الكافي للكليني وما أدراك ما الكافي -- أدخل وقل رأيك يا شيعي هداك الله إلي طريق الحق

الكاتب : fadycn   المشاهدات : 701   الردود : 6    ‏2005-03-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-12
  1. fadycn

    fadycn عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-20
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه الميامين.

    أما بعد:

    فقد لاحظت أثناء مناقشات طويلة مع الشيعة أنهم عندما يسئلون عن عقيدة ما يعتقدونها يبادرونك إلى سرد الأدلة على عقيدتهم من كتب السنة لا تكون صحيحة السند، وقد تكون صحيحة السند لكن الآفة من خطأ استدلالهم بها حتى إنها تكون حجة عليهم.

    وهم إنما يبادروا السني إلى الاستدلال من كتبه ويوهمونه بأنهم يحتجون ضده من كتبه. إنما يريدون في الحقيقة إبعاده عن الاستدلال بكتبهم. لأنهم سيقولون له هذه الكلمة المعهودة منهم » من قال بأننا نسلم بكل ما في كتبنا؟ من قال لك بأننا نسلم ما في كتاب الكافي؟« فيقول لهم السني الحاذق » هلا أتيتم بسند رد هذه الرواية من كتبكم؟ هل تحققتم من سندها ورواتها؟ وهنا سوف يسقط قناعهم



    منزلة الكافي عند الشيعة

    يعتبر الكليني مؤلف أعظم كتاب من بين كتب الشيعة ومصادر أصولهم وفروعهم، كما يعنقدون أنه أوثق من كتاب صحيح البخاري.

    قال الكليني نفسه يمدح كتابه في المقدمة » وقلت إنك تحب أن يكون عندك كتاب كاف يجمع فنون علم الدين ما يكتفي به المتعلم ويرجع إليه المسترشد ويأخذ منه من يريد علم الدين والعمل به بالآثار الصحيحة عن الصادقين« (مقدمة الكافي ص 7).

    وقال علي بن أكبر الغفاري محقق كتاب الكافي » إتفقت الإمامية على صحة ما في الكافي«.

    قال عبد الحسين شرف الدين » وأحسن ما جمع منها الكتب الأربعة التي هي مرجع الإمامية في أصولهم وفروعهم من الصدر الأول إلى هذا الزمان وهي الكافي والتهذيب والاستبصار ومن لا يحضره الفقيه، وهي متواترة ومضامينها مقطوع بصحتها والكافي أقدمها وأعظمها وأحسنها وأتقنها« (المراجعات 335 مراجعة رقم 110. طبع دار صادق ببيروت.

    وقال الفيض الكاشاني بعد الثناء على الكتب الأربعة » والكافي أشرفها وأعظمها وأوثقها وأتمها وأجمعها« (مقدمة المحقق للكافي ص 9 مع اعترافه بأن المجلسي وصف كتاب الكافي بأن أكثر أحاديثه غير صحيحة).

    وقال الطبرسي » الكافي بين الكتب الأربعة كالشمس بين النجوم وإذا تأمل المنصف استغنى عن ملاحظة حال آحاد رجال السند المودعة فيه وتورثه الوثوق ويحصل له الاطمئنان بصدورها وثبوتها وصحتها« (مستدرك الوسائل 3/532).

    وقال الحر العاملي » الفائدة السادسة في صحة المعتمدة في تأليف هذا الكتاب وتوافرها وصحة نسبتها وثبوت أحاديثها عن الأئمة عليهم السلام« (خاتمة الوسائل 61).

    وقال آغا بزرك الطهراني » هو أجل الكتب الأربعة الأصول المعتمدة عليها، لم يكتب مثله في المنقول من آل الرسول« (الذريعة إلى تصانيف الشيعة 17/245).

    وقال العباس القمي » وهو أجل الكتب الإسلامية وأعظم المصنفات الإمامية والذي لم يعمل للإمامية مثله، قال محمد أمين الاسترابادي: سمعنا عن مشائخنا وعلمائنا أنه لم يصنف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه« (الكنى والألقاب 3/98).

    وقال الشيخ محمد صادق الصدر في كتابه (الشيعة ص122) « ويحكى أن الكافي عُرض على المهدي فقال: « هذا كافٍ لشيعتنا ».

    أنى تكون أسانيده صحيحة فضلا عن أن تكون متواترة. ويظهر أنه لا يعرف الإسناد. فأن غالب رواياته يبدأ الكليني روايتها هكذا (عن عدة من أصحابنا) فهذا إسناد فيه مجاهيل. والأصل تسمية الرواة حتى يتسنى لنا فحص السند وتتبع حال الرواة.

    لا يوجد عند الشيعة ضابط مستقيم في تتبع الروايات والحكم عليها، بل هم يخبطون خبط عشواء. وإليكم مثالا على ذلك.

    زرارة بن أعين نجد عبد الحسين في المراجعات يقول مدافعاً عن زرارة – وهو من أبرز الرواة عن جعفر الصادق رضي الله عنه- « لم نجد شيئاً مما نسبه إليه الخصم. وما ذاك منهم إلا البغي والعدوان » (المراجعات 110 مؤسسة الأعلمي.).

    غير أن كتباً شيعية أخرى قالت عن زرارة على لسان جعفر نفسه « كذب علي زرارة، *** الله زرارة، *** الله زرارة، *** الله زرارة » وقال « إن مرض زرارة فلا تعده، وإن مات فلا تشهد جنازته. زرارة شر من اليهود والنصارى » وقال « إن الله قد نكس قلب زرارة » (رجال لكشي 147ط: مشهد. وانظر كتاب تنقيح المقال 443:1 ط: النجف. والخوئي في معجم رجال الحديث. ط : النجف. (رجال الكشي 160 والمامقاني في تنقيح المقال444:1).)

    فهذا راو مكثر عن جعفر بل من أبرز رواة الشيعة، وهذا حاله كما شاهدت. ومع ذلك يتظاهرون بالحرص والغيرة على السنة فيطعنون بأبي هريرة ويقولون » كيف يزعم أبو هريرة أنه روى ستة آلاف حديث في فترة عدة سنين؟ أليس هذا دليل على كذب أبي هريرة.

    هكذا عدم استساغة مبني على المزاح المحض لمن دعا له النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يوسع الله له حفظه. فإن كان هذا مرفوضا عندهم فلماذا لا يرفضون ما حكاه الكليني في (الكافي 1/385) من أن الحسن رضي الله عنه كان يعرف سبعين مليون لغة. بل زعم الكليني أن الله يعطي الإمام جميع اللغات ومعرفة الأنساب والآجال والحوادث. وأن للأئمة علم ما كان وعلم ما يكون وأنه لا يخفى عليهم شيء. وأنهم يحييون ويميتون. (الكافي 1/426 كذلك انظر في المجلد نفسه 204 و217 و225).



    كلمة حول محقق كتاب الكافي

    وهو علي أكبر الغفاري الذي قدم كتاب الكافي على البخاري ومسلم وطعن فيهما حتى إنه احتج بما نقله الحافظ ابن حجر عن قاله عبد الرحمن بن أحمد النيسابوري أنه وصف الصحيحين بالمكسورين (لسان الميزان ترجمة رقم 609/4960 ص 3/494) وتجاهل هذا المحقق الرافضي أن الذهبي وصفه بأن في قلبه غل على الاسلام وأهله وأنه كان غاليا في الرفض.

    ونقل عن الفيض الكاشاني بعد الثناء على الكتب الأربعة » والكافي أشرفها وأعظمها وأوثقها وأتمها وأجمعها« (مقدمة المحقق للكافي ص 9) مع اعترافه بأن المجلسي وصف كتاب الكافي بأن أكثر أحاديثه غير صحيحة).

    وهكذا، وبعد ثنائه على كتاب الكافي وتقديمه على البخاري في الضبط والدراية اعترف بأن المجلسي حكى بأن أكثر روايات الكافي ضعيفة. وهذه كلمة لم يقلها أحد في البخاري ومسلم (المقدمة 15) وحاول أن يدفع ذلك بتبريرات واهية.



    شرك مناقض للتوحيد في كتاب الكافي

    عن أبي عبد الله قال [عند الإصابة بالوجع "قل وأنت ساجد: يا الله يا رحمن يا رحيم: يا رب الأرباب وإله الآلهة" (الكافي 2/412 باب الدعاء للعلل والأمراض).

    عن أبي عبد الله كان يدعو " أعوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم من شر ما خلق وبرأ وذرأ" (الكافي 2/391 كتاب الدعاء باب الدعاء عند النوم والانتباه).

    عن بعض من رواه قال "قل في آخر سجودك: يا جبرئيل يا محمد يا جبرئيل يا محمد. (تكرر ذلك) إكفياني ما أنا فيه. فإنكما كافيان. واحفظاني بإذن الله فأنتما حافظان" (الكافي 2/406 كتاب الدعاء باب الدعاء للكرب والهم والحزن والخوف).

    وعن أبي جعفر قال: واذا اشتكى الانسان فليقل: بسم الله وبالله وبمحمد رسول الله" (الكافي 2/412 باب الدعاء للعلل والأمراض).

    عن يحيى بن أكثم قاضي سامراء قال » بينما أنا ذات يوم دخلت أطوف بقبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم «. قال المحقق تعليقا على هذا القول » هذا الحديث يدل على جواز الطواف حول قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم. (الكافي 1/287 كتاب الحجة: باب ما يفصل به بين دعوى المحق والمبطل في أمر الإمامة).



    نصوص في التوحيد باعتراف الكليني

    عن أبي عبد الله أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال " أوصني. فقال: لا تشرك بالله شيئا وإن عُذّبْتَ وإن حُرّقتَ" (الكافي 2/126 كتاب الإيمان والكفر: باب البر بالوالدين).

    عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم » ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل لله، والنصيحة لأئمة المسلمين واللزوم لجماعتهم« (الكافي 1/332 كتاب الحجة. باب ما أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالنصيحة لأئمة المسلمين).

    وهذا يبين أهمية توحيد الله في الدعاء والعبادة فإن من يدعو غير الله ويستغيث بالأموات فهو داخل فيمن لا يخلصون لله العبادة. وأي شرك كان الشرك القديم إلا التشفع بالأموات والاستغاثة بهم لقضاء الحوائج!

    عن أبي عبد الله قال "كان يقول عند العلة: اللهم إنك عيّرتَ أقواما فقلت (قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا) فمن لا يملك كشف ضري ولا تحويله عن أحد غيره: صل على محمد وآل محمد واكشف ضري وحوله إلى من يدعو معك إلها آخر لا إله غيرك" (الكافي 2/410 كتاب الدعاء باب الدعاء للعلل والأمراض).



    عن أبي عبد الله قال " إذا خفت أمرا فقل: اللهم إنك لا يكفي منك أحد. وأنت تكفي من كل أحد من خلقك. فاكفني كذا وكذا…" [وفي رواية] " يا كافيا من كل شيء ولا يكفي منك شيء" (الكافي 2/404 كتاب الدعاء باب الدعاء للكرب والهم والحزن والخوف).

    قال الكليني " عن داود بن القاسم قلت لأبي جعفر الثاني: جعلت فداك ما الصمد؟ قال: السيد المصمود إليه في القليل والكثير". والمصمود إليه أي المقصود. قال الكليني هذا التفسير بشدة قائلا: " والله عز وجل هو السيد الصمد الذي جميع الخلق من الجن والإنس إليه يصمدون في الحوائج وإليه يلجئون عند الشدائد ومنه يرجون الرخاء ودوام النعماء ليدفع عنهم الشدائد" (1/97 كتاب التوحيد: باب: تأويل الصمد).

    علق محقق الكافي: " الصمد هو الذي يفتقر إليه كل شيء في كل شيء"

    عن أبي جعفر قال " من قال حين يخرج من منزله: بسم لله حسبي الله توكلت على الله: كفاه الله أمر ما أهمه من أمر دنياه وآخرته" (الكافي 2/393 كتاب الدعاء باب الدعاء إذا خرج الإنسان من منزله).



    الدعاء هو العبادة

    عن أبي جعفر قال " إن أفضل العبادة الدعاء " (الكافي 2/338 كتاب الدعاء باب فضل الدعاء والحث عليه).

    وهذا من الكذب لأن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ثابتة ولكن في غير هذا الموضع. فإن الله يأمرنا في هذه الآية أن نصلي لذكره سبحانه كما قال (وأقم الصلاة لذكري).

    سئل أبو جعفر: " أي العبادة أفضل؟ فقال: ما من شيء أفضل عند الله عز وجل من أن يسأل" (الكافي 2/338 كتاب الدعاء باب فضل الدعاء والحث عليه ).

    هذا اعتراف مهم بأن الدعاء عبادة بل أفضل العبادات. وكيف يجوز صرف أفضل العبادات الى المخلوق المفضول بدلا أو مع الخالق الفاضل؟

    عن أبي عبد الله " الدعاء هو العبادة " (الكافي 2/339 كتاب الدعاء باب فضل الدعاء والحث عليه).

    إذن من علم معنى الدعاء وأنه عبادة ألزمناهم بأن دعاءهم للأئمة عبادة لهم بالنص من كتاب الله وقامت حجة الله عليه. فإن اعتذر معتذر منهم وبرر بأنهم يتخذون الأئمة وسطاء مع الله لزمهم مضاهأة المشركين الأوائل الذين كانوا يعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله. وقلدوا قول المشركين الأوائل: (ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى).

    فإذا ألزمناهم بأنهم عبدوهم لأنهم دعوهم مع الله: فحينئذ نلزمهم بأنهم ألهوهم إذ لا يمكنهم الهروب بأنهم لم يصرحوا بأنهم يعبدونهم. لأننا لا نعرف دعاء بغير تأليه.

    عن أبي جعفر أنه " كان إذا أصبح قال: أصبحت وربي محمود. أصبحت لا أشرك بالله شيئا. ولا أدعو معه إلها. ولا أتخذ من دونه وليا" (الكافي 2/388 كتاب الدعاء باب القول عند الإصباح والإمساء).

    قال أمير المؤمنين عليه السلام: بالإخلاص يكون الخلاص فإذا اشتد الفزع فإلى الله المفزع " (الكافي 2/340 كتاب الدعاء باب أن الدعاء سلاح المؤمن).

    عن أبي عبد الله قال " أوحى الله إلى داود عليه السلام: ما اعتصم بي عبد من عبادي دون أحد من خلقي عرفت ذلك من نيته، ثم تكيده السماوات والأرض ومن فيهن إلا جعلت له المخرج من بينهن، وما اعتصم عبد من عبادي بأحد من خلقي، عرفت ذلك من نيته إلا قطعت أسباب السماوات والأرض من يديه وأسخت الأرض من تحته ولم أبال بأي وادٍ هلك" (الكافي كتاب الايمان والكفر2/52 باب التفويض الى الله والتوكل عليه).

    عن أمير المؤمنين أنه كان يقول: " طوبى لمن أخلص لله العبادة والدعاء" (الكافي 2/13 كتاب الإيمان والكفر باب الإخلاص).



    صرف آيات توحيد الله إلى ولاية علي

    عن أبي عبد الله قال ] ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك[ يعني إن أشركت في الولاية غيره. ] بل الله فاعبد وكن من الشاكرين[ يعني بل الله فاعبد بالطاعة وكن من الشاكرين أن عضدتك بأخيك وابن عمك« (الكافي 1/353 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    هذه الآية نزلت في مشركي قريش والإنذار المقصود هنا نهيهم عن الشرك ودعوتهم إلى التوحيد ملة إبراهيم. لكن الإنذار في هذه الآية صار معناه عند الشيعة تولي علي والتحذير من تولي أبي بكر وعمر.



    الامامة هي التوحيد وضدها شرك وكفر

    عن أبي عبد الله عليه السلام قال » من أشرك مع إمام إمامته من عند من الله من ليست إمامته من الله كان مشركا بالله« (الكافي 1/305 كتاب الحجة: باب من ادعى الإمامة وليس لها بأهل).

    عن الأصبغ بن نباتة أنه سأل أمير المؤمنين عن قوله تعالى ] أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير[ قال: الوالدان اللذان أوجب الله لهما الشكر. هما اللذان ولدا العلم. ] وإن جاهداك على أن تشرك بي[ يقول في الوصية: وتعدل عمن أمرت بطاعته فلا تطعهما ولا تسمع قولهما« (الكافي 1/354 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    عن أبي عبد الله ] ذلك بأنه إذا دعي الله وحده وأهل الولاية كفرتم [ (الكافي 1/349 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    وعن أبي الحسن عليه السلام قال ] وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا[ قال: هم الأوصياء« (الكافي 1/352 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    وهكذا تحول موضوع إفراد بالدعاء الى إفراد علي بالإمامة. وانتقل الضمير من العود على الله إلى علي. فمعنى فلا تدعو مع الله أحدا أي لا تدعو مع علي إماما آخر.

    وتأمل كيف أضافوا في آيات الله عبارات لإعطاء الإمامة دليلا قرآنيا.

    عن أبي عبد الله ] ومثل كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء[ قال: » رسول الله أصلها وأمير المؤمنين فرعها والأئمة من ذريتهما أغصانها« (الكافي 1/355 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    الصلاة معناها الولاية

    } ما سلككم في سقر: قالوا لم نك من المصلين{ قال: إنا لم نتول وصي محمد والأوصياء من بعده« (الكافي 1/360 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية)..

    عن أبي عبد الله قال } ما سلككم في سقر قالوا لم نك من المصلين{ قال: لم نك من أتباع الأئمة « (الكافي 1/347 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    فالصلاة معناها إتباع الإمامة وتولي علي والأئمة. والمسجد الحرام هو أمير المؤمنين. هكذا مسخ في آيات الله. كل ذلك لتطويع نصوص القرآن والسنة إلى مبادئ نحلتهم الباطلة.



    والله يصلي عندهم!!!

    سأل أبو بصير أبا عبد الله وأنا حاضر فقال » كم عرج برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ فقال: مرتين. فأوقفه جبرئيل موقفا فقال له: مكانك يا محمد… إن ربك يصلي. فقال: يا جبرئيل: وكيف يصلي. قال: يقول: سبوح قدوس أنا رب الملائكة والروح… قال أبو عبد الله » والله ما جاءت ولاية علي من الأرض ولكن جاءت من السماء مشافهة« (الكافي 1/368 كتاب الحجة. باب مولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ووفاته).



    الامامة هي التوحيد وضدها شرك وكفر

    عن أبي عبد الله عليه السلام قال » من أشرك مع إمام إمامته من عند من الله من ليست إمامته من الله كان مشركا بالله« (الكافي 1/305 كتاب الحجة: باب من ادعى الإمامة وليس لها بأهل).

    عن الأصبغ بن نباتة أنه سأل أمير المؤمنين عن قوله تعالى ] أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير[ قال: الوالدان اللذان أوجب الله لهما الشكر. هما اللذان ولدا العلم. ] وإن جاهداك على أن تشرك بي[ يقول في الوصية: وتعدل عمن أمرت بطاعته فلا تطعهما ولا تسمع قولهما« (الكافي 1/354 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    عن أبي عبد الله ] ذلك بأنه إذا دعي الله وحده وأهل الولاية كفرتم [ (الكافي 1/349 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    وعن أبي الحسن عليه السلام قال ] وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا[ قال: هم الأوصياء« (الكافي 1/352 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).

    وهكذا تحول موضوع إفراد بالدعاء الى إفراد علي بالإمامة. وانتقل الضمير من العود على الله إلى علي. فمعنى فلا تدعو مع الله أحدا أي لا تدعو مع علي إماما آخر.

    وتأمل كيف أضافوا في آيات الله عبارات لإعطاء الإمامة دليلا قرآنيا.

    عن أبي عبد الله ] ومثل كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء[ قال: » رسول الله أصلها وأمير المؤمنين فرعها والأئمة من ذريتهما أغصانها« (الكافي 1/355 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).





    المبالغات في الأئمـة

    الأئمة أجزاء من الإله

    " ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم عن أبي جعفر قال " نحن والله وجه الله نتقلب في الأرض بين أظهركم ونحن عين الله في خلقه ويده المبسوطة بالرحمة على عباده" (الكافي 1/111 كتاب التوحيد: باب جوامع التوحيد).



    خلق الله آل محمد من نوره

    عن أبي عبد الله " إن الله خلقنا من نور عظمته، ثم صور خلقنا من طينة مخزونة مكنونة من تحت العرش فأسكن ذلك الروح فيه، فكنا نحن خلقا وبشرا نورانيين… وخلق أرواح شعيتنا من طينتنا. وأبدانهم من طينة مخزونة مكنونة أسفل من ذلك الطينة ولم يجعل الله لأحد في مثل الذي خلقهم منه نصيبا إلا للأنبياء، ولذلك صرنا نحن وهم : الناس. وصار سائر الناس همجاً للنار وإلى النار" (الكافي 1/320 باب خلق أبدان الأئمة وأرواحهم وقلوبهم).



    الأئمة مخلوقات نورانية

    عن أبي عبد الله أن الله قال » يا محمد إني خلقتك وعليا نورا (يعني روحا) قبل أن أخلق سماواتي وأرضي وعرشي. ثم جمعت روحيكما وجعلتهما واحدة. ثم قسمتها اثنتين وقسمت اثنتين اثنتين فصارت أربعة: محمد واحد. وعلي واحد. والحسن والحسين اثنتان. ثم خلق الله فاطمة من نور ابتدأها روحا بلا بدن. ثم مسحنا بيمينه فأفضى نوره فينا« (الكافي 1/365 كتاب الحجة. باب مولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ووفاته).

    الشيعة ينفون صفة اليد لله. مع أن هذا النص يثبت صفة اليد وأنه يمسح بها الأئمة فيفضي نورهم فيها. وهذا يؤول إلى خلط الأزلي بغير الأزلي والمخلوق بالخالق.

    عن أبي الله أن الأئمة مخلوقون من نور خلق الله منه محمدا « (الكافي1/331 كتاب الحجة. باب فيما جاء أن حديثهم صعب مستصعب).

    عن أبي حمزة قال » سمعت علي بن الحسين عليه السلام يقول » إن الله خلق محمدا وعليا وأحد عشر من ولده من نور عظمته. فأقامهم أشباحا في ضياء نورهم يعبدونه قبل خلق الخلق ويسبحون الله ويقدسونه« (الكافي1/446 كتاب الحجة. باب ما جاء في الاثني عشر والنص عليهم).

    لا شك أن هذا يدق أبواب الحلول في الله لا سيما وأن القوم يعتقدون أن الأئمة أسماء الله الحسنى وأن الله أفضى نوره فيهم فصاروا أسماءه الحسنى. وأي دليل أوضح للشيعة من هذا على أنهم أهل غلو!!!



    خلقهم الله من نوره ومسحهم بيمينه

    عن أبي الله أن الأئمة مخلوقون من نور خلق الله منه محمدا « (الكافي 1/331 كتاب الحجة. باب فيما جاء أن حديثهم صعب مستصعب).



    الأئمة أسماء الله الحسنى

    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها" قال أبو عبد الله " نحن واللهِ الأسماء الحسنى التي لا يقبل الله من العباد عملا إلا بمعرفتنا.. بنا أثمرت الأشجار وجرت الأنهار، وبنا ينزل غيث السماء وينبت عشب الأرض، وبعبادتنا عُبِدَ الله، ولولا نحن ما عُبِد" (الكافي 1/111 كتاب التوحيد: باب- النوادر).

    عن أبي أمير المؤمنين أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرقي الحسن والحسين يقول: أعيذكما بكلمات الله التامات وأسمائه الحسنى كلها عامة من شر السامة والهامة" (الكافي 2/414 كتاب الدعاء: باب الحرز والعوذة).

    عن أبي جعفر قال "نحن لسان الله، ونحن وجه الله، ونحن عين الله في خلقه" (الكافي 1/112 كتاب التوحيد: باب النوادر).

    عن أبي عبد الله كان يدعو " أعوذ بوجه الله" (الكافي 2/390 كتاب الدعاء باب الدعاء عند النوم والانتباه).

    عن أمير المؤمنين قال" أنا عين الله، وأنا يد الله وأنا جنب الله" (الكافي 1/113 كتاب التوحيد- باب النوادر).

    عن موسى بن جعفر في قول الله " يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله: أي بجنب أمير المؤمنين.« (الكافي 1/113 كتاب التوحيد: باب النوادر).

    عن أبي جعفر في قوله تعالى " وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون" قال: إن الله خلطنا بنفسه فجعل ظلمنا ظلمه وولايتنا ولايته" (الكافي 1/113 كتاب التوحيد: باب النوادر).

    عن أبي بصير قال » دخلت على أبي جعفر عليه السلام فقلت له: أنتم تقدرون على أن تحيوا الموتى وتبرئوا الأكمه والأبرص؟ قال نعم بإذن الله« (الكافي 1/391 كتاب الحجة. باب مولد أبي جعفر محمد بن علي).




    النبي وأهل بيته يدخلون النار

    عن أبي عبد الله قال " ثم رفع لهم نارا فقال " أدخلوها بإذني، فكان أول من دخلها محمد صلى الله عليه وسلم. ثم اتبعه أولو العزم من الرسل. وأوصياؤهم وأتباعهم. ثم قال لأصحاب الشمال: أدخلوها بإذني. فقالوا: ربنا خلقتنا لتحرقنا؟ فعصوا؟ فعصوا. فقال لأصحاب اليمين أخرجوا بإذني من النار. لم تَكْلَم النار منهم كَلْماً ولم تؤثر فيهم" (الكافي 2/9 كتاب الإيمان والكفر: باب أن رسول الله أول من أجاب وأقر لله بالربوبية).






    وأخيرا بعد هذا المجلس المتعلق بالحكم على أطروحة الكليني لنيل درجة الماجستير في العلوم الاسلامية نقول ما يلي: قرر المجلس ما يلي:

    يمنح الكليني وسام كافر بدرجة جيد جدا مع مرتبة الردة الأولى. أو يمنح درجة كافر بدرجة ممتاز.

    مع الوصاية بالتحذير من طباعة كتابه أو الاطلاع عليه بعدما تبين ما فيه.









    --------------------------------------------------------------------------------



    [1] الصحيح أنها هكذا ] فمنكم كافر ومنكم مؤمن [ ولكن الشيعة لا يعرفون كتاب الله.



    [2] هذه رد على روايتهم عن أبي بكر أنه قال »إن لي شيطانا يعتريني«.



    ([3]) فتح الباري 13/524 .



    [4]([4]) الفوز الكبير في أصول التفسير 27-28-31-39 .



    [5] الصحيح أنها هكذا ] فمنكم كافر ومنكم مؤمن [ ولكن الشيعة لا يعرفون كتاب الله.



    [6] الصحيح أنها هكذا ] فمنكم كافر ومنكم مؤمن [ ولكن الشيعة لا يعرفون كتاب الله.



    [7] الصحيح أنها هكذا ] فمنكم كافر ومنكم مؤمن [ ولكن الشيعة لا يعرفون كتاب الله.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-12
  3. al-nibras

    al-nibras مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-01-17
    المشاركات:
    3,518
    الإعجاب :
    0
    مشكلة الشيعة انهم لا عقل لهم ولا نقل
    وانك اذا استدللت لهم من الكافي قالوا نحن لا ندعي صحة جميع الاحاديث في الكافي
    والحقيقة انه ليس لهم حديث صحيح واحد والا لماذا الى هذا اليوم لم يخرجوا احاديثه او يننقحوه ام هو الخوف من ان يصيروا بلا سند من كتاب او حديث
    لكن الحمد لله من حفظ السنة باهل السنه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-12
  5. هادي110

    هادي110 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-21
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    المدعوfadycn

    سلامٌ عليك

    قبل أن أشرع في الجواب لي إليك سؤال:

    موضوعك هذا من تأليفك وتحقيقك أم من غيرك؟؟؟!
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-13
  7. من أرض الحكمة

    من أرض الحكمة عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-07
    المشاركات:
    131
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله رب العالمين

    كل هذه الطوام والشركيات في الأصل عندهم فمابالك بما في غيره من كتبهم

    والله إني أحمد الله ألف مرة أني ولدت في مجتمع سني ومن أبوين من أهل السنة

    وأتمنى من كل قلبي أن يستفيد الشيعة من كثرة وسائل الإعلام فلم يعد السماع والقراءة و محصوراً

    على كتبكم ومشائخكم فهم لهم مصلحة في بقائكم على ما أنتم عليه لما يحصلون عليه منكم

    من الطاعة العمياء والسيادة بغير حق وخمس أمولكم و الأشياء التي تجوز لهم ومحرمة عليكم بغير حق

    فالحق أحق أن يتبع كل إنسان مسؤول عن نفسه أتمنى لكم التوفيق للحق والسلام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-13
  9. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    _______________________________________________________________________
    المدعو/ هاري
    وما المشكلة ان كان هذا من تأليف أخونا أم لا المهم هل هذا الكلام صحيح أم لا أم أن أنك تريد تجادل ولا تعترف بالحق كما عهدنا
    الله يعمي قلبك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-11
  11. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    تعريف بحال بعض الرواة الذين نقل عنهم محمد بن يعقوب الكليني في كتابه الشهير ( الكافي )


    1. أبان بن عياش : مجروح .

    2. إبراهيم بن إسحاق : مهمل . ( قال جامع هذه السطور : قد يكون هو إبراهيم الأحمر ) .

    3. إبراهيم بن إسحاق الأحمر : ضعفه الطوسي والنجاشي ، واعتبراه فاسد الدين ، وكان من الغلاة ، ومتهماً في الدين وكان فاسقاً مبتدعاً .

    4. إبراهيم بن عبدالحميد : واقفي من أعداء علي الرضا .

    5. إبراهيم بن عمر اليماني : قال الغضائري عنه ضعيف جداً .

    6. إبراهيم بن عمرو : مجهول الحال .

    7. إبراهيم بن هاشم : من الضعفاء المجهولين . ( قال جامع هذه السطور : هو إبراهيم بن هاشم القمي والد علي بن إبراهيم ، ولم يرد فيه توثيق من علماء القوم القدامى ، ولكنهم بشكل عام يعدونه ثقة ، ولكن اشتبه اسمه على مؤلف الكتاب ) .

    8. ابن عائشة البصري : مهمل .

    9. ابن فضال : واقفي المذهب .

    10. ابن قياما : واقفي المذهب .

    11. أبو إسحق الكندي : مهمل .

    12. أبو البختري وهب بن وهب : عده علماء الشيعة ضعيفاً ، وكذاباً وخبيثاً ، وقال عنه فضل بن شاذان : إنه من أكذب الناس ، وهو الذي تسبب في قتل العالم الزاهد يحيى بن عبدالله بن حسن .

    13. أبو الجارود زياد بن المنذر : كان فاسد المذهب ، ورأس الفرقة الجارودية ، ولعنه جعفر الصادق ، وقال هو أعمى البصر والبصيرة ، وكان يصادق الكفار ، ويشرب الخمر ، ويقال له سرحوب .

    14. أبو جميلة : عده علماء الرجال ضعيفاً ووضاعاً للحديث وكذاباً ، وقيل بجهالته .

    15. أبو داود المسترق : مجهول .

    16. أبو ( حسين بن المياح ) : مجهول .

    17. أبو سعيد الخيبري : ضعيف ومن الغلاة .

    18. أبو سعيد العصفوري : مهمل ومجهول .

    19. أبو سعيد القماط : قال عنه العلامة وجماعة إنه مهمل .

    20. أبو سعيد المكاري : قال الممقاني هو من الضعفاء .

    21. أبو سلام النحاس : مجهول الحال .

    22. أبو شيبة الخراساني .

    23. أبو الطفيل : عده كثير من علماء الرجال كيساني المذهب .

    24. أبو عبدالله النسائي : لا يُعلم اسمه ولا عمله .

    25. أبو عبدالله بن صالح : مجهول الحال ، ولا يعلم مذهبه ولا حاله .

    26. أبو عبيدة الحذاء : اسمه رجاء بن المنذر ، وكان رجلاً ملعوناً وكذاباً ، وقال فيه جعفر الصادق إنه أعمى الظاهر والباطن .

    27. أبو علي بن إبراهيم القمي : مجهول الحال .

    28. أبو هاشم ( داود بن قاسم ) الجعفري : رواياته مليئة بالمتناقضات ، وتخالف القرآن ، وروى حديث الرمل عن علي الهادي .

    29. أبو وهب : مجهول .

    30. أحمد بن أبي عبدالله : مهمل .

    31. أحمد بن أبي عبدالله البرقي : شاك في الدين .

    32. أحمد بن إسحاق القمي : يروي الخرافات المتعارضة مع القرآن .

    33. أحمد بن زيد : مهمل مجهول .

    34. أحمد بن عبدالله العقيلي : مجهول كما قال الممقاني .

    35. أحمد بن علي : مهمل ومجهول .

    36. أحمد بن محمد : مجهول الحال .

    37. أحمد بن محمد بن الحسن زعلان : لم يذكر عنه شيء .

    38. أحمد بن محمد بن خالد البرقي : شاك في الدين والمذهب ، وقد أخرجه علماء قم منها .

    39. أحمد بن محمد السياري : فاسد العقيدة ، وضعيف الحديث ، وكان يقول بالتناسخ .

    40. أحمد بن مهران : خرافي تلاعب بآيات القرآن .

    41. أحمد بن هلال العبرتائي : خبيث ***** مغالي مرائي ، كان يتاجر بالتصوف كما نقل الممقاني في المجلد الأول من كتاب الرجال ص 99 والطوسي والنجاشي وآخرون أن أحمد بن هلال حج أربعاً وخمسين مرة ذهب عشرين مرة منها ماشياً ، مع هذا لعنه الحسن العسكري وسبه وطلب من الله له العذاب ، وكتب لنائبه قاسم بن علا : أمرنا لك أن تعلم عن الرجل المرائي المصوف أحمد بن هلال – لا رحمه الله – ولا أزال أقول لا رحمه الله ولا غفر خطاياه لأنه يتكلم برأيه ، وإن شاء الله سيكون مثواه النار ، نحن نصبر حتى يقطع الله عمره ونعلن لأصحابنا أنه ليس في رحمة الله ، ونحن بريئون منه .

    42. إدريس بن حسن : مهمل .

    43. أسباط بن سالم : ممن يقول بالتجسيم .

    44. إسحاق بن إبراهيم الدينوري : مهمل ومجهول .

    45. إسحاق بن عمار : فطحي المذهب .

    46. إسماعيل بن مهران : نسبوه إلى الغلو ، وقال ابن الغضائري : إن حديثه غير طاهر ، ومضطرب ، ويروي عن الضعفاء .

    47. أمية بن علي القيسي : من الغلاة ، وقد ذمه علماء الرجال ، ووصفوه بالغلو والكذب .

    48. أيوب بن راشد : مهمل .

    49. بشير الدهان : مجهول .

    50. بكر بن صالح : جعل لله سمعاً وبصراً كالبشر – حاشا لله – وهو لا نظير له في سرد الروايات التي لا واقع لها ولا صحة لها ، ولا اعتبار لأخباره ، وقال عنه علماء الرجال إنه ضعيف جداً ، وقال الممقاني : جميع رواياته لا اعتبار لها .

    51. جابر الجعفي : من الغلاة .

    52. جعفر المثنى : قال الممقاني في المجلد الأول من كتابه ص 221 ضعفه علماء الرجال ، وعدوه واقفياً .

    53. جعفر بن محمد الكوفي : مجهول الحال .

    54. جعفر بن نجيح : مجهول .

    55. جعفر بن يحيى : مجهول .

    56. جماعة بن سعد : كان رجلاً خبيثاً وضعيفاً ، وخرج مع أبي الخطاب الذي ادعى الألوهية ، وقتل بسبب ذلك .

    57. جميع بن عمير : مهمل .

    58. حارث بن جعفر : مجهول .

    59. الحارث بن المغيرة : مجهول .

    60. حريز : كانت له عصابة تغتال الناس ، وقد سل السيف آخر الأمر لقتال الخوارج ، وقد قتل مع أصحابه ، ولم يسمح له جعفر الصادق بالدخول .

    61. حسن بن أبي الحسين : مهمل .

    62. حسن بن الجهم : رواياته تعارض القرآن والعقل ، وهو الذي يقول : " إن الأوز يعلم الغيب " .

    63. حسن بن عباس بن الحريش : ذمه علماء الرجال ذماً شديداً ، وقال النجاشي هو ضعيف جداً ، وله كتاب بشأن إنا أنزلناه في ليلة القدر ، وهو كتاب مضطرب الألفاظ ،وقال الغضائري هو ضعيف جداً ، وكتابه مضطرب الألفاظ ومختلق ولا اعتبار له ، ولا يكتب حديثه ، وكذلك قال سائر علماء الرجال .

    64. حسن بن علي الفضال : واقفي المذهب ، وعده علماء الشيعة من الكلاب الممطورة .

    65. حسن بن علي الوشاء : ضعيف ، وله أحاديث كثيرة تخالف القرآن والعقل .

    66. حسن بن علي بن أبي حمزة الواقفي : كان من أعداء الأئمة الذين جاءوا بعد الكاظم .

    67. حسن بن المحبوب : له أخبار كثيرة تخالف القرآن .

    68. حسن بن محمد : ضعيف .

    69. حسين بن أبي العلا : عده الفاضل الجزائري ضعيفاً ، واختلف سائر علماء الرجال بشأنه .

    70. حسين بن الحسن : مشترك بين الثقة والمهمل .

    71. حسين بن سعيد : من الغلاة .

    72. الحسين بن علي بن إبراهيم : مجهول .

    73. حسين بن عبدالله : مهمل ومجهول .

    74. حسين بن المياح : ضعيف ، ومن الغلاة كما قال الغضائري والعلامة الحلي والمجلسي .

    75. حرث بن المغيرة : مهمل .

    76. حماد : مشترك بين الضعيف والمجهول .

    77. حمزة بن بزيغ : قال الممقاني : ضعيف لأنه هو الذي أخذ المال من حمزة البطائني وروّج المذهب الواقفي ، وقال عنه علي الرضا : إنه شقي ، ولا يموت إلا زنديقاً ، ومات كافراً .

    78. حمزة بن محمد الطيار : مجهول الحال .

    79. حنان السراج : واقفي ، وقد أكل أموال موسى الكاظم ، وقال بحياة الكاظم وغيبته .

    80. الخيراني : مجهول .

    81. داود الجصاص : مهمل .

    82. داود بن سليمان الكسائي : مهمل ، ومجهول الحال .

    83. داود بن القاسم : ضعيف .

    84. داود بن كثير الرقي : من الغلاة ، وقد ضعفه علماء الرجال ، وعدوه مرجعاً للغلاة ، وفاسد المذهب .

    85. درست بن منصور الواسطي : واقفي المذهب .

    86. ربعي بن عبدالله : لعب بالقرآن في بعض رواياته ، وكان يعتقد بتحريف القرآن .

    87. زرعة بن محمد : واقفي المذهب ، وعده علماء الشيعة من الكلاب الممطورة .

    88. زياد بن مروان القندي : كان وكيلاً للكاظم ، ثم سرق أمواله ، وأنكر شهادته ، وأوجد مذهب الواقفية ، وكان لديه سبعون ألف دينار من أموال موسى الكاظم فنهبها .

    89. السري : من الوضاعين ، وقد *** من قبل الأئمة .

    90. سعد بن طريف : قصاص وشاعر ، ضعيف ، وهو من أتباع المذهب القائل بالناووسية الذين نفوا وفاة جعفر الصادق ، وكان سيئ العاقبة .

    91. سعدان بن مسلم : مجهول .

    92. سعيد الإسكاف : كان فاسد المذهب ، ومن الناووسية ، وقد ضعفه علماء الرجال وقالوا إن له أحاديث منكرة .

    93. سعيد السمان : مجهول الحال .

    94. سلمة بن الخطاب : من الغلاة ، وهو واقفي ، وقد ضعفه علماء الرجال .

    95. سليم بن قيس الهلالي : مجهول الحال ، وله كتاب مليء بالكذب ، قال الممقاني : قال الغضائري روى سليم بن قيس عن الإمام الصادق والإمام الحسن والإمام الحسين وعلي بن أبي طالب ، ولكن يقول أصحابنا الشيعة وعلماء الشيعة إن سليماً لم يُعرف ، ويُشك في أصل وجوده ، ولم يذكروه بالخير ، والكتاب المنسوب إليه موضوع قطعاً وفيه أدلة كافية للدلالة على وضعه .

    96. سليمان بن خالد : من الغلاة ، وله روايات تعارض القرآن .

    97. سليمان بن داود المنقري : قال عنه ابن الغضائري والعلامة الحلي إنه في غاية الضعف ، ولا يلتفت إلى حديثه ، وله موضوعات كثيرة .

    98. سماعة بن مهران : واقفي المذهب .

    99. سهل بن زياد الواسطي : أبو يحيى ، فاسد الدين وضعيف ، ومن الغلاة ، وقد أخرجه أهل قم منها ، ولُعن من قبل الإمام .

    100. السيد بن صفوان : مهمل مجهول .

    101. سيف التمار : أخباره تخالف القرآن .

    102. سيف بن عميرة : ***** من قبل الأئمة .

    103. شريف بن سابق : عده علماء الرجال ضعيفاً ومضطرب الأمر .

    104. شعيب العقرقوفي : نقل عنه أخبار كثيرة تخالف القرآن .

    105. صالح السندي : مجهول .

    106. صالح بن أبي حماد : ضعيف ومن الغلاة ، وقال النجاشي : أمره ملتبس يعرف وينكر ، يعني أنه منافق ، وضعفه أيضاً ابن الغضائري ، ولم يقبل الحلي خبره وعده أحمقاً في منهج المقال .

    107. صالح بن خالد : مجهول .

    108. صالح بن سهل : من الغلاة ، وقد جعل جعفر الصادق إلهه وربه ، وقال الصادق : إن الغلاة شر من المشركين ، وقد كانت صنعته وضع الأحاديث .

    109. صالح بن عقبة : من الغلاة الكذابين .

    110. صفوان بن يحيى : نُقل عنه أخبار في باب السعادة والشقاوة حيث يبدو أنه جبري .

    111. ضوء بن علي العجلي : مهمل مجهول .

    112. طاهر بن حاتم : كان معتدلاً ثم أصبح من الغلاة .

    113. طلحة بن يزيد : مهمل .

    114. عباس بن عمر الفقيمي : مجهول الحال .

    115. عبدالأعلى : ضعيف يروى الخرافات المخالفة للقرآن ، وقد جعل لله عيناً ووجهاً كالبشر .

    116. عبدالحميد الطائي : واقفي .

    117. عبدالحميد بن أبي الديلم : مجهول .

    118. عبدالرحمن بن زيد : مجهول .

    119. عبدالرحمن بن سالم : ضعفه الممقاني وسائر علماء الرجال ، وقالوا بجهالته .

    120. عبدالرحمن بن عبدالله الخزاعي : مجهول .

    121. عبدالرحمن بن عتيك : عده الممقاني مهملاً .

    122. عبدالرحمن بن كثير : ضعيف ومعروف بالوضع .

    123. عبدالكريم بن عمرو : واقفي مغالي .

    124. عبدالله بن الحجال : وضاع .

    125. عبدالله بن جبلة : واقفي المذهب .

    126. عبدالله بن سليمان : مجهول .

    127. عبدالله بن عبدالرحمن الأصم : كان من الكذابين من أهل البصرة ، وقال علماء الرجال : كان له كتاب في الزيارة دل على خبثه وفساد مذهبه ، وقد رواه فئة من الخبثاء الفسقة .

    128. عبدالله بن قاسم : كذاب مغالي ، وكان يعتقد بألوهية جعفر الصادق وربوبيته .

    129. عبدالله بن قاسم الحضرمي : من الكذابين والغلاة وفاسدي المذهب ، وذمه علماء الرجال كثيراً ، وقالوا : لا يعتنى بروايته .

    130. عبدالله بن محمد الجعفي : ضعفه علماء الرجال .

    131. عبدالله بن المغيرة : كان يعتقد أن الإمام يعلم الغيب ، ويخبر بما في ضمير الإنسان ، وله غير ذلك من العقائد الفاسدة ، وقال الطبرسي : إن الذي يعتقد أن الغيب يعلمه غير الله خارج عن الإسلام .

    132. عبدالله بن ميمون القداح : فاسد فاسق ، وصانع للمذهب ، ومؤسس المذهب الإسماعيلي .

    133. عبدالملك بن عمر : مجهول مهمل .

    134. عبيدالله الدهقان : ضعفه النجاشي والمجلسي والممقاني وسائر علماء الرجال .

    135. عثمان بن عيسى : واقفي لعنه علي الرضا ، واختلس كل ما لديه من أموال الكاظم .

    136. علي بن إبراهيم القمي : كان يعد القرآن محرفاً .

    137. علي بن أبي حمزة البطائني : واقفي ***** من قبل الإمام ، وهو مؤسس مذهب الواقفية وأكل آلاف الدنانير من أموال موسى الكاظم ولعنه علي الرضا هو وشريكه عثمان بن عيسى .

    138. علي بن أسباط : فطحي المذهب .

    139. علي بن إسماعيل بن يقطين : مجهول .

    140. علي بن الحديد : من الضعفاء ، وكان فطحي المذهب .

    141. علي بن حسان : ضعفه النجاشي وغيره من علماء الرجال ، وعدوه من الغلاة ، ولقب بالهاشمي ، وله كتاب تفسير الباطن المملوء بالهذيان وكتب ابن الغضائري والممقاني عنه : له كتاب سماه تفسير الباطن لا يمت إلى الإسلام بصلة .

    142. علي بن الحسن اليماني : مهمل مجهول .

    143. علي بن الحكم : يروي الكثير من الخرافات ، ومنها سلسلة الحمار ، وادعى أن 11000 آية من القرآن قد سقطت .

    144. علي بن حمزة البطائني : ***** خبيث خائن واقفي ، وهو رأس المذهب الواقفي .

    145. علي بن عطية : ضعيف ومهمل .

    146. علي بن عقبة بن قيس بن سمعان : مجهول الحال ، وقيس من أصحاب الحسين ، وسمعان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أما علي بن عقبة فلا يعلم من أصحاب من هو ؟ وما هويته ؟

    147. علي بن محمد : مجهول ومشترك .

    148. علي بن محمد القاساني : ضعفه الشيخ الطوسي .

    149. علي بن محمد بن عبدالله : مجهول ومهمل .

    150. علي بن مرداس : مهمل .

    151. علي بن مهريار : ادعى الوكالة عن الأئمة وجمع مالاً كثيراً أنفقه على نفسه .

    152. علي بن يعقوب الهاشمي : مجهول الحال .

    153. عمار الساباطي : فطحي المذهب .

    154. عمر بن ثابت : مهمل ومجهول .

    155. عمر بن حنظلة : لم يوثَّق .

    156. عمر بن زاهر : مهمل ومجهول .

    157. عمرو بن شمر بن يزيد : ضعفه جميع علماء الرجال .

    158. عمرو بن عثمان : مشترك بين المجهول وغير المجهول .

    159. عيسى بن عبدالله القرشي : مجهول كما قال الممقاني .

    160. عيسى بن مستفاد : عده جميع علماء الرجال ضعيفاً ومضطرباً .

    161. الفضل الخراز المدايني : لا يعلم من هو وماذا كان عمله .

    162. فضل بن أبي قرة : ضعفه معظم علماء الرجال .

    163. قاسم بن محمد الأصفهاني : ضعفه النجاشي والغضائري والعلامة الحلي ، وآخرون ، وكان من الغلاة ، ولم يكن مرضي الأصحاب .

    164. قاسم بن يحيى : كذاب فاسد الدين .

    165. الكاهلي : مهمل أو مجهول .

    166. مالك بن أشيم : مهمل .

    167. مالك بن عامر : مجهول ومهمل .

    168. مثنى الحناط : مجهول الحال .

    169. مثنى الخياط : قال الممقاني إنه مجهول ، وكذلك سائر علماء الرجال .

    170. محمد بن إبراهيم : مهمل ومجهول .

    171. محمد بن أبي عبدالله : مجهول .

    172. محمد بن أحمد النهدي : مهمل .

    173. محمد بن أحمد بن عبدالله العمري : مجهول ، وقد يكون هو الذي ادعى البابية وقال أنا سفير الإمام ثم *** .

    174. محمد بن أورمه : مغالي ، خلط في كتبه الحق بالباطل ، وكان لا يعتمد عليه .

    175. محمد بن جعفر الأسدي : مجهول الحال .

    176. محمد بن إسماعيل : مشترك ومجهول ، وجعل لله باباً وبواباً ووجهاً بشرياً .

    177. محمد بن جمهور : عده علماء الرجال من الشيعة فاسد الحديث ، وفاسد العقيدة ، وهو من الغلاة الملعونين على لسان الأئمة ، وقد روج الفسق والفجور بأشعاره .

    178. محمد بن الحسن : قال عنه جمهور علماء الشيعة أنه كان فاسد المذهب ، ولا يؤخذ بحديثه ، وله أشعار أحل فيها كل المحرمات ، وروج سوق الفسق والفجور ، ورواياته مليئة بالخرافات ، وقد افترض أن للملائكة آباء مشركين وجعل الملائكة أبناء المشركين في باب العرش والكرسي.

    179. محمد بن حسان : ضعفه ابن الغضائري والحلي .

    180. محمد بن الحسين : مشترك بين عدة أشخاص ما عرف المقصود منهم بالذات .

    181. محمد بن حكيم : مجهول .

    182. محمد بن الخالد : كان مجهولاً أو واقفياً .

    183. محمد بن خلاد الصيقل : مهمل .

    184. محمد بن زكريا : مجهول الحال .

    185. محمد بن سنان : من الكذابين المشهورين ، ومن الغلاة ، وكان وضاعا فاسد المذهب ، وهو الذي يقول : إن الله خلق العالم ، ووكّل أمر العالم لمحمد وعلي ، وجلس يرتاح !!!

    186. محمد بن صالح : فيه اختلاف عند علماء الرجال .

    187. محمد بن سليمان الديلمي : قال النجاشي وغيره : كان ضعيفاً ومغالياً ، وقالوا عنه : لا يعول عليه في شيء .

    188. محمد بن عبدالرحمن : مجهول .

    189. محمد بن عبدالله : من رواة الخرافة .

    190. محمد بن عبدالله الخراساني : مجهول .

    191. محمد بن عبيد : مشترك بين عدد من الرواة ، وأكثرهم من الضعفاء والمجهولين .

    192. محمد بن علي أبو سمينة الكوفي : مجهول .

    193. محمد بن علي بن إبراهيم : مجهول .

    194. محمد بن علي بن بلال : عده علماء الرجال على شاكلة الشلمغاني الملعون ، لأنه أكل المال الذي جمع عنده من الإمام الثاني عشر ونهبه كله ، وادعى البهائية والبابية ، وصدر توقيع في حق هذا الشخص .

    195. محمد بن علي بن عبدالرحمن العبدي : مجهول مهمل .

    196. محمد بن عيسى بن عبيد : له روايات تعارض القرآن ، وكان من الغلاة .

    197. محمد بن فضيل : مغالي وضعيف .

    198. محمد بن الوليد : ضعيف الحال .

    199. محمد بن يحيى : ضعيف من رواة الخرافات .

    200. محمد بن يحيى البرقي : شاك في دينه .

    201. محمد بن يوسف الشاشي : مجهول .

    202. مسعدة بن صدقة : عامي المذهب من المتبرئة .

    203. المشرقي : مجهول الحال .

    204. معاوية بن عمار : لم يكن له مذهب مستقيم ، وكان ضعيف العقل على قول ابن داود والعقيقي .

    205. معاوية بن وهب : مجهول الحال .

    206. المعلى : يروي الخرافات ، وكان يقول بالتجسيم .

    207. معلى بن خنيس : من الغلاة .

    208. معلى بن محمد : له أحاديث منكرة تخالف الإسلام ، وقال النجاشي هو مضطرب الحديث والمذهب .

    209. مفضل بن صالح : عده علماء الرجال كذاباً وضعيفاً .

    210. مفضل بن عمر : كان من الغلاة ، وقد لُعن أحياناً من الإمام .

    211. مفضل بن يزيد : كان من مجالسي محمد بن مقلاص وأصحابه .

    212. منخل : غالي ، وضعيف ، وكان يبيع العبيد .

    213. منصور بن حازم : رواياته تعارض القرآن كثيراً .

    214. منصور بن يونس : واقفي المذهب .

    215. موسى بن إبراهيم المحاربي : مهمل .

    216. موسى بن أشيم : جاء ورفاه إلى الإمام ثم ذهبوا إلى أبي الخطاب وأخذوا خلاف قول الإمام ، وقد كان لهم أسرار مع أبي الخطاب الذي ادعى الألوهية ، فأخذوا بقوله وردوا قول الإمام .

    217. موسى بن بكر : واقفي المذهب .

    218. موسى بن عبدالله : مجهول .

    219. ميمون : مهمل .

    220. نافع بن الأزرق : مجهول ومهمل .

    221. نضر بن الصباح البجلي : مجهول ومهمل .

    222. النوفلي : كان من الغلاة ، وعده المجلسي من المذمومين والمجروحين .

    223. هارون بن مسلم : كان يقول بالجبر والتشبيه .

    224. هشام بن الحكم : ممن قال بالتجسيم .

    225. هشام بن سالم الجواليقي : له روايات متناقضة في الإمامة ، وكان يعد الله جسماً – نعوذ بالله - .

    226. الوشاء : رواياته مليئة بالمتناقضات ، وكان يقول بالتجسيم .

    227. يحيى الحلبي : ضعيف ، ومهمل .

    228. يحيى بن المبارك : عده علماء الرجال من المجهولين .

    229. يزيد بن الشغر : واقفي المذهب .

    230. يعقوب السراج : ضعيف كما يقول عنه ابن الغضائري .

    231. يمان التمار : مهمل مجهول .

    232. يونس بن ظبيان : من مشاهير الغلاة الكذابين ، ويقول عنه علماء الرجال إنه ضعيف ولا يعتنى بحديثه ، وكان خبيثاً يقول لعلي الرضا : كنت في الطواف فجاء الله وفق رأسي وخاطبني ،وقال : يا يونس إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري !!!! فغضب علي الرضا وقال له : اخرج ، وقال لرجل آخر حاضر عنده : أخرجه . ثم قال له : لعنة الله عليك وعلى من خاطبك . اخرج ، وقال : ألف لعنة على يونس بن ظبيان ، وبعده ألف ألف لعنة ، وكل لعنة تؤديه إلى النار ، وقال : أشهد أن الذي خاطبه كان هو الشيطان ، ألا إن يونس مع أبي الخطاب سيكونان في القيد وفي الحديد وفي أشد العذاب .

    233. يونس بن يعقوب : يروي الخرافات عن الأئمة ، وقد كذب على الله ورسوله كيفما يشاء .







    المرجع : كتاب كسر الصنم لآية الله العظمى السيد أبو الفضل ابن الرضا البرقعي رحمه الله
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-13
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    لماذا لم يدافعوا عن كتابهم الكافي ؟؟؟؟؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة