تصريحات الصحفية الإيطالية: المقاومة العراقية شرفاء يدافعون عن قضية عادلة

الكاتب : إبن الإصلاح   المشاهدات : 322   الردود : 1    ‏2005-03-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-09
  1. إبن الإصلاح

    إبن الإصلاح عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-12
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    تصريحات الصحفية الإيطالية: المقاومة العراقية شرفاء يدافعون عن قضية عادلة



    عام :الوطن العربي :الأربعاء 28 محرم 1426هـ - 9مارس 2005 م آخر تحديث 12:31 م بتوقيت مكة



    مفكرة الإسلام: دافعت الصحفية الإيطالية التي تم إطلاق سراحها مؤخرًا في العراق في عدة مناسبات عن موقف خاطفيها، مؤكدة أنهم 'مقاومة مشروعة' وليسوا إرهابيين.
    ففي حديث مع صحيفة 'كوريير ديلا سيرا' الإيطالية نقلته صحيفة 'لا راثون' الأسبانية، قالت سجرينا، التي تعمل لدى صحيفة 'إيل مانيفستو' الإيطالية اليسارية، 'لقد كنت دائمًا أدعم المقاومة العراقية. وكذلك فإننا في حالة حرب وأدرك أن الأمر قد يصل إلى هذا الحد', وأنا لازلت أدعم المقاومة بل أستطيع القول أن دعمي لهؤلاء الشرفاء قد ازداد
    ولدى سؤالها: 'هل تشيرين للاختطافات'، أجابت قائلة: 'نعم أعتقد أن الزرقاوي ليس من المقاومة، ولكن هناك مقاومة مسلحة تستخدم وسائل مشروعة'، مصنفة خاطفيها من بين هذه 'المقاومة المشروعة'- على حد قولها -
    وفي المقال الذي قصت فيه سجرينا ما حدث خلال الشهر الذي تم احتجازها فيه، والذي نقلته صحيفة 'بيريوديستا ديخيتال' الأسبانية عن صحيفة 'إيل مانيفستو' تحت عنوان 'حقيقتي'، أشارت الصحفية إلى أنه لدى 'إعلان جماعة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن الاختطاف وأنه سوف يتم إعدامي إذا لم تسحب إيطاليا قواتها، كنت خائفة بشدة، إلا أنهم قالوا لي : إن ذلك الإعلان لم يكن من قِبَلهم وأننا بصدد بعض من يودون تهييج الوضع'.
    وأشارت سجرينا إلى أن الجماعة التي كانت تحتجزها، والتي كانت تضم سيدة، تبدو جماعة إسلامية لأنهم كانوا يصلون عدة مرات في اليوم.
    وذكرت الصحفية كذلك في مقالها أنها كانت قد سألت خلال أول أيام من احتجازها حول سبب اختطافها بالرغم من كونها ضد حرب العراق، مشيرة إلى أنهم كانوا يقولون: 'لأنكِ تتحدثين مع الناس. فإننا لا نختطف أبدًا صحفيًا يظل داخل الفندق، فضلاً عن أن ما تقولينه بشأن أنك ضد الحرب قد يكون مجرد غطاء'، إلا أنه عقب التأكد من أنها ليست جاسوسة طمأنوها عدة مرات أنه سوف يتم إطلاق سراحها، إلا أن المشكلة كانت تكمن في كيفية الانتقال.
    وأضافت كذلك أن علاقتها مع من كانا يحرسانها، اللذين يتحدثان الإنجليزية، كانت علاقة طيبة، كما أكدت أن محتجزيها قد حذروها من أن الجزء النهائي هو الأخطر لأن القواعد الأمريكية تطالب الجنود بإطلاق النار ضد الخاطفين وأنهم نادرًا ما يحاولون إنقاذ الرهائن، واستطردت قائلة: إنهم قد أكدوا لها أن 'الأمريكيين لا يودون أن تعودي' وأنه 'من الممكن أن يتدخل الأمريكيون'، تلك التحذيرات التي تذكرتها عقب إطلاق أفراد من قوات الاحتلال الأمريكية الرصاص ضد السيارة التي كانت تقلها، ما أسفر عن مصرع ضابط المخابرات الإيطالي الذي كان مسؤولاً عن حمايتها 'نيكولا كاليباري' وإصابة الصحفية في كتفها، فضلاً عن إصابة ضابطي المخابرات الإيطاليين اللذين كانا بالسيارة كذلك.
    وكانت قنوات فضائية قد أذاعت شريط فيديو قد تم تصويره قبل إطلاق سراح الصحفية بفترة قليلة، حيث شكرت محتجزيها على 'المعاملة الجيدة' التي تلقتها خلال الشهر الذي تم احتجازها فيه، كما أضافت قائلة: إنها تتفهم أنهم 'قد قاموا بعمل الاختطاف من أجل تحرير بلدهم من الاحتلال'، مؤكدة أنهم سوف يواصلون 'الكفاح' من أجل تحرير بلدهم ضد 'الاحتلال الأجنبي'.
    وكانت وكالة 'أوروبا برس' الأسبانية قد نقلت عن وسائل الإعلام الإيطالية أن سجرينا قد أكدت لكل من شقيقها ورئيس صحيفة 'إيل مانيفستو' أن محتجزيها لم يعاملوها بشكل سيئ أبدًا طوال الشهر الذي تم احتجازها فيه، حيث صرحت قائلة: 'لقد عاملوني جيدًا, وإذا لم يكن قد حدث شيء أمس [في إشارة إلى إطلاق القوات الأمريكية النار ضد السيارة التي كانت تقلها] لكنت في حال أفضل'.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-09
  3. " سيف الاسلام "

    " سيف الاسلام " عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-11
    المشاركات:
    2,074
    الإعجاب :
    0
    من دافع عن أرضه ودينه فهو من أشرف الشرفاء بغض النظر عن التصريحات .
     

مشاركة هذه الصفحة