كان وليد طفلاً

الكاتب : ريا أحمد   المشاهدات : 368   الردود : 1    ‏2001-12-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-29
  1. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    :(

    كان وليد طفلاً

    قصيدة للشاعر عبد الكريم الوشلي
    من ديوان "أيها النبض "

    في عددها الصادر صباح الخميس 13/12/1990م نشرت صحيفة الثورة بصفحتها الأخيرة خبر قيام شخص بقتل الطفل "وليد"..في مدرسته بمدينة ذمار إرواءً لشهوة ..الثأر !"


    أين دفاترٌه وأقلامه؟
    أين حقيبته المدرسية؟
    قيل:ذهبت تمارس التحريض
    ضد جنوننا
    توزع مناشير الحب
    أملاً
    في زعزعة عرش البارود الطائش
    المبني فوق الجماجم العتيقة
    هل بدأت تحكي
    قصة موت الأزهار؟
    لا أدري..
    ***
    كان"وليد"
    ريحانة ربانية
    تتجول في الأكباد،
    وتوزع الطيب على كل الحقول
    كان جدولاً
    نشرب منه النسيان
    في لحظات التعب
    كان مملكةً
    تمارس فيها الزنابق حكمها المطلق..
    وفراشة طٌهرٍ
    تتهادى فوق مراعينا
    كان سحابة ملائكية في سمائنا
    تمطر براءة وأملاً
    كان طفلا
    ***
    صار لنا أن نتصور
    كيف تٌقتل الأغنياتٌ
    على قارعة الطريق،
    ماذا يحدث حيث يصير الجٌبن
    مواطناً..من الدرجة الأولى،
    صار لنا أن نتصور
    كيف أن الحكايات
    الخرافية المدونة في كتب الأطفال
    تصبح هوامش من الكذب
    في بيانات الرعب
    ***
    عندما تمسي الطفولة
    رهينةً
    في أقبية الموت،
    ويٌعطى الوحش الكاسرٌ
    تصريح إقامة في المدينة
    يصبح التجهم في وجوه "الجوالب"
    أمراً..ذا مغزى
    ***
    يا قلبي ..مٌت
    إفعل ما شئت..
    لكن تخل عن كل مهامك الرسمية السابقة..
    أحلام البراءة
    صودرت من تحت وسائد نوم الأطفال
    والأشجار
    صودرت من تحت وسائد نوم الأطفال،
    والأشجارٌ
    أعلنت إضرابها ..
    عن الحياة

    صنعاء 16 كانون أول 1990م

    المصدر :قائمة ملكة سبأ البريدية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-29
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    أشك ان للبعض ممن يغتالون البراءة يملكون قلوب بشرية !

    شكراً لك أختي ريا على هذا الانتقاء
     

مشاركة هذه الصفحة