بيان العلماء حول الإعتقالات

الكاتب : صقر صنعاء   المشاهدات : 698   الردود : 6    ‏2005-03-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-16
  1. صقر صنعاء

    صقر صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    بيان صادر عن العلماء

    الحمد لله الرافع درجات العلماء القائل في محكم كتابه : ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) ، والصلاة والسلام على رسوله القائل : ( العلماء ورثة الأنبياء ) وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الراشدين .
    أما بعد ؛
    ففي الوقت الذي تتجه فيه الدول والشعوب نحو تكريم العلماء والرفع من شأنهم إيماناً منهم بأن العلم سبيل التطور والتقدم كان لزاماً على بلادنا أن تمضي مع الركب في تكريمهم والرفع من شأنهم ، باعتبار أنها دولة ديمقراطية تحترم حرية الفكر والاعتقاد ، ولكن للأسف الشديد مورست أعمال تتنافى مع ذلك ؛ حيث يعلم الكل ما يعاني منه أبناؤنا وإخواننا العلماء – الذين ما علمنا منهم إلا كل خير من نشر للفضيلة وحثٍ على التمسك بالأخلاق الفاضلة ، والحرص على مصلحة الوطن – من ملاحقات واعتقالات ما كان يخطر على بال مسلم أنها تنال مسلماً عادياً ناهيك عن أن تنال علماء شهد لهم المجتمع بالتقوى والورع والدعوة إلى كل خير وفضيلة، لا لذنب إلا لأنهم آمنوا بأن قيادتنا الحكيمة كفلت لهم وضمنت حرية التعبير عن معتقداتهم كما ينص عليه الدستور ويقره القانون، علماً بأن العلماء الأجلاء معروف عنهم الالتزام بقوانين البلاد وحبهم لوطنهم ، ولكن كان جزاؤهم الاعتقال والسجن والإهانة والتعرض لحرب نفسية وغيرها من الأعمال التي لا ترضي الله ولا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، بالإضافة إلى المضايقات التي يتعرضون لها أثناء تأديتهم واجبهم الديني والوطني من تهديدات وانتهاكات.

    وعليه فإننا نستنكر الآتي :

    أولاً : جميع الاعتقالات التي تمت ضد العلماء ومنها :

    1- اعتقال ومحاكمة القاضي محمد لقمان، والحكم عليه بالسجن عشر سنوات بتهم ملفقه وإجراءات غير سليمة وحشر مسائل الخلاف الفرعية وكأنها محاكمة للمذهب الزيدي.
    2- اعتقال العلامة المحقق محمد يحيى سالم عزان بدون ذنب إلا تحقيق كتب الزيدية التي هي تراث اليمن كله.
    3- اعتقال ومحاكمة العالمين الجليلين يحيى بن حسين الديلمي في 9/9/ 2004 ومحمد أحمد مفتـاح في16/9/2004 .
    4- اعتقال المهندس علي الكباري .
    5- اعتقال العلامة إبراهيم الجـــلال والأســتاذ شرف الفــران يــــوم الأربعاء 23 / 2 / 2005 .
    6- الأحداث التي رافقت محاكمة العالمين يحيى الديلمي ومحمد مفتاح ، يوم الأحد 18 من محرم 1426 هـ الموافق 27 / 2 من إطلاق الرصاص الحي وترويع للمواطنين والمواطنات العزل الذين حضروا المحاكمة وما تلى ذلك من اعتقالات للمعتصمين التالية أسماؤهم : العلامة شرف النعمي ، العلامة يحيى المهدي ، العلامة عبد الله الديلمي ، الأستاذ علي الديلمي ، الأستاذ عبد الله العيلمي ، الأستاذ لطف قشاشة ، أمين قشاشة ، أمين الخولاني ، إبراهيم الديلمي ، فايز مفتاح ، خالد مفتاح ، علي الاسطى .

    ثانياً : أعمال القمع التي تعرض لها العلماء والمدرسون للمذهب الزيدي، والتي منها :

    1-إغلاق مركز الزهراء الثقافي النسوي ، ونهب مجموعة من محتوياته ، وما رافق ذلك من ترويع للعاملات فيه ، وتلفظ بألفاظ بذيئة ضدهن وذلك يوم الخميس 17 من ذي الحجة 1425هـ .
    2-محاصرة جامع النهرين بقوات الأمن ، وإرهاب المصلين ليلة الجمعة 18 ذو الحجة 1425هـ ، واقتحام بعض مرافق الجامع.
    3-احتجاز ومصادرة مكتبة العلامة محمد مفتاح .
    4-احتجاز ومصادرة مخطوطات العلامة يحيى الديلمي الزهدية .
    5-محاصرة منزل الأخ حسين الديلمي ومطاردة ولده العلامة عبد الله الديلمي لعدة أيام .
    6-أعمال التخريب التي تعرض لها مركز بدر العلمي ، المتمثلة في هدم حماماته ، وكسر باب صومعة جامع بدر ، إضافة إلى شهر السلاح على العاملين بالمركز .
    7-سلسلة الاعتقالات في المحابشة والتي طالت : العلامة حسن النعمي ( اعتقل مرتين ) ، العلامة زيد عامر ، الأستاذ عبد الله شريف النعمي ( اعتقل لمدة شهرين ) ، محمد إسماعيل النعمي ، بكيل الحاشدي ، ماجد الحوثي .
    8-إغلاق ضريح الإمام أحمد بن الحسين في ذيبين ومنع زيارته منذ شهر شعبان 1425هـ .
    9-تفتيش وترويع مدرسة المؤيد بمعبر وأخذ مجموعة من الكتب منها دون وجه حق في شهر أغسطس 2004م .

    وإن الأمر المؤسف أن جميع الاعتقالات التي ذكرناها وغيرها كانت بسبب تعبير هؤلاء العلماء عن وأفكارهم ومعتقداتهم الذي كفله لهم الدستور والقانون ، حتى أن المتكلم

    صار يخشى أن يفصح عن رأيه حتى لا يلقى ما لاقوه من سجن وإهانة، وهذا إنتهاكٌ لحقوق الإنسان التي كفلتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية ودستور الجمهورية اليمنية.
    وعليه نطالب كافة الجهات المعنية وفي مقدمتهم القيادة السياسية المتمثلة في فخامة الرئيس/ علي عبد الله صالح أن تتحرك لتؤدي دورها في هذه القضية، بالإسراع بالتالي :

    1-إطلاق سراح جميع المعتقلين .
    2-إعادة الممتلكات الخاصة بالمعتقلين التي تم أخذها دون مسوغ قانوني.
    3-تمكين الجميع من ممارسة حقوقهم المشروعة قانونياً في حرية الاعتقاد والفكر والتعبير عن الرأي التي ضمنها لهم الدستور والقانون .

    هذا مع العلم بأن هذه الأعمال تتنافى مع مصلحة الوطن القائمة على الحفاظ على الوحدة والسلام والأمن الاجتماعي ، ولا ندري من هو المستفيد من هذه الأعمال التي قد تكون سبباً في شق وحدة الصف الوطني والتي قد تفسح المجال لكل أعداء الوطن في الداخل والخارج ، وهذا ما لا نرضى به ولا يرضى به أي مواطن مخلص.

    أسماء الموقعين على هذا البيان هم :
    1- السيد العلامة الحجة محمد بن محمد المنصور .
    2- السيد العلامة الحجة حمود بن عباس المؤيد .
    3- السيد العلامة ابراهيم الوزير.
    4- السيد العلامة محمد بن علي المنصور.
    5- السيد العلامة محمد علي أحمد شرف الدين .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-17
  3. abm1500

    abm1500 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-03
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    المحكمةُ الجزائيةُ المتخصّصة تعقدُ جلستَها في قاعة فارغة

    في‮ ‬أول‮ ‬جلسة‮ ‬لها‮ ‬بعد‮ ‬الاعتقالات‮ ‬الأخيرة‮ ‬التي‮ ‬طالتْ‮ ‬أقاربَ‮ ‬العالِـمَين


    Tuesday, 15 March 2005

    المحكمةُ الجزائيةُ المتخصّصة تعقدُ جلستَها في قاعة فارغة بعد منع المواطنين من الحضور

    عبّرَ أقاربُ العالـِمَين/ محمد مفتاح ويحيى الديلمي عن إستيائهم وإستنكارهم لما وصفوه بالقمع والإرهاب الذي مارسه ويمارسُه ضدهم رجالُ الأمن السياسي وبعضُ رجال أمن المحكمة الجزائية المتخصصة لمنعهم من حضور جلسات المحاكمة الخاصة بالعالـِمَين، مضيفين أنهم ظلوا يمارسون ضدهم أبشع أساليب القمع والترهيب تارةً بإطلاق الرصاص الحي نحوَهم، وتارةً بالإعتداءات الجسدية المتكررة، بالإضافة إلى السبَّ والشتم والإهانات المتعمدة التي قالوا بأنهم كانوا يتعرضون لها

    باستمرار، مشيرين إلى أنهم لم يكتفوا بتلك الممارسات القمعية التي قالوا بأنها لن تثنيهم عن الحضور لمتابعة الجلسات المخصصة لمحاكمة العالـِمَين/ يحيى الديلمي ومحمد مفتاح، بل أقدموا الأسبوع الماضي على اعتقالهم بصورة جماعية وتهديدهم بالسجن والضرب، منوهين إلى أنه لم يتم إطلاق سراحهم إلا بعد أخذ التعهدات منهم بعدم حضور جلسات المحاكمة أو التجمع في الشوارع القريبة منها، هذا وكانت المحكمةُ الجزائيةُ المتخصصةُ قد بدتْ في جلستها يوم الأحد الماضي شبهَ فارغة إلا من بعض رجال الأمن السياسي وأمن المحكمة، كما بدتْ الشوارعُ القريبةُ من المحكمة التي كانت في الجلسات السابقة تعجُّ بأقارب ومحبي العالـِمَين هي الأخرى خاليةً من أيٍ منهم.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-17
  5. abm1500

    abm1500 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-03
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    هيئة الدفاع عن العالمين مفتاح والديلمي تطلب تدخل نقابة المحامين

    وجّهتْ هيئةُ الدفاع عن العالـِمَين/ محمد مفتاح ويحيى الديلمي رسالةً لرئىس فرع نقابة المحامين بامانة العاصمة المحامي/ عبدالله راجح اوضحت فيها ان انسحابها من الترافع امام المحكمة الجزائية المتخصصة التي تقوم بمحاكمة العالمين جاء لاشعار المحكمة باهمية منح هيئة الدفاع حق تصوير ملف القضية الذي يعتبر من ابجديات حق الدفاع وحق المتهم.

    وركزت الرسالة على الدور الخطير الذي يقوم به بعض المحامين الذين يقبلون التنصيب عند انسحاب المحامي الأصلي كاحتجاج على عدم اعطاء المتهم حقوقه الأساسية، خاصة عندما يكون هذا المحامي مُداوماً على حضور هذه الجلسات.

    وطالبت الرسالة النقابة ابلاغ المحامي محمد العزاني بعدم قبول التنصيب في قضية العالمين المذكورَين، لما لذلك من تأثير على حق الدفاع وحق العالمين في الدفاع عن نفسيهما.



    نَصُّ الرسالة:

    الأخ الزميل الأستاذ/ عبدالله راجح -نقيب المحامين، فرع صنعاء المحترم

    الأخوة / أعضاء المجلس

    تحية التقدير والاحترام وبعد

    تقدّرُ هيئةُ الدفاع عن العالمين الأستاذ/ يحيى حسين الديلمي والأستاذ/ محمد أحمد مفتاح تجاوبَ وتفاعلَ النقابة مع القضية، سواء من حيث كونها قضية مفتعلة من الأساس، ولا تعتمد على أي سند قانوني، او بعد انسحاب هيئة الدفاع من الترافع امام المحكمة الجزائية المتخصصة التي تقوم بمحاكمتهما، وذلك بسبب عدم تمكين هيئة الدفاع من الحصول على صورة من ملف القضية باعتبار ذلك ألف باء حق الدفاع، والا فكيف يتسنى للدفاع القيام بواجبه.

    ولما كان انسحاب الهيئة من الترافع متعلقاً بحق جوهري من حقوق الدفاع في محاكمة فيها ولو قدر يسير من العدالة فإن من ابجديات آداب مهنة المحاماة ألاّ يقبل أيُّ محامٍ بأيِّ يتنصّب في قضية انسحب منها زملاءٌ له، وإلا فإن ذلك يعد إخلالاً واضحاً بتلك الآداب.

    الأمر الذي نعتقد انه لا يمكن ان تقفوا ممن يمارس مثل هذا المسلك موقف المتفرج لما ندركه من حرصكم على حماية المهنة وآدابها.

    لهذا نأمل منكم وبكل تقدير ما يلي:

    ١- إبلاغ محمد العزاني إن كان محامياً بعدم قبول التنصيب في قضية العالمين المذكورين وأية قضية اخرى ينسحب منها محاميها لأسباب متعلقة بحقوق الدفاع، حيث ان المذكور شبه مُداوم في المحكمة المتخصّصة، وكذلك ابلاغ محمد طواف بذلك، إن كان محامياً أيضاً.

    ٢- نعتقد ان من الضروري عمل تعميم للمحامين بانه من الأمور المنافية لأخلاقيات مهنة المحاماة ان ينسحب محامٍ من قضية لان المحكمة تنتهك حقوق الدفاع ثم يأتي محامٍ يبحث له عن عمل فيتصدى لقبول التنصيب في القضية لأن مثل هذا المسلك يهدف الى التقليل من اهمية دور المحامي وعدم جدوى ما يتخذه من وسائل كي يشعر المحكمة بضرورة احترام الحقوق الدستورية والقانونية.

    إننا في الختام نعبر عن ارتياحنا لما تقوم به النقابة لحماية المهنة ونأمل تلبية هذين الطلبين

    مع فائق الإحترام وعميق التقدير

    هيئةُُُُُ الدفاع عن العالمين

    الديلمي ومفتاح
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-17
  7. abm1500

    abm1500 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-03
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    في‮ ‬مُحاكمة‮ ‬العالـِمَين‮/ محمد مفتاح ويحيى الديلمي

    النيابة تنتهي من تقديم أدلتها والمحكمة ترفع الجلسة ليوم الأحد لسماع ردود الدفاع »المنسحب«.. والعالمان الديلمي ومفتاح يستمران في مقاطعة المحاكمة

    عقدتْ المحكمةُ الجزائيةُ المتخصّصةُ صباحَ يوم الأحد الماضي برئاسة القاضي نجيب القادري - رئىس المحكمة جلستَها الأخيرةَ المخصَّصة لسماع أدلة الإثبات وإستعراض قائمة الأدلة التي قدمتْها النيابةُ العامةُ برئاسة الأخ سعيد العاقل -رئيس النيابة ضد العالـِمَين/ محمد مفتاح ويحيى الديلمي المعتقلَين مُنذُ حوالى سبعة اشهر من قبل رجال الأمن السياسي.. وفي بداية الجلسة التي بدت -على غير العادة- شبهَ خالية إلا من بعض رجال الأمن السياسي ورجال أمن المحكمة طلبَ القاضي نجيب القادري من العالـِمَين/ يحيى الديلمي ومحمد مفتاح الإستماعَ الى بقية المستندات التي ستستعرضُها النيابةُ إلا أنهما كالعادة رفضا ذلك، وأدارا ظهريهما للقاضي، واضعَين أصابعَهما في آذانهما وهما يتلوان القرآنَ الكريمَ، إحتجاجاً على رفض المحكمة الإستجابةَ لمطالبهما المشروعة في تصوير ملف القضية، وتمكين هيئة الدفاع منه، وإصرارها على مصادرة حقوقهما

    ، وسعيها لإستفزازهما بسماع مُستندات لا علاقةَََََ لها بما تدّعيه النيابةُُُُ عليهما، بقدر ما تُؤكد لهما صُورية المُحاكمة، الأمرُ الذي دفعَ القاضي نجيب القادري الى إصدار قرار بإعادتهما الى السجن وتنصيب محامٍٍٍٍٍٍٍٍ عنهما او أحدٍ من أقاربهما.

    ونظراً لأنّ القاعةََ كانتْ فارغةًًًًً من المحامين ومن أقرباء العالـِمَين فقد وجّهَ القاضي بعضَ أفراد أمن المحكمة للبحث عن محامٍٍٍٍٍٍ الا أنهم بعد انتظار طويل عادوا بدون محامٍٍٍٍٍٍٍ، مما جعل القاضي يطلبُ من ممثِّل النيابة تدبيرَََ الأمر والخروج بنفسه للبحث عن محامٍٍٍٍٍٍ او أي شخص يفهمُ بالقانون، وذلك للبدء في إجراءات الجلسة، وبعد انتظار ليس كسابقه عاد ممثل النيابة ومعه المحامي عبدالولي غالب لتُنصبَه المحكمةُ هو والمحامي محمد العزاني الذي جاء متأخراً للدفاع عن العالـِمَين، عندها بدأتْ النيابةُ العامةُ في استكمال ما تبقّى لديها من المستندات، والتي كانت عبارة عن رسائل موجَّهة من العالـِمَين الى الدكتور/ المرتضى بن زيد يُدعوانه فيها الى قيادة عمل علمي إسلامي كونه الأقدرَ على ذلك والتواصل مع إخوانه العُلماء بخصوص ما يتعرضُ له الاسلامُ والمسلمون والحالة المتردية التي وصل اليها المسلمون واتخاذ الخُطوات العملية التي من شأنها خدمةُ الإسلام والحفاظُ على جوهره، إلا أن النيابة استدلت بتلك الرسائل على قصد العالـِمَين إثارةََََََ النعرات الطائفية، وعلى إرتباطهما بأعمال وأهداف حسين بدرالدين الحوثي بقصد تغيير السُلطة القائمة بموجب الدستور، وبهذا تكونُ النيابةُ قد استنفدت كلَََّّّّّّ ما لديها من أدلة ومستندات ترى أنها تُدينُ بها العالـِمَين ..

    عند ذلك قرَّرَتْ المحكمةُ رفعَ الجلسة على أن تُخصَّصُ جلسةُ يوم الأحد القادم لسماع ردود العالـِمَين او مُحاميهما على تلك الادلة والمستندات التي استعرضتها النيابة.. ويرى مُحامون أن مُجملَ المستندات التي استعرضتْها النيابة طيلة اربع جلسات كانت عبارة عن رسائل نُصح ووعظ وإرشاد كانت يكتبُها العالمان لبعض العُلماء دون أن توجَّهَ اليهم، ولم تحتوِ على أية ألفاظ أو تشير الى أعمال إجرامية، مما جعل النيابةَ عاجزةًًًً عن تقديم تُهَم مُحدّدة للعالـِمَين، وجعلها تسوق تُهَمَها الى العالـِمَين بصورة عامة.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-17
  9. abm1500

    abm1500 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-03
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    أصحابُ‮ ‬الفضيلة‮ ‬العُلماء‮ ‬يُوجهون‮ ‬رسالةًًًًًًً‮ ‬لإطلاق‮ ‬سراح‮ ‬المعتقلين

    ووقف الممارسات المخالفة للقانون

    أصدرَ أصحابُ الفضيلة العُلماء رسالةً عبروا فيها عن أسفهم لما تشهدُه الساحةُ من إجراءات تقومُ بها الأجهزةُ المعنيةُ من ملاحقة لطلاب العلم والعُلماء وخُطباء المساجد وإعتقالهم وإقفال المراكز الخيرية، وذلك بحُجَّة مُحاربة »الاثني عشرية« أو محاولة إلصاق التُهَم بدعم حسين بدر الدين الحوثي، كما يحدث مع العالـِمَين/ محمد مفتاح ويحيى الديلمي.

    وأكّدَ أصحابُ الفضيلة العُلماء أن هذه التصرفات تأتي وكأنها مُوجَّهة نحو أبناء المذهب الزيدي، وبشكل يدعو للإستغراب، خاصةً وان الأخ الرئيس قد أكّدَ أكثرَ من مَرّة بأنه ليس هنالك أيُّ إستهداف لإبناء المذهب الزيدي، وقد عدَّدَ أصحابُ الفضيلة العُلماء مُجموعةً من الإجراءات التي يرون أنها تتنافى مع القانون والدستور والموجَّهة نحو أبناء المذهب الزيدي ومنها:

    أولاً: جميعُ الإعتقالات التي تمّت ضد العلماء ومنها:

    ١- إعتقالُ ومُحاكمةُ القاضي/ مُحمد لقمان والحُكمُ عليه بالسجن عشر سنوات بتُهَم مُلَفَقة وإجراءات غير سليمة وحشر مسائل الخلاف الفرعية وكأنها مُحاكمة المذهب الزيدي.

    ٢- إعتقالُ العلامة المحقِّق/ محمد يحيى سالم عزَّان بدون ذنب إلا تحقيق كُتُب الزيدية التي هي تراثُ اليمن كلِّه.

    ٣- إعتقالُ ومُحاكمةُ العالـِمَين الجليلَين/ يحيى بن حسين الديلمي 9/9/2004م، ومحمد احمد مفتاح في 16/9/2004م.

    ٤- إعتقالُ المهندس/ علي الكباري.

    ٥- إعتقالُ العلامة/ إبراهيم الجلال، والأستاذ/ شرف الفرّان يومَ الأربعاء 23/2/2005م.

    ٦- الأحداثُ التي رافقتْ مُحاكمة العالـِمَين/ يحيى الديلمي ومُحمد مفتاح يومَ الأحد 18 من محرَّم 1426هـ الموافق 27/2/ 2005م مِن إطلاق الرصاص الحي وترويع للمواطنين والمواطنات العُزَّل الذين حضروا المحاكمة، وما تلى ذلك من إعتقالات للمُعتصمين التالية إسماؤهم العلامة/ شرف الدين النعمي، العلامة/ يحيى المهدي، العلامة/ عبد الله الديلمي، الأستاذ/ علي الديلمي، الأستاذ عبدالله العيلمي ، الأستاذ/ لطف قشاشة، أمين قشاشة ، أمين الخولاني، إبراهيم الديلمي، فايز مفتاح، خالد مفتاح ، علي الأسطى.

    ثانياً: إعمالُ القمع التي تعرّض لها العُلماءُ والمدرسون للمذهب الزيدي والتي منها:

    ١- إغلاقُ مركَز الزهراء الثقافي النسوي ونهبُ مُجموعة من مُحتوياته، وما رافق ذلك من ترويع للعاملات فيه، وتلفُّظ بألفاظ بذيئة ضدَّهُن، وذلك يوم الخميس 17 من ذي الحجة 1425هـ.

    ٢- مُحاصرةُ جامع النهرين بقوات الأمن، وإرهابُ المصلين ليلةَ الجمعة 18 ذو الحجة 1425هـ، وإقتحامُ بعض مرافق الجامع.

    ٣- إحتجازُ ومُصادرةُ مكتبة العلامة/ محمد مفتاح.

    ٤- إحتجازُ ومُصادرةُ مُخطوطات العلامة/ يحيى الديلمي الزُهدية.

    ٥- مُحاصرةُ منزل الأخ/ حسين الديلمي ومُطاردةُ ولده العلامة/ عبدالله الديلمي لعدة أيام.

    ٦- أعمالُ التخريب التي تعرّضَ لها مركَزُ بدر العلمي، المتمثلةُ في هدم حمّاماته وكسر باب صومعة جامع بدر إضافة الى إشهار السلاح على العاملين بالمركَز.

    ٧- سلسلةُ الإعتقالات في المحابشة، والتي طالتْ : العلامة/ حسن النعمي »أُعتُقل مرتين« ، العلامة/ زيد عامر، الأستاذ/ عبدالله شريف النعمي »أُعتُقل لمدة شهرين«، محمد اسماعيل النعمي، بكيل الحاشدي، ماجد الحوثي.

    ٨- إغلاقُ ضريح الإمام/ احمد بن الحسين في ذيبين ومنعُ زيارته مُنذُ شهر شعبان 1425هـ.

    ٩- تفتيشُ وترويعُ مدرسة المؤيد بمَعْبَر وأخذُ مُجموعة من الكُتُب منها، دون وجه حق في شهر اغسطس 2004م.

    هذا وقد طالبَ أصحابُ الفضيلة العُلماء القيادة السياسية، وعلى رأسهم الأخ الرئيس التوجُّهَ باطلاق سراح المعتقلين وإعادة فتح المراكز الخيرية التي تمَّ إقفالُها.

    الجديرُ بالذكر أن أصحابَ الفضيلة العُلماء قد أصدروا في وقت سابق تصوُّراً لما يجري، حيث رأوا ان ما يجري من مُحاكمات يجبُ ان يتم توقيفُها وان يتم إطلاقُ المعتقلين، وانه اذا كان المعتقلين قد خالفوا القانونَ فبحبسهم ما قد كان من إعتقالهم، وانهم اذا لم يكونوا قد اقترفوا أية مُخالفات فبحبسهم أيضاً ما قد كان.. وانه بقدر ما أوجبَ اللهُ من طاعة أولي الأمر فقد أمرَ اللهُ بالعَفْو والصَفْح، وان تصوَّرَهم يأتي في هذا الإطار، مع تذكير من سيتمُّ إطلاقُهم بطاعة ولي الأمر.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-17
  11. GBEELY

    GBEELY عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-25
    المشاركات:
    630
    الإعجاب :
    0
    لماذا هذه الحمله الشرسه ضد اتباع مذهب معين
    من يقف ورائها ومن المستفيد
    اين الدمقراطيه و الحريه و حماية المعتقدات
    والرأي الاخر و حقوق الاقليات
    آلله يستر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-17
  13. ابوصارم

    ابوصارم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    المقصود بهذه الإثارات المؤتمر وقياداته وعلى رائسهم الرئيس
    فالضحيه منها هم قاعده للمؤتمر او انصار والخاسر الوحيد هو المؤتمر وقدالقوى السياسيه الاخرى بتحتضن هؤلاء وتلتقط ورقة المذهب الزيدي
    بمعنى اصح المتامرين بيدفعوهم من جهه ويستقبلوهم من الجهه الاخرى
    وهكذا السياسه
    اضف الى ذلك تخريب العلاقه المتينه بين العلماء والرئيس
    فهل توافقوني على هذا كمبداء لمعرفة المستفيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ام نبحث عن الاغراض الاخرى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    تحياتي للكللللللللللللللللللل
     

مشاركة هذه الصفحة