هل يملكون أدنى قيمة أخلاقيـــــــــــــــــــــــة ؟

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 443   الردود : 4    ‏2005-03-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-17
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    بداية هاهي بصقة مني ( ليست في وجوهكم يا أبناء الشعب المطحون ) ولكنها في وجه نظام الخساسة ..... النظام الحاكم في الجمهورية اليمنية .

    كتب بن ذي يــزن


    قبل المواطن اليمني بأن يتم التلاعب بتاريخه القريب جدا وما عليه سوى مراجعة ما تم قبل خمسة عشر عام من الآن ليعرف بأن كل ما يقولونه الآن هو تزيف بلا أي خجل ، وقبل المواطن اليمني بأن يفقد مستقبله لأنه مقيد بديون وخسائر اقتصادية ولا مبالاة به وبأجياله من خلال إهمال التعليم الذي يعد مرتكز أساسي لتخريج جيل يستطيع أن يغير ما لم يشاؤ هم أن يغيروه ، وقبل المواطن بأن يتم غمسه في وهم فخر القبيلة وحمل السلاح والتنازل عن حقوقه من ناحية توفير الأمن وتخديره بسطوة كبار المتنفذين بشجرة اللعنة القات في وقت كل العالم أصبح يشمئز من هذه الشجرة ومن المظهر الغير حضاري ومن عادات القبيلة التي لا ترى أبعد من أرنبة أنفها ويراها بدائية لا تليق بالإنسان المعاصر ، وقبل اليمني بأن تكون دولته من أكثر دول العالم فقرا برغم كل ما يملكه من مقومات نهضوية ، وقبل بالكثير والكثير مما لا يقبله أي شعب آخر في هذا الكون .

    لكن هل يقبل بأن يتم إعادة عصر الرق والعبودية والمتاجرة به مباشرة ، وهل يقبل أن يجد أبنائه يسوقون على أرصفة وشوارع الدول المجاورة للتسول والملاحقة وحرمانهم من ذويهم وأحضان أمهاتهم .
    أي لعنة هذه ألتي حلت علينا ، وكيف أستوعب أنا وغيري بأن أكثر من خمسون ألف طفل ( يمني ) تم بيعهم مثل بيع أي زاوية في الوطن ، الم يكفهم كل ما مضى حتى يبدأو بنهب أجسادنا .

    ينحدر النظام بكل أركانه بدون استثناء إلى أدنى مستوى أخلاقي عرفته البشرية ، مستوى مقزز عديم الإحساس بكل ما يدور حوله ، يعيش حالة تمركز وغرور حول ذاته الجشعة التي ما عادت تبالي بردات الفعل لأنها هيمنت على كل شيء بشكل ديكتاتوري وسوت أمورها الدولية حيث ضمنت من خلال تنازلها عن السيادة الوطنية وإباحة قتل مواطنيها من قبل قوات أجنبيه والعمل لها كشرطي هو في كل الأحوال فاسد عدم حدوث أي ضجيج حول ساديتها التي تمارسها بحق شعبها .

    سرقة الأطفال والمتاجرة بهم أمر فوق ما لا يحتمل ، فهناك عصابة متنفذة لها أيادي طولى في كل المراكز الحدودية ومهيمنة بشكل كبير عليها ، تستطيع أن تخرج خمسون ألفا دون أي اعتراض أو ضجيج ، تستطيع أن تلغي بلاغات الاختفاء وتطمس أثرها ، خاصة أن هذه المشكلة تم كشفها منذ عدة أشهر مضت ومناقشتها في مجلس النواب ، ولكن وكعادة كل شيء ، لا أثر لنتيجة .

    وطن لم يعد يستطيع أن يوفر لمواطنيه حرية الجسد ، يا ترى هل هو وطن أم سوق نخاسة ، ثم ماذا يعني الوطن هل هو _ جبال _ صحارى _ ملابس الرئيس الفاخرة _ أم أن الوطن يعني كرامة ويسر عيش وحقوق قبل أن تكون هناك واجبات ، فالوطن الذي يسلب حتى أبنائي ويبيعهم كعبيد ، لي الحق بأن أبصق عليه وعلى من يدير دفته .... لي الحق بأن أقولها وبصوت عالي ، أنزلوا عن الحكم فقد أفسدتم ولم يعد لكم من طريق رجعة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-17
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كارثة تضاف إلى مجموعة من الكوارث التي تحيق باليمن من كل جانب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-17
  5. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    المتشرد ....الوطن يباع ويشترى بزيف السلطة ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-17
  7. holaco2

    holaco2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-03
    المشاركات:
    474
    الإعجاب :
    0

    المتشرد

    لم بعد للوطن او الانسان اي قيمه في نظر هذه الفئه الفاسده
    لايهما سوي حشوا جيوبها بالعملات وتكديسها بغض النظر عن الوسيله للوصول الى مبتغلها مهما كان الثمن
    لذا تراها تصول وتجول في حما السلطه او بمباركتها او مشاركتها في هذه الافعال القذره
    ليدفع ثمنها الانسان والوطن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-17
  9. الفقير إلى الله

    الفقير إلى الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-07-23
    المشاركات:
    1,045
    الإعجاب :
    0
    الأستاذ المتشرد ..سبق أن اشار شاعر اليمن الكبير الأستاذ عبدالله البردوني حين قال :
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا تواريخ يحصبٍ أي سِفرٍ =يخبر اليوم: أين أطفال يحصُب
    (1)
    فهل تراه تنبأ بما سيحدث؟؟؟ أم أنه رغم شاعريته الفذة لم يتصور أن الأمور ستصل إلى نخاسة حقيقية!! وأن ما كان يسال عنه كان مجرد مستقبل ووضع مزري تعيشه اليمن في العصر الذي سماه بعصر الغزاة حيث قال
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    كان عصر الطغاة يُعطي ويُردي=جاء عصر الغزاة يردي ويَسلُبْ

    (1) رابع الصبح -عام 1988م -من ديوان رواغ المصابيح.
     

مشاركة هذه الصفحة