ريال مدريد في موقعة صعبة مع يوفنتوس.. وآرسنال يواجه خطر الخروج أمام بايرن ميونيخ

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 417   الردود : 0    ‏2005-03-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-09
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    والوكالات
    تستكمل اليوم مباريات مرحلة الاياب للدور الثاني الحاسم لدوري ابطال اوروبا باربعة لقاءات مهمة ، حيث يحل ريال مدريد الاسباني ضيفا على يوفنتوس الايطالي ، ويستضيف ارسنال الانجليزي بايرن ميونيخ الالماني ، ويلعب ليفربول الانجليزي مع باير ليفركوزن الالماني، ويلتقي موناكو الفرنسي مع ايندهوفن الهولندي.
    في اللقاء الاول يدرك ريال مدريد ان الطريق الوحيد لانقاذ موسمه يتمثل بتخطي عقبة يوفنتوس عندما يحل ضيفا عليه اليوم. وكان ريال مدريد حقق الفوز بهدف وحيد في مباراة الاياب على ملعب «سانتياغو برنابيو» قبل اسبوعين ما يعني انه ليس في مأمن رد فعل يوفنتوس القوي على ارضه بقيادة مدرب محنك هو فابيو كابيلو.
    وتعتبر هذه المسابقة الامل الوحيد المتبقي لريال من الناحية النظرية لانه يتخلف عن غريمه التقليدي برشلونة متصدر الدوري المحلي بفارق 8 نقاط كما ان الاول خرج من مسابقة كأس اسبانيا. واعتبر صانع العاب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان لاعب يوفنتوس سابقا ان الهجوم هو افضل وسيلة للدفاع ، مؤكدا ان فريقه سيعتمد نهجا هجوميا على الرغم من ان التعادل صفر ـ صفر او اي تعادل اخر يؤهله الى ربع النهائي. وقال زيدان: «نسعى الى تسجيل هدف في تورينو واعتقد باننا سنفعل ذلك وبالتالي سيتوجب على يوفنتوس تسجيل ثلاثة اهداف».
    واوضح «اذا لم تمن شباكنا بأي هدف في نصف الساعة الاول اعتقد باننا نملك فرصة كبيرة لتحقيق نتيجة ايجابية». وتابع «اتوقع ان يبادر يوفنتوس الى الهجوم منذ البداية وهذا ما يفسح لنا في استغلال المساحات الواسعة لتوجيه ضربة من خلال الهجمات المرتدة».
    ونوه زيدان بمهاجم يوفنتوس السويدي زلاتان ابراهيموفيتش وقال: «يملك يوفنتوس عددا كبيرا من اللاعبين الموهوبين لكن ابراهيموفيتش لفت انظاري كثيرا هذا الموسم لانه لا يكتفي فقط بتسجيل الاهداف بل يساهم كثيرا في تمريرات حاسمة ايضا». وكشف «الموسم باكمله معلق بنتيجة هذه المباراة بالنسبة الينا، ستكون مأساة حقيقية اذا لم نبلغ الدور ربع النهائي».
    في المقابل اعتبر قلب دفاع يوفنتوس فابيو كانافارو بان مهمة فريقه لن تكون سهلة وقال «لا مجال للخطأ امام فريق يضم في صفوفه لاعبين امثال رونالدو وراؤول لان اي هفوة ستكون قاتلة». ويحوم الشك حول مشاركة الانجليزي ديفيد بيكام في صفوف ريال مدريد لاصابة في ساقه تعرض لها خلال مباراة فريقه ضد بلنسية، في حين لن يشارك الظهير الايمن الدولي ميشال سالغادو لاصابة في ركبته.
    اما في صفوف يوفنتوس فمن المحتمل ان يخوض الهداف الفرنسي دافيد تريزيغيه المباراة بعد ان شفي من فيروس اصابه، في حين ان مشاركة صانع الالعاب التشيكي المتألق بافل ندفيد مستبعدة. يذكر ان ريال مدريد زار الملاعب الايطالية 22 مرة في المسابقات الاوروبية ففاز في 5 مباريات فقط وتعادل في 4 وخسر 13 . ولن تكون موقعة ملعب «هايبري» بلندن اقل اهمية وهي التي تجمع ارسنال مع بايرن ميونيخ. وكان الفريق الالماني في طريقه لحسم الامور في مصحلته ذهابا عندما تقدم بثلاثة اهداف نظيفة حتى الدقيقة 88 عندما سجل مدافع العاجي كولو توريه مدافع ارسنال هدفا اعطى الامل لفريقه بامكانية قلب النتيجة في مصلحته ايابا.
    وارتفعت اسهم ارسنال بعض الشيء لان بايرن ميونيخ سيخوض المباراة من دون هدافه الخطير الهولندي روي ماكاي الذي لعب 78 مباراة من اصل 79 خاضها فريقه منذ انتقاله اليه مقبلا من ديبورتيفو الاسباني قبل موسمين وسجل خلالها 53 هدفا. واصيب ماكاي بتمزق عضلي خلال المباراة ضد فيردر بريمن وسيغيب عن الملاعب لمدة اسبوعين.
    واعترف مدرب بايرن ميونيخ بصعوبة الموقف وقال: «انها حالة جديدة بالنسبة الينا، لان روي ماكاي هو الاسم الاول الذي اضعه في التشكيلة الاساسية والان علي التفكير كيف سالعب من دونه».
    في المقابل يعود صانع العاب الفريق مايكل بالاك الى صفوف الفريق البافاري بعد غيابه عن المباراة الاولى.
    اما في صفوف ارسنال فيستمر غياب قطب الدفاع سول كامبل المصاب في وتر اخيل وسيحل مكانه الصاعد السويسري فيليب سانديروس.
    ويعاني دفاع ارسنال من الثغرات وظهر ذلك واضحا في مبارياته الاخيرة. وبالرغم من المشاكل الواضحة الا أن ارسين فينغر المدير الفني لارسنال ما زال يشعر بالثقة وقال: مباراة اليوم ستعتمد أكثر على القوة الذهنية، علينا اعادة تنظيم أنفسنا والشعور بالاسترخاء، انا متأكد من قدرتنا على الفوز.
    وفي المباراة الثالثة يبدو ليفربول مرشحا لتخطي عقبة باير ليفركوزن بعد ان تقدم عليه 3-1 ذهابا. وقدم ليفربول اداء جيدا في مباراة الذهاب حتى في غياب ابرز لاعبيه ستيفن جيرارد الذي يعود لخوض مباراة اليوم. في المقابل يعاني ليفركوزن من اصابات عدة ابرزها في خط الدفاع حيث يغيب ينز نوفوتني ولم تتاكد مشاركة البرازيليين روكي جونيور وجوان. ويسعى ليفربول الى الثأر من منافسه الذي اخرجه في الدور ربع النهائي من المسابقة ذاتها عام 2002 . ويشعر رافاييل بنيتيز المدير الفني لليفربول بالثقة في قدرة فريقه ليس على الصعود لدور الثمانية فقط وانما بالحصول على لقب البطولة.
    وقال: الموسم الماضي لم يتحدث احد عن تأهل بورتو وموناكو للدور النهائي في البطولة، كان الحديث عن ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس وميلان ومانشستر يونايتد وارسنال ولكن في النهاية بورتو كان الفريق الفائز بلقب البطولة ومن ثم لم لا يفوز ليفربول.
    وفي مباراة اخيرة، يلتقي موناكو الفرنسي مع ايندهوفن الهولندي علما بان الاخير تقدم ذهابا 1- صفر. ومن الصعب التكهن بهوية المتأهل الى ربع النهائي نظرا للمستوى المتقارب بينهما وان كانت الافضلية لايندهوفن بقيادة مدربه القدير غوس هيدينك.
     

مشاركة هذه الصفحة