أجهزة كومبيوتر جوالة جديدة تتواءم مع أسلوب الحياة الرقمي في المستقبل

الكاتب : اليافعي2020   المشاهدات : 572   الردود : 0    ‏2005-03-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-08
  1. اليافعي2020

    اليافعي2020 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    3,478
    الإعجاب :
    0
    أزاحت شركة إنتل الستار عن أجهزة الكومبيوتر التي تعتمد على أحدث تقنيات التنقل، والتي تسهم في تحقيق رؤية إنتل المتمثلة في إتاحة قدرات الأتمتة في أي وقت ومكان. وتوضح التصاميم الجديدة كيف يمكن استخدام المنصات المستقبلية لتقنية إنتلr سنترينو & المتنقلة، لتزويد المستهلكين بقدرات الترفيه والتسلية «أثناء التنقل» وتوفير المزيد من الابتكارات للمستخدمين في «المكاتب الرقمية».
    ويقدم برنامج أجهزة الكومبيوتر الجوالة الذي أصبح الآن في جيله الثالث، أمثلة ملموسة على رؤية إنتل، التي توضح كيف يمكن لأجهزة الكومبيوتر الجوالة أن تتطور في السنتين أو الثلاث سنوات المقبلة، وتوفر فرص النمو في قطاع أجهزة الكومبيوتر. وكشفت إنتل امس في «منتدى إنتل للمطورين في سان فرانسيسكو» عن جهازي كومبيوتر دفتريين وكومبيوتر مكتبي تستفيد من القدرات التي أصبحت متاحة في العام الماضي، بفضل نظم إنتل المبنية على مفهوم «فلورنس».
    * ترفيه وتسلية
    * يعتبر جهاز الكومبيوتر الجوال الذي يعتمد مفهوم التنقل، جهازا كومبيوتريا دفتريا جديدا يمتاز بوزن خفيف جداً، سيسمح للمستهلكين في المستقبل بالاستمتاع بقدرات الترفيه الرقمي في كل أرجاء المنزل وخارج المنزل أيضاً. وتتوقع إنتل أن تُمكن البرامج الجديدة المستهلكين من النفاذ إلى المحتوى المتوفر على أجهزة الكومبيوتر الرقمية المنزلية أو الشبكات، لاستخدامه مع أجهزة الكومبيوتر الجوالة الجديدة.
    يمتاز جهاز الكومبيوتر الجوال الجديد بكونه صغيرا جداً، بحيث يمكن حمله باليد، كما أن شاشته التي تعمل باللمس هي أيضاً بمثابة مكبر مسطح للصوت، الأمر الذي ينفي الحاجة للوحة مفاتيح. وقد صمم الجهاز لتزويد المستهلكين بقدرات أسهل للاتصال والتواصل أثناء التنقل. ويأتي الجهاز مجهزاً بلوحة مفاتيح سلكية أو لاسلكية ومُشغَل «دي في دي» DVD قابل للإزالة والتركيب ونظام تجوال GPS لتحديد المواقع الجغرافية وكاميرا داخلية وصفيفة ميكروفونات. ويتيح هذا الجهاز البالغ التطور فكرة عن قدرات الأتمتة والاتصال المستقبلية، كمثل ارتباطية WLAN وخصائص متطورة لنظم أجهزة الكومبيوتر، فضلاً عن المزايا التي ستتوفر في مجال الأداء.
    * أعمال رقمية
    * لقد أصبح موظفو الشركات ينجزون قدرا أكبر من أعمالهم خارج بيئة المكاتب، ويتفاعلون بشكل يومي مع زملائهم وشركائهم في أماكن مختلفة من العالم، ولذلك فهم يحتاجون إلى قدرات سهلة وآمنة للتواصل وللتعاون من أي موقع. ولتلبية كل هذه الاحتياجات، تتضمن المنصة الجديدة لأجهزة الكومبيوتر الجوالة المخصصة للمكاتب الرقمية قدرات متطورة في مجال الأمن وقابلية الإدارة تقي من الهجمات الخبيثة المتزايدة على البرامج وتساعد على محاربة التكاليف المتصاعدة لإدارة نظم الشبكات العالمية. صمم جهاز الكومبيوتر الجوال الموجه للمكاتب الرقمية لكي يدعم تقنية Intel Virtualization Technology، التي كانت تُعرف سابقاً باسم «فاندربول»، والتي تُمكَن النظام من تشغيل برامج أو نظم تشغيل مختلفة على نفس الجهاز وفي وقت متزامن بشكل آمن وسهل. وهذا يسمح لجهاز كومبيوتر واحد بأن يعمل كمنصات «افتراضية» متعددة. وعند جمعه مع البرامج الملائمة، من الممكن أن يوفر الجهاز القاعدة الأساسية لتوفير أجزاء افتراضية في أنظمة الزبون، التي تتميز بمستويات أمنية أكبر وجاهزية عالية.
    يتضمن النظام أيضاً قابلية إدارة خارج الحُزمة ومؤشرات مرئية على النشاطات وقارئا لبصمة الأصبع وصفيفة ميكروفونات وكاميرا مدمجة وهاتفا جوالا سهل الاستعمال، بالإضافة إلى تقنيتي 802.11a/b/g و«بلوتووث» اللاسلكيتين المدمجتين.
    وستطرح إنتل نظاماً مكتبياً جديداً للمكاتب الرقمية يرتكز على تقنية إنتل المتنقلة. وقد صمم النظام الجديد كجهاز كومبيوتر مكتبي نحيف جداً مخصص للبيئات المكتبية ويتيح التشغيل الهادئ، فضلاً عن كونه يجمع ما بين خفة الوزن والتصميم النحيف، اللذين هما من سمات أجهزة الكومبيوتر الجوالة وما بين القوة والأداء العالي الذي تمتاز به أجهزة الكومبيوتر المكتبية. وستعجب أجهزة الكومبيوتر هذه فئة معينة من المستخدمين، بحيث ستسمح في المستقبل لبعض الشركات التي تعتمد أجهزة الكومبيوتر الجوالة في تصريف معظم أعمالها، بامتلاك أجهزة كومبيوتر مكتبية من الممكن أن تعمل على نفس البرامج، مما سيساعد على تقليص التكاليف وعلى تحسين مستويات الكفاءة والفعالية في الشركات.
    * تقنيات للسيارات
    * في كلمته الافتتاحية التي ألقاها امس، قدم شون مالوني، نائب الرئيس التنفيذي والمدير العام في مجموعة إنتل للتقنيات المتنقلة، العرض الإيضاحي الأول لطريقة مبتكرة يتم من خلالها دمج جهاز الكومبيوتر الجوال المتنقل في سيارة من طراز لاند روفر. ويُظهر هذا العرض كيف يمكن لتصاميم التكامل المبتكرة أن تُحسن الخيارات والقدرات الترفيهية وقدرات الاتصال والأتمتة في السيارات.
    ومن خلال هذه المبادرة التعاونية الخاصة، فسَر العرض كيف يمكن دمج جهاز الكومبيوتر في سيارة اللاند روفر بواسطة قاعدة تثبيت ليتمكن المستخدم بعد ذلك من إدخال الجهاز في السيارة وإخراجه منها. وهذا يسمح للمستخدمين بالاستمتاع بسهولة بوسائطهم الترفيهية الشخصية، مثل الموسيقى والأفلام السينمائية، أثناء التنقل بالسيارة. هذا ويمكن وصل جهاز الكومبيوتر الجوال الجديد لاسلكياً بمكبرات الصوت في السيارة بواسطة موائم صوتي من نوع «بلوتووث»، مما يسمح باستعمال وظائف GPS المضمنة في جهاز الكومبيوتر في قيادة السيارة. ويعتبر منتدى مطوري إنتل الحدث الأبرز والأهم في قطاع التقنية لمطوري الأجهزة والبرامج.
    ويجمع المنتدى الذي ينظم حول العالم طوال العام، أهم الشركات العاملة في مجال تقنية المعلومات لمناقشة التقنيات والمنتجات المتطورة الجديدة لأجهزة الكومبيوتر والمزودات ومعدات الاتصالات والأجهزة اليدوية. http://developer.intel.com
     

مشاركة هذه الصفحة