شهادات وآراء علماء سنة معاصرين حول الشيعة الإمامية

الكاتب : نقار الخشب   المشاهدات : 1,008   الردود : 19    ‏2005-03-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-06
  1. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4


    ترى مالذي نأى بهؤلاء العلماء عن تكفير الشيعة رغم كل ما يقال عنهم وعن عقائدهم ؟؟؟





    نص الفتوى التي أصدرها السيد صاحب الفضيلة الأستاذ الأكبر الشيخ محمود شلتوت شيخ الجامع الأزهر. في شأن التعبد بمذهب الشيعة الإمامية
    قيل لفضيلته:

    إن بعض الناس يرى أنه يجب على المسلم لكي تقع عباداته ومعاملاته على وجه صحيح أن يقلد أحد المذاهب الأربعة المعروفة وليس من بينها مذهب الشيعة الإمامية ولا الشيعة الزيدية، فهل توافقون فضيلتكم على هذا الرأي على إطلاقه فتمنعون تقليد مذهب الشيعة الإمامية الاثنا عشرية مثلاً:

    فأجاب فضيلته:

    1- إن الإسلام لا يوجب على أحد من أتباعه اتباع مذهب معين بل نقول إن لكل مسلم الحق في ان يقلد بادئ ذي بدء أي مذهب من المذاهب المنقولة نقلاً صحيحاً والمدونة أحكامها في كتبها الخاصة ولمن قلدّ مذهباً من هذه المذاهب أن ينتقل إلى غيره -أي مذهب كان- ولا حرج عليه في شيء من ذلك.

    2- إن مذهب الجعفرية المعروف بمذهب الشيعة الإمامية الاثنا عشرية مذهب يجوز التعبد به شرعاً كسائر مذاهب أهل السنة.

    فينبغي للمسلمين أن يعرفوا ذلك، وأن يتخلصوا من العصبية بغير الحق لمذاهب معينة، فما كان دين الله وما كانت شريعته بتابعة لمذهب أو مقصورة على مذهب، فالكل مجتهدون مقبولون عند الله تعالى يجوز لمن ليس أهلاً للنظر والاجتهاد تقليدهم والعمل بما يقررونه في فقههم، ولا فرق في ذلك بين العبادات والمعاملات.





    السيد صاحب السماحة العلامة الجليل الأستاذ محمد تقي القمّي:

    السكرتير العام لجماعة التقريب بين المذاهب الإسلامية..

    سلام عليكم ورحمته أما بعد فيسرني أن أبعث إلى سماحتكم بصورة موقع عليها بإمضائي من الفتوى التي أصدرتها في شأن جواز التعبد بمذهب الشيعة الإمامية راجياً أن تحفظوها في سجلات دار التقريب بين المذاهب الإسلامية التي أسهمنا معكم في تأسيسها ووفقنا الله لتحقيق رسالتها والسلام عليكم ورحمة الله.


    شيخ الجامع الأزهر



    شيخ الأزهر الدكتور محمد محمد الفحّام:
    (الشيخ محمود شلتوت، أنا كنت من المعجبين به وبخلقه وعلمه وسعة اطلاعه وتمكنه من اللغة العربية وتفسير القرآن ومن دراسته لأصول الفقه، وقد أفتى بذلك - أي جواز التعبد بمذهب الشيعة الإمامية - فلا أشك أنه أفتى فتوى مبنية على أساس اعتقادي . ورحم الله الشيخ شلتوت الذي التفت إلى هذا المعنى الكريم، فخلد في فتواه الصريحة الشجاعة، حيث قال ما مضمونه: بجواز العمل بمذهب الشيعة الإمامية) .



    الداعية الكبير الشيخ محمد الغزالي:
    وأعتقد أن فتوى الأستاذ الأكبر محمود شلتوت، قطعت شوطاً واسعاً في هذا السبيل، واستئناف لجهد المخلصين من أهل السلطة وأهل العلم جميعاً، وتكذيب لما يتوقعه المستشرقون، من أن الأحقاد سوف تأكل الأمة، قبل أن تلقتي صفوفها تحت راية واحدة… وهذه الفتوى في نظري، بداية الطريق وأول العمل).

    (إن الشيعة يؤمنون برسالة محمد، ويرون شرف علي في انتمائه إلى هذا الرسول، وفي استمساكه بسنته، وهم كسائر المسلمين، لا يرون بشراً في الأولين ولا في الآخرين أعظم من الصادق الأمين) .

    (ولم تنج العقائد من عقبى الاضطراب الذي أصاب سياسة الحكم، ذلك أن شهوات الاستعلاء والاستئثار، أقحمت فيها ما ليس منها، فإذا المسلمون قسمان كبيران شيعة وسنة، مع أن الفريقين يؤمنان بالله وحده وبرسالة محمد (صلى الله عليه وآله) ولا يزيد أحدهما على الآخر في استجماع عناصر العقائد التي يصلح بها الدين وتلمس النجاة) .




    عبد الرحمن النجار (مدير المساجد بالقاهرة):
    (فتوى الشيخ شلتوت نفتي بها الآن حينما نسأل بلا تقييد بالمذاهب الأربعة والشيخ شلتوت إمام مجتهد رأيه صادف عين الحق. لماذا نقتصر في تفكيرنا وفتاوانا على مذاهب معينة وكلهم مجتهدون) .



    الدكتور مصطفى الرافعي:
    (هما المذهبان - يقصد الإمامية والزيدية - الوحيدان من مذاهب الشيعة اللذان يلتقيان مع مذاهب أهل السنة ويصح التعبد وفق أحكامهما).

    (ولست أرى ما يمنع من اعتماد المذهب الجعفري، إلى جانب المذاهب الأربعة).


    محمد رشيد رضا (المحدّث السلفي):
    (وقد صرحوا - أهل السنة - بصحة إيمان الشيعة، لأن الخلاف معهم في مسائل لا يتعلق بها كفر ولا ايمان، فالشيعي مسلم له أن يتزوج بأي مسلمة. وإذا نظرنا إلى ما أصاب المسلمين من التأخير والضعف بسبب العداوة المذهبية، وأننا في أشد الحاجة إلى التآلف والتعاطف والاتحاد يتبين لنا أن مصاهرة المخالف في المذهب ضرورية) .



    حسن البنا (زعيم الإخوان المسلمين في العالم):
    (اعلموا أن أهل السنة والشيعة مسلمون، تجمعهم كلمة لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وهذا أصل العقيدة، والسنة والشيعة فيه سواء وعليه التقاؤهم، أما الخلاف بينهما فهو في أمور من الممكن التقريب فيها بينهما) .



    الأستاذ أحمد بك المصري (أستاذ شلتوت وأبي زهرة):
    (والشيعة الإمامية مسلمون، يؤمنون بالله ورسوله وبالقرآن وبكل ما جاء به محمد (صلى الله عليه وآله) … وفي الشيعة الإمامية قديماً وحديثاً فقهاء عظام جداً وعلماء في كل علم وفن، وهم عميقو التفكير، واسعو الاطلاع، ومؤلفاتهم تعد بمئات الألوف، وقد اطلعت على الكثير منها).



    الأستاذ الشيخ محمد أبو زهرة:
    (لا شك أن الشيعة فرقة إسلامية… ولا شك أنها في كل ما تقول تتعلق بنصوص قرآنية أو أحاديث منسوبة إلى النبي) (وهم يتوددون إلى من يجاورونهم من السنيين ولا ينافرونهم) .

    (وإذا رجعنا إلى كتّاب الأصول عند إخواننا الاثني عشرية، نجدهم يعتمدون على الكتاب والسنة) (وإذا كان إخواننا الاثنا عشرية يرون أمر الإمامة عقيدة، ويرتبونها ترتيباً تاريخياً بالصورة التي ذكروها، فهم معنا في اصل التوحيد والرسالة المحمدية).

    (وأخيراً نقولها كلمة صادقة، إذ لم يبق من خلاف بيننا وبين إخواننا الاثني عشرية، إلا ذلك الخلاف النظري الذي ليس له موضع من العمل، وهو أقرب إلى أن يكون خلافاً في وقائع التاريخ).



    الإمام أحمد الباقوري (شيخ الجامع الأزهر ووزير أوقاف مصر):
    (قضية السنة والشيعة هي في نظري، قضية إيمان وعلم معاً… فأما أنها قضية علم، فإن الفريقين يقيمان صلتهما بالإسلام على الإيمان بكتاب الله وسنة رسوله، ويتفقان اتفاقاً مطلقاً على الأصول الجامعة في هذا الدين فيما نعلم فإن اشتجرت الآراء بعد ذلك في الفروع الفقهية والتشريعية، فإن مذاهب المسلمين كلها سواء في أن للمجتهد أجره أخطأ أم أصاب) .



    شيخ الأزهر سيد محمد طنطاوي:
    (إن المسلمين سنة وشيعة مؤمنون بالله ونبيه، وإن اختلاف الآراء لا يقلل من درجة إيمان الأشخاص).



    الأستاذ محمود السرطاوي:
    (إنني أقول ما قاله سلفنا الصالح: الشيعة الإمامية إخواننا في الدين، لهم علينا حق الأخوة، ولنا عليهم مثل ما لهم علينا، ما يوجد بيننا وبينهم من اختلاف وجهات نظر، إنما هي في الفروع) .



    طه جابر العلواني:
    (أستاذ الفقه والأصول في جامعة الإمام محمد بن سعود)

    (إن ما نعرفه عن عقائد الشيعة… أنهم يؤمنون بالله رباً وبمحمد عليه الصلاة والسلام نبياً ورسولاً، ويؤمنون بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والذي أعرفه عن المسلمين الشيعة في العراق وفي الجزيرة ومناطق الخليج، أنهم كإخوانهم السنة يؤمنون بالإله الواحد والكتاب والقبلة وجميع أركان الإيمان. قد كافحوا وجاهدوا كإخوانهم السنة للحفاظ على البلاد الإسلامية من وطأة الكفار والمحتلين، وتحملوا ما تحمله الآخرون، وبجهادهم وجهاد علمائهم وإخوانهم تم تحرير كثير من البلاد الإسلامية من الاحتلال البريطاني وغيره) .



    العالم الأزهري خالد محمد خالد:
    (أما الشيعة بالذات فلهم في نفسي تقدير خاص، ولا يمكن أن ننسى من أعلامهم، أولئك الذين بذلوا جهداً سخياً وداعياً في سبيل تحرير الفقه الإسلامي من أغلاله، وتنقيته من اررواسئب والشوائب).


    الأستاذ الفذ عبد الفتاح عبد المقصود:
    (إن في عقيدتي أن الشيعة هم واجهة الإسلام الصحيحة، ومرآته الصافية، ومن أراد أن ينظر إلى الإسلام، عليه أن ينظر إليه من خلال عقائد الشيعة ومن خلال أعمالهم، والتاريخ خير شاهد على ما قدمه الشيعة من الخدمات الكبيرة في ميادين الدفاع عن العقيدة الإسلامية.

    وإن علماء الشيعة الأفاضل هم الذين لعبوا أدواراً لم يلعبها غيرهم في الميادين المختلفة، فكافحوا وناضلوا وقدموا أكبر التضحيات، من أجل إعلاء الإسلام ونشر تعاليمه القيمة وتوعية الناس وسوقهم إلى القرآن) .



    الدكتور علي سامي النشار:
    (إن الأفكار الفلسفية للشيعة الاثني عشرية هي في مجموعها إسلامية بحتة).

    (وأكاد أقول، أن لا تكاد تختلف الاثنا عشرية المعاصرة في عقائدها، عن عقائد الخلف من أهل السنة، ومذهب الخلف هو عقيدة الملايين من جمهور أهل السنة) .



    أحمد الحصري :
    (أستاذ مساعد للفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر)

    (يجب أن نفهم جميعاً، أنه لا خلاف بين الإمامية وأهل السنة في أصول العقائد، وأنه لا خلاف بينهما أيضاً في مصادر الفقه الإسلامي الأساسية (الكتاب والسنة) فالإمامية كأهل السنة في توحيد الله والإيمان برسوله محمد (صلى الله عليه وآله) .

    (ونحن إذا نظرنا إلى فقه الإمامية: في العبادات البحتة مثلاً كالصلاة والصوم والزكاة، نجد أنه لا خلاف يذكر بين فقههم وفقه أهل السنة، فكثير ما نجد قولاً لهم في العبادات يتفق ورأي الشافعية أو المالكية… الخ. كما أنه لا اختلاف - أيضاً- في أحكام المعاملات المالية البحتة، فهم لا يحلون كسب المال إلا من طريق حلال… وهكذا لو تتبعنا فقههم، بالبحث والنظر، لوجدنا أن شقة الخلاف ضيقة، لكن الذين وسعوها هم أفراد لا يقصدون من هذه العملية إلا توسعة شقة الخلاف بين المسلمين) .



    الدكتور مصطفى السباعي:
    (فأعود فأكرر دعوتي للمخلصين من علماء الشيعة - وفيهم الواعون الراغبون في جمع كلمة المسلمين - أن نواجه المشاكل التي يعانيها العالم الإسلامي اليوم في انتشار الدعوات الهدامة، التي تجتث جذور العقيدة من قلوب شباب السنة وشباب الشيعة على السواء).

    (يجب أن تنصب جهود المخلصين من أهل السنة والشيعة، إلى جمع الشتات وتوحيد الكلمة، إزاء الأخطار المحدقة بالعالم الإسلامي وبالعقيدة الإسلامية من أساسها) .


    الدكتور صابر طعيمة:
    (ومن الحق أن يقال: أنه ليس بين الشيعة والسنة من خلاف في الأصول العامة، فهم جميعاً على التوحيد، وإنما الخلاف في الفروع، وهو خلاف يشبه ما بين مذاهب السنة نفسها (الشافعية والحنفية…) فهم يدينون بأصول الدين كما وردت في القرآن الكريم والسنة المطهرة، كما يؤمنون بكل ما يجب الإيمان به ويبطل الإسلام بالخروج منه في الأحكام المعلومة من الدين بالضرورة. ومن الحق أن السنة والشيعة هما مذهبان من مذاهب الإسلام يستمدان من كتاب الله وسنة رسوله) .


    بدران أبو العينين :
    (أستاذ الشريعة في كلية الحقوق بجامعتي الإسكندرية وبيروت)

    (الشيعة جماعة من المسلمين تشيعوا لآل بيت الرسول… وهم يقيمون مع أهل المذاهب السنية، وتربطهم بهم روابط التسامح والسعي إلى تقريب وجوه الخلاف، لأن جوهر الدين واحد، والله لا يسمح بالتباعد والتنافر… والإمامية مع ذلك لا يفترقون عن جمهور أهل السنة إلا في بضع عشرة مسألة) .


    الأستاذ عبد الرحمن بدوي:
    (للشيعة أكبر الفضل في إغناء المضمون الروحي للإسلام، وإشاعة الحياة الخصيبة القوية، التي وهبت هذا الدين البقاء قوياً قادراً على إشباع النوازع الروحية للنفوس، حتى أشدها تمرداً وقلقاً، ولولاها لتحجر في قوالب جامدة، ليت شعري، ماذا كان سيؤول إليه أمره فيها؟.

    ومن الغريب أن الباحثين لم يوجهوا عناية كافية إلى هذه الناحية، ناحية الدور الروحي في تشكيل مضمون العقيدة التي قامت بها الشيعة. والعلة في هذا أن الجانب السياسي في الشيعة هو الذي لفت الأنظار اكثر من بقية الجوانب مع أنه ليس إلا واحداً منها. وقد يكون من أقلها خطراً من حيث القيمة الذاتية لهذا المذهب. ووجوده بشكل واضح لا يدل مطلقاً على طغيانه على بقية جوانبه، بل كان نتيجة لطبيعة الصلة بين الدين والدولة في الحضارة العربية، وفي الإسلام منها بوجه التخصيص، فهما فيه متزاوجان وينبعان من مصدر واحد، ولهذا نميل هنا إلى إطلاق لفظ الشيعة في المقام الأول من التيار الروحي في الإسلام) .


    الدكتور علي عبد الواحد وافي :
    (عضو المجمع الدولي لعلم الاجتماع)

    (يتفق الشيعة الجعفرية مع أهل السنة في أصول العقائد الإسلامية، فهم يقرون بالشهادتين وأركان الإسلام، ويؤمنون بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، ولا يختلفون في هذا الصدد إلا ببعض معتقدات لا يوهن أي معتقد فيها أصلاً من هذه الأصول.

    والإمامية يقرون جميع الفروع التي علمت من الدين بالضرورة، كالصلوات المفروضة، والزكاة والصيام وزمانه، والحج، والكعبة ومكانها، والقبلة واشتراطها، وكذلك جميع الأمور الثابتة في القرآن والسنة بدلالة قطعية) .



    الدكتور حامد حفني داود :
    (أستاذ الأدب العربي بكلية الألسن بالقاهرة والمشرف على الدراسات الإسلامية بجامعة عليكرة الهند)

    (ومن هنا أستطيع أن أجلي للقارئ المتدبر، أن التشيع ليس كما يزعمه المخرفون والسفيانيون من الباحثين، مذهباً نقلياً محضاً أو قائماً على الآثار المشحونة بالخرافات والأوهام والإسرائيليات، أو مستمداً في مبادئه من عبد الله ابن سبأ وغيره من الشخصيات الخيالية في التاريخ، بل التشيع -في نظر منهجنا العلمي الحديث - على عكس ما يزعمه الخصوم تماماً، فهو المذهب الإسلامي الأول الذي عنى كل العناية بالمنقول والمعقول جميعاً، واستطاع أن يسلك بين المذاهب الإسلامية طريقاً شاملاً واسع الآفاق. ولولا ما امتاز به الشيعة من توفيق بين (المعقول) و(المنقول) لما لمسنا فيهم هذه الروح المتجددة في الاجتهاد وتطوير مسائلهم الفقهية مع الزمان والمكان بما لا يتنافى مع روح الشريعة الإسلامية الخالدة) .



    الأستاذ محمد حسن الأعظمي:
    (الشيعة الإمامية الاثنا عشرية يشهدون أن لا إله إلا الله، وأنه واحد أحد، فرد صمد لم يلد ولم يولد وأنه ليس كمثله شيء، وأن محمداً رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، جاء بالحق من عنده وصدّق المرسلين، ويوجبون معرفة ذلك بالدليل والبرهان ولا يكتفون بالتقليد، ويؤمنون بجميع أنبياء الله ورسله وبجميع ما جاء من عند ربه…

    ويقولون أن كل من شكّ في وجود الباري تعالى، أو وحدانيته، أو في نبوة النبي (صلى الله عليه وآله) ، أو جعل له شريكاً في النبوة، فهو خارج عن دين الإسلام وكل من غالى في أحد من الناس من أهل البيت أو غيرهم، وأخرجه عن درجة العبودية لله تعالى، أو أثبت له نبوة أو مشاركة فيها أو شيئاً من صفات الإلهية، فهو خارج عن ربقة الإسلام ويبرؤن من جميع الغلاة والمفوضة وأمثالهم) .


    الأستاذ الدكتور أحمد الشرباصي:
    (وطائفة الشيعة، من الطوائف الإسلامية، ذات الأثر الكبير في المجتمع الإسلامي، وإذا كان التشيع قد بدأ بحب آل البيت النبوي الطهور: بيت سيدنا ورائدنا وقائدنا: رسول الله عليه وعلى آله الصلاة والسلام، فقد اتخذ بعد ذلك مسيرة متميزة خلال عصور التاريخ، وقد جعلت هذه المسيرة المميزة تنفسخ وتتسع، حتى صار للتشيع أعلامه وأبطاله ورجاله ومفكروه وزعماؤه والداعون إليه، والمدافعون عنه…
    وكان للشيعة خلال تاريخهم مواقف مشهودة، وبطولات مرصودة، تشعبت وتفرقت وانتشرت يميناً وشمالاً في مصادر التاريخ المختلفة) .


    الدكتورة سميرة الليثي:
    (ليسانس آداب وتربية وماجستير)

    (ينتشر في العالم الإسلامي المعاصر ملايين من الشيعة ويقومون بدورهم البارز الملموس، نحو إعزاز الإسلام، والنهضة بحضارته، وهم يساهمون إيجابياً بجامعاتهم ومعاهدهم ومؤلفاتهم، في التقدم الفكري الإسلامي) .


    زينب الغزالي:
    (إنني أرى أن الشيعة الجعفرية والزيدية، مذاهب إسلامية مثل المذاهب الأربعة لدى السنة، وعلى عقلاء السنة والشيعة وعلى قيادات السنة والشيعة أن يجتمعوا في صعيد واحد وأن يتفاهموا وأن يتعاونوا على ربط المذاهب الأربعة والمذهب الشيعي بعضهم ببعض).


    مصطفى الشكعة
    (أستاذ الأدب والفكر الإسلامي بجامعة عين شمس وعميد كلية الآداب السابق)

    (الإمامية الاثنا عشرية، هم جمهور الشيعة الذين يعيشون بيننا هذه الأيام وتربطهم بنا نحن أهل السنة روابط التسامح والسعي إلى تقريب المذاهب الآن، لأن جوهر الدين واحد ولبه أصيل، ولا يسمح بالتباعد… فهم يبرؤن من المقالات التي جاءت على لسان بعض الفرق ويعدونها كفراً وضلالاً.

    وإذا أمعنا النظر جيداً، وطرحنا كل الأفكار البالية الجامدة خلف ظهورنا، فإننا لن نجد كبير خلاف بين كل من مذهب السنة ومذهب الشيعة الإمامية… الذي كان تلميذاً للإمام جعفر الصادق رأس الشيعة الإمامية أو الجعفرية، وكان إماماً فاضلاً ورعاً، له من الإيمان والثقافة الدينية ما لم يتوفر لإمام آخر من معاصريه) .


    فكري أبو النصر (من علماء الأزهر الشريف):
    (الشيعة مذهب إسلامي عظيم لا يختلف من حيث العادات والمعاملات في كثير عن مذاهبنا الأربعة…) .


    محمد الزحيلي (أستاذ بكلية الشريعة جامعة دمشق):
    (ويعتمد مذهب الإمامية الفقهي على القرآن الكريم والأحاديث النبوية التي رواها حصراً أئمتهم من آل البيت..
    وفقه الإمامية قريب من المذهب الشافعي، ولا يختلف كثيراً عن فقه أهل السنة إلا في مسائل محدودة كاختلاف بقية المذاهب مع بعضها) .

    =========
    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-03-09
  3. حسين بن عاقول

    حسين بن عاقول عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-22
    المشاركات:
    92
    الإعجاب :
    0
    هم يرون فيه ما عٌميت ابصار الوهابية وبصيرتهم عن حقيقته.

    رحم الله والديك على هذا النقل الجميل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-03-09
  5. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    إن قالها إمامنا حسن البنا فهو مخطئ, ولا ننسى ان مساوئ الشيعة بانت للعامة و الخاصة بعد الثورة الإيرانية, فإعذروا هؤلاء العلماء فهم بشر, يحاولن ان يقربوا المسلمين ببعض,ولم يعلموا انها محاولة محتوم عليها بالفشل منذ البداية, وانها احلام ستسطدم بالواقع وتتكسر, و قد تكسرت, إنما تصلح هذه الامة بما صلح بها اولها ,ونتذكر ان طالوت إنتصر بالقليل بعد ان ازال الله من جيشه الشوائب

    الدين النقي هو واحد ,كما ان الله واحد, لا نخلط التوحيد الصافي مع غيره من النظريات من اجل التقارب
    ما ان الرافضة دين مصيره الى الزوال القريب, فلا حاجة للتوحد مع السراب,كما هو الحال بالنسبة للصوفة المضمحلة اليوم

    ونكرر حاول احدهم التقريب بين المسلمين و الهندوس , و النتيجة ماذا ,دين ثالث يصارع الدينين الاولين ,ويصارع خصوصا المسلمين,وانا اقصد الديانة السيخية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-03-09
  7. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    و رحم الله ابو بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-03-09
  9. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,622
    الإعجاب :
    72
    ان اهل السنة و الجماعة هم مذهب واحد في عصرنا,لانهم اهل الحديث
    اما المذاهب الفقية فهي تخص علماء المسلمين ولا تخص عامتهم,والراي في هذا المذهب الواحد هو للقرآن و السنة الصحيحة كما فهمها سلف هذه الامة من رسول الله صلى الله عليه و سلم, لا الى اقوال الرجال,
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-03-09
  11. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1

    تستشهد بأقوال علماء نعم لكن هؤلاء اجتهدوا وقد افتى من قبلهم من اعلم وافضل منهم في شأن هؤلاء الرافضة فمارأيك



    لكن هيا بنا قليلاً للنظر في بعض فتاوى الشيعة في أهل السنة ، وبعض أقوال الشيعة ، وتصرفاتهم تجاه المسلمين.

    فماذا يا ترى نجد؟
    سوف تجد الفتاوى بالقتل ، والسلب ، والذبح !!
    فالشيعية يرون غيرهم من المذاهب الأخرى أولاد زنى!!
    فهل تصدقون؟

    وروى الكليني: (إن الناس كلهم أولاد زنا أو قال بغايا ما خلا شيعتنا) (الروضة 8/135).

    ولهذا أباحوا دماء أهل السنة وأموالهم فعن داود بن فرقد قال: ( قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ما تقول في قتل الناصب؟
    فقال: حلال الدم، ولكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد عليك فافعل)
    (وسائل الشيعة 18/463)، (بحار الأنوار 27/231).

    وعلق إمامهم الخميني على هذا بقوله: فإن استطعت أن تأخذ ماله فخذه، وابعث إلينا بالخمس.

    وقال نعمة الله الجزائري: ( إن علي بن يقطين وزير الرشيد اجتمع في حبسه جماعة من المخالفين، فأمر غلمانه وهدموا أسقف المحبس على المحبوسين فماتوا كلهم وكانوا خمسمائة رجل) (الأنوار النعمانية 3/308).


    أقوال علماء الشيعة في سب الصحابة ، وتكفيرهم ، بل ورميهم بأشنع السباب ومنه كقولهم ( عمر يؤتى من دبره )!!

    ووالله إني لأستحي من وضع مثل هذه النصوص التي يندى لها الجبين ، والتي لا تليق بوضعها في مجلات خلية فما بالك بها في كتاب ديني يعلم الناس العقائد ، والتمسك بالدين وعبادة الله ككتاب الأنوار النعمانية للجزائري!!
    فقد قال نعمة الله الجزائري:
    (إن عمر بن الخطاب كان مصاباً بداء في دبره لا يهدأ إلا بماء الرجال) (الأنوار النعمانية 1/63).

    روى الكليني عن أبي جعفر قال: (..إن الشيخين -أبا بكر وعمر- فارقا الدنيا ولم يتوبا ولم يذكرا ما صنعا بأمير المؤمنين فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) (روضة الكافي 8/246).

    وأما عثمان فعن علي بن يونس البياضي: كان عثمان ممن يلعب به وكان مخنثاً (الصراط المستقيم 2/30).

    وأما عائشة فقد قال ابن رجب البرسي: (إن عائشة جمعت أربعين ديناراً من خيانة (مشارف أنوار اليقين 86).

    انظر ويااخوة ياكرام إلى الحقد الشيعي على الصحابة رضي الله عنهم أليس هذا هو قمة القبح والضلال؟
    فلو كانت هذه الكتب مؤلفة من سفهاء الشيعة الشيعة وصعاليكهم لكانت كافية أن تكون معرف للشيعة إلى يوم الدين ، فما بالك وهي لكبار علماء الشيعة!!

    ستغضب من فتاوى علماء السنة في الشيعة ، ولا نغضب من قذارة قول الشيعة في الصحابة رضي الله عنهم؟ ومن الذي قال هذا الكلام؟
    أنهم علماء الشيعة!! المراجع!! أهل الحل والربط الذين تجد الشيعة يقدسونهم ينقلون عنهم!!

    فهذه يا يااخ المصابحي الشتائم والقذارة فما بالك في التكفير الذي تعج به كتبهم؟
    روى الكليني وغيره عن أبي جعفر قال: ( كان الناس أهل ردة بعد النبي صلى الله عليه وآله إلا ثلاثة المقداد بن الأسود وسلمان الفارسي وأبو ذر الغفاري ) (روضة الكافي 8/ 246وتفسير العياشي 1/199واختيار معرفة الرجال ص 6-8-11 ، وانظر علم اليقين للكاشاني 1 / 743-744 ، وتفسير الصافي له 1/148-305، وقرة العيون له ص 426، والبرهان للبحراني 1/ 319، وبحار الأنوار للمجلسي 6/749، وحياة القلوب له 2/837، والدرجات الرفيعة للشيرازي ص 223، وحق اليقين لعبدالله شبر 1/ 218-219)

    هذا هو نص أكتفي بنقله في تكفير الصحابة رضي الله عنهم قاطبة ، وإن أردت زدتك بالمئات ، ناهيك عن القول بتحريف القرآن كقول أبو جعفر كما نقل عنه جابر: (ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله إلا كذاب، وما جمعه وحفظه كما نزل إلا علي بن أبي طالب والأئمة من بعده ) (الحجة من الكافي 1/26).


    والان

    .
    .


    أسرد لهم أقوال علماء أهل السنة والجماعة وموقفهم من الرافضة

    عن عامر الشعبي أنه قال: (( أحذركم الأهواء المضلة، وشرّها الرافضة. وذلك أن منهم يهوداً يغمصون الإسلام لتحيا ضلالتهم،كما يغمص بولس بن شاول ملك اليهود النصرانية لتحيا ضلالتهم...لم يدخلوا في الإسلام رغبة ولارهبة من الله،ولكن مقتاً لأهل الإسلام )) أخرجه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة 8/1461، والخلال في السنة 1/497.

    وسئل الإمام مالك عن الرافضة فقال: (( لا تكلمهم ولا ترو عنهم فإنهم يكذبون )) نقله شيخ الإسلام في منهاج السنة 1/61.

    وعن أبي يوسف أنه قال: (( لا أصلي خلف جهمي، ولا رافضي، ولا قدري».‎ أخرجه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة 4/733.

    وعن الإمام الشافعي أنه قال: (( لم أر أحداً من أصحاب الأهواء أكذب في الدعوى، ولا أشهد بالزور من الرافضة )) . أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى 2/545، واللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة 8/457.

    وقال القاسم بن سلام: (( عاشرت الناس، وكلمت أهل الكلام، وكذا، فما رأيت أوسخ وسخاً، ولا أقذر قذراً، ولا أضعف حجة، ولا أحمق، من الرافضة )). أخرجه الخلال في السنة 1/499.
    وعن الإمام أحمد أنه سئل عمن يشتم أبا بكر وعمر وعائشة قال: (( ما أراه على الإسلام )).‎ أخرجه الخلال في السنة 1/499.

    هذا والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-03-09
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    دعوات أزهرية مضادة - رأي المعارضة


    رأي الشيخ محمد حسين مخلوف في التقريب!!

    نص رسالة مفتي الديار المصرية الأسبق الشيخ محمد حسين مخلوف الى الشيخ الشعراوي حينما كان وزيراً للأوقاف بخصوص الشيعة وجماعة التقريب ..

    حضرة صاحب الفضيلة الاستاذ الجليل

    الشيخ الشعراوي حفظه الله

    تحيات واجلال .. وبعد ..

    فقد هال الناس ما نشرته الصحف بما دار بينكم وبين داعية الشيعة الامامية من الحديث والآراء، ومعلوم على ما اجمع عليه أهل السنة بشأن الامامة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم من أن الخليفة بعده هو ابوبكرالصديق ثم عمر ثم عثمان ثم علي وان ما ذهب اليه الشيعة الامامية من الامامة بعد الرسول لعلي بن أبي طالب ثم لمن يليه الى الامام الثاني عشر باطل في القول وزور .

    وكذلك من الباطل ما يزعمونه بشأن الامام الثاني عشر وخروجه آخر الزمان قرب الساعة ومعه ما حذف من القرآن بشأن خلافة علي بعد الرسول صلى الله عليه وسلم الى آخر ماهو مكتوب في كتب الشيعة الامامية في هذا الشأن .

    كما انه معلوم لفضيلتكم ما قام به هذه الداعية من انشاء ( جماعة التقريب ) وانشاء مجلة لها بمصر وانطواء الشيخ شلتوت لها مع نفر من المنحرفين عن أهل السنة والجماعة وما حرص عليه من وجوب تدريس مذهب الشيعة الامامية بالأزهر اسوة بالمذاهب الأربعة ما تبع ذلك من أقوال وأعمال .

    إن افتراق أمة الإسلام الى ثلاث وسبعين فرقة وانها كلها في النار الا واحدة وهي اهل السنة والجماعة وهو كانوا على ما عليه الرسول واصحابه معلوم لفضيلتكم وان بلادنا مذ حماها الله من التشيع الضال وأقام أهلها على مذهب أهل السنة والجماعة ينصحون بكتاب الله وسنن رسول الله ويفعلون السنن عن الرواة الأمناء كما في كتب السنة وغيرها من كتب الحديث .

    ومعلوم لفضيلتكم ما يقوله الشيعة الامامية وغيرهم من فرق الشيعة البالغة خمس عشرة فرقة في شأن الخليفة الحق أبي بكر الصديق واصحابه الذين بايعوه ومنهم عمر بن الخطاب من الطعن الشديد .

    وما يفعلونه ويقولونه في المدينة المنورة الى الان حين يحضرون للزيارة من الكلام والأعمال التي بنكرها الإسلام باجماع ويحكم عليها بالبطلان، ونحن جميعاً ندعو الى الإسلام الحنيف والى الاعتصام بكتابه العزيز وسنن نبيه الكرين، ونعتمد في رواية السنن على الكتب الستة المعروفة وعلى الكتب الجارية على سننها وتقرر في كتب الفقه على المذاهب الاربعة كل ما جاء في الكتاب والسنة الصحيحة وننبذ ظهرها كل ما افترته الشيعة جميعاً من امامية وزيدية وغيرهما .

    ونعيش مع الفرق ذوي الأهواء والنحل التي لم تخرج عن الايمان بالله ورسوله معيشة هادذة طيبة لا تكفير فيها لفريق من الفرق .

    أما مع الفرق الضالة التي تزعم ماهو كفر وضلال فلا يمكن أن نقرها على شيء من مزاعمها، بل ننبذه تماما، ونرفع راية الاسلام عالية نقية .

    لذلك نقول ان الشيعة الامامية مبطلة في مزاعمها بشأن الخلافة، وفي حكمها بجواز نكاح المتعة، مخالفة لما ثبت في السنن من بطلانه. ونقول انهم مسلمون ولكن مبطلون في مخالفة أهل السنة والجماعة، وحسبهم وحسبنا ذلك. ويجب ان نكون وهو قوة واحدة للدفاع عن الاسلام وصد هجمات اعدائه من أهل الاديان الاخرى، ومن ذوي الملل والنحل الضالة الاخرى المذكور في كتب الفرق قديماً وفي التاريخ الحديث كالقاديانية والبهائية والماسونية وغيرهم من فرق الضلال والجحود.

    ولا اريد ان اطيل على فضيلتكم في الحديث.

    وانما اريد اكرام الضيف لكن ليس على حساب اهل السنة والجماعة، ولا على حساب نشر مذهب التشيع الامامي في بلادنا التي برأها الله من الضلال والابتداع في الدين.

    وان مساعيه لاقامة مذهبه بمصر في مشيخة الشيخ شلتوت للأزهر وترغيب بعض علماء السنة والجماعة، منكرا ما ذهب اليه اهل البدع والأهواء. ومن الخير لكم بل من الزاجب عليكم بعد كل هذا ان تبين للناس رأيكم في التشيع عامة والتشيع الامامي خاصة، وانكم لازلتم نصير أهل السنة والجماعة قولا وعملا والله يوفقك.

    وأخشي ما اخشاه ان يستغل الشيعة الامامية موقفكم للدعوة الى نحلتهم ويقولوا ان اماما من ائمة المسلمين قد انضم الى مذهبهم وهو الداعية المعروف الشيخ الشعراوي.

    أعاذك الله من ذلك، وأبقاك عزا للأسلام، وداعياً قوياً الى نصر أهل السنة والجماعة القائمين على قدم الرسالة العظمى بحق ويقين واخلاص قوب متين .

    والله الموفق.

    محبكم

    حسين محمد مخلوف



    نص حوار عمر التلمساني مرشد الأخوان الراحل لمجلة ( المصور ) حول الشيعة وايران عام 82 م

    المصور: ماذا ترى فيما هو حادث الآن في ايران، وما هي الدروس المستفادة .

    التلمساني: أولاً الايرانيون يأخذون بالمذهب الشيعي ونحن قوم سنيون والذي بين الشيعة والسنيين من خلاف ومصدره الشيعة وليس أهل السنة عميق وخطير، وحين قام الخميني بالثورة أيدناه ووقفنا بجانبه، مع ما بين أهل الشيعة وأهل السنة من خرف جذري في العقائد، أيدناه لوجود شعب مظلوم كان حاكمه يظلمه أشنع الظلم وأبشعه.. وحين يتمكن هذا الشعب من التخلص من ذلك الاضطهاد لا نملك ان ننكر ذلك عليه ، نحن أيدناه من الوجهة السياسية لأن شعباً استطاع التخلص من حاكم ظالم واستعاد حريته، ولكن من ناحية العقيدة السنة شيء والشيعة شيء آخر، ما يجري الآن في ايران من مذابح وامور خطيرة كنت أظن انه مبالغ في وصفه، ولكن ممن أثق بهم كل الثقة، ممن يترددون بين ايران وبين أماكن اخرى اكدوا ان كثيراً جداً مما ينشر في الصحف حقيقة، وانا لا أقر هذا.

    المصور: هل ما يجري في ايران اليوم بعتبر في نظرك مثالا للدولة الاسلامية ؟

    التلمساني: لا ..

    المصور: لماذا ؟

    التلمساني: لانه لا يطبق فيها شرع الله، انا لا اطلب من الحاكم الا تطبيق شرع الله فقط، هذا كل ما يعنيني من الحاكم سواء كان افندي أو خواجة أو بعمة أو سواء كام حافياً، مادام يطبق شرع الله ..

    المصور: المشكلة أن الخميني يقول انه يتكلم باسم الله ؟

    التلمساني: هذه مشكلته هو يتحملها .. ولا يتحملها الاسلام .. كل من يدعو لدعوة يؤاخذ عليها .

    المصور: ما الذي تأخذه الآن على نظام الخميني حتى يتجنبه المسلمون؟

    التلمساني: أولا أنا لا أقر أن يعامل الشعب من حكامه بمثل هذه القسوة، ومن حق أي انسان أن يعارض الحكم كما يشاء .. ولذلك لا يوجد في الاسلام العنف الذي نسمع عنه، فالذي يجري الآن في ايران وبالصورة التي أقرؤها واسمع عنها لا يرضيني ، أنا لا أقر الاغتيال بأي صورة من الصور، ولا أقر العنف، أنا أرى ان عثمان قتل مظلوماً وكذلك الذهبي - وزير الأوقاف الذي اغتالته جماعة التكفير والهجرة في منتصف السبعينيات - والسادات .. لأن الادانة بأية جريمة في المجتمع الاسلامي حسب الشريعة الاسلامية لا بد وان يتولاها القضاء، كما ان التنفيذ لا بد ان يتولاه الامام ولا يوجد في الشرع الاسلامي ما يبيح على وجه الاطلاق - ابتداء من عهد عثمان حتى الآن - لشخص أن يتولى القضاء والتنفيذ في وقت واحد




    الأستاذ الدكتور محمد عبد المنعم البري أستاذ الثقافة والدعوة بجامعة الأزهر والجامعة الإسلامية ببنجلاديش ورئيس جبهة علماء الأزهر الأسبق ، له اهتمامات معروفة بفضح الفكر الشيعي وتعريته وإظهار أوجه الضلال والخلل فيه.




    ** ما هو تقييمك لدعوة التقارب بين المذاهب التي أطلقها الأزهر؟ وما الذي أدى إلى فشلها؟

    * إيران هي التي ساهمت في إنشاء مركز للتقريب بين المذاهب في القاهرة، وكان من المفترض أن يكون هناك مركز مماثل في طهران، وأن يترفع عن الخصومات، وأن يضع عزة لا إله إلا الله فوق أي اعتبار، ويوحد المشاعر والأحاسيس والعقيدة الدينية. لكنهم لم يفعلوا ذلك، وما حدث ويحدث طوال تاريخ الشيعة هو مزيد من تمزيق الأمة وبث الحقد والتباغض عن طريق *** الخلفاء الراشدين، والطعن في أمهات المؤمنين. ونحن نقول إن من ربى لم يمت، والرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي ربى أصحابه وأمهات المؤمنين رضي الله عنهم. وأمهات المؤمنين هن أزواج رسول الله الأطهار الذي نزل فيهن القرآن.

    حينما يسأل اليهود عن أشرفهم يقولون: المؤمنون بموسى والذين أحاطوا به، وحينما يسأل النصارى عن أفضلهم يقولون: الحواريون والذين أحاطوا بعيسى، لكن لو سألنا الشيعة: من ألعن خلق الله عندكم لقالوا: تلاميذ محمد صلى الله عيه وسلم وزوجاته. كل الصحابة والخلفاء عندهم ملاعين وفجرة ومنافقون إلا علي بن أبي طالب وعياله والعباس وعياله.

    ودعوة التقارب هذه جاءت على حساب أهل السنة والجماعة، لأن الشيعة كانوا يخدعوننا لأن عندهم مبدأ "التقية" مبرر لكل الشرور والآثام والمؤامرات غير الدينية وغير الأخلاقية.

    ونقرأ في القرآن الكريم [فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم]، وانتقاماً من الله وعقوبة منه على الشيعة وبصدهم عن سبيل الله صاروا يحرمون الجمل والأرنب وأنواع من السمك. ففي عقائدهم خلل دائم وفي سلوكياتهم بعد عن شرع الله.

    إن دعوات التجديد التي انطلقت من مصر السنية كانت تعتبر الوحدة من الواجبات، كما أن العقلانية التى كانت مسيطرة على القسم الأعظم من إعادة النظر في تراث الإسلام الروحى، كانت تنادى بالتحرر من القيم ضيقة الأفق لصالح استنتاجات أكبر وأشمل، كما أن تعاليم القرآن الوحدوية كانت قد حررت العرب من عبادة القبيلة، وكان من المنتظر أن يحطم التجديد الإسلامي القيود التى كانت تتلاعب بها الفرق، وكان الجهاد ضد سيطرة الغرب يستلزم وحدة كلمة المسلمين بصرف النظر عن معتقداتهم الهامشية، لذا كانت "المصلحة" تستدعى تحمل الاتجاهات غير السنية، بل والدفاع عنها مادامت تساعد على النضال ضد الاستعمار، لكن الشيعة لم يثبتوا أنهم عند مستوى المسؤولية، ولم يثبتوا أنهم ضد الاستعمار، وكان انتماؤهم الضيق للطائفة أكبر من توجههم العام نحو الإسلام والوحدة الإسلامية
    نص الحوار كاملا على هذا الرابط
    http://www.albainah.net/index.aspx?function=Item&id=4767

     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-03-09
  15. القيري اليماني

    القيري اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-11-17
    المشاركات:
    2,972
    الإعجاب :
    0
    والآن سأبين للأخ المصباحي وغيره مدى قرب أو بعد الشيعة من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وإن الاصل في مدى صحة أو بطلان أي مذهب أو دعوة هو مدى قربها من كتاب الله وسنة رسولة ولو أفتى من أفتى .... ولبيان ذلك نقول :
    أولا / القرآن الكريم :
    لن أعيد وأكرر ذكر عقيدة كبار علماء الشيعة في تحريف القرآن ، ولكن أريد أن أبين بعض النقاط التي لها علاقة بالموضوع :
    (1) مع تبرؤ بعض الشيعة ظاهريا من القول بتحريف القرآن ، إلا أننا نراهم لايزالون يطبعون تلك الكتب المحشوة بالروايات التي تقول بالتحريف ... ومنها على سبيل المثال :
    - الكافي للكليني . مع أن المهدي قال فيه : ( الكافي كاف لشيعتنا ) .
    [ روضات الجنات / الخونساري ج 6 ص 116 ]
    - بحار الأنوار للمجلسي ... وهذا الأخير طبع على اشرطة السيدي (cd).
    - الأنوار الرضوية للشيخ أحمد آل عصفور البحراني .
    - تحريف القرآن للسيد علي نقي بن ابي الحسن (بالأوردو) .
    (2) تعظيم الشيعة للعلماء المصريحين بالقول بالتحريف :
    - النوري الطبرسي .
    - سليم بن قيس الهلالي.
    - محمد الفيض الكاشاني .
    - محمد باقر المجلسي .
    - يوسف البحراني .
    - نعمة الله الجزائري .
    يقول أبو الحسن العاملي :
    ( وعندي في وضوح صحة هذا القول - أي تحريف القرآن وتغييره - بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار، بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع وأنه من أكبر مقاصد غصب الخلافة )
    [ المقدمة الثانية الفصل الرابع لتفسير مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار ]
    ويقول الشيخ نعمة الله الجزائري :
    ( إن تسليم تواتره -القرآن - عن الوحي الإلهي ، وكون الكل قد نزل به الروح الأمين ، يفضي الى طرح الأحبار المستفيضة بل المتواترة ، الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاما ومادة وإعرابا ، مع أن أصحابنا قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها )
    [ الأنوار النعمانية ج 2 ص 357]
    (3) لازال هناك من علماء الشيعة المعاصرين من يصرح بالتحريف ومنهم على سبيل المثال :
    - الشيخ الدكتورعدنان الوائل .
    - الشيخ حسين الفهيد .
    ولهم أشرطة مسجلة على الكست والفيديو تثبت أن هذا القول لايزال موجودا بين صفوف الشيعة !
    (4) عدم اهتمام الشيعة بتلاوة وتعلم القرآن حتى على مستوى الجامعات والحوزات العلمية الدينية .
    ولسنا ننقل هذا الكلام من رحلات موسى الجار الله أو من الشيخ الندوي !
    كلا بل ننقل هذا الكلام من أعلى مرجع في عالم الشيعة اليوم وهو آية الله علي خامنئي وغيره من العلماء الكبار .... يقولون :
    يقول آية الله الخامنئي :
    ( مما يؤسف له أن بإمكاننا بدء الدراسة ومواصلتنا لها إلى حين استلام اجازة الإجتهاد من دون أن نراجع القرآن ولو مرة واحدة !!! لماذا هكذا ؟؟؟ لأن دروسنا لا تعتمد على القرآن)
    [ ثوابت ومتغيرات الحوزة العلمية ....الدكتور جعفر الباقري / ص 110]
    ويقول آية الله الخامنئي إذا ما أراد شخص كسب أي مقام علمي في الحوزة العلمية كان عليه أن لا يفسر القرآن حتى لا يتهم بالجهل حيث كان ينظر الى العالم المفسر الذي يستفيدالناس من تفسيره على أنه جاهل ولا وزن له علميا لذا يضطر الى ترك درسه إلا تعتبرون ذلك فاجعة ؟!)
    [ ثوابت ومتغيرات الحوزة ص 112]
    ويقول الدكتور الباقري :
    ( ويصل الطلب الى أقصى غاياته وهو الاجتهاد من دون أن يكون قد تعرف على علوم القرآن وأسراره أو اهتم به ولو على مستوى التلاوة وحسن الأداء إلا ما يتعلق باستنباط الاحكام الشريعة منه خلال التعرض لآيات الاحكام ودراستها من زوايا الفقهية وفي حدود العقلية والاصولية الخاصة) [ ص 110]
    ويقول آية الله محمد حسين فضل الله :
    ( فقد نفاجأ بأن الحوزة العلمية في النجف أو في قم أو في غيرهما لا تمتلك منهجا دراسيا للقرآن )
    [ نفس المرجع / ص 111]
    ثانيا / موقف الشيعة من الصحابة الكرام :
    الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بينا مكانة الصحابة الذين هم عماد الدين وحملة لواء الإسلام !
    إلا أن الشيعة تقول في حقهم : ( إن الناس كلهم ارتدوا بعد رسول الله غير أربعة )
    المرجع :
    - كتاب سليم بن قيس العامري ص 92 ط دار الفنون .
    - روضة الكافي ج 8 ص 245.
    - حياة القلوب للمجلسي ج 2 ص 640 .
    وتكفير ولعن الشيعة لأم المؤمنين عائشة !!
    يقول المجلسي :
    ( أننا نتبرأ من الأصنام الأربعة .... عائشة وحفصة .. وأنهم شر خلق الله على وجه الأرض وأنه لا يتم الإيمان بالله إلا بعد التبرؤ منهم )
    - الهداية للصدوق ص 110.
    - حق اليقين للمجلسي ص 519 .
    ويقول الشيخ عبد الواحد الأنصاري - وهو من دعاة التقريب الشيعة - :
    ( إن الشيعة ترى من الكيد للإسلام أن يأخذوا تفسيرهم للقرآن عن ... أمثال أبي هريرة وسمرة بن جندب وأنس بن مالك وغيرهم ممن أتقنوا صناعة التلفيق والدس والكذب والإفتراء)
    [ أضواء على خطوط محب الدين الخطيب ص 65 ]
    وترى الشيعة - مخالفة بذلك أهل القبلة - أن مصدر الوحي والتنزيل والتلقي ليس مقتصرا على الرسول صلى الله عليه وسلم .
    وهذا آية الله حسين الخرساني يقول في الوحدة والتقارب :
    ( فنحن معاشر الشيعة نرى من الواجب الضروري توطيد الوحدة الإسلامية وترك مايثير ثائرة أية فرقة من فرق الإسلام )
    وفي نفس الصفحة يقول :
    (وإن تجويز الشيعة *** الشيخين أبي بكر وعمر وأتباعهما فإنما فعلوا ذلك أسوة لرسول الله واقتفاء لأثره !! فإنهم ولاشك قد اصبحوا مطرودين من حضرة النبي وملعونين من الله )
    [ الإسلام على ضوء التشيع ص 88 ]
    وهذا لا يحتاج الى مزيد بيان !!!
    ثالثا / غلو الشيعة في أئمتهم :
    وبينما نرى دعاة الوحدة ينالون من الصحابة نجدهم يغالون في أئمتهم ..
    يقول الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء في الأئمة :
    أنتم مشيئته التي خلقت بها ال أشياء بل ذرئت بها ذراتها
    أنا في الورى قال لكم إن لم أقل مالم تقله في المسيح غلاتها !!
    [ ديوان شعراء الحسين / محمد باقر النجفي ص 12 ط : طهران ]
    ويقول الشيخ آية الله عبد الحسين العاملي مثنيا على أبيات السيد حسين القزويني في مدح علي رضي الله عنه :
    أبا حسن أنت عين الإله وعنوان قدرته السامية
    وانت المحيط بعلم الغيوب فهل تعزب عنك من خافيه
    وانت مدبر رحى الكائنات وعلة إيجادها الباقية
    لك الأمر ان شئت تنجي غدا وان شئت تسفع بالناصية
    [ ديوان الحسين ص 48]
    والله يقول : ( قل لوكنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير ) !
    ويقول آية الله ميرزا حسن الحائري ...في أفضلية كربلاء على مكة :
    ( كربلاء تلك التربة الطيبة الطاهرة والأرض المقدسة التي قال في حقها رب السموات والأرضين مخاطبا للكعبة حينما افتخرت على سائر البقاع : قري واستقري لولا كربلاء وما ضمته لما خلقتك ....وكذل اصبحت هذه البقعة مزارا للمسلمين وكعبة للموحدين ومسجدا للمصلين )
    [ أحكام الشريعة ج 1 ص 32]
    والله يقول : ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين)
    ويقول الدكتور عبد الجواد آل طعمة:
    ( فإن هذه المزايا وأمثالها التي اجتمعت لكربلاء لم تجتمع لأي بقعة من بقاع الأرض حتى الكعبة )
    [ تاريخ كربلاء ص 115]
    ويقول الشيخ محمد جواد مغنية يثني على كتاب (سيرة الحسين السبط) للعلايلي......ويقول :
    (قرأته فكأني أقرأ عن شخصية لا عهد لي بها ولا علم رغم تتبعي لاكثر السير المؤلفة ورغم ملازمتي لمجالس التعزية فقد كشف العلايلي عن اسرار ما زالت مجهزلة حتى على الأعلام من العلماء والأساتذة المختصين بدرس تاريخ الحسين وحياته وقد اثبت امور انكرها بعض المعاندين ......وإذا قرأت ما كتبه عن حياة الحسين (ع) اعتقدت أن الحسين روح إلهي في طبيعة بشرية ومعنى غيبي في حروف من اشباح الوجود)
    [ مقالات محمد جواد مغنية - من هنا وهناك - ص 205]

    رابعا / ملاحظات عامة !
    و تتمثل فيما يلي :
    (1) اتهام الشيعة لأهل السنة بأنهم من النواصب لمجرد تقديم الصديق والفاروق على علي رضي الله عنهم .
    والشيعة بلا شك تكفر النواصب وتستحل دمائهم بل وتصمهم بأولاد الزنا !!
    ( عن أبي حمزة عن الباقر قال قلت له : إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم .
    فقال لي : الكف عنهم يا أبا حمزة أجمل .....ثم قال :
    والله يا أبا حمزة إن الناس كلهم أولاد بغايا ماخلا شيعتنا )
    [ الكافي / الكليني ج 8 ص 285]
    [ وسائل الشيعة / للحر العاملي ج 6 ص 385 ]
    [ تفسير البرهان / هاشم البحراني ج 2 ص 87 ]
    وقد جاء في جملة مسائل محمد بن علي بن عيسى أنه قال :
    ( كتبت إلى أبى الحسن الهادي أسأله عن الناصبي هل أحتاج في امتحانه إلى أكثر من تقديمه الجبت والطاغوت - أبي بكر وعمر - واعتقاد إمامتهما ؟
    فرجع إلي الجواب : من كان على هذا فهو ناصب )
    [ الحدائق الناضرة / يوسف البحراني ج 10 ص 360 ]
    ويقول الشيخ حسين آل عصفور في معنى الناصبي :
    ( وأما معناه الذي دلت عليه الأخبار فهو ما قدمناه وهو تقديم غير علي عليه السلام )
    [ المحاسن النفسانية ص 145]
    (2) التمييز العنصري الذي يستخدمه الشيعة مع أهل السنة ... فالشيعة كثير ما تخاطب السنة في كتبهم أو في محاضراتهم بكلمة (العامة) ويخصون أنفسهم بكلمة (الخاصة) !
    (4) لا يزال الشيعة ينشرون ويطبعون الكتب ذات النعرات الطائفية ، والتي تهاجم ذوات المسلمين وحكامهم وعلمائهم وسلفهم الأول ... وعلى سبيل المثال :
    - سلسلة كتب التيجاني .
    - سلسلة كتب الورداني .
    - ابي هريرة لعبد الحسين الموسوي ........... وغيرها الكثير .
    (5) ازدواجية الشيعة في المعاملة :
    فهم يرحبون بفتوى الشيخ محمد شلتوت .... ويقوم الشيخ محمد الخالصي بإفتاء الشيعة بحرمة اتباع المذاهب الأربعة !!
    (6) ما يثيره الشيعة وخاصة أثناء المسيرات واللطميات في عاشوراء من ضغائن أهل السنة وذلك بتعريضهم *** الصحابة والخلفاء .
    (7) لا تزال الشيعة تمارس القول بتحريف القرآن ولعن الصحابة وأمهات المؤمنين ، وذلك بعد ارتفاع التقية بظهور الإنترنت .
    والمتابع لمواقع الشيعة على الإنترنت يشاهد هذه الأمور بكل وضوح وجلاء !
    ومنها على سبيل المثال :
    - موقع آية الله ميرزا التبريزي : علم الغيب + احياء الموتى + الرجعة + فيض ووساطة الأئمة .
    - موقع أنصار الحسين .
    - موقع هجر الإسلامية .
    - منتدى الحق .
    - منتدى القطيف .

    نخلص من هذا كله أن الشيعة بما يعتقدون وبما يدينون الله بعيدين عن الاسلام وبالتالي فلو أفتاهم من أفتاهم فأنه لا يفيدهم والسبب كما هو موضح أعلاه لذلك فالمطلوب من الشيعة أن يغيروا ما بأنفسهم فإذا غيروا ما ذكرت فإنه لا يحتاجهم أي تزكية من أحد ............
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-03-12
  17. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    بارك الله في اخي القيري فقد كفيت واوفيت
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-03-12
  19. هادي110

    هادي110 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-21
    المشاركات:
    361
    الإعجاب :
    0
    اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السيد نورالدين زنكي

    قولك:

    [mark=CCFF99]ان اهل السنة و الجماعة هم مذهب واحد في عصرنا,لانهم اهل الحديث[/mark].

    سؤالي:

    فما بالنا نسمع في عصرنا بالوهابية والأشعرية والماتردية ..والخ
    والوهابية تقول بضلال الأشاعرة والأشاعرة تقول بضلال الوهابية,,,.!!!؟:confused:
    تفضل المايك لك عزيزي.

    أهلاً بالخطاب لقد ظننتك من الهالكين مع القوم الضالين الزرقاوي السفاح وعبدالله المسيحي (الذراع الأيمن للزرأوي)!!!
     

مشاركة هذه الصفحة