الوهابية هنا، وكل منصف، وكل غيرون على دين الله:

    الحمد لله وصلى الله على رسول الله وبعد،

    ليفكر العاقل في قول الله تعالى: (وما يلفظ من قولٍ إلا لديه رقيب عتيد).

    فإن من فكر في ذلك عليم أن كل ما يتكلم به في الجد أو الهزل أو في حال الرضى أو الغضب يسجله الملكان، فهل يسُر العاقل أن يرى في كتابه حين يعرض عليه في القيامة هذه الكلمات الخبيثة؟ بل يسوؤه ذلك و يحزنه حين لا ينفع الندم، فليعتن بحفظ لسانه من الكلام بما يسوؤه الاذ عُرض عليه في الآخرة.

    معنى قوله تعالى: (وما يلفظ من قولٍ إلا لديه رقيب عتيد) أن الملائكة الموكلين بكتابة عمل العبد يكتبون ما يلفظ به هذا الإنسان من حسناتٍ أو سيئاتٍ من القول وما كان من المباحات أيضاً، وورد أن أحد الملكان يكون في جهة يمينه والآخر في جدهة شماله.

    وفي هذه الآية التحذير من أين يتكلم الإنسان بما لا خير فيه، فيعلم من هذا أن الإنسان لا يعفى من كتابة أقواله كلها ما كان منها حسنة من الحسنات كأمر بمعروف ونهي عن منك وذِكرِ الله تعالى وغير ذلك وما كان منها من السيئات من كفر وما دونه، ويكتبون أيضاً المباحات أي الكلام الذي ليبس بحسنةٍ ولا سيئةٍ. فاذا كان الأمر كذلك، يلزم الإنسان أن لا يتكلم بالشر… بل عليه أن يخزن لسانه هذا الذي هو نعمة من نعم الله عن أن يتكلم به معصية من المعاصي سواء كان في حال الجد أو المزح أو حال الرضى أو حال الغضب، لأنه يعرض عليه يوم القيامة فأذا رأى في كتابه الذي يتناوله يوم القيامة من أيدي الملائكة القبائح من كفر أو من معاصٍ فإنه يسوؤه يوم القيامة، ولا يوجد يوم القيامة استغفار تمحى به المعصية إنما الاستغفار ينفع في الدنيا. ثم أيضاً إذا الإنسان تاب من كلام هو من السيئات يمحى ذلك الكلام من صحيفته أي يمحوه الملك الموكل بذلك، قال عبد الله بن عباس: "ما كان من المباحات من كلام العبد يمحى وتثبت الحسنات والسيئات".

    هذه نصحيتنا نوصي بها أنفسنا واياكم.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاث جدهن جد وهزلهن جد: الطلاق والنكاح والرجعة" فإذا كان الطلاق والنكاح والرجعة جِدهُن جداً وهزلهن جِداً فبالأولى أن يكون قول الكفر جِداً إن كان في حال المزح وإن كان في حال الغضب وإن كان في حال الرضا. فال يغتر بكلام بعض الجهال السقاط عن الكفر الذي يتفوهون به بلا اعتقاد كشتم الله أو ملك أو نبي من الأنبياء.. أو ما دون الكفر من معاصي كالشتم واللعن والغيبة والنميمة والبهتان بغير حق، انه لغو اليمين! ويستدلون بقوله تعالى: "لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم" يزعمون أن الأيمان المذكورة في الآية الكلام الكلام الذي يتكلم به الناس بلا اعتقادٍ، وما دروا أن الأيمان هي الحلِف، وأن لغو اليمين هو الحلف بالله الذي يجري على اللسان بلا قصد ولا إرادة، فإنه لا كفارة في ذلك الحلف الذي يجري فيه قول واللـــه، فهؤلاء جمعوا بين كفرين الكفر الذي خرج من ألسنتهم عمدا بلا اعتقاد، والكفر الذي هو تبرير كفرهم مستدلين بالآية على غير وجهها، لأنهم بهذا نسبوا تحليل الكفر إلى الآية، والآية بريئة من قولهم ومن استدلالهم فإنا لله وإنا إليه راجعون.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-29
  5. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    ونذكر:::





    ______________________________________________

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خصلتان ما إن تجمل الخلائق بمثلهما حســـــــــن الخلق، وطول الصمت"، رواه عبد الله بن محمد أبو بكر بن أبي الدنيا القرشي في كتاب الصمت.

    الله تبارك وتعالى أنعم على عبادِهِ بنعم لا يحصيها إلا هو فكان من تلك النعم اللسان فإن الله جعل اللسان للإنسان ليعبر به عن حاجاته التي تهمه لتحصيل منافع ومصالح دينه ودنياه، هذا اللسان نعمة من الله تعالى على عباده ليحصلوا به مصالح دينهم ومصالح ءاخرتهم أي ليستعملواه فيما ينفعهم ولا يضرهم. فمن استعمل هذا اللسان فيما ينفعه ولا يضره فليس عليه حرج وليس عليه مؤاخذة في الآخرة، وأما من استعمله فيما نهاه الله عنه فقد أهلك نفسه ولم يشكر ربه على هذه النعمة.

    وأما "حسن الخلق" المذكور في الحديث فهو عبارة عن ثلاثة أمور: كف الأذى عن الناس، وتحمل أذى الناس، وأن يعمل المعروف مع الذي يعرف له إحسانه ومع الذي لا يعرف له. ومن نال حسن الخلق فقد نال مقاماً عالياً، فقد يبلغ الرجل بحسن خلقِهِ درجة القائم الصائم، أي الذي لا يترك القيام في جوف الليل ولا يترك صيام النفل.

    ومعنى "طول الصمت" في الحديث الذي مر ذكره تقليل الكلام، فإن طول المصمت من غير ذكر الله وسائر الحسنات يكون مطلوباً محبوباً عند الله تعالى، أما من ذِكرِه وسائر الحسنات فإكثار استعمال اللسان مطلوب ولا سيما التهليل (لا اله الا الله) يعني الانسان ينبغي له أن لا يتكلم إلا بكلام ليس عليه فهي مؤاخذة عند الله، ثم الأشياء التي ينبغي حفظ اللسان عنها من الكلمات كثيرة ومن أكثرها وقوعاً من الناس الغيبة، ونسأل الله السلامة وأن يحفظ لنا ألسنتنـا من المهالك.

    ونختم كلامنا بالتذكير بهذه الوصايا النافعة العظيمة وهي: تقليل الكلام إلا من خير وترك الغضب، وتقليل التنعم، والقناعة بالقليل من الرزق، والتطاوع والتواضع، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنكم لتغفلون عن أفضل العبادة التواضع" رواه الحافظ ابن حجر في الأمالي، وقال صلى الله عليه وسلم: "المؤمن كالجمل الأنف إن قِيد انقاد وإن استنيخ على صخرةٍ استناخ" رواه البيهقي. والتطاوع هو أن يوافق كل واحدٍ رأي أخاه ولا يترفع عليه ولا يسيء الظن به، وإذا خالف رأيه رأي أخيه يتهم رأي نفسه ويقول رأي أخي هذا أحسن فينظر فيه فإن تيقن أنه أخطأ ينبهــــه.

    وبحديثٍ من الفضائل وهو أن صحابياً اسمه المنيذر روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من قال حين يصبح: رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً فأنا الزعيم لآخذن بيده حتى أدخله الجنة"، رواه الطبراني. فمن قال هذه الجملة كل صباحٍ ولو مرة ينال هذا الثواب العظيم بهذه الكلمة الخفيفة على اللسان بلا تعب، والصباح من الفجر إلى نحو ثلاث ساعات ونصف تقريباً.

    ونسأل الله السلامة وسبحان الله، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد الأمين وءاله وأصحابه الطيبين. وءاخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-29
  7. سمعة

    سمعة عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-21
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    بدون مقدمات ...

    أبوعاهد أنت تقول ::

    ياسمعه ياسمعه اتق الله ان كنت مؤمن به وبرسوله
    الاتعلم ماورد في ايذاء المسلمين ،

    بالله عليك من المستفيد من هذه المهزله اتق الله واعلم انه رقيبك ومحاسبك على كل ماتفعل.
    ووالله لن اسامحك ان كان لي حق عليك وسأقف معك بين يدي الله .

    اين ادب الاسلام اهذا ماكن انت والمثقف تدعونا اليه وكشف الله زيفكم. ودليل المسلم خلقه .
    اليس كذلك الم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق ،
    فاين هي

    اترك المجلس ان لم يرضيك مااردنا له.

    والمثقف الأول يقول :
    وأنتم أين تقواكم وخوفكم من الله وأين أدبكم وأخلاقكم ؟؟ فأنا سألت سؤال بريء ولم أجد الجواب ولازلت بارا بقسمي وها أنا أقسم مرة أخرى والله العظيم إن لم تعيدوا لي الموضوع أو تخبروني عن سبب حذف موضوعي
    ( سلسلة المثقف الأول ) لسوف أظل أكتب بحيث يستيقظ أحدكم من نومه فلا يجد إلا مواضيع المثقف الأول والتي هي بإسم سمعة !!

    دعك من هذا التورع الكاذب !! تظلمون ومن ثم تتهمون المظلوم بالظلم !!
    أليس هذا استخفاف بالعقول ؟
    حسبي الله على من حذف موضوعي دون أن يبدي السبب !!

    ( نقطة ) انتهى
    المثقف الأول ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-29
  9. الغاضب

    الغاضب تم ايقاف هذا العضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-22
    المشاركات:
    28
    الإعجاب :
    0
    بسمه تعالى استعين...

    أبوعاهد .....

    قبل أن تساله من المستفيد من هذه المهزلة ....

    إسأله ..من المتسبب في هذه المهزلة ..........

    فحذف المواضيع أمر ( صبياني ) لا يمت ( للرجولة ) بشيء ...وخاصة عندما لايكون هنالك سبب مقنع أو بين ....أو عدم توضيح في ذات الموضوع المحذوف

    فالشخص يبحث وينقب ويتعب حتى يسطر موضوعه ..فيأتي ..المتسبب وبكل بساطة وبطرف بنانه يضغط على زر ( حذف ) هكذا بكل بساطة ويسر
    ثم تأتي وتسأل من المستفيد من هذه المهزلة ...فليسمح لي المثقف الأول أو سمعه بأن أجيب ( ابوعاهد ) وأقول ومن هو المتسبب في هذه المهزلة ؟؟؟؟

    وحدث لي ما حدث للمذكور اعلاه ...فحذف موضوعي ( أربع ) مرات متتالية

    رغم أنني لم أشر إلى أي فرقة أو طائفة بالإسم

    وكل الذي قلته مختصره في الآتي ....

    ود..سواع ..يغوث ..يعوق..نسرا...عباد صالحون ...عبدهم عباد ضالون ....
    فأصبحوا ( مشركين ) بنص القرآن

    الشاذلي ..العيدروس ..الرفاعي ..عباد صالحون ...عبدهم عباد ضالون ....
    فأصبحوا ( موحدين ) بنص أهل الخرافة

    أسألك أين الخطأ في هذا القول ...هلآ بينت لي تبيان ( الرجال ) قبل الحذف
    حذف ( الصبيان )


    همسة....
    ما زلت في انتظار الرد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-29
  11. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    إن الشيطان قد يأس أن يعبد في جزيرة العرب

    بعد الرسول ولذلك نحن نصدق الرسول ونكذبك إذا قلت لنا أنا هناك رجال صالحون يعبدون من دون الله فإما أن نصدقك أو نصدق الحديث أيهما أولا. على كل حال أكتب موضوع لا تكفر فيه مسلم وسترى أنه لن يحذف .
    أما المواضيع التي تفوح منها رائحة الحقد والكراهية حتى يصل ببعضكم إلى أن يدعو على المسلمين بالنار . فهذه أخلا ق لا تستحق الإحترام وسوف نستغني عنكم وعن الأحباش وعن الأشاعرة إذا نهجوا هذا النهج فلسنا أتباع لأحد منكم ولله الحمد والمنة. فإن تتبوا فمقصاتنا جاهزة وسمعه سمع الله به سوف يفصل بإذن الله ويطرد ويعود ثم يطرد وهكذ نحن وإياه إلى أن يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين . لن نخسر شيئ في تشفير كتابته ومنعه وإن عاد عدنا. والله المستعان.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة