أسامةُ يا حيّاك ربي وسلّما *** وأكرمكَ المولى الكريمُ وأنعَما

الكاتب : jameel   المشاهدات : 357   الردود : 1    ‏2005-03-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-16
  1. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    أسامةُ يا حيّاك ربي وسلّما *** وأكرمكَ المولى الكريمُ وأنعَما

    ودُمْتَ لنا حتى نرى بكَ عِزّةً *** ودُمْتَ لنا حتى نرى بكَ مَغنما

    فنِعْمَ مليٌّ أنتَ لا نَعِمَ الْمَلا *** ونِعْمَ جهادٌ عُدْتَ فيهِ مُجَرّما

    ونِعْمَ وإنّ النّعْمَ فيكَ قليلةٌ *** وأَنَى لنِعْمٍ أنْ تُعادِلَ أنعُما

    فقدْ بَدَأَ الإسلامُ بالعَوْدِ بَعْدَما *** رَفَعْتُمْ شِعاراً كادَ يُمْحَى لَهُ سُما

    بِمِثْلِ الذي تَرْجُوهُ لا أمَّ لِلْفَتَى *** وما أنتَ فيهِ فَلْيَكُ القلبُ مُغْرَما

    ولَمّا بَرَزْتُمْ في الجزيرةِ عادَ مِنْ *** مُحَيّاكُمُ فينا السرورُ فأبْسَما

    ووالله إنّ الرُوحَ فينا تَجَدّدَتْ *** وكادتْ بما أبْدَيْتَ تَسْمُو إلى السّما

    وزالَ أسىً مما يَسُوءُ سَماعُه *** وكانَ مِنَ الإعلامِ غَيْـباً مُرَجّما

    وراوَدَنا حُزْنٌ علينا وفَرْحَةٌ *** بِكُمْ فَشُعُورٌ مِثْلُهُ ما تَقَدّما

    فإنّا وقدْ كان البلا وتكالبوا *** علينا بني الكفارِ لم نَرَ مُسْلِما

    ولَمْ نَرَ أرْبابَ العقيدةِ حينما *** رَجَوْناهُمُ يَحْمونَ فيهم لها حِمَى

    يُدينون ما قد حلَّ بالكفرِ كُلّما *** رَجَوْنا مواقفَ مِنْهُمُ وَلَقَلّما

    كأنّهُمُ لم يَعْرِفوا قَطُّ مُنْكَراً *** سِواهُ ولا ظُلماً مَضَى مِنْهُ أعْظما

    فسِيمَ بنو الإسلامِ سوءً وأُسْلِموا *** وما كان ذو الإسلامِ مِنّا لِيُسْلما

    فكم مسلمٍ أمسى صريعاً ورُمِّلَتْ *** نساءٌ بلا ذنبٍ وطِفْلٍ تَيَتَّما

    وكمْ قريةٍ أضحتْ يَباباً وكمْ وكمْ *** وليسَ لنا حقٌ بأنْ نَتَكَلّما

    فما بالُ من قد كان بالأمسِ مُعْرِباً *** بما دانَهُ قدْ أصبحَ اليومَ أعْجَما

    أكانتْ دِماءُ الكافرينَ عزيزةً *** عليكمْ ولَمْ يَعْزِزْ عليكمْ لنا دِما

    فلعنةُ ربي لا تُغادِر مُجْرِماً *** ولا عالماً عن كِلْمةِ الحقِّ أحْجَما

    مصدر منبر التوحيد و الجهاد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-07
  3. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    أسامةُ يا حيّاك ربي وسلّما *** وأكرمكَ المولى الكريمُ وأنعَما

    ودُمْتَ لنا حتى نرى بكَ عِزّةً *** ودُمْتَ لنا حتى نرى بكَ مَغنما

    فنِعْمَ مليٌّ أنتَ لا نَعِمَ الْمَلا *** ونِعْمَ جهادٌ عُدْتَ فيهِ مُجَرّما
     

مشاركة هذه الصفحة