الحمد لله الذي لم يخلق للجمال أجنحة ..

الكاتب : الهاشمي اليماني   المشاهدات : 348   الردود : 1    ‏2005-03-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-08
  1. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    [align=right]الحمد لله الذي لم يخلق للجمال أجنحة ... وإلا لكانت حطمت بيوتكم على رؤوسكم ، هكذا تروى هذه الموعظة أو الإستهلال عن جحا ،، لكن هناك مايشبه موعظة جحا ويحدث ربما يوميا .. فلربما صادف البعض أخرقا يهنئك بسلامة القيام ثم يتبع قوله الحمد لله أن رجلك لم تنكسر ، أو يسمعك تنحنح فيقول لك هذا جيد حيث لم تحشر صخرة بحنجرتك ،، والبعض ربما تمنى لك حظا سعيدا بقوله لاأراك الله مكروه ولاكسر لك سنا ولابترت لك ساقا ولاعورت لك عينا .... وكأنه يهجوك عوظا عن مدحك وإطرائك وينغصك بدلاعن إبداء ما يسر ..
    لكن هناك سهوات تؤدي لآفات الغفلات ، فقد إنتشرت بأيامنا الشنبات وتبارى القوم بأطولها وأعرضها وأغزرها ... لكنها لم تتوائم مع أطعمتنا وخاصة بالمناطق الحارة حيث نكثر من شرب اللبن الرائب صيفا .. ولعل أحد طوال الشوارب ممن يتباهون بشواربهم ويعدونه مقدار لهيبتهم قد وقع بورطة وعوظا عن الهيبة أصابته الخيبة ... فعقب شربه للبن الرائب وتمتعه بالوجبة المألوفة خبز الخمير .. ناداه القوم لأمر هام وكانت شواربه بيضاء/سوداء عقب غمسها باللبن الرائب ..
    ومع إنتشار الشوارب العريضة إنتشرت الذقون الكثيفة ... وفي فصل علان تنتشر حشرة معروفة تسمى الصرار وهي تصدر صوتا مزعجا أشبه بالصفير الحاد .. ويبدوأن أحدى هذه الحشرات تسللت لصاحب ذقن كثيف وصمتت حتى دنى الليل وهداء الجميع ونام الصبية وأنطفئ النور ... فحلى للحشرة أن تصدر صوتها من بين ذقن صاحبنا ، وتخيلوا منظر الصبية ينهظون من فراشهم مفزوعين باحثين عن الصوت المزعج ... الذي تبين لاحقا أن ينطلق من ذقن الأب الوقور ..
    أحدهم وكان أعرجا وضعيف النظر .... قاد عربته لمكان خال من البشر ،، وخلال مرحلة القيادة الهادئة توهم أن إحدى عجلات السيارة قد تسرب الهواء منها ... وضع العصى جانبا وكذا النظارة والجوال وقبل أن يقفل الماكنة فتح الباب ، ولحرصه على محتويات عربته ظغط زر القفل المركزي ، فأقفل العربة من الخارج وبها العصى والنظارة ... وماكنة السيارة تعمل .. لم يستطع المشي لطلب النجدة ولاالرؤية لفقدان النظارة .. وظل حبيسا بجوارها ،، ينتظر النجدة ويحمد الله أنه لم تعد بالمنطقة ذئابا تلاحظ عرجته فتحيله إلى قائمة طعامها كماهو معهود عنها بتتبع العرجاء من الأغنام ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-08
  3. الدكتور صريح

    الدكتور صريح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-09-12
    المشاركات:
    717
    الإعجاب :
    0
    ليس من العجيب ان نرى صرصار الليل يبات في دقنة احد ما ولكن من العجيب ان تصبح الدقون لحافا


    في القديم قيل من زادت دقنته على اربع اصابع فهو في طريقه للحمق وقد شهد الكثير من هؤلا على حمقهم ومن القصص الكثيره عنهم التي لا تعد ولا تحصى

    اخي الكريم اشكرك على موضوعك
     

مشاركة هذه الصفحة