الشيخ أسامة بن لادن ونسخة أخرى من مسلسل العراق

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 658   الردود : 1    ‏2001-12-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-29
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الشيخ أسامة بن لادن ونسخة أخرى من مسلسل العراق

    الجميع شاهد شريط الشيخ إسامة بن لادن الأخير والذي قالت الجزيرة بأنه وصل إليها بالبريد المستعجل من باكستان0
    ثم شاهدنا وسمعنا كلام الشيخ أسامة والذي لم يخلو من لهجة التحدي والخيلاء ضد الشيطان الأكبر أمريكا وهي محاولة لتبصير العالم بأن أمريكا لم تتمكن منه وانه لا يزال على موقفه المتحدي لأمريكا والعالم وكم سرنا بأنه لم يضر بسوء ليس تشجيعا لنهجه ولكن نكاية بأمريكا 0

    لقد حاولت أمريكا والغرب أن يتناسوا موضوع القضاء على بن لادن عن طريق وضع تخمينات تارة يقولون بأنه قد دفن تحت أنقاض قنابل الضغط الهائل التي كانت تلقى على جبال تورا بورا وتارة يقولون بأنه توفي نتيجة لمرض رئوي حتى أعلن وزير الدفاع الأمريكي رامسفيلد بأنه لم يعد يقرأ أو يتابع أخبار بن لادن وهذا دليل على أن أمريكا تخبئ شيئا 0

    وربما لعدم استطاعتهم العثور عليه أو أنه لم يعد يمثل خطرا حسب ما سمعناه من المسئولين الأمريكان والغربيين لكن بعد ظهوره بالشريط الأخير والكلام الذي قاله فقد بدأت مشارط المحللين في تفنيد كل كلمة تفوه بها الشيخ أسامة وانقسم المحللين إلى فريقين :
    الفريق الأول يرى بأن بن لادن يريد أن يكيد العرب والمسلمين على سكوتهم المطبق وعدم وقوفهم إلى جانب طالبان والقاعدة وإلحاق الضرر بكل ما هو عربي ومسلم في الشرق والغرب وهذا رأي معقول حيث بدأت دول الغرب تضايق كل من هو عربي ومسلم بصورة أكبر وضوحا ولم نعد نرى الاعتذارات على التصرفات ضدهم حتى وصل الأمر إلى طرد احد حراس بوش المنحدر من أصول عربية وكذا بدأت دول أوروبا في تبني أفكار عنصرية ضد العرب والمسلمين على الرغم من أن تلك المعاملات كانت موجودة ولكن أصبحت الآن مباحة ولم يحميها النظام الغربي المتشدق بالديمقراطية 0

    الفريق الثاني كانت نظرته أكثر واقعية وفيها ربط للأحداث ومعطياته تتوافق مع ما نشاهده بالفعل فهذا الفريق يرى بان الشيخ أسامة لم يكن هدفا رئيسيا للحملة الأمريكية على الأقل في الوقت الحاضر حيث أن أمريكا تعقد على بقائه حيا آمال عريضة في تكرار مسلسل صدام حسين وعملا بمبدأ مستشار بوش الأب لشئون الأمن القومي سكوكروفت الذي تم استجوابه أمام لجنة خاصة بالكونجرس عن الأسباب التي دعته إلى إصدار تعليمات صريحة للقوات الأمريكية بعدم الإطاحة بصدام فكان جوابه ( لا تسألوني لماذا لم نطيح بصدام بل اسألوني لماذا أبقينا عليه رئيسا للعراق 000 إنها المصالح الأمريكية العليا هي من حتم علي أن أقدم على مثل تلك الخطوة) طبعا كلنا نلاحظ كيف يتم استخدام صدام ذريعة لبقاء أمريكا بالمنطقة وحصرها كل المشاكل في شخص واحد 0
    ويرى الفريق الثاني بان المخابرات الأمريكية ربما قد رصدت دخول الشيخ أسامة إلى بيشاور وأنها قد تراجعت عن مهاجمته في آخر لحظة حتى يتسنى لها تنفيذ الخطة الثانية من القضاء على المنظمات الإسلامية في باكستان ولكن مامن سبيل إلى ذلك سوى التستر تحت غطاء أسامة بن لادن والتنصل من الوعود الأمريكية لباكستان وبحجة أنه محمي من قبل جماعة مولانـــا عبدا لرحمن والذي هو قيد الإقامة الجبرية لكننا نشاهد الأخبار الواردة من واشنطن تشدد وتصر على ان بن لادن في بشاور وان هناك تحركات أمريكية غربية لشن ضربات بالمستقبل القريب ظاهرها ملاحقة بن لادن وباطنها تدمير الجماعات الإسلامية في بشاور 0
    كما يرى الفريق الثاني بأن كلام الشيخ أسامة في الشريط الأول هو من دفع أمريكا إلى التفكير باستخدامه حصان طرواده تماما كما فعلت مع صدام حسين لاستمرار تحقيق أهدافها وعند وصول الشريط الثاني والاعترافات المذهلة التي أدلى بها بن لادن ولم يالو جهدا في التعريف بكل من قام بعمليات 11 سبتمبر وهذا أمر خطير قد يعرض الدول التي ينتمي لها هؤلاء الأشخاص وأسرهم لخطر الابتزاز الأمريكي كما ان تصريحاته تخدم امريكا اكثر مما تضرها ويرى هؤلاء بان بن لادن لو لزم الصمت منذ بداية الأحداث لذهب الدم الأمريكي هباء وتوزع على القبائل ومن الممكن ان يفقدها توازنها وقد لا تجد أي مناصر لها على الأقل من ناحية عدم استطاعتها تقديم الدليل الذي كانت تطالب به كل الدول حتى ظهر الشيخ أسامة وشريطه 0
    لقد انطبق المثل على الشيخ أسامة الذي يقول بأن أخطاء الكبار كبيرة 0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-30
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    خبر جديد

    بوش يؤكد بان امريكا ستقف مع الهند ضدالكشميريين 0

    ثم يقول بان بن لادن يجب ملاحقته حتى في بيشاور وعلى باكستان التي تحارب معنا الإرهاب أن تتفهم موقفنا وهذا دليل على أن المساكين اهل بشاور جماعة مولانا سوف يتعرضون لضربة أمريكية0

    قائد القوات الأمريكية يقول بأن امريكا ستبقى لمدة طويلة في أفغانستان حتى تنتهي المهمة التي أتت من أجلها 0

    يعني حرمان أوروبا من نفط آسيا الوسطى وقطع خطوط إيران الخلفية وتدمير برنامج باكستان النووي وطبعا من يدفع الثمن الحقيقي هم المسلمين ووجود الشيخ أسامة المحتمل في بيشاور يعني خدمة أهداف امريكالاستخدامة كذريعة 0
     

مشاركة هذه الصفحة