هل تذكرون المهلل انه يفتح النارعلى اوضاع الرياضة السعودية ونادم لانه فرط بالعسكرية

الكاتب : AlBOSS   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2005-03-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-03-02
  1. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005


    [​IMG]

    فهد المهلل


    [​IMG]


    رؤية النجوم هي نتيجة لانعكاس ضوء القمر عليها، واليوم نحنُ
    على موعدٍ مع نجمٍ خبا بريقه في الكثير من الأقنيه الإعلامية، على
    الرغم من كونه علماً في رأسهِ نار كما يُقال في المجال الكروي .
    . سلطانٌ من سلاطين التسعينات، تلك الحقبة التي تألقت فيها الكرة ا
    لسعودية كما لم تتألق من قبل .. جرى .. وحاور .. وناور .. والهب
    القلوب والعقول وسلب الأنظار بهندسه كروية صاغها على تاجٍ
    من الحماس والطموح لترتطم بصخرة الواقع والإدارة .. سكب
    ننثره هنا .. واحاتٌ من القصب وخيوطاً من الأحلام والأيام
    الجميله

    أحبتي .. فهد المهلل . يغوص بنا في بحر ذكريات خمسة عشر عاماً
    في نادي الشباب .. وبعدها في نادي النصر ..وخلالها مع المنتخب
    السعودي فدعونا نبحر مع فنجان قهوتنا الذي طاب بوجود فهد

    كل إنسان يبدأ من نقطة ، ويسلك إتجاه، ويصل إلى مست0قر، فكيف
    بدأ فهد المهلل الكرة، وفي أي مسار أخذته، وأين استقرت بهِ ؟0

    بداية بريئة، كأي لاعب آخر، بدأت برغبة وحُب، ثم تحولت إلى
    طموح ونجومية، ثم إلى مادة وشهرة، ثم انتهت نهاية تعيسة!
    نهايه تعيسة ؟؟ وكيف ذلك ؟؟

    [​IMG]

    بسبب أن اللاعبين ليس لديهم ثقافة تصل بهم إلى الفهم الكامل في الإحتراف
    ، وعلى مستوى الإداريين أيضاً نجد نفس الجهل، مما ساهم في انحسار
    طموحاتنا، وموت أصواتنا، وبالتالي ضياع حقوقنا .
    اللاعب .. والموظف.. والإداري، أين المعادلة هنا ؟

    اللاعب في مجتمعنا ليس موظفاً له حقوق، فبمجرد الإصابة، أو الكبر
    في السن يتم إقصاؤه..دون أية حقوق أو رواتب، وهذه نقطة رمادية
    في عيون اللاعبين الذين يلتحقون بالأندية، وربما تتحول إلى كابوس
    يحد من حماسهم أو طموحاتهم التي في الواقع هي من تصنع نجوميته .
    وهنا يكون طرفا المعادلة غير متساوييين، فكيف باللاعبين الذين لا حقوق
    لهم ولا ضمانات .. أن يُقاسوا بمن يملك القرار فيهم من الإداريين الذين
    في واقع الأمر هم من لا ينجزون، ومن يتسببون غالباً في تحطيم الفريق
    .. فالمقياس لدى الإداري هو الإسم فقط، وليس الموهبة، وهنا مقتل أي
    لاعب طموح.

    يُقال خير خلف لخير سلف .. هل هذا ما يحدث في جيل اللاعبين اليوم ؟

    بصفه عامة، الجيل السابق يختلف عن جيل اليوم من حيث الطموحات،
    فجيلنا كانت طموحاته بسيطه، واحلامنا شبيهه بأحلام الأطفال، جيل
    طبيعي، على فطرته، يرى النادي بيته الأول والثاني، والأخير.جيل اليوم
    ورغم نضوج وتطور الكرة، وانفتاح العالم على بعض، من خلال القنوات
    الرياضية المتخصصه، إلا أن أغلب اللاعبين الذين نُشاهدهم في الأندية
    حالياً،جاءوا عن طريق " الواسطة "،والدليل عدم وجود لاعب حقيقي،
    أغلبهم بالونات مليئة بالهواء، سُرعان ما تظهر على حقيقتها الخاوية
    وطاولة الإحتياط هي مكان لكل لاعب من المخضرمين يريد الإداريون
    التخلص منه، بأي وسيلة وتحت أي مسمى.. المهم هو تحقيق الهدف!
    معاناة هذا الجيل، هي في وجود إداريين لا يفقهون بالفن الإداري شيء
    هم إدارييون من باب الإسم فقط، هؤلاء يتصرفون حسب أهوائهم
    وبعيداً عن المهنية بحثاً عن تحقيق أهداف خاصة شي يوجع الراس

    منذ طفولتك لازمت نادي الشباب،ثم وفي خطوة عجيبة، انتقلت للنصر
    ، في زمن لم تكن تكثر فيه مثل هذه الإنتقالات، حدثنا عن تلك النقلة
    وما ترتب عليها ؟؟

    قبل عرض النصر بحوالي أربع سنوات كان هناك عرض آخر من نادي
    الإتحاد، ولكن سياسة الإتحاد السعودي لكرة القدم في تلك الحقبة، التي
    كان يقودها الأمير (فيصل بن فهد) يرحمه الله، كانت ترفض مبدأ الإنتقالات
    لأن في ذلك مضرة للفرق الصغيرة، التي لا تستطيع شراء أي لاعب، ثم
    انها تلجأ لبيع لاعبيها من أجل البحث عن الماده، وهذا الامر يُساهم على
    ضعف الفرق الصغيره، وانحصار المنافسه بين فرق محدوده، لذلك كنت
    أنا من مؤيدي نظرة الأمير (فيصل) يرحمه الله بهذا المبدأ، أما بخصوص
    عرض النصر فهذا له حكاية أخرى، أشعر بالإحباط كلما تذكرتها، فيومها
    كنت أعاني من أصابة في الركبة " رباط صليبي "، وكنت أقرأ في عيون
    إدارة الشباب عدم رغبتهم بي، فكان عرض النصر هو سفينة النجاة بالنسبة
    لي، خصوصاً وأنه كان بمبلغ يصل إلى المليونين،وعندما علمت إدارة نادي
    الشباب برئاسة الأمير (خالد بن سعد)، بالعرض المقدم من نادي النصر،قامت
    بتجديد عقدي مباشرة، حتى تضمن تواصلي معهم، ومن ثم الإستفاده من قيمة
    إنتقالي لاحقاً، خصوصاً وأن قانون الإحتراف يومها لم يكن يسمح للاعب
    بالإنتقال لفريق آخر، دون أخذ موافقة إدارة النادي،لذلك لم يكن بيدي ما أفعله،
    وجددت العقد رغم أنني أعلم بأن التجديد لم يأتي من أجل فهد المهلل بل لأجل
    مصالح النادي.وبعد ستة أشهر من تجديد عقدي مع النادي، وصلتني تلميحات
    من أخصائي العلاج الطبيعي، كان يخبرني بطريقة غير مباشرة بأن النادي
    لم تعد له رغبة بي، تخيل هذه "المهزلة" ، لم يواجهوني برغبتهم، وفضلوا
    إيصالها لي عن طريق شخص لا ناقة له ولا جمل في كل ما يحدث
    وبالفعل استقبلت إشارتهم، وأخبرت شخصيات نصراوية بارزة بأنني لا
    أمانع باللعب لنادي النصر، وتم إنهاء جميع الإجراءات بسرعه كبيرة،
    وكأن إدارة الشباب كانت تبحث عن الخلاص مني بأسرع وقت!

    كيف ترد على من يتهمك بأنك وافقت على الإنتقال لنادي النصر، بحثاً عن
    الجماهيرية التي تفتقدها في ناديك الأصلي -الشباب- ، وأيضاً بسبب تطلعك
    لمشاركة نادي النصر في البطولة العالمية التي أقيمت في البرازيل ؟

    سأخبرك بأمر، أنا قضيت مع المنتخب السعودي أياماً ، ربما تفوق تلك التي
    قضيتها مع نادي الشباب!، وكنت العب أمام الجماهير السعودية التي تتجاوز
    أحياناً السبعين الف متفرج، لمدة تصل إلى 15 سنة، لذا مسألة انتقالي بسبب
    بحثي عن الجماهير غير صحيحة إطلاقاً.ودعني أصارحك القول، بدأت
    أؤمن من خلال مشاركتي مع المنتخب السعودي، بأن اللعب بلا جماهير
    يخفف الضغظ النفسي على اللاعب ويعطية المجال ليؤدي بشكل أفضل.
    أما بخصوص إنتقالي بسبب بطولة العالم للأندية، فمن المستحيل أن أفكر
    بهذه الطريقة، فقد عشت في نادي الشباب ما يُقارب 15 سنة، فمن غير
    المعقول أن أتجاهلها، بسبب بطولة واحده حتى وإن كانت بحجم كأس
    العالم للأندية، ولكنني إنتقلت بسبب الظروف التي حكيتها لك قبل قليل.

    ما هي قصة خلافك مع نادي النصر؟، وهل حقاً رفض النادي تسليمك
    باقي مستحقاتك وحقوقك ؟

    لا يوجد بيني وبين نادي النصر أي خلافات، وكل ما أُثير حول هذا الأمر
    إشاعات اطلقها البعض لغايات في نفوسهم، بل على العكس تماماً، كانت
    إداراة النادي تعاملني بكل تقدير، واحترام، حتى أنني أحياناً ينتابتي
    شعور بأنني أنا من أخطأ بحق نادي النصر، وسأخبرك كيف
    في إحدى المباريات التي كانت تجمع النصر بالإتفاق بالشرقية
    ، قمت بالخروج من الملعب، في منتصف المباراة، بعد أن
    طلبت تغييري إحتجاجاً على أداء بعض لاعبي النصر
    ، وعدت إلى الرياض ( بليموزين )، دون أخذ موافقة الإدارة
    ،ومع ذلك لم تتخذ إدارة النادي برئاسة الأمير عبد الرحمن
    بن سعود ( رحمه الله ) أي عقوبة بحقي، سواء عن طريق
    الخصم من الراتب، أو حتى عن طريق الإنذار ، وعدت إلى
    التمارين بشكل طبيعي،وتم تجديد عقدي بعد ذلك، ثم بعدها
    أتخذت قرار بالإعتزال، رغم أن الأمير عبد الرحمن كان
    يُفاوض أكثر من ناديٍ خليجي بشأن احترافي

    وبماذا تفسر تصرف الأمير عبد الرحمن معك ؟

    لا أعلم، ولكن ربما لأنه كان يُحبني منذ الصغر .. هكذا سمعت.
    لكن الذي أنا متأكد منه، هو أن علاقتي مع الأمير عبد الرحمن
    بن سعود كانت علاقة كبيرة ورائعة، على الرغم من تجاوزاتي
    المعدودة .

    الخلاف وتراشق الإتهامات بينك وبين لاعب الشباب صالح
    الداوود عبر الأقنية المسموعة والمقروءة ، ما سببها وحيثياتها ؟

    -يبتسم-هذا الإنسان غريب الأطوار فعلاً .. فبعد انتقالي مع فؤاد أنور
    لنادي النصر، وجدته يقول عبر الصحف إن النادي يعني الشباب
    فيه الكثير من البُدلاء، وكأنه يستهين بتاريخنا من أجل خاطر
    الإدارة الشبابية، فقلت إن ذلك الشخص " فاظي، وما عنده شغل
    لدرجة أنني فتحت الراديو يوماً في السابعة صباحاً ووجدته
    يصرح ويتحدث للإعلام! " السابعة صباحاً .. بالله مو فاظي ؟
    الأمر المُضحك هنا، أنه وبعد اسبوع من هذه التصريحات
    قامت إدارة نادي الشباب " ببيعه" لنادي النصر أيضاً!

    إعتزل فهد المهلل دون أي فعاليات، أو تكريم من نادي الشباب
    لماذا ؟؟

    التكريم والشباب لا يجتمعان في قاموس واحد .. فمسؤولو النادي
    لم يسمعوا بهذه الأمور، أو أنهم لا يريدونها .. من يدري ؟!
    هل تتوقع أن يحدث ذلك .. أم أنها من أشراط الساعة ؟
    ربما يحدث .. يوم القيامة!
    حتى إنني ألاحظ الكثير من الأقلام لا ترى قيمة لتكريم اللاعبين
    ، وترى من خلال أطروحاتها أن إدارات الأندية غير ملزمة بتكري
    م نجومها، وهذا امرُ عجيب فعلاً، فاللاعب شخص قدم الكثير للكرة
    .. وللنادي .. وللوطن .. بجهدهِ وتعبه ربما لسنين طويلة ،
    فمن غير العدل أن يأتي قلم " جاهل " ليُهمّش كل ذلك باستطراد
    لاوعي فيه .. ( من الأفضل إغلاق الأندية .. إذا كان التجاهل
    هو جزاء من يخدمها

    هل تشعر بالحنين إلى ماضيك، وسجالك مع الملاعب ورجال
    الصحافة، أم أنك من القلة الذين لا يتطلعون إلى الماضي ؟

    الماضي أساس ينطلق منه بناء الحاضر، لذلك فالماضي الذي
    عايشته هو جزء مني لا يمكنني أن أنفصل عنه أبداً، فلابد
    أن يُراودني الحنين في بعض الأحيان ، على الرغم من
    محاولاتي عدم الإلتفات إليه كثيراً ، ففيهِ المُحزن والمفرح
    .
    ما رأيك في الدوري السعودي الآن ؟
    لا يوجد فيه متعة، ولا يوجد فيه لاعبين جماهيريين

    إضافةً لعدم وجود تصوير تلفزيوني محترِف "
    العالم يتطور ونحن لازلنا نتخلف في مثل هذه الأمور! "
    ماذا عن الفرق، من يعجبك منها ؟

    لا يعجبني أي فريق
    .
    لماذا لم تعمل في المجال الرياضي بعد أن اعتزلت اللعب
    ، إسوةً بغيرك من اللاعبين، مثل ماجد عبد الله، سلطان
    خميس وغيرهم؟

    رغم أنني أتلقى عروضة كثيرة، من أكثر من جهة، إل
    ا أنني أرفض فكرة العمل في المجال الرياضي
    لأن الجو غير صحي، سواءً في الأندية أو في الصحافة
    هناك فوضى تعم المكان، وإزعاج يُثير الإشمئزاز
    والأهم أن هذا المجال مفتوح، لمن يفهم، ولمن لا يفهم!،
    كذلك أصبحت التحليلات في القنوات الرياضية المتخصصة
    اليوم كالفتنة، لأن كل محلل يحلل حسب
    ميوله، فلماذا أُدخل نفسي وسط هذه المتاهات ؟

    من هو خليفة فهد المهلل في الملاعب السعودية ؟

    أرفض هذا التعبير، لأن كل لاعب مستقل
    بشخصيته، وطريقته باللعب ..أو هكذا يجب أن يكون.

    كيف تقيّم المنتخب السعودي برأيك ؟، وماهي نسبة
    حظوظه في كأس العالم 2006 في حال تأهل ؟

    أولاً أنصح المنتخب بألا يتحمس كثيراً للتأهل لكأس العالم، لأن
    هذا الحماس سيترتب عليه نتائج غير جيدة أيضاً الفترة الحالية
    غير كافية لإعداد منتخب قادر على الظهور بمظهر يليق
    بتاريخ الكرة السعودية، فالاداء العام للمنتخب عادي،
    وقدرات لاعبيه متواضعة،لذا من الأفضل عدم التحمس
    لفكرة الذهاب لألمانيا "حتى لا تتكرر مهزلة الثمانية الشهيرة"!

    قبل أن ننهي حوارنا .. هل أنت نادم على موافقتك إجراء الحوار ؟

    بل إنني نادمٌ لأنني فرطت بالعسكرية لو والعياذ بالله من كلمة لو
    أكملت لكنت الآن بمرتبة عريف!

    قراءة سريعه لتاريخ فهد المهلل :
    *التحق بنادي الشباب عام 1406ه، وتدرّج مع الفريق من
    مرحلة الناشئين، إلى الشباب ، حتى وصل الفريق الأول .
    *حقق لقب أفضل لاعب في البطولة العربية للأندية الأبطال
    السابعه في قطر.
    *هداف الدوري السعودي عام 1411ه.
    *هداف كأس السوبرالآسيوية.
    *هداف العرب عام 90.
    *كان ضمن تشيكلة المنتخب التي لعبت كأس العالم 94.
    *شارك مع فريق النصر السعودي في كأس العالم
    للأدية التي أقيمت مطلع العام 2000م في البرازيل


    [​IMG]


    AlBoss



    [​IMG]


    [​IMG]
    freeyemennow@yahoo.com






     

مشاركة هذه الصفحة