أحمــد مطــر ... في بؤرة الضـــوء

الكاتب : SHAHD   المشاهدات : 684   الردود : 9    ‏2001-12-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-12-28
  1. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    لكل من يعشق القراءة لشاعر العروبة ... أهديه هذه السطور التي قرأتها في أحد الموا قع عن المبدع أحمد مطر 0000

    * ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات، ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب) في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته، وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي.
    وكان للتنومة تأثير واضح في نفسه، فهي -كما يصفها- تنضح بساطة ورقّة وطيبة، مطرّزة بالأنهار والجداول والبساتين، وبيوت الطين والقصب، واشجار النخيل التي لا تكتفي بالإحاطة بالقرية، بل تقتحم بيوتها، وتدلي سعفها الأخضر واليابس ظلالاً ومراوح.
    وفي سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل المعترك السياسي من خلال مشاركته في الإحتفالات العامة بإلقاء قصائده من على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سُلطة لا تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.
    وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد. وراح يكتنز هذه القصائد وكأنه يدوّن يومياته في مفكرته الشخصيّة، لكنها سرعان ما أخذت طريقها إلى النشر، فكانت (القبس) الثغرة التي أخرج منها رأسه، وباركت انطلاقته الشعرية الإنتحارية، وسجّلت لافتاته دون خوف، وساهمت في نشرها بين القرّاء.
    وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره ما يكره ويحب ما يحب، وكثيراً ما كانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزالق الإيديولوجيا.
    وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.
    ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من الكويت، حيث ترافق الإثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقـدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلي، ليظل بعده نصف ميت. وعزاؤه أن ناجي مازال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه.
    ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن مسافة أميال وأميال، قريباً منه على مرمى حجر، في صراع مع الحنين والمرض، مُرسّخاً حروف وصيته في كل لافتـة يرفعها.

    هذه النبذة مقتطفة -بتصرّف - من كتاب : عناصر الإبداع الفني في شعر أحمد مطر- تأليف كمال أحمد غنيم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-12-28
  3. SHAHD

    SHAHD عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-11-24
    المشاركات:
    718
    الإعجاب :
    1
    حـــــوار صحفـــي 000

    من حوار صحفي أجري مع الشاعر أحمد مطر ... اخترت لكم هذه المقتطفات

    ***البطـــاقة الشخصيــــة 000

    - ارتباطي: هو بقضية كل إنسان ضعيف ومستلب.
    - حالتي الإجتماعية : "رب بيت".
    - شغلي : هو كنس العروش الفاسدة.
    - مكسبي: احترامي لذاتي.
    - خساراتي: أرباح، .. أصبحت لكثرتها أغنى الأغنياء .. ففي كل صباح أستيقظ فأجدني معي، أحمد الله ثم أبدأ بتفقد كنوزي، أدق قلبي الجريح فترد كبريائي " أنا هنا" .. أتفحص جيبي المثقوب، تضحك أناملي " لا تتعب نفسك .. لم أقبض صكاً من سلطان" .. أتلمس روحي، تبتسم آلامها "أطمئن، لم يستطيعوا اغتصابي" .. افتح كتابي، يلهث في وجهي قائلاً "صادروني اليوم في البلد الفلاني". وطول جولتي يسليني ضميري بدندنة لا تنقطع : لم نمدح شيطاناً ، لم نخن قضية الإنسان، لم ننس فلسطين، لم نذعن لأية سلطة، لم نضحك في وجه مرتزق .. وهلم فخراً.
    عندئذ، أتطلع إلى المرآة مبتهجاً، وأهتف بامتنان: "ألف شكر .. لم أبعني لأحد"


    ***ســــــــؤال .....
    مطر .. مطر .. مطر
    أي حزن يبعث المطر؟"
    الفقر ، والسياب، والحزن، وأحمد مطر ..أي علاقة بين ذلك كله؟
    إن البيتين المذكورين هما من مقطعين مختلفين .. وأنت جمعتهما إمعاناً في تكرار "مطر" لتقول، ضمناً، إن "مطر" يبعث الحزن.
    حسناً .. ألم يقل الشاعر في ختام مقطعه : " كالحب ، كالأطفال، كالموتى هو المطر "؟
    المطر ،إذن، يبعث أشياء كثيرة غير الحزن، خذ مثلاً أن كلمة "مطر" لم ترد في القرآن الكريم إلا تعبيراً عن "الغضب" .. لكنها تصبح "غيثاً" في مواضع الرحمة، وتصبح "ودقاً " أو " سحاباً" أو " ماء " إذا مس الأرض الهامدة اهتزت وربت.
    إعطني مثل هذه الأرض الخصبة الحبلى ببذور النماء، أُعطك غيثاً .. واعطني سنبلة لا تنحني إذا لم تكن مثقلة ببذور الثورة، وخذ مني الرضا كله.
    أما العلاقة بين من وما ذكرت فهي أن الفقر استفرد بالسياب، وان السياب استنجد بالحزن، وان الحزن استحثه على الغضب، وان الغضب احتاج إلى سلاح .. فلم يكن أمام شاعر أصيل إلا أن يشهر "أنشودة المطر".

    وأحمد مطر هو قرين هذا الميت جوعاً وتشرداً وقهراً في بلد هو من أغنى بلدان العالم .. فكلاهما نشأ في البصرة وكلاهما فر إلى الكويت، وكلاهما مر بلندن .. الفارق هو أنني قد أجد أكثر من عذر للسياب في تحولاته وانكساراته، لكنني لن أغفر لنفسي أبداً، إذا ألقيت "لافتتي" وأوقفت مظاهرتي، قبل أن أرى بكل جلاء أن خاتمة "أنشودة المطر" قد تحققت فعلاً. سوف لن أهدأ حتى يهطل المطر.

    ***غربتي قد بدأت بمولدي، وأحسب أنها لن تنتهي إلا إذا انتهت غربة أوطاني نفسها.
    هذا ما يتعلق بغربة الجسد،أما بالنسبة لغربة الروح، فإن ما يعزيني هو أنني لاجىء منها على الدوام إلى دولة رائعة من صنع دمي، بيوتها هي أبيات الشعر، ورئيسها هو ضميري.

    ***قصيدتي هي "لافتة" تحمل صوت التمرد، وتحدد موقفها السياسي بغير مواربة، وهي بذلك عمل إنساني يصطبغ بالضجة والثبات على المبدأ 0


    ***إنني عندما شرعت في الكتابة، لم أضع في ذهني أية خطة لإنشاء مدرسة في الشعر.. ولا حتى "حضانة". كانت عندي صرخة أردت أن أطلقها، وكلمة حق أردت أن أغرزها في خاصرة الباطل .. وقد فعلت.

    ***تقول أن أوروبا لم ترقق مفرداتي .. وأود أن أسألك : كيف ترقق أوروبا مفردات الإنسان؟ تكويها على البخار .. أم تذوبها في "الإينـو"؟
    أعرف أن هناك كثيرين ما أن تطأ رؤوسهم حذاء لندن، حتى ينزعوا جلودهم مثل أكياس الرحلات، ويستبدلوا بقلوبهم مكعبات الثلج .. لكن من أنبأك أنني واحد منهم؟
    أنا، يا صديقي، رجل أحمل قضية أمتي في كل خلية مني. أنا وطن على هيئة إنسان. لندن ليست أكبر مني، ومباهجها ليست أكثر من آلامي.
    إذا لم تكن مفرداتي رقيقة، فلأن مشاعري رقيقة. إن حساسية مشاعري تطلب من الهواء أن يكون أقل صلابة .. فماذا تتوقع مني وأنا أستعرض عشرات الديناصورات المثـقلة بالألقاب؟
    ثم من قال لك إن الجمال لبس كعبه العالي ومضى ليستقر إلى الأبد على أرصفة "الماي فير"؟
    أليس جميلاً عنفوان الخيول البرية وهي تقتحم كبرياء الريح ؟
    أليس جميلاً ضرام التنور وهو يحتضن كف الجائع برغيف ساخن ؟
    أليس جميلاً حد المقصلة وهو يقطع رأس الجلاد؟
    إن النعل العتيق يبدو أجمل من الوردة، عندما يصفع وجه الطاغية الجبار. جمال المفردة لا تحمله المفردة.. جمالها يقرره موضعها في سياق الجملة. وقصائدي الطيبة لا تطلب أطنانامن المساحيق. إنها لا تتكلف . وجهها الطبيعي، على بساطته، أجمل. هي تعرف تحمير الخد، ومشق القامة، وشد الصدر، لكنها تعرف، أيضاً، شيئاً آخر له مفعول السحر، ما إن يمس الكلمة حتى يذوب الجمال على قدميها غراماً. هذا الشيء اسمه " الصدق "، وهو شيء من دونه ..يصبح الجمال قبيحاً.
    أتعرف لماذا لا يستعمله الكثيرون على رغم علمهم بروعة مفعوله؟ إنه مرتفع التكاليف جداً .. وعلى من يريد اقتناءه أن يكون أن يكون مستعداً لدفع آخر قطرة من دمه. إعلم، إذن، أن كآبتي هي جزء من هذه التكاليف .. وعليه فلا تسألني إلى متى هذه الكآبة .. وجه سؤالك إلى منظمة الدول المصدرة للضغط.

    ***الأرض تكرر دورتها حول الشمس كل يوم، لكنها لا تكرر نفسها حتى في لحظتيين متتاليتين. هناك في كل لحظة مسقط ضوء على صورة.

    ***- عزلتي لم تكن تامة .. فأنا متواصل مع الناس من خلال دواويني، ومن خلال "القبس"، ومن خلال كثير من المطبوعات التي "تقتبس" قصائدي .. ومن خلال آلاف الرسائل التي أتلقاها من قرائي. وعدم مشاركتي في المهرجانات الرسمية ليس اسمه "عزلـة" .. بل اسمه "عفـة".
    إنني لم أتجاهل وسائل الإعلام .. بل تجاهلت وسائل الإعدام. تلك التي تكتب بالممحاة، وتقدم للناس فراغاً خالياً محشواً بكمية هائلة من الخواء.

    وأنا في هذا إنما أعطي لكل مبدع درساً مجانياً يقول له : إنك يمكن أن تكون شريفاً دون أن تجوع، ويمكن أن تظل مؤثراً دون الحاجة لأن تكون "برغيـاً" في ماكينة أي عصابة، رسمية أو غير رسمية. ويمكن أن تبقى في ضمير القارىء حتى لو لم تذكرك أية مطبوعة ... أما تذمري، فهو أقل مما يجب، لكن "المتألهين" لا يغفرون حتى الحسنات. بل أظنهم يتحرقون من الغيرة كلما سمعوا شخصاً يردد : " قل هو الله احـد".

    ***إن ألفاظي ليست خاضعة للتقسيم الطبقي، وليس لقاموسي اللغوي فرع آخر. وأستطيع أن أحلف لك أن لهجتي وأنا جالس على أرفع كرسي، هي لهجتي نفسها وأنا جالس على الأرض..

    ***أنامن القلائل الذين صالحوا بين هيكل القصيدة الحرة، وثوب القصيدة العمودية .
    إن الزخم الموسيقي في "لافتاتي" هو أبرز سماتها إذ إنني عندما سافرت إلى مدينة "التفعيلة" حملت معي زوادة هائلة من غلال مدينة "الشطرين".لا يمكن لمثلي أن يفرط في أمر كهذا، لأن الأوزان والقوافي هي لعبتي منذ الصبا. لقد درت حول "دوائر الخليل" حتى دار رأسي، وعكفت، وأنا في المتوسطة، على إعطاء دروس في العروض لطلاب الجامعة .. إن هوسي بالأوزان جعلني أبتكر بحراً شعرياً جديداً، وهو البحر الذي كتبت به قصيدة "ميلاد الموت" عام 1980،بعد هذا، وبرغم هذا، أفيدك بأن غايتي الكبرى هي أن أهزكم بعنف لا أن أطربكم .. أما لماذا أركز على البحور الصافية، فلأنها ذات تفعيلة واحدة يمكن تكرارها بيسر، أما البحور المركبة فهي ذات وحدات يقتضي تكرارها كسر ظهر الشاعر والقارىء معاً.. وعلى أية حال، فإن تفاعيلها كلها موجودة في البحور الصافية.

    ***لقد جرت الحياة على أن يموت شاعر ويوجد شاعر ويولد شاعر، وسلطة الشعر في كل عصر، إنما يتداولها الأكفاء .. ليس الشعر نظاماً عربياً لكي يسقط بموت الحاكم.

    ***إنني لا أكتب عن العراق وحده، بل أكتب بالجملة عن عشرين عراقاً لا تفاوت بينها إلا في نسبة القطران.

    ***إن الموت مصير كل حي، ومادام الأمر كذلك، فلماذا يؤجل العاقل موته النظيف الذي يأتي مرة واحدة، ليواجه ألف موت قذر كل ساعة؟ إن أخشى ما أخشاه هو الذل، وهذه الخشية هي التي تدفعني إلى الإيغال أكثر فأكثر في مقارعة أولئك الذي ينتخب الواحد منهم نفسه خادماً للغرباء برتبة ماريشال، أو جلاداً للشرفاء بلقب "حبيب الشعب" .. أقارعهم لكي لا يصبح من المألوف والطبيعي أن ينسف، كل يوم، رأس رجل حر برصاصهم الذي لا "يطيش" إلا عند مواجهة إسرائيل.
    إن هؤلاء لا يولدون إلا في مستنقعات الصمت .. ولهذا وجب ألا تخلو الأرض ممن يديمون حركة الماء بما يقذفونه فيه من أحجار. وأنا واحد من هؤلاء.

    ***إذا كنتم ترون أن الواقع أرحم من كتاباتي فلا تهربوا إلي .. مشكلتكم ليست من اختصاصي. أهربوا حالاً إلى طبيب العيون .. أنتم بحاجة إلى نظارات بعرض المغني بافاروتي وبطول الرئيس عبده ضيوف .
    الواقع زنزانة موصدة مكتظة بالدخان الأسود، وكل ما فعلته هو أنني وصفت هذا الواقع، ودعوت إلى الخروج منه، فما ذنبي إذا كان الوصف يزعج اختناقكم ؟ وما حيلتي إذا أمسيتم- لفرط التسمم - تعتقدون أن الدخان هو جزء من مسامات أجسامكم؟
    إن من يريد الهروب حقاُ، من هذا الواقع، ليس أمامه إلا كسر الباب مهما كانت العواقب .. أما من يجد السجن أهون من القراءة لي، فهو واحد من اثنين : أما أنه لا يعرف السجن، أو أنه لا يعرف القراءة.

    ***النسيان، على الإطلاق، فقد تركته لأهل الحداثة، إنهم يحتاجون إلى كثير منه لكي يجعلوا القارىء ينسى الشعر نهائياً.



    للجميع تحيـــاتي :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-12-28
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    سيره خالده لشاعر عروبي كبير .

    شهد ممنون هذا الأنتقاءالمميز .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-12-28
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    كلماته أبلغ من كل القصائد

    هذا الشئ اسمه الصدق ..


    الشاعر ..احمد مطر ...

    سلك هذا الرجل درب الصدق مع ربه ومع ذاته ...فنال مرتبة عالية في القلوب ..

    من أؤلئك القلائل الذين أدركو ماتعيشه الأمة بين ماهي عليه ومايجب أن تكون عليه ...

    سر التقاء واجتماع كل الاختلافات في مجتمعاتنا ..

    فالعلماني والاسلامي والقومي ...الكل معجب بدرب هذا الرجل ..

    كلماته في الحوار كانت أبلغ من كل قصيد ...

    وجه رسالة في كلماته الى عشاق الشعر الحداثي رائعة في معناها ومضمونها من حيث أسس الانطلاق والتجديد ....


    رائع هو إختيارك المتميز أستاذتنا / شهد ...

    مطر .. مطر .. مطر
    أي حزن يبعث المطر؟"
    :(
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-12-28
  9. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    سلمت اناملك

    عزيزتي شهد
    رائعة هي المادة التي شرفتينا بها ،،سلمت اناملك وسلم لنا الشاعر احمد مطر ..
    لك محبتي
    الريانة
    :)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-12-29
  11. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    شاعران الحزن والحنين

    ما العلاقة بين من وما ذكرت فهي أن الفقر استفرد بالسياب، وان السياب استنجد بالحزن، وان الحزن استحثه على الغضب، وان الغضب احتاج إلى سلاح .. فلم يكن أمام شاعر أصيل إلا أن يشهر "أنشودة المطر".

    السياب واحمد مطرا شاعران عربيان جربا مرارة الترحال والغربه ومحاولة الكشف عن الحقيقه والبحث عنها بالكلمه والحرف كلاهما مر ا بالمحطه ذاتها غربه الروح وغربه الجسد وغربه الفكر والحنين الى جيكور السياب وتنومه مطر واشجار النخيل وساعه السحر
    فالحزن هو الرابط بينها الذي ظهر مجدسا بقصائدهم وان كان السياب اعمق وادق وصفا واصدق معاناة وتجربه فلقد كان الحزن مجسدا بروح السياب وشعره وشوقه واحلامه0



    لك فائق احترامي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-12-31
  13. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    ألأستاذه الفاضلة " شهد " .. سقاك الله "الشهد" كما سقيتينا إياه بهذه المعلومات الوفيرة عن شاعرٍ استولى حبه واحترامه على قلوب كل من قرأ له .. جزاك الله خيرا

    هل من يدلني من الإخوة الأعضاء على موقع أجد فيه قصائد شاعرنا الأستاذ أحمد مطر .. كانت لدي 6 من دياوينه .. صودرت مني في المطار .. الشكوى لله

    للجميع تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-01-02
  15. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-01-02
  17. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    أخي ghareeb .. سلمك الله
    شكرا .. شكرا لك على الهدية .. لا حرمنا الله من أفضالك
    تمنياتي لك بدوام الصحة
    سدد الله خطانا
    والسلام
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-01-03
  19. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    أحمد مطر

    هو قصتي وهو رمز الإباء وقلبنا النابض الوحيد
    قامات أطولها يحبو،

    تحت حذائي ،

    ووجوه يسكنها الخزي على استحياء ،

    وشفاه كثغور بغايا، تتدلى في كل إناء،

    وقلوب كبيوت بغاء، تتباهى بعفاف العهر،

    وتكتب أنساب اللقطاء ،

    وتقيء على ألف المد ،

    وتمسح سوءتها بالياء ؛

    في زمن الأحياء الموتى ، تنقلب الأكفان دفاتر ،

    والأكباد محابر

    ************888 بعد هذ لا تعليق عندي
    سوى انني اشكر استاذتنا الشهد .
     

مشاركة هذه الصفحة